إسلام ويب

شرح سنن النسائي - كتاب عشرة النساء - تابع باب الغيرةللشيخ : عبد المحسن العباد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • فطر الله سبحانه وتعالى النساء على الغيرة من بعضهن، وقد كان هذا بين نساء النبي صلى الله عليه وسلم، فقد كانت عائشة تغار من نسائه الأخريات فكانت تستيقظ من نومها ولا تجد رسول الله بجوارها فتظن أنه خرج لبعض نسائه فإذا به صلى الله عليه وسلم يصلي أو يخرج لإجابة جبريل.

    1.   

    تابع الغيرة

    شرح حديث عائشة: (التمست رسول الله فأدخلت يدي في شعره فقال: قد جاءك شيطانك ...)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا قتيبة حدثنا الليث عن يحيى هو ابن سعيد الأنصاري عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت: أن عائشة رضي الله عنها قالت: (التمست رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأدخلت يدي في شعره، فقال: قد جاءِك شيطانك، فقلت: أما لك شيطان؟ فقال: بلى، ولكن الله أعانني عليه فأسلم)].

    يقول النسائي رحمه الله في باب: الغيرة، وقد مر أحاديث في هذا الباب، وبقي بعض الأحاديث، هذا منها، وهو حديث عائشة رضي الله عنها:

    التمست النبي صلى الله عليه وآله وسلم، أي: أنها فقدته والتمسته فوجدته، فأدخلت يدها في شعره لتعرف هل فيه رطوبة، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال: [(أجاءك شيطانك؟)]، فأوقع في نفسها أنه ذهب إلى بعض نسائه فجامعهن، واغتسل، فعدلت عن ذلك الكلام إلى كلام آخر، ووجهت السؤال إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: (ألك شيطان يا رسول الله، فأجابها بأنه له ولكن الله أعانه عليه فأسلم)، والمقصود من حديث الترجمة هو الغيرة، وذلك أن عائشة رضي الله عنها، لما فقدت النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ووجدته، أدخلت يدها في شعره، خشيت أو ظنت أنه ذهب إلى بعض نسائه، وهذا من الغيرة التي تكون بين النساء، حيث ينقدح في ذهنها الشيء، وإن لم يكن حاصلاً، وإن لم يكن واقعاً، وإنما ذلك بسبب الغيرة، وكون كل واحدة منهما تحب الخير لنفسها، وتريد النبي صلى الله عليه وسلم لنفسها، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يقسم بين نسائه، ويعدل عليه الصلاة والسلام.

    وقوله: [(أجاءك شيطانك؟)]، المقصود من ذلك: القرين الذي يكون مع الإنسان، وقد جاء في الحديث في صحيح مسلم: (ما منكم من أحدٍ إلا وله قرينٌ من الجن، وقرين من الملائكة، قالوا: وأنت يا رسول الله، قال: وأنا، إلا أن الله أعانني عليه فأسلم، فصار لا يأمرني إلا بخير)، وقوله: [(أجاءك شيطانك؟)]، أي: القرين الذي يأمر بالشر، أو الذي يوقع الشر في القلب وفي النفس، وهي قد فهمت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال، وأن هذا من عمل الشيطان، وأن هذا مما يوحيه ويقذفه الشيطان في قلب الإنسان، ووجهت السؤال إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: [(ألك شيطان؟)]، فأجابها بأنه كغيره، ولكن الله أعانه عليه، فأسلم، كلمة أسلم، تحتمل أن تكون أسلم من الإسلام، وهو: الاستسلام، والانقياد، وهو الإذعان، أو أنه مضارع من سلم يسلم، فأنا أسلم منه، أي: بدل أسلمَ أسلمُ، فالرواية تحتمل أن تكون أسلمَ، وتحتمل أن تكون أسلمُ، وأسلمُ نتيجة أسلمَ؛ لأنها نتيجة الإسلام السلامة؛ لأن الأول من الإسلام، والثاني من السلامة، الإسلام هو: الاستسلام، والانقياد، والإذعان، وأسلمُ من السلامة، وهو أنه لا يحصل منه له شر، ولهذا جاء بيانه في حديث آخر الذي في صحيح مسلم: (فأسلم، فصار لا يأمرني إلا بخير)، أي: ما يحصل له منه شر؛ لأنه أذعن، واستسلم، وانقاد.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة: (التمست رسول الله فأدخلت يدي في شعره فقال: قد جاءك شيطانك ...)

