إسلام ويب

الصوتيات

  1. الرئيسية
  2. محاضرات مقروءة للشيخ عبد المحسن العباد
  3. شرح سنن النسائي - كتاب التطبيق - (باب القنوت في صلاة الظهر) إلى (باب ترك القنوت)

شرح سنن النسائي - كتاب التطبيق - (باب القنوت في صلاة الظهر) إلى (باب ترك القنوت)للشيخ : عبد المحسن العباد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • جاءت السنة ببيان جواز القنوت في الصلاة السرية والجهرية، فالنبي صلى الله عليه وسلم قنت في صلاة الظهر والمغرب، وكان يلعن المنافقين في دعائه، وقنت شهراً يدعو على أحياء من العرب ثم تركه.

    1.   

    القنوت في صلاة الظهر

    شرح حديث أبي هريرة في قنوت النبي في صلاة الظهر

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب القنوت في صلاة الظهر

    أخبرنا سليمان بن سلم البلخي حدثنا النضر حدثنا هشام عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: (لأقربنّ لكم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فكان أبو هريرة يقنت في الركعة الآخرة من صلاة الظهر، وصلاة العشاء الآخرة، وصلاة الصبح بعدما يقول: سمع الله لمن حمده، فيدعو للمؤمنين ويلعن الكفرة)].

    يقول النسائي رحمه الله: باب القنوت في صلاة الظهر، وهو قنوت النوازل، وقنوت النوازل يكون في الصلوات كلها، وهذه الترجمة تتعلق بالقنوت في صلاة الظهر، وأن الإمام عندما يقنت في النوازل فله أن يقنت في هذه الصلاة وهي سرية، ويقنت فيها يدعو للمسلمين، ويدعو على الكافرين، وقد أورد النسائي حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: [(لأقربن لكم صلاة رسول الله عليه الصلاة والسلام)]، يعني: يبينها لهم، ويجعلهم كأنهم يرونها ويشاهدونها.

    قوله: [(فكان أبو هريرة يقنت في الركعة الأخيرة من صلاة الظهر، ومن صلاة المغرب، ومن صلاة العشاء الآخرة، ومن صلاة الصبح)]، هذه الصلوات كان يقنت فيها، في الظهر وفي العشاء الآخرة، وفي صلاة الصبح، ومحل الشاهد منه: أنه كان يقنت في صلاة الظهر، والترجمة: باب القنوت في صلاة الظهر. يعني: أنه يقنت في السرية وفي الجهرية، والقنوت في صلاة الظهر دليل على القنوت في السرية، والقنوت في العشاء والصبح دليل على القنوت في الصلاة الجهرية، وكان في قنوته يدعو للمسلمين ويلعن الكفرة.

    قوله: [(بعدما يقول: سمع الله لمن حمده، وأيضاً: وربك ولك الحمد)]؛ لأنه جاء في الأحاديث أنه يؤتى بسمع الله لمن حمده، وبعدها: ربنا ولك الحمد، كما سبق أن مر في الحديث الذي قبل هذا، يعني: يقول: سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد، ثم يأتي بعد ذلك بالقنوت الذي هو الدعاء على الكافرين، والدعاء للمسلمين؛ لأن هذا هو القنوت في النوازل، يكون في الصلوات، ويكون في الركعة الأخيرة، وبعد الركوع في السرية وفي الجهرية، وموضوعه الدعاء للمسلمين، والدعاء على أعدائهم.

    تراجم رجال إسناد حديث أبي هريرة في قنوت النبي في صلاة الظهر

    قوله: [أخبرنا سليمان بن سلم البلخي].

    وهو ثقة، أخرج له أبو داود، والترمذي، والنسائي.

    [حدثنا النضر].

    وهو ابن شميل، وهو ثقة، ثبت، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [حدثنا هشام].

    وهو ابن أبي عبد الله الدستوائي، وهو ثقة، ثبت، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [عن يحيى].

    وهو ابن أبي كثير اليمامي، وهو ثقة، ثبت، يرسل ويدلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبي سلمة].

    هو أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف، من فقهاء التابعين، ومن الفقهاء السبعة في المدينة على أحد الأقوال الثلاثة في السابع ، والأقوال في السابع منهم ثلاثة: أحدها هذا، والثاني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، والثالث: سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، وحديثه -أي: حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف- أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبي هريرة رضي الله عنه].

    صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأكثر الصحابة حديثاً على الإطلاق عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    القنوت في صلاة المغرب

    شرح حديث: (أن النبي كان يقنت في الصبح والمغرب)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب القنوت في صلاة المغرب

    أخبرنا عبيد الله بن سعيد عن عبد الرحمن عن سفيان وشعبة عن عمرو بن مرة (ح) وأخبرنا عمرو بن علي حدثنا يحيى عن شعبة وسفيان قالا: حدثنا عمرو بن مرة عن ابن أبي ليلى عن البراء بن عازب رضي الله عنهما أنه قال: (إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقنت في الصبح والمغرب. وقال عبيد الله: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم)].

    أورد النسائي هذه الترجمة وهي: القنوت في صلاة المغرب، وأورد تحتها حديث البراء بن عازب رضي الله تعالى عنهما: [(أن النبي عليه الصلاة والسلام قنت في صلاة المغرب، وفي صلاة الصبح)]، وفيه الدلالة على ما ترجم له المصنف، وهو إثبات القنوت في صلاة المغرب؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام كما في حديث البراء بن عازب قنت في صلاة المغرب وفي صلاة الصبح، وقال: إن عبيد الله بن سعيد قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم. يعني: هذا إشارة إلى اختلاف اللفظ، لفظ عبيد الله بن سعيد الذي هو شيخه الأول، والثاني هو عمرو بن علي الفلاس، وهو شيخه في الإسناد الثاني، يعني: أن النسائي ساقه على لفظ عمرو بن علي الفلاس شيخه في الإسناد الثاني، ثم بين لفظ عبيد الله بن سعيد، وأنه عبر بالرسول عن النبي؛ لأن الأول قال: إن نبي الله صلى الله عليه وسلم، أو إن النبي صلى الله عليه وسلم، وأما عبيد الله بن سعيد فتعبيره: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، يعني: الفرق بين النبي والرسول، ومن المعلوم أن كل منهما مؤداه واحد؛ لأن النبي والرسول من أوصاف نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، فيقال له: النبي، ويقال له: الرسول، وعند بعض العلماء أنه يجوز ذكر النبي بالرسول، وذكر الرسول بالنبي، وأنه إذا جاء لفظ الرسول صلى الله عليه وسلم، فيجوز للذي يحدث أنه يؤتي بدله بالنبي عليه الصلاة والسلام، وبالعكس، والنسائي هنا أتى بتعبير كل منهما؛ لأن عمرو بن علي الفلاس عبر بالنبي صلى الله عليه وسلم عن النبي عليه الصلاة والسلام، وأما عبيد الله بن سعيد فكان تعبيره: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالفرق بين التعبيرين هو ذكر الرسول والنبي، فوصف محمد عليه الصلاة والسلام بأنه نبي ووصفه بأنه رسول؛ فهذا أتى بهذه العبارة في حديثه، وهذا أتى بهذه العبارة في حديثه.

    ويحصل من النسائي أحياناً أنه يأتي بمثل هذا الفرق، وهو إن لم يكن الفرق بينهما ليس هناك تباين، إلا أن هذا من العناية بإيراد ألفاظ الرواة كما جاءت عنهم، حيث عبر هذا بالرسول، وعبر هذا بالنبي، وكل منهما مؤداه واحد، ونتيجته واحدة، إلا أن في الإتيان بلفظ هذا، والإتيان بلفظ هذا، دلالة على المحافظة على الألفاظ التي تأتي عن الرواة.

    تراجم رجال إسناد حديث: (أن النبي كان يقنت في الصبح والمغرب)

    قوله: [عبيد الله بن سعيد].

    هو عبيد الله بن سعيد اليشكري السرخسي، وهو ثقة، مأمون، سني، أخرج له البخاري ومسلم والنسائي.

    [عن عبد الرحمن].

    وهو ابن مهدي البصري، وهو ثقة، ثبت، ناقد، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن سفيان].

    هو سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري، ثقة، ثبت، حجة، إمام، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، وقد وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث.

    شعبة].

    هو ابن الحجاج الواسطي ثم البصري، وهو ثقة، ثبت، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة، وهذان الشخصان اللذان جاءا بإسناد واحد يروي عنهما عبد الرحمن بن مهدي، كل منهما ثقة، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث.

    [عن عمرو بن مرة].

    هو عمرو بن مرة الكوفي، وهو ثقة، عابد، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [(ح) وأخبرنا عمرو بن علي].

    (ح) هي للتحويل والتحول من إسناد إلى إسناد؛ لأن ما بعدها ليس يلي ما قبلها؛ لأن الذي قبلها متقدم، وهو بعد ذكر عدد من الرواة من المصنف، ثم يأتي بـ (ح) ويأتي بإسناد جديد، ثم يأتي ذكر الرواة بعضهم حتى يحصل التلاقي عند شعبة وسفيان؛ لأن الإسنادين تلاقيا عندهما؛ لأن كلاً من الإسنادين فيه شعبة وسفيان، والإسناد الأول: رواية عن عبيد الله بن سعيد عن عبد الرحمن عن شعبة وسفيان، وهنا عن عمرو بن علي الفلاس عن يحيى بن سعيد القطان.

    وعمرو بن علي الفلاس المحدث الناقد، المتكلم في الرجال كثيرا، وكثيراً ما يأتي ذكره عندما يأتي الكلام في الرجال بلقب الفلاس، قال الفلاس كذا، ضعفه الفلاس، وثقه الفلاس، قال فيه الفلاس كذا، فهذه الكلمة هي التي تتكرر كثيراً في كتب الرجال عند ذكر الكلام في الرجال، فيأتي ذكره كثيراً بـالفلاس، ويأتي عمرو بن علي، إلا أن إطلاق الفلاس عليه أكثر عند الكلام على الرجال، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [عن يحيى بن سعيد القطان].

    وهو ثقة، ثبت، محدث، ناقد، أخرج حديثه أيضاً أصحاب الكتب الستة .

    [عن شعبة وسفيان].

    وقد حصل تلاقي الإسنادين عندهما، وهما في طبقة واحدة الآن؛ لأن رواية كل من عبد الرحمن بن مهدي البصري ويحيى بن سعيد القطان البصري، كل منهما روى هذا الحديث عن هذين الشخصين وهما: سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج.

    [حدثنا عمرو بن مرة].

    عن سفيان وشعبة عن عمرو، وهنا قال: حدثنا عمرو، إذاً: هناك التعبير بعن، وهنا التعبير بحدثنا.

    [عن ابن أبي ليلى].

    وهو عبد الرحمن بن أبي ليلى الكوفي، وهو ثقة، فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن البراء بن عازب].

    صحابي ابن صحابي، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    1.   

    اللعن في القنوت

    شرح حديث أنس في لعن رعل وذكوان ولحيان في القنوت

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب اللعن في القنوت

    أخبرنا محمد بن المثنى حدثنا أبو داود حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس، وهشام عن قتادة عن أنس رضي الله عنه أنه قال: (إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قنت شهراً. قال شعبة: لعن رجالاً. وقال هشام: يدعو على أحياء من أحياء العرب، ثم تركه بعد الركوع، هذا قول هشام. وقال شعبة، عن قتادة، عن أنس: أن النبي صلى الله عليه وسلم قنت شهراً يلعن رعلاً وذكوان ولحيان)].

    أورد النسائي هذه الترجمة وهي اللعن في القنوت، أي لعن الكفرة في القنوت، وأورد فيه حديث أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه: (أن النبي عليه الصلاة والسلام قنت شهراً يلعن...) الحديث .

    قوله: [(أن النبي صلى الله عليه وسلم قنت شهراً)]، ثم اختلف لفظ شعبة، ولفظ هشام بن أبي عبد الله الدستوائي، فقال شعبة: [(لعن رجالاً)]، وهذا هو محل الشاهد، يعني: تعبير شعبة ولفظ شعبة هو الذي مشتمل على محل الشاهد في الترجمة؛ لأن الترجمة هي اللعن في القنوت، واللعن في القنوت جاء بلفظ شعبة، وهو: (أن النبي صلى الله عليه وسلم قنت شهراً لعن رجالاً)، وقال هشام الذي روى مع شعبة: [(يدعو على أحياء من أحياء العرب)].

    قوله: [(ثم تركه)]، أي: ترك القنوت، [(بعد الركوع)]، كان قنت شهراً بعد الركوع ثم تركه؛ لأن (تركه) ترجع إلى القنوت، فتكون: قنت شهراً ثم ترك القنوت، وبعد الركوع ترجع إلى القنوت، أي أن قنوته كان بعد الركوع، وليس الترك له بعد الركوع، وإنما بعد الركوع لا يرجع للترك، وإنما يرجع إلى القنوت، قنت شهراً بعد الركوع يدعو على أناس أو يدعو على أحياء من أحياء العرب ثم تركه، أي: ترك القنوت، معناه: أن القنوت هذا ليس بدائم، وإنما يكون في النوازل، ويكون لمدة معينة، ولا يستمر عليه دائماً، وإنما القنوت في النوازل ويكون لمدة معينة، مثل: عندما قنت النبي صلى الله عليه وسلم شهراً يدعو على أحياء من أحياء العرب من قبائل العرب.

    فهناك: يلعن رجالاً، وهنا: (أنه لعن قبائل من العرب)؛ لأنه في رواية هشام يدعو على قبائل من قبائل العرب، وهنا بين أنه يلعن، وسمى بعض هذه القبائل التي هي رعل وذكوان ولحيان، ففيه تسمية بعض هذه القبائل.

    تراجم رجال إسناد حديث أنس في لعن رعل وذكوان ولحيان في القنوت

    قوله: [أخبرنا محمد بن المثنى].

    وهو أبو موسى الملقب الزمن، وهو بصري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة؛ بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة، وهو مثل: محمد بن بشار، ويعقوب بن إبراهيم الدورقي؛ فهؤلاء الثلاثة من شيوخ أصحاب الكتب الستة، روى عنهم أصحاب الكتب الستة مباشرة وبدون واسطة، وقد ماتوا جميعاً في سنة واحدة، أي: هؤلاء الثلاثة، وهم: محمد بن المثنى، ومحمد بن بشار، ويعقوب بن إبراهيم الدورقي، وكانت وفاتهم قبل وفاة البخاري بأربع سنوات؛ لأن البخاري توفي سنة ست وخمسين ومائتين، وهؤلاء الثلاثة -وهم من صغار شيوخه- ماتوا في سنة اثنتين وخمسين ومائتين.

    [حدثنا أبو داود].

    هو سليمان بن داود الطيالسي، وهو ثقة، حافظ، أخرج حديثه البخاري تعليقاً، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة، توفي سنة مائتين وأربع، وهي السنة التي مات فيها الشافعي.

    [حدثنا شعبة].

    وقد مر ذكره في الإسناد الذي قبل هذا.

    [عن قتادة].

    وهو ابن دعامة السدوسي البصري، وهو ثقة، وأخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أنس].

    هو أنس بن مالك صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورضي الله تعالى عن أنس وعن الصحابة أجمعين، وأنس خادمه، خدمه عشر سنوات، وهو أحد السبعة المكثرين من رواية حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام، وهو ممن طال عمره، ولقيه الكثير من الصحابة والتابعين صغارهم وكبارهم ومتوسطوهم؛ لأن صغار التابعين أدركوه ورووا عنه، ومنهم: الزهري فإنه من صغار التابعين، وممن روى عن أنس بن مالك، فقد عمر وطالت حياته، ولقيه الكثير من التابعين، وتلقوا عنه كبارهم وصغارهم ومتوسطيهم، رضي الله تعالى عنه وأرضاه.

    إذاً: أبو داود الطيالسي روى عن شعبة وروى عن هشام، وكل من شعبة وهشام يروي عن قتادة، معنى ذلك أن أبا داود له شيخان هما: هشام وشعبة، وكل منهما يروي عن قتادة، وهشام هو هشام بن أبي عبد الله الدستوائي، وقد مر ذكره قريباً.

    1.   

    لعن المنافقين في القنوت

    شرح حديث عبد الله بن عمر في لعن المنافقين في القنوت

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب لعن المنافقين في القنوت

    أخبرنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن الزهري عن سالم عن أبيه رضي الله عنهما أنه: (سمع النبي صلى الله عليه وسلم حين رفع رأسه من صلاة الصبح من الركعة الآخرة، قال: اللهم العن فلاناً وفلاناً، يدعو على أناس من المنافقين، فأنزل الله عز وجل: لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ[آل عمران:128])].

    أورد النسائي هذه الترجمة وهي: باب لعن المنافقين في القنوت.

    لأن هناك اللعن في القنوت، وهو لعن مطلق، وهو لعن الكفرة، وهنا اللعن للمنافقين، والمراد بالمنافقين هم الذين يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر؛ لأن الإسلام لما أظهره الله عز وجل، وظهر أهله وظهرت قوتهم، وعلت كلمتهم، صار الذي في نفسه شيء يظهر الإسلام ويبطن الكفر، وقبل ذلك في مكة ما كان هناك حاجة إلى إظهار النفاق؛ لأن الكافر كافر والمسلم مسلم، والذي يريد يظهر كفره أظهره؛ لأن المسلمين ما لهم قوة وهم في مكة؛ ولهذا النفاق حصل في المدينة، الذين قدم إليهم الرسول صلى الله عليه وسلم؛ لأن الذين وفقهم الله للدخول في هذا الدين دخلوا في هذا الدين ونصروا الرسول صلى الله عليه وسلم، والذين في نفوسهم شيء ولم شرح الله صدورهم للإسلام بقوا على كفرهم، إلا أنهم أظهروا الإسلام ظاهراً وهم يبطنون الكفر.

    والنفاق نوعان: نفاق اعتقادي، ونفاق عملي، والنفاق الاعتقادي هو: المخرج من الملة، وهو الذي صاحبه يكون في الدرك الأسفل من النار، ويكون كافراً، وهو كافر من الكفار إلا أنه يظهر الإيمان ويبطن الكفر، في قرارة نفسه هو كافر، ولا يظهر الإيمان إلا خوفاً من المسلمين ومن قوة الإسلام وغلبة أهله، وإلا فإنه يبطن الكفر، وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ [البقرة:14]، فهذا هو شأن المنافقين.

    والنفاق العملي هو: النفاق الذي جاء في الحديث: (إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف)، وهذا لا يخرج من الملة، ولكنه نفاق، فكون الإنسان يكذب ويفجر ويخون فإن هذه من صفات المنافقين، ومن حصلت له مع الإيمان ظاهراً وباطناً، وكونه مؤمن في قلبه وفي عمله، فذلك من نفاق العمل الذي لا يخرج من الملة، وهو من كبائر الذنوب ولكنه ليس مثل النفاق الاعتقادي.

    فأنزل الله عز وجل عليه: لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ [آل عمران:128]، وقد كان عليه الصلاة والسلام يسمي أناساً بأسمائهم من الكفار ومن المنافقين، وبعد ذلك لما نزل عليه: لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ [آل عمران:128]، فترك ذلك.

    ومن المعلوم أن المعين حكم الإسلام فيه أنه لا يلعن، أي: لا يلعن المعين؛ لأن من لا تعرف نهايته قد ينتهي أمره إلى خير، وإن كان في حياته متمكناً في الشر، ولم يصدر منه إلا الشر؛ كما جاء في الحديث: (إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها)، والعكس (إن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل الجنة فيدخلها)، فمن الناس من يكون موفقاً للدخول في الإسلام فيمكث فيه ما شاء الله أن يمكث، وتطول مدته وهو من المسلمين، ثم يدركه الخذلان والعياذ بالله في آخر حياته فيرتد عن الإسلام، ويموت على الردة والعياذ بالله، وهذا مثل ما حصل من بعض الذين دخلوا في هذا الدين وأسلموا، ولما مات رسول الله عليه الصلاة والسلام ارتدوا عن الإسلام، وقتل من قتل منهم على الردة، فكانوا مسلمين ثم ارتدوا والعياذ بالله، والذين حصل لهم ذلك عدد ممن كان مسلماً وارتد عن الإسلام ومات على الردة، وأصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام ورضي الله عنهم وأرضاهم الذين ثبتهم الله على هذا الدين الحنيف هم الكثير، والذين حصل منهم الردة هم القليل، وقد تولى قتالهم الصديق رضي الله عنه وأرضاه، كان معروفاً برفقه ولينه، ولكن شدته في الله عز وجل غلبت عمر في هذا الجانب، مع أن عمر معروف بالشدة، وعمر كان يحاجه في قتال المرتدين ومانعي الزكاة، وهو وقف تلك الوقفة، وبعد ذلك شرح الله صدر عمر لما شرح له صدر أبي بكر رضي الله تعالى عنه، فقتل على الردة من قتل، وهؤلاء هم المعنيون في الحديث في قوله صلى الله عليه وسلم لما يكون عند حوضه: (يذاد عنه أناس فأقول: أصحابي! فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك)، المراد به هؤلاء الذين ارتدوا عن الإسلام وقاتلهم الصديق وماتوا على ردتهم ممن دخل في الإسلام .

    وبعض الفرق الضالة المخذولة تقول: إن الصحابة ارتدوا عن الإسلام، ويستدلون على ذلك بهذا الحديث الذي فيه: (إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك)، فإنه يراد بهؤلاء الصحابة القليلون الذين ارتدوا عن الإسلام وقاتلهم الصديق رضي الله عنه حتى يرجعوا إلى الإسلام، ورجع من رجع منهم، ومات من مات منهم على الردة، فالرسول عليه الصلاة والسلام جاء في الحديث قال: (أصحابي! أصحابي! إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك)، فالمراد بهم الذين ارتدوا وماتوا على الردة وقاتلهم الصديق، وقتلوا في حروب المسلمين التي حاربوا فيها المرتدين عن الإسلام، وأما المسلمون الذين قاتلوهم وجاهدوا في سبيل الله، فهؤلاء هم أهل الإسلام، وهم أهل الحق، وهم خير هذه الأمة، وهم الصفوة المختارة، وهم الذين ما كان مثلهم في الأمم الماضية، ولا يكون مثلهم في القرون اللاحقة التي جاءت؛ فهم خير الناس بعد الأنبياء والمرسلين، هؤلاء الصحابة الكرام هم خير الخليقة، هم خير البشر بعد الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه وبركاته عليهم؛ فهم الذين يلون الأنبياء والمرسلين، والذين ارتدوا هم الذين قاتلهم الصحابة.

    وقد ارتدت بعض القبائل أو أعداد ممن دخل في الإسلام، وكان أهل مكة قد فكر من فكر منهم في الردة، ولكن سهيل بن عمرو رضي الله تعالى عنه قام وخطبهم وثبتهم على الإسلام، وكان كلامه معهم فيه تثبيت لهم، قال: يا أهل مكة! لا تكونوا آخر من أسلم وأول من ارتد، والله ليظهرن الله هذا الدين، وتكلم بالكلام البليغ الذي ثبت الله تعالى به من فكر بالخذلان وفكر في الردة، فصار في كلامه رضي الله تعالى عنه وأرضاه تثبيتاً لهم على الحق والهدى.

    عن سالم، عن أبيه رضي الله عنهما: [(أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم حين رفع رأسه من صلاة الصبح من الركعة الآخرة، قال: اللهم العن فلاناً وفلاناً، يدعو على أناس من المنافقين، فأنزل الله عز وجل: لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ [آل عمران:128])].

    تراجم رجال إسناد حديث عبد الله بن عمر في لعن المنافقين في القنوت

    قوله: [أخبرنا إسحاق بن إبراهيم].

    وهو ابن مخلد المشهور بـابن راهويه الحنظلي المروزي، وهو ثقة، ثبت، إمام، مجتهد، فقيه، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وهو من الألقاب العالية الرفيعة التي لم يظفر بها إلا القليل من المحدثين، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجه .

    [أخبرنا عبد الرزاق].

    وهو عبد الرزاق بن همام الصنعاني اليماني، ثقة، فقيه، محدث، مصنف، وهو صاحب كتاب المصنف المليء بالأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والآثار عن الصحابة ومن بعدهم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [حدثنا معمر].

    وهو ابن راشد الأزدي البصري، وهو ثقة، وأخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن الزهري].

    وهو محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب الزهري، المحدث، الفقيه، المكثر من رواية حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام، وهو من صغار التابعين، روى عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [عن سالم].

    هو سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، وهو أحد الفقهاء السبعة في المدينة على أحد الأقوال الثلاثة في السابع منهم كما أشرت إلى ذلك آنفاً عند ذكر أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف، وهو ثقة، وأخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبيه].

    هو عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما، وهو أحد العبادلة الأربعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم: عبد الله بن عمر، وعبد الله بن عمرو، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عباس، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، ورضي الله تعالى عن الصحابة أجمعين.

    1.   

    ترك القنوت

    شرح حديث: (أن رسول الله قنت شهراً يدعو على حي من أحياء العرب ثم تركه)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [ترك القنوت

    أخبرنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن أنس رضي الله عنه: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قنت شهراً يدعو على حي من أحياء العرب ثم تركه)].

    أورد النسائي هذه الترجمة وهي: ترك القنوت، يعني: ليس معنى ذلك النسخ وأنه نسخ، وأن الحكم انتهى، وأنه كان موجوداً في زمنه عليه الصلاة والسلام ثم ترك، وإنما المقصود من ذلك تركه، يعني: عدم الاستمرار به، أي أنه يفعل ويترك؛ يفعل عند الحاجة ويترك عندما يحصل الدعاء وعندما يحصل الالتجاء إلى الله عز وجل، ولا يداوم عليه، وهذا معناه أن القنوت لا يلازم، ولا يداوم عليه، ولا يستمر عليه، وإنما يفعل عند النوازل ثم يترك، وقد أورد تحت هذه الترجمة حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: [(أن النبي عليه الصلاة والسلام قنت شهراً يدعو على حي من أحياء العرب ثم تركه)]، ومحل الشاهد قوله: [(ثم تركه)]، يعني بعد الشهر، يعني: فعل ذلك شهراً، ثم بعد أن انتهى الشهر ترك.

    تراجم رجال إسناد حديث: (أن رسول الله قنت شهراً يدعو على حي من أحياء العرب ثم تركه)

    قوله: [أخبرنا إسحاق بن إبراهيم].

    وقد تقدم ذكره في الإسناد الذي قبل هذا.

    [أخبرنا معاذ بن هشام].

    وهو معاذ بن هشام بن أبي عبد الله الدستوائي، وهو صدوق ربما وهم، وأخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبيه].

    وهو هشام بن أبي عبد الله الدستوائي، وقد مر ذكره في بعض الأسانيد الماضية.

    [عن قتادة].

    وكذلك مر ذكره أيضاً.

    [عن أنس].

    أنس بن مالك، وقد مر ذكره.

    شرح حديث أبي مالك الأشجعي: (صليت خلف النبي فلم يقنت ...)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا قتيبة عن خلف وهو ابن خليفة عن أبي مالك الأشجعي عن أبيه رضي الله عنه قال: (صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم فلم يقنت، وصليت خلف أبي بكر فلم يقنت، وصليت خلف عمر فلم يقنت، وصليت خلف عثمان فلم يقنت، وصليت خلف علي فلم يقنت، ثم قال: يا بني، إنها بدعة)].

    أورد النسائي حديث طارق بن أشيم الأشجعي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيه أنه صلى خلف رسول الله، وخلف أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، يعني صلى خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخلف خلفائه الراشدين، فلم يحصل منهم القنوت، وقال: إنه بدعة، ومعنى هذا: أنه يحمل على أنه إما أن يراد أنه ما أدرك، أو أنه ما حضر معهم صلاة فيها قنوت، أو أنه يشير إلى أن البدعة هو المداومة والاستمرار على ذلك؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يستمر، فهو يحتمل أن يكون أنه ما وافق أن صلى صلاة فيها قنوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا مع خلفائه الراشدين، أو أنه يريد بذلك التبديع إنما هو في الاستمرار والمداومة على القنوت في الصلوات، وأنه يكون بصفة دائمة، فهذا هو الذي هو خلاف السنة؛ لأنه لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه داوم على القنوت، وإنما كان يفعله في بعض الأحيان عندما يحصل أمر يقتضيه ويتركه، كما ذكرنا أنه قنت شهراً يدعو على حي من أحياء العرب، أو أحياء من أحياء العرب، ثم ترك ذلك.

    تراجم رجال إسناد حديث أبي مالك الأشجعي: (صليت خلف النبي فلم يقنت ...)

    قوله: [أخبرنا قتيبة].

    وهو ابن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني ثقة، ثبت، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن خلف وهو: ابن خليفة].

    خلف وهو ابن خليفة، وهو صدوق اختلط في الآخر، وحديثه أخرجه البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.

    [عن أبي مالك الأشجعي].

    وهو سعد بن طارق بن أشيم الأشجعي، وهو ثقة، وأخرج حديثه البخاري تعليقاً، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.

    [عن أبيه].

    وهو طارق بن أشيم الأشجعي، صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وقد أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه .