إسلام ويب

شرح السنة للإمام المزني [8]للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

  •  التفريغ النصي الكامل
  • من عقيدة أهل السنة: الإمساك عن التكفير بالذنب، فلا يدخل الكافر في الإسلام إلا ببينة ويقين، ولا يخرج المؤمن منه إلا ببينة ويقين، والولاء والبراء لله والحب والبغض في الله، فيُحب المؤمن ويبغض، يحب لطاعته، ويبغض لمعصيته، وقد اهتم العلماء بإنكار البدع، وبيان خطرها وشدتها على دين الله سبحانه وتعالى, وصنفوا في ذلك جملة من المصنفات.

    1.   

    عقيدة أهل السنة في التكفير

    الحمد لله رب العالمين, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد:

    قال المصنف رحمه الله: [ والإمساك عن تكفير أهل القبلة, والبراءة منهم فيما أحدثوا ما لم يبتدعوا ضلالاً، فمن ابتدع منهم ضلالاً كان على أهل القبلة خارجاً ].

    يقول رحمه الله: (والإمساك عن تكفير أهل القبلة، والبراءة منهم فيما أحدثوا ما لم يبتدعوا ضلالاً)، لا يكفر المسلم بذنب إلا بالشرك، فالله سبحانه وتعالى جعل الناس في هذه الأرض على قسمين: يقول جل وعلا: هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ [التغابن:2]، فجعلهم على قسمين، وبيان هذين القسمين واجب من جهة الشرع، والأصل بقاء المسلم على إسلامه إذا دخل الإسلام دخولاً صحيحاً، وبقاء الكافر على كفره إذا كان بقاؤه في الكفر بقاء صحيحاً.

    فلا يدخل الكافر في الإسلام إلا ببينة ويقين، ولا يخرج المؤمن منه إلا ببينة ويقين، لا يخرج بالشبهة، فلا يكفر المسلم بالذنب، كما تفعل الخوارج حيث يكفرون المسلمين بالكبيرة، أو يجعلونه في منزلة بين منزلتين، كما تقول المعتزلة، بل يقولون: هو مؤمن بإيمانه، وفاسق بمعصيته وكبيرته التي يقترفها؛ وذلك أنهم يرون أن الحب والبغض يتجزأ، وأن الإيمان يزيد وينقص.

    زيادة الكفر ونقصانه

    كذلك أيضاً الكفر يزيد وينقص، لهذا يقول الله سبحانه وتعالى: إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ [التوبة:37]، قال جل وعلا: ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا [آل عمران:90]، يعني: أنهم يزيدون في الكفر، ولكن من جهة الأصل فإن الله عز وجل يخلد الكافر في النار، ويكون العذاب في ذلك على مراتب، فالكفر ليس مرتبة واحدة، وإن كان ملة واحدة، ولهذا جعل الله عز وجل لبعض الكافرين أحكاماً، وجعل لكافرين آخرين أحكاماً، فجعل لليهود والنصارى أحكاماً تخصهم وتختلف عن الوثنيين، وذلك من جهة حل ذبائحهم، وحل نكاح نسائهم، وكذلك أيضاً من أمر الجزية بخلاف ما يتعلق بأمر المشركين الوثنيين، فهؤلاء لهم أحكام تخصهم، مما يدل على أن ثمة مراتب للكفر.

    حب المؤمن وبغضه بحسب الطاعة والمعصية

    كذلك أيضاً الإيمان على مراتب، فيُحب المؤمن ويبغض، يحب لطاعته، ويبغض لمعصيته، ومن أكثر من الطاعة وأقل من المعصية تزداد محبته وولاؤه، ومن أكثر من المعصية وأقل من الطاعة فإنه تزداد البراءة منه وبغضه, وذلك أن من أعظم عرى الإسلام وأوثقها هو الحب في الله والبغض في الله؛ لأن أهل الإسلام يرون أن هذا الأمر يتجزأ وهو فرع عن التجزؤ الذي يكون في الإيمان من جهة زيادته ونقصانه، كما أن أهل الكفر من جهة عداوتهم، وكذلك أيضاً بغضهم ومقاتلتهم, فإنهم في ذلك على مراتب, وإن كان الكفر ملة واحدة، ولهذا فرح رسول الله صلى الله عليه وسلم وفرح المسلمون لما انتصر الروم على فارس؛ لأن الروم من أهل الكتاب وفارس وثنيون؛ لأنهم يعبدون الأصنام كما كان يعبدها الجاهليون من العرب.

    خطورة التسامح في تكفير أهل الكفر

    يقول: (والإمساك عن تكفير أهل القبلة، والبراءة منهم فيما أحدثوا)، وخطورة تكفير المسلم ليست ببعيدة عن خطورة إدخال الكافر في الإسلام، وكلها عظيمة، فينبغي للمؤمن أن يحذر من هذا وهذا، وكما يوجد باب غلو في التكفير، فيوجد باب غلو في التساهل فيه، فهناك من يتسامحون في تكفير الكافر، وهم على مراتب من طوائف المرجئة، الذين يتساهلون في عدم تكفير من كفره الله سبحانه وتعالى، بل حتى وصل الأمر إلى طوائف منهم فقالوا بأن اليهود والنصارى ليسوا بكفار، وإنما يكفر الوثنيون، ومنهم من يقول: إن الملل الإبراهيمية ملل توحيدية ولا يكفر من انتسب إليها، ومنهم من يرى أن الناس مهما فعلوا فإنهم يسيرون إلى الله عز وجل، ويرون أن كل شريعة وملة تؤدي إلى الله كما تؤدي المذاهب الأربعة في فقه الإسلام، وغير ذلك مما يقوله الملاحدة الأوائل؛ كـابن هود وابن سبعين والتلمساني وأتباعهم من الزنادقة المتأخرين من العقلانيين الذين توسعوا في هذا الباب، فأدخلوا طوائف الكفر في الإسلام على اختلاف أنواعهم، ولهذا نقول: لا يحكم لأحد بالكفر إلا من حكم الله سبحانه وتعالى بكفره، إما عيناً وإما وصفاً، فمن وقع في كفر وانتفى عنه العذر فهو كافر اسماً وحكماً.

    1.   

    أحكام البدع وأهلها

    أنواع البدع وخطرها

    يقول رحمه الله: (والبراءة منهم فيما أحدثوا ما لم يبتدعوا ضلالاً)، يعني: ما لم يبتدع أهل القبلة ضلالاً, فإن البدع على نوعين: بدع مكفرة وبدع غير مكفرة. البدع المكفرة: يأخذ صاحبها حكم الكافر بحسب نوع بدعته، والبدعة غير المكفرة على مراتب: منها اليسيرة وهي البدع السلوكية، ومنها البدع العملية، وأخطر أنواع البدع هي البدع الاعتقادية، كالاعتقاد في أمور الأسباب وغير ذلك كالذين يتعلقون بالأولياء وبركتهم وتأثيرهم، مما لم يرد فيه دليل في الكتاب والسنة.

    قال رحمه الله: (ما لم يبتدعوا ضلالاً، فمن ابتدع منهم ضلالاً كان على أهل القبلة خارجاً)، وبمقدار ضلاله يكون خروجه عن المسلمين، فيوالى ويعادى بمقدار ما يقع فيه من ابتداع وضلال، وتقدم معنا أن البدعة أعظم من المعصية؛ وذلك لخطرها، ولمحبة إبليس لها، ولأنها تنمو ويتعصب لها الإنسان، بخلاف المعصية فإن الإنسان إذا اكتفى تركها، وإذا تقدم به العمر وضعفت أسباب المعصية ترك المعصية وهجرها إلى الحق، فالبدعة في الغالب لا يتاب منها، والمعصية في الغالب يتاب منها، ولهذا ما من أحد من الناس إلا وقع في معصية وتاب منها، وأما بالنسبة للبدع فلا يلزم أن يقع فيها جمهور المسلمين.

    التحذير من البدع

    قال رحمه الله: [ فمن ابتدع منهم ضلالاً كان على أهل القبلة خارجا، ومن الدين مارقا، ويتقرب إلى الله عز وجل بالبراءة منه، ويهجر ويحتقر، وتجتنب غدته فهي أعدى من غدة الجرب ].

    وذلك لأن البدعة تتباين، وأعظمها على ما تقدم هي البدع المكفرة التي يخرج الإنسان بسببها من الإسلام، وأعظم خطراً على الإسلام هي البدع، وأخطر هذه البدع هي البدع الاعتقادية التي يعتقد الإنسان بها شيئاً فتقدح في أصل إيمانه، وأعظم ذلك ما أخرج الإنسان من الإسلام، وذلك مما يصرف به الإنسان عبادة لغير الله سبحانه وتعالى، ولهذا الله عز وجل يحذر من ذلك في قوله جل وعلا: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ [الأنعام:153]، والسبل هي: البدع والشبهات التي تكون في عقيدة الإنسان وفي فعله وفي قوله، فتخدش إيمانه، ولهذا النبي صلى الله عليه وسلم حذر منها؛ لأنها في مقابل السنة، وهي أعظم ما ينازع الإسلام، كما جاء في المسند والسنن من حديث العرباض بن سارية قال: ( وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون، فقلنا: يا رسول الله! كأنها موعظة مودع فأوصنا, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عليكم بسنتي، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي, تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار ).

    والعلماء عليهم رحمة الله اهتموا بإنكار البدع، وبيان خطرها وشدتها على دين الله سبحانه وتعالى, وصنفوا في ذلك جملة من المصنفات في التحذير من هذه البدع، ومن هذه المصنفات الكتب التي صنفت في أبواب السنة، كالسنة لـعبد الله بن أحمد، وكذلك أيضاً ممن صنف في كتب الصحاح، وكذلك المسانيد, لا تخلو مصنفاتهم من أبواب للسنة، وبيان خطر البدعة ومخالفة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنهم من صنف في البدع عيناً وحصرها وجمعها, وبين موقف السالفين منها، ككتاب البدع والنهي عنها لـابن وضاح، وكذلك أيضاً كتاب الباعث على إنكار البدع والحوادث لـأبي شامة وغيرهم ممن صنف في بيان البدع ومنزلتها.

    البدع الأصلية والبدع الإضافية

    والبدع على نوعين: بدع أصلية، وبدع إضافية.

    فالبدع الأصلية: هي التي تبتكر من غير أصل لها، وذلك كالبدع الاعتقادية في أمور الموتى والأولياء والنجوم والكواكب، وكذلك القبور, من السجود لها والطواف عليها، والنذر لها وسؤالها من دون الله سبحانه وتعالى, فهذه بدع أصلية مغلظة، وثمة بدع دون ذلك مرتبة، سواء كانت من الأقوال أو الأعمال مما لا يكفر الإنسان بها؛ وذلك كالاحتفال المجرد بالمولد وأضرابه مما لم يصاحبه في ذلك كفر وشرك، فهذا من البدع العملية التي لا يكفر الإنسان بها، كذلك أيضاً إحداث عبادة من العبادات, كأن يحدث الإنسان صلاة لم تشرع ولم يثبت فيها الدليل، كالصلاة في ليلة الإسراء والمعراج، أو الصلاة في ليلة المولد، وإن كان يصلي لله عز وجل، فيظهر فيها الصدق والإخلاص ولكن فقد في ذلك المتابعة، فابتدع ولم يكفر ببدعته، ولكن بدعته في ذلك تنكر.

    وأما بالنسبة للنوع الثاني فهي البدعة الإضافية، وهي البدعة التي أصلها موجود لكن أضيف عليها شيء، كبناء المساجد التي تزخرف وتزين وتصفر، أو ما كان من تلحين الأذان وتطريبه, أو التغني بالقرآن بلحون أهل الغناء والطرب ونحو ذلك، وهذا أصله من جهة بناء المساجد موجود، ولكن أضيف إليه بدعة، وكذلك أيضاً ما يتعلق بالأذان والخروج عن المشروع فيه، أصله موجود فجاءت الزيادة في ذلك، كذلك أيضاً القراءة بلحون أهل الطرب والغناء ومشابهتهم في هز القرآن وغير ذلك، فهذه المشابهة بدعة من جهة الإضافة، والأصل من جهة العمل مشروع فتكون هذه البدعة بدعة إضافية، والأصل أن البدعة الأصلية أخطر من البدعة الإضافية؛ لأنها بأصلها اختلقت وابتدعت فكانت أخطر، فهي إضافية وزيادة، والإضافية أيسر، مع أن البدع كلها خطيرة، إلا أن الإضافية أيسر من جهة الإنكار والمواجهة والرد؛ لأنها ليست بأصلية، فالعناد في ذلك أيسر وأسهل.

    هجر المبتدع والبراءة منه

    يقول رحمه الله: (ويتقرب إلى الله بالبراءة منه، ويهجر ويحتقر)، والولاء والبراء على ما تقدم هو أوثق عرى الإيمان، والمراد بذلك هو الحب في الله والبغض في الله، وأعظم محبوب هو الله، وأعظم محبوب بعد الله هو أعظم محبوب إليه سبحانه وتعالى، ولهذا كانت محبة الله عز وجل ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم لا يتحقق إيمان الإنسان إلا بتقديم محبتهما على كل محبوب، يقول النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء في الصحيح: ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين )، وجاء في الحديث الآخر أيضاً: ( أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما )، يعني: من الناس، ويحب بعد ذلك من هو أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وذلك كـأبي بكر وعمر وعثمان وعلي بن أبي طالب عليهم رضوان الله تعالى، ويحب من يحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم من أصحابه، وكذلك أيضاً مما يحبه النبي صلى الله عليه وسلم من أفعال وأعمال.

    ويقول رحمه الله: (ويتقرب إلى الله عز وجل بالبراءة منهم)، يعني: أن البراءة من المخالفين ليست براءة أحساب، أو براءة أنساب، أو براءة مال، أو براءة وطن، أو براءة دولة أو غير ذلك، وإنما ذلك يتعلق بالدين، فلا بد أن يوجد الولاء والبراء في الناس، وإذا لم يجعلوه في الدين جعلوه في غيره، وأما ما يدعى إليه مما يسمى بالتعايش والوئام والتآلف بين الناس فهذا نزع لشيء فطري، إذ لا بد أن يختلف الناس، ولا بد أن يكون بينهم ولاء وبراء، إما أن يتخاصموا بأمر تجارة فتوجد في ذلك الطبقية، فالأغنياء يكرهون الفقراء، أو يكون ذلك في القبلية، فالقبيلة الفلانية تنازع القبيلة الفلانية، أو بالأعراق، أو بالألوان، فيتهكم الأبيض من الأسود، والأسود من الأبيض، أو بالبلدان، فيتهكم أهل البلدة الفلانية بأهل البلدة الفلانية.

    وأصل الولاء والبراء أمر فطري، فجاء الله بضبطه، فمن أراد نزعه أراد أن ينزعه ديناً وأن يوجده في غيره، سواء من أمور الماديات أو غيرها، ولهذا لا بد من وجود التدين والتعبد لله سبحانه وتعالى بهذا الأصل, وهو الولاء والبراء, وأن يكون لله جل وعلا؛ ولهذا قال المصنف رحمه الله: (ويتقرب إلى الله)، يعني: لا إلى غيره، فلا يتقرب إلى القبيلة، ولا يتقرب إلى النسب، ولا يتقرب إلى ما يسمى بالوطن أو الدولة أو الحاكم أو غير ذلك، إنما هذه تبع للبراءة والولاء الذي يكون لله، فإذا حقق الإنسان الولاء الذي يكون لله حينئذ ينظر إلى ما بعده، كالولاء للرحم، فيوالي الأب أعظم من الأخ، ثم يوالي الأخ أعظم من ابن العم، ويوالي الجار القريب ممن بعده، أو ابن القبيلة على من بعده، بعد ثبوت واستقرار الولاء لله ولمن يحبه الله سبحانه وتعالى؛ لأنه إذا اختل هذا الأصل يختل ما دونه، فمن كان كافراً لا تقدمه ولو كان أقرب الناس إليك, سواء كان أباً أو ابناً أو أخاً أو زوجاً أو عشيرة.

    يقول رحمه الله: (ويهجر ويحتقر)، ذكر الهجران هنا, والهجرة: هي المفارقة والمباعدة، فيهجر الإنسان الشيء، أي: يبتعد عنه وعن قربه، ولهذا سميت الهجرة بالهجرة؛ لأن الإنسان يفارق بلد الشرك إلى بلد الإسلام، كذلك أيضاً نقول: الهجرة إما للمحسوسات وإما للمعنويات، فالمحسوسات ما يكون من هجرة الأوطان، وما يكون من هجرة الأفراد، والمعنويات ما يكون للأعمال والأقوال، فيمسك عن القول المحرم، ويمسك أيضاً عن العمل المحرم، فيهجر الخارج عن الإسلام أو الخارج عن الطاعة بمقدار خروجه، وبمقدار بعده، وهل الهجران في ذلك واجب؟ نقول: يتفق العلماء على وجوبه في حالة، وهي إذا كان يلزم من وجوده وجود ما يخالف أمر الله سبحانه وتعالى؛ كالذين يخوضون في آيات الله بالاستهزاء والكفر والبغي أو غير ذلك، أو يوجد في مواضع مثلاً فيها محاربة الله سبحانه وتعالى من تعري النساء، أو وجوده مثلاً في أماكن فيها صلبان لا يستطيع إنكارها، أو يوجد مع من يحادد الله عز وجل في أمر؛ لأن وجوده في ذلك نوع إقرار، فيتفق العلماء على تحريم بقائه ووجوب هجرانه لذلك ما استطاع.

    وأما ما عدا ذلك فهل يجب الهجران أم لا؟ مجموع كلام السلف رحمهم الله في ذلك أنهم يربطون هذا بالمصلحة؛ لأن الإنسان إذا رأى أن في قربه من المبتدع أو قربه من المشرك تأليف لقلبه، وربما يقربه إلى الحق، وليس من المعاندين، فهذا يقرب منه بقصد الحق، لا يقرب ويجلس معه من غير بيان الحق، كمجرد المجالسة والأنس فيطيل معه ونحو ذلك، من غير أن يتألف قلبه، فيمكث معه أشهراً وأعواماً ولم يعرض عليه الإسلام، فهذه مخالطة ليست للحق، وأما المعاند المكابر الذي يزيده القرب منه تمسكاً، فيقول: ما قرب مني فلان إلا وهو يعلم بصدقي، وقوتي، وكوني على الحق، ونحو ذلك، أو أنني انتصرت عليه وغير هذا مما يزعمه أهل الباطل والشر، فهذا وجبت مفارقته حتى لا يؤثر على الناس، أو لا يؤثر على العقيدة, وكلما كان الإنسان أكثر قدوة فإن الناس يتأثرون به في مخالطة الباطل، خاصة إذا كان يخالط الباطل ويسكت عن إنكاره، فإن الناس يقتدون به.

    ويظهر التأثير على الهجران في تأثير الإنسان الأقوى على الأضعف، كتأثير الأب على ابنه، أو الكبير على الصغير، أو الرفيع على الوضيع، أو الغني على الفقير، أو غير ذلك، فإن هذا يؤثر، ولهذا ابن عمر عليه رضوان الله لما حدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما جاء في الصحيح، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله, قال ابنه له: والله إنا لنمنعهن، فقال: أحدثك عن رسول الله ثم تقول: إنا لنمنعهن، والله ما كلمتك أبداً )، وهذا هجران أب لابنه فيه شدة ألم عليه، كذلك أيضاً في حديث الخذف وهو في الصحيح، قال: ( أحدثك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تخذف, والله ما كلمتك أبداً )، وهذا من هجران الأب لابنه، وأيضاً القوي لمن دونه، والكبير للصغير، كذلك أيضاً هجران لأنداد، فيتأثر الإنسان إذا هجره الواحد والاثنان والثلاثة ويضعف؛ لأن الإنسان يتوجه إلى أمر المخالطة، وربما لا يكون الهجران تأديباً للمهجور، ولكن حماية لدين الإنسان، لأنه ربما كان من أهل الشبهات والكيد والتلبيس فيتأثر الإنسان به لضعف دينه.

    معنى احتقار المبتدع وحكم التعامل معه

    قال رحمه الله: (ويحتقر وتجتنب غدته)، يعني: البدعة، والضلال الذي جاء به، أما بالنسبة للاحتقار، فالمعني المراد بذلك أنه لا يقدم على المسلم، ولهذا يقول: الله سبحانه وتعالى في المرأة قال: وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ [البقرة:221]، ويقول الله جل وعلا في العبيد: وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ [البقرة:221]، يعني: قد يوجد عجب قلبي بامرأة أو برجل لكن لتعلم أن الميزان ميزان إيمان؛ والسبب في ذلك: أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ [البقرة:221]، يعني: أن الله سبحانه وتعالى جعل المعيار هو معيار إيماني، وليس المعيار المادي الذي يكون مما يراه الإنسان، فينبغي ألا يغلب على هذا الأمر، ولكن الله سبحانه وتعالى حينما أثبت الوجود القلبي للعجب كالاستحسان ما أنكره لذاته، وإنما أنكر الله عز وجل الانسياق له.

    فقد ينبهر الإنسان ويعجب بشخص لدرايته، أو لمظهره، أو حذقه، أو لماديته، أو نحو ذلك، وهذا أمر فطري أوجده الله عز وجل في الإنسان، ولكن الخلل في ذلك هو العمل به، ويظهر هذا الاختلال في أن يقدم الكافر على المسلم عند المزاحمة، وإلا فالأصل أنه يجوز للمسلم أن يتبايع مع المشرك، كما تبايع النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود، فقد جاء في حديث عائشة رضي الله عنها: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم مات ودرعه مرهونة عند يهودي )، كذلك زارع النبي صلى الله عليه وسلم اليهود من أهل خيبر، وهذا نوع من التعامل في أمر المتاجرة، فيجوز أن يتخذه أجيراً، ويجوز أيضاً أن يستأجر نفسه عنده، وذلك بالعمل، فيعمل مثلاً بصناعة أو بحرفة إذا لم يجد عملاً, ويأخذ أجرته ولا صلة له في ذلك، فالتعامل بالتجارة كذلك.

    ويدخل في مقصود المصنف رحمه الله بذل السلام، فلا يبذل السلام على يهودي، ولا نصراني، ولا يبذل أيضاً على غيره؛ لأن السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية المسلمين، ولكن يحييه بما عدا ذلك من التحايا، كأن يقول له: مرحباً، أهلاً وسهلاً, أو غير ذلك من العبارات التي يطلقها الناس، فهذا من الأمور المباحة التي لا حرج فيها.

    نكتفي بهذا القدر.

    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.