    قوله: [أخبرنا قتيبة].

    هو قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني، ثقة، ثبت، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [حدثنا الليث].

    هو الليث بن سعد المصري ، ثقة، فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [عن يحيى هو: ابن سعيد الأنصاري].

    هو المدني، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. والليث إنما عبر بـيحيى فقط، ولم يضف إليها شيئاً، ولكن من دون الليث هو الذي أضاف كلمة: هو: ابن سعيد الأنصاري؛ ليبين من هو ذلك الشخص المهمل الذي ذكره الليث ولم ينسبه، فالذي دون الليث وهو قتيبة أو النسائي أو من دون النسائي هم الذين أضافوا هذا البيان لمعرفة هذا المهمل الذي اقتصر الليث عند ذكر التحديث عنه، بذكر اسمه فقط دون أن ينسبه، فمن دونه نسبه، وبين أنه هو: ابن سعيد الأنصاري.

    [عن عبادة بن الوليد بن عبادة].

    هو عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت، وهو ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي.

    [عن عائشة].

    هي أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، الصديقة بنت الصديق، التي أنزل الله براءتها في آيات تتلى من كتاب الله عز وجل، براءتها مما رميت به من الإفك، وهي من أوعية السنة، وحفظتها، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    شرح حديث عائشة: (فقدت رسول الله ذات ليلة ... فتحسسته فإذا هو راكع أو ساجد)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرني إبراهيم بن الحسن المقسمي عن حجاج عن ابن جريج عن عطاء أخبرني ابن أبي مليكة عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (فقدت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذات ليلة، فظننت أنه ذهب إلى بعض نسائه، فتجسسته فإذا هو راكعٌ أو ساجد يقول: سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت، فقلت: بأبي وأمي إنك لفي شأن وإني لفي شأن آخر)].

    أورد النسائي حديث عائشة رضي الله عنها، وهي أنها فقدت النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فبحثت عنه، وظنت أنه ذهب إلى بعض نسائه، فبحثت عنه وجدته راكعاً أو ساجداً وهو يقول: [(سبحانك وبحمدك، لا إله إلا أنت)]، أي: وجدته يصلي، وتبين لها أن ما ظنته أنه على غير صواب، وأنه في شأن آخر غير الشأن الذي انقدح في ذهنها، ولهذا لما وجدته يصلي قالت له: بأبي أنت وأمي، أي: أنت مفدي بأبي وأمي، هذا ليس قسم وليس حلف بأبيها وأمها، وإنما هذا تفدية، أي: أنت مفدي بأبي وأمي، فداؤك أبي وأمي، فكلمة بأبي وأمي، أنت مفدي بأبي وأمي، وليس من باب القسم؛ لأنه لا يقسم إلا بالله عز وجل، لا يقسم بالآباء، والأمهات كما جاءت بذلك الأحاديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام: (لا تحلفوا بآبائكم، ولا بأمهاتكم، ولا تحلفوا بالأنداد، ولا تحلفوا إلا بالله، ولا تحلفوا إلا وأنتم صادقون)، وإنما المقصود بأبي وأمي، أي: أنت مفدي بأبي وأمي، هذا هو المقصود من هذه الجملة.

    ثم قالت: إنك لفي شأن وأنا في شأن، أنت في صلاة، وأنا أفكر بأنك ذهبت إلى بعض نسائك، أنت في شأن في عبادة الله عز وجل، وأنا وقع في ذهني أنك ذهبت إلى بعض نسائك، ولهذا قالت: [(أنت مفديٌ بأبي وأمي إنك لفي شأن وأنا في شأن، أنت في صلاة وأنا ظننت شيئاً آخر)]، أنا في وادي، وأنت في واد آخر.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة: (فقدت رسول الله ذات ليلة ... فتحسسته فإذا هو راكع أو ساجد)

    قوله: [أخبرني إبراهيم بن الحسن المقسمي].

    ثقة، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي.

    [عن حجاج].

    هو حجاج بن محمد المصيصي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [عن ابن جريج].

    هو عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي، ثقة، فقيه، يرسل ويدلس وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [عن عطاء].

    هو عطاء بن أبي رباح المكي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [أخبرني ابن أبي مليكة].

    هو عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة، وهو ثقة، فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [عن عائشة].

    وقد مر ذكرها.

    حديث عائشة: (افتقدت رسول الله ذات ليلة فتحسست ثم رجعت، فإذا هو راكعٌ أو ساجد ...) من طريق أخرى وتراجم رجال إسناده

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا إسحاق بن منصور حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج أخبرني ابن أبي مليكة: أن عائشة رضي الله عنها قالت: (افتقدت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذات ليلة، فظننت أنه ذهب إلى بعض نسائه، فتجسست ثم رجعت، فإذا هو راكعٌ أو ساجد يقول: سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت، فقلت: بأبي وأمي إنك لفي شأنٍ وإني لفي آخر)].

    أورد النسائي حديث عائشة من طريق أخرى، وهو مثل الذي قبله.

    قوله: [أخبرنا إسحاق بن منصور].

    هو: إسحاق بن منصور بن بهرام الكوسج، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا أبا داود.

    [حدثنا عبد الرزاق].

    هو: عبد الرزاق بن همام الصنعاني اليماني، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [أخبرنا ابن جريج أخبرني ابن أبي مليكة عن عائشة].

    وقد مر ذكر هؤلاء الثلاثة.

    شرح حديث عائشة في انطلاقها في إثر النبي حين خرج إلى البقيع

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا سليمان بن داود أخبرنا ابن وهب أخبرني ابن جريج عن عبد الله بن كثير: أنه سمع محمد بن قيس يقول: سمعت عائشة رضي الله عنها تقول: (ألا أحدثكم عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعني؟ قلنا: بلى، قالت: لما كانت ليلتي انقلب، فوضع نعليه عند رجليه، ووضع رداءه، وبسط إزاره على فراشه، ولم يلبث إلا ريثما ظن أني قد رقدت، ثم انتعل رويداً، وأخذ رداءه رويداً، ثم فتح الباب رويداً، وخرج، وأجافه رويداً، وجعلت درعي في رأسي فاختمرت، وتقنعت إزاري، وانطلقت في إثره حتى جاء البقيع، فرفع يديه ثلاث مرات، وأطال القيام، ثم انحرف وانحرفت، فأسرع، فأسرعت، فهرول، فهرولت، فأحضر، فأحضرت، وسبقته، فدخلت، وليس إلا أن اضطجعت، فدخل، فقال: ما لك يا عائش، رابية؟ قال سليمان حسبته قال: حشيا، قال: لتخبرني أو ليخبرني اللطيف الخبير، قلت: يا رسول الله! بأبي أنت وأمي! فأخبرته الخبر، قال: أنت السواد الذي رأيت أمامي؟ قلت: نعم، فلهدني لهدةً في صدري أوجعتني، قال: أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله؟ قالت: مهما يكتم الناس فقد علمه الله عز وجل، قال: نعم، قال: فإن جبريل عليه السلام أتاني حين رأيت، ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك، فناداني فأخفى منك، فأجبته وأخفيته منك، وظننت أنك قد رقدت، فكرهت أن أوقظك، وخشيت أن تستوحشي، فأمرني أن آتي أهل البقيع، فأستغفر لهم)، خالفه حجاج بن محمد فقال: عن ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن محمد بن قيس].

    أورد النسائي حديث عائشة رضي الله عنها، الذي فيه: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان عندها كان في نوبتها وليلتها، وأنه جاءه جبريل وناداه، وأنه قام إليه مخفياً نفسه، وبخفية منها، ولم يرد أن يوقظها أو يعلمها بما حصل له، وكان جبريل أخفى نفسه، وهو أخفاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلم يذكر لها الذي قد حصل، وقام رويداً بخفية، حتى خرج، وبلغه جبريل ما بلغه، وهو أنه يذهب إلى البقيع، ويستغفر لهم، فذهب، وهي قامت، وتبعته والرسول صلى الله عليه وسلم سار، فسارت كسيره، أسرع، فأسرعت، وهرول، فهرولت، وأحضر، فأحضرت، تتابعه في هيأته التي كان عليها في السير صلوات الله وسلامه وبركاته عليه، ثم رجع، وانصرف، فهي انصرفت، وسبقته ونامت في فراشها، ولما رجع إليها وإذا بطنها منتفخ وقد كان نفسها ثائر، وذلك لشدة ما حصل من الإسراع؛ لأنه عند الإسراع ينتفخ البطن ويثور النفس، فالرسول صلى الله عليه وسلم وجدها كذلك، له أثر العدو أو الإسراع، فقال: [(ما لك يا عائشة رابية؟)]، وقال سليمان الذي هو شيخ النسائي: حشيا، أي: نفسها ثائر، وكل منهما قد حصل رابية أي: انتفاخ البطن من شدة السرعة، وثوران النفس، كذلك من شدة السرعة نفسها متتابع نتيجة للإسراع الذي قد حصل في الاثنين، كل منهما قد حصل، كونها رابية، وكذلك كون النفس يظهر منها بسرعة نتيجة الإسراع، فالرسول صلى الله عليه وسلم قال: [(ما لك لتخبرني أو ليخبرني العليم الخبير، قالت: بأبي أنت وأمي)]، أي: أنت مفدي بأبي وأمي، ثم أخبرته، وقال: [(أنت السواد الذي رأيته؟ قالت: نعم)]، والمقصود بالسواد أي: الشخص الذي يرى، ولا يعرف شخصه كما يرى الشخص من بعيد، ويرى سواده يقال: سواد الإنسان، أي شخص يرى من بعد، أي: يرى شخصه ولا يعرف عينه هذا يقال له: سواد، هكذا يعبرون عنه بالسواد، بأنه يرى منه سواد قد يكون رجلاً، ولكن شخص من بعيد يكون بهذه الهيئة، فيعبر عنه بسواد، والمراد به الشخص، ثم قالت: [(أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله؟)]، أي: ظننت أنه يكون قد ذهب إلى بعض نسائه، وهذا هو المقصود بالترجمة فيما يتعلق بالغيرة، أي: أنها ظنت أن يكون حصل شيء غير هذا الذي وقع، وهو أن جبريل جاء إليه، وأمره بأن يذهب إلى البقيع، ويستغفر لهم، وهي ظنت شيئاً آخر، قال: (أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله؟ قالت: ما يفعله الناس يعلمه الله عز وجل، قال: نعم) أي: ليس قوله: ما يفعله الناس يعلمه الله سؤال؟ وإنما إخبار عن الواقع، والرسول قال: نعم صدقها بهذا الكلام، وليس المقصود سؤال، ولكن المقصود من ذلك بيان الواقع، والحال، وأن الذي في قلبها يعلمه الله، وأن الذي في يخفيه الناس يعلمه الله عز وجل، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: [(نعم)]، الأمر كذلك، وهذا المقصود بهذا الكلام، وهذا الجواب بقوله: [(نعم)]، عليه الصلاة والسلام، وهو نعم تصديق وتأييد، وليس جواباً لسؤال.

    قوله: [(فإن جبريل عليه السلام أتاني حين رأيت، ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك)].

    أي: هو لا يدخل عليها وقد وضعت ثيابها، ولهذا ناداه حتى يخرج إليه.

    قوله: [(فناداني فأخفى منك، فأجبته وأخفيته منك، وظننت أنك قد رقدت، فكرهت أن أوقظك، وخشيت أن تستوحشي، فأمرني أن آتي أهل البقيع فأستغفر لهم)].

    فأمره بوحي من الله عز وجل أن يذهب إلى أهل البقيع، فيستغفر لهم، وقد فعل، وقد تبعته ولحقته رضي الله تعالى عنها وأرضاها، وحصل ما حصل، وقال: أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله؟ يعني: أنه حصل منه شيء بأن ينقصها حقها، ويذهب إلى غيرها، ويعطيها ذلك الحق الذي هو ليس لها، فكان عليه الصلاة والسلام يقسم بين نسائه، ويعدل، وإذا ذهب إليهن، فيكون هذا عن علم من هن بطريقته صلى الله عليه وسلم، أما أن يكون يذهب بخفية وبشيء غير معلوم لهن، فهذا لا يحصل منه صلوات الله وسلامه وبركاته عليه.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة في انطلاقها في إثر النبي حين خرج إلى البقيع

    قوله: [أخبرنا سليمان بن داود].

    هو المصري، وهو ثقة، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي.

    [أخبرنا ابن وهب].

    هو عبد الله بن وهب المصري، ثقة، فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [أخبرني ابن جريج].

    مر ذكره.

    [عن عبد الله بن كثير].

    هو عبد الله بن كثير المكي، وهو مقبول، أخرج حديثه مسلم، والنسائي.

    [أنه سمع محمد بن قيس].

    هو محمد بن قيس بن مخرمة بن المطلب المطلبي، يقال: له رؤية، وثقه أبو داود وغيره، وحديثه أخرجه مسلم، وأبو داود في المراسيل، والترمذي، والنسائي.

    [سمعت عائشة].

    وقد مر ذكرها.

    حديث عائشة في انطلاقها في إثر النبي حين خرج إلى البقيع من طريق ثانية وتراجم رجال إسنادها

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرني يوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي حدثنا حجاج عن ابن جريج أخبرنا عبد الله بن أبي مليكة: أنه سمع محمد بن قيس بن مخرمة يقول: سمعت عائشة رضي الله عنها تحدث قالت: (ألا أحدثكم عني وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟ قلنا: بلى. قالت: لما كانت ليلتي التي هو عندي-تعني النبي صلى الله عليه وآله وسلم-انقلب، فوضع نعليه عند رجليه، ووضع رداءه وبسط طرف إزاره على فراشه، فلم يلبث إلا ريثما ظن أني قد رقدت، ثم انتعل رويداً، وأخذ رداءه رويداً، ثم فتح الباب رويداً، وخرج وأجافه رويداً، وجعلت درعي في رأسي واختمرت، وتقنعت إزاري، فانطلقت في إثره حتى جاء البقيع فرفع يديه ثلاث مرات وأطال القيام، ثم انحرف، فانحرفت، فأسرع، فأسرعت، فهرول، فهرولت، فأحضر، فأحضرت، وسبقته، فدخلت، فليس إلا أن اضطجعت فدخل فقال: ما لك يا عائشة حشيا رابية؟ قالت: لا. قال: لتخبرني أو ليخبرني اللطيف الخبير، قلت: يا رسول الله، بأبي أنت وأمي فأخبرته الخبر، قال: فأنت السواد الذي رأيته أمامي؟ قالت: نعم. قالت: فلهدني في صدري لهدةً أوجعتني، ثم قال: أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله؟ قالت: مهما يكتم الناس فقد علمه الله، قال: نعم. قال: فإن جبريل عليه السلام أتاني حين رأيت، ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك، فناداني فأخفى منك، فأجبته فأخفيت منك، فظننت أن قد رقدت، وخشيت أن تستوحشي، فأمرني أن آتي أهل البقيع، فأستغفر لهم)، رواه عاصم عن عبد الله بن عامر عن عائشة رضي الله عنها على غير هذا اللفظ].

    أورد النسائي حديث عائشة رضي الله عنها من طريق أخرى، وهو مثل الطريق السابقة في القصة والذي حصل، وهي مماثلة للطريقة السابقة.

    قوله: [أخبرني يوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي].

    ثقة، أخرج له حديثه النسائي وحده.

    [حدثنا حجاج].

    هو حجاج بن محمد المصيصي، وقد مر ذكره.

    [عن ابن جريج عن عبد الله بن أبي مليكة عن محمد بن قيس بن مخرمة عن عائشة].

    وقد مر ذكرهم جميعاً.

    شرح حديث عائشة في انطلاقها في إثر النبي حين خرج إلى البقيع من طريق ثالثة

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا علي بن حجر أخبرنا شريك عن عاصم عن عبد الله بن عامر بن ربيعة، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (فقدته من الليل)، وساق الحديث].

    أورد النسائي حديث عائشة من طريق أخرى، وذكر بعضه وأحال على باقيه، حيث قالت: فقدت رسول الله صلى الله عليه وسلم، والرواية السابقة أو الروايات السابقة فيها أنها كان عندها، وأنه كان نائماً على الهيئة التي وصفتها، وأنه حصل منه أن أخذ نعليه رويداً رويداً ورداءه، وخرج، وأجاف الباب، ولحقته، وهنا يقول: فقدته، وبقية الحديث يعني كما ذكر بأنها ذهبت، وطلبته، ولحقته، وأسرع، وأسرعت إلى آخره، حتى رجع وقال لها ما قال.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة في انطلاقها في إثر النبي حين خرج إلى البقيع من طريق ثالثة

    قوله: [أخبرنا علي بن حجر].

    هو علي بن حجر بن إياس السعدي المروزي، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي.

    [أخبرنا شريك].

    هو شريك بن عبد الله النخعي القاضي، وهو صدوق كثير الخطأ، وقد أخرج حديثه البخاري تعليقاً، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.

    [عن عاصم].

    هو عاصم بن عبيد الله العمري، وهو ضعيف، أخرج حديثه البخاري في خلق أفعال العباد، وأصحاب السنن الأربعة.

    1.   

    الأسئلة

    الجهر بالدعاء عند السجود

    السؤال: هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يجهر في دعائه في السجود؟

    الجواب: الدعاء قد يسمع من الساجد، وإن لم يكن جهراً، الجهر الذي يكون كالقراءة؛ لأنه يظهر منه وإن كان يخفيه، لكنه ليس قراءة؛ لأن القراءة فيها رفع صوت، وأما السجود فكان يسمع منه، في سجوده بعض الأدعية مما يفيد، ومما يدل على أنه يخفيه، لكنه يسمع منه، لكن ليست القراءة، وأن صوته بالدعاء في السجود والركوع كصوته بالقراءة، الإنسان الذي يدعو سراً يسمع منه أحياناً، وهو يقال له: سر وما يقال له: جهر؛ لأن الجهر هو رفع الصوت مثل القراءة التي يرفع بها الصوت.

    لا ندري هل هي قصة واحدة أو أنها مسألتين أو أنها مسألة واحدة؟ لكن الذي يبدو إنها قصة ثانية؛ لأنها لما وجدته يصلي؛ ولهذا بينت أنها حصل منها خلاف، فاللفظ يشعر بأنها ليست هذه القصة القصة السابقة؛ لأنه كان يصلي ما راحت تبحث في رأسه، وتلمس رأسه وهو يصلي، وإنما وجدته في صلاة وما وجدته ذاهباً إلى بعض نسائه، فالذي يفهم -والله أعلم- أن هذه غير هذه.

    ضابط لفظة (المقسمي)

    السؤال: المقسمي بكسر الميم وإلا بفتحها؟

    الجواب: ما أدري، لكن كان في بالي إنها بكسر الميم، في التقريب ما ذكر ضبطها، لكن أنا أنطقها المقسمي ما أدري، لكن ينظر فيه، يمكن في اللباب في تهذيب الأنساب، أو الأنساب للسمعاني أو اللباب لـابن الأثير الذي هو خلاصة الأنساب؛ لأن هذا هو الذي يبين ضبط الأنساب، يذكر النسب ثم يذكر ضبطه بالحروف المقسمي وغيره، أي نسب؛ لأنه خاص بهذا الموضوع، أي: الأنساب للسمعاني، وهو واسع، وكبير، واللباب الذي هو اختصاره وهو لـابن الأثير.

    خصوصيته صلى الله عليه وسلم برفع اليدين للدعاء لأهل البقيع

    السؤال: النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه ثلاث مرات، في زيارته لأهل البقيع فهل ذلك خاص للنبي صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: لعله يبدو أنه خاصاً به؛ لأنه أمر بأن يذهب في ذلك الوقت، وأن يستغفر لهم، فما يدل على أنه عندما يزور؛ لأن الزيارة ما نعلم أنه كان يرفع يديه، ولكن هذا شيء أوحي إليه بأن يخرج، وأن يدعو لأهل البقيع، وفعل ذلك، فلا يقال: إنه يشرع للناس أنهم إذا ذهبوا يرفعون أيديهم.

    معنى: (ووضع رداءه، وبسط إزاره على فراشه) في حديث عائشة رضي الله عنها

    السؤال: في أول حديث: قالت عائشة: (لما كانت ليلتي انقلب فوضع نعليه عند رجليه، ووضع رداءه، وبسط إزاره على فراشه) ما معنى ذلك؟

    الجواب: معنى أنه متهيئ للنوم، أو مستعد للنوم، وبعد ذلك: (ألا أخبركم بخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني)، أي: وعن خبري، المقصود بها: عن خبرها وقصتها، هذا المقصود حديثها عن النبي صلى الله عليه وسلم وعنها، أي: ما حصل لها وله، وما جرى منها، أخبركم عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني، أو أحدثكم عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني.

    الوضع يمكن أنه وضع أي: رفع، وليس لازماً الوضع على الفراش، الوضع بدل ما يكون على كتفيه يتخلص منه، بأن يضعه سواءً على مشجب، أو في ناحية، أو على فراشه، وكما هو معلوم الإنسان يتخلى من ثوبه، أو ينزع ثوبه، هذا هو رفع الثوب، تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ [النور:58]، أي: تتخلصون منها، وترفعونها، وتضعونها في أماكنها على الأرض، أو على المشجب أو في أي مكان.