إسلام ويب

الصوتيات

  1. الصوتيات
  2. محاضرات مفرغة
  3. عبد المحسن العباد
  4. سلسلة شرح سنن النسائي
  5. كتاب الصلاة
  6. شرح سنن النسائي - كتاب الافتتاح - (باب القراءة في المغرب بـ(المص) ) إلى (باب الفضل في قراءة (قل هو الله أحد) )

شرح سنن النسائي - كتاب الافتتاح - (باب القراءة في المغرب بـ(المص) ) إلى (باب الفضل في قراءة (قل هو الله أحد) )للشيخ : عبد المحسن العباد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بالقراءة في صلاة المغرب أن يطيل أحياناً، فقد قرأ فيها بسورة الأعراف، وهذا يدل على أن السنة أحياناً التطويل في صلاة المغرب، كما دلت الأحاديث على فضل سورة الإخلاص، وأنها تعدل ثلث القرآن، وكان النبي يقرأ بها في راتبة المغرب والفجر.

    1.   

    القراءة في المغرب بـ (المص)

    شرح حديث زيد بن ثابت: (لقد رأيت رسول الله يقرأ فيها بأطول الطوليين المص) يعني المغرب

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [القراءة في المغرب بـ(المص).

    أخبرنا محمد بن سلمة حدثنا ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن أبي الأسود: أنه سمع عروة بن الزبير يحدث عن زيد بن ثابت رضي الله عنه: أنه قال لـمروان: (يا أبا عبد الملك، أتقرأ في المغرب بقل هو الله أحد وإنا أعطيناك الكوثر؟ قال: نعم، قال: فمحلوفه، لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ فيها بأطول الطوليين: المص)].

    يقول النسائي رحمه الله: القراءة في المغرب بـ(المص)، هذه الترجمة بعد التراجم السابقة التي اشتملت على أن النبي عليه الصلاة والسلام قرأ في المغرب بقصار المفصل، وبأوساطه، وبالمرسلات التي تعتبر من طواله على قول بعض أهل العلم الذين يجعلون أوله من عم وما بعدها.

    وهنا قال: القراءة بالمص، ولم يضف إليها شيئاً آخر، مثلما أضاف إلى حم الدخان من قبل؛ لأن عدة سور تبدأ بـ(حم)، وأتى بالدخان لتميزها عن الزخرف، والجاثية، والأحقاف، وفصلت، وغافر؛ لأن كلها تبدأ بحم، أما المص فليس هناك سورة تبدأ بهذه الحروف إلا الأعراف، فلهذا لم يحتج إلى أن يضيف إليها شيئاً آخر، بأن يقول: المص الأعراف؛ لأنه لا يحتاج إلى ذكر الأعراف؛ لأن المص لا يوجد في القرآن، إلا في سورة واحدة مكونة من أربعة حروف وآخرها ص: المص.

    فالحروف المقطعة في أوائل السور هي خمسة أنواع: آحادية، مثل: نون، ص، وقاف، وثنائية، مثل: حم، يس، طه، وثلاثية، مثل: الم، والر، ورباعية: مثل: المص، والمر، وخماسية، مثل: كهيعص، وحم عسق التي في الشورى، فهي: خمسة حروف، وهذه أعلى ما جاء في الحروف المقطعة في أوائل السور، والحروف المقطعة وردت في تسع وعشرين سورة، والحروف المقطعة تتكون من أربعة عشر حرفاً، مجموعة في قوله: (صله سحيراً من قطعك)، فهذه الحروف هي التي تأتي منها الحروف المقطعة في أوائل السور، وليس كل حروف الهجاء جاءت في أوائل السور، وإنما جاء نصفها.

    أورد النسائي تحت هذه الترجمة وهي: القراءة بـ(المص)، حديث زيد بن ثابت أنه قال لـمروان بن الحكم: (أتقرأ بـ(قل هو الله أحد) و( إنا أعطيناك الكوثر)؟ قال: نعم). أي: أنه يلازم هذه القراءة، قال: (فمحلوفه، لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في هذه بأطول الطوليين: المص)، يعني: أطول السورتين الطويلتين، وهي: الأعراف والأنعام، فإنه يقرأ بالطولى منهما التي هي أطول السورتين، وليس المقصود من هذا أنه يقرأ سورة الأعراف بالمغرب دائماً، وإنما معناه أنه لا يداوم على القراءة بالسور القصار جداً، مثل قل هو الله أحد، وإنا أعطيناك الكوثر، وإنما يقرأ فيها بالقصار، ويقرأ فيها بالأوساط، أي: أوساط المفصل، وبطوال المفصل، وأحياناً يقرأ فيها بالمص، كما فعل ذلك رسول الله عليه الصلاة والسلام حيث قسمها في ركعتين.

    والمقصود من ذلك: أنه أنكر على مروان مداومته، وملازمته، للقراءة بالسور القصار، وحلف أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يقرأ فيها بأطول الطوليين، وهي: الأعراف.

    ومحلوفه، يعني: من لا يحلف إلا به وهو الله، أي: فهو المحلوف به الذي لا يصلح الحلف إلا به سبحانه وتعالى، فهو إشارة إلى الحلف، وإشارة إلى القسم، وأن من يحلف به هو الله عز وجل.

    تراجم رجال إسناد حديث زيد ابن ثابت: (لقد رأيت رسول الله يقرأ فيها بأطول الطوليين المص) يعني المغرب

    قوله: [أخبرنا محمد بن سلمة].

    محمد بن سلمة المرادي المصري، وهو ثقة، خرج له مسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه، وقد ذكرت أن النسائي يروي عن شخصين يقال لهما: محمد بن سلمة، أحدهما: شيخ له، وهو: المرادي المصري، والثاني: محمد بن سلمة الباهلي، وهذا من طبقة شيوخ شيوخه، فإذا جاء يروي عنه بواسطة فالمراد به: الباهلي، وإذا جاء محمد بن سلمة يروي عنه مباشرة، فالمراد به المصري المرادي الجملي.

    [حدثنا ابن وهب].

    ابن وهب، وهو عبد الله بن وهب المصري، ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن عمرو بن الحارث].

    عمرو بن الحارث، وهو المصري أيضاً، وهو ثقة، فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبي الأسود].

    أبو الأسود، وهو محمد بن عبد الرحمن النوفلي، يقال له: يتيم عروة، وهو ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن عروة بن الزبير بن العوام]، أحد الفقهاء السبعة في المدينة في عصر التابعين، والذين يأتي ذكرهم مراراً في هذه الأسانيد، وهم: عروة بن الزبير بن العوام، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، وخارجة بن زيد بن ثابت، وسعيد بن المسيب، والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وسليمان بن يسار، هؤلاء ستة متفق على عدهم في الفقهاء السبعة، وأما السابع ففيه ثلاثة أقوال: قيل: أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف، وقيل: أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، وقيل: سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، وهؤلاء أطلق عليهم لقب الفقهاء السبعة، وكانوا في عصر التابعين في هذه المدينة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وعروة، ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن زيد بن ثابت].

    زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه، صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وأحد كتبة الوحي للنبي صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    شرح حديث زيد بن ثابت: (رأيت رسول الله يقرأ فيها بأطول الطوليين... الأعراف) يعني المغرب

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا محمد بن عبد الأعلى حدثنا خالد حدثنا ابن جريج عن ابن أبي مليكة أخبرني عروة بن الزبير: أن مروان بن الحكم أخبره: أن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: (ما لي أراك تقرأ في المغرب بقصار السور، وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ فيها بأطول الطوليين؟ قلت: يا أبا عبد الله، ما أطول الطوليين؟ قال: الأعراف)].

    أورد النسائي حديث زيد بن ثابت رضي الله عنه، من طريق أخرى، وفيه ما في الذي قبله، من إنكار زيد بن ثابت على مروان بن الحكم مداومته القراءة بالسور القصار، مثل: قل هو الله أحد، وإنا أعطيناك الكوثر، وقال: (إن الرسول عليه الصلاة والسلام قرأ فيها بأطول الطوليين: الأعراف)، فهو مثل الذي قبله.

    والحديث هو حديث زيد بن ثابت، وكل من الطريقين وموضوعهما واحد، وهو إنكار زيد على مروان بن الحكم قراءته بالسور القصار من المفصل دائماً، وأن النبي عليه الصلاة والسلام قرأ في بعض الأحيان بهذه السورة الطويلة التي هي أطول الطوليين، وهما: الأعراف، والأنعام.

    تراجم رجال إسناد حديث زيد بن ثابت: (رأيت رسول الله يقرأ فيها بأطول الطوليين... الأعراف) يعني المغرب

    قوله: [أخبرنا محمد بن عبد الأعلى].

    محمد بن عبد الأعلى، وهو الصنعاني البصري، ثقة، خرج حديثه مسلم، وأبو داود في كتاب القدر، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه.

    [حدثنا خالد].

    خالد، وهو ابن الحارث البصري، ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [حدثنا ابن جريج].

    ابن جريج، وهو عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي، ثقة، فقيه، يرسل، ويدلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [عن ابن أبي مليكة].

    ابن أبي مليكة، وهو عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة، ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [أخبرنا عروة بن الزبير].

    عروة بن الزبير، قد تقدم ذكره.

    [أن مروان بن الحكم].

    في هذا الإسناد مروان بن الحكم، وأما في الأول فإن الرواية عن عروة عن زيد بن ثابت، وأن زيداً أنكر على مروان بن الحكم وهنا مروان بن الحكم، هو الذي يحدث عروة بن الزبير: أن زيد بن ثابت أنكر عليه وقال: مالك تقرأ بهذه السور؟

    ومروان بن الحكم هو: الأموي الخليفة، أحد خلفاء بني أمية أبو عبد الملك، تولى الخلافة، ثم وليها أربعة من أولاده بعده بينهم عمر بن عبد العزيز وهم: الوليد بن عبد الملك، ثم هشام بن عبد الملك، ثم عمر بن عبد العزيز، ثم يزيد بن عبد الملك، فهم أربعة أولاد تخللهم عمر بن عبد العزيز، قبل الأخير من أولاده، وحديث مروان أخرجه البخاري والأربعة.

    [عن زيد بن ثابت].

    قد تقدم ذكره.

    شرح حديث: (أن رسول الله قرأ في المغرب بسورة الأعراف...)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا عمرو بن عثمان حدثنا بقية وأبو حيوة عن ابن أبي حمزة حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في صلاة المغرب بسورة الأعراف فرقها في ركعتين)].

    أورد النسائي حديث عائشة، وهو دال على ما دل عليه حديث زيد بن ثابت من قراءة الرسول عليه الصلاة والسلام في صلاة المغرب بالأعراف، وفيه أنه فرقها في ركعتين، أي: قسم السورة على الركعتين اللتين جهر بهما في القراءة.

    تراجم رجال إسناد حديث: (أن رسول الله قرأ في المغرب بسورة الأعراف...)

    قوله: [أخبرنا عمرو بن عثمان].

    عمرو بن عثمان، وهو ابن سعيد بن كثير بن دينار، صدوق، أخرج له أبو داود، والنسائي، وابن ماجه.

    [حدثنا بقية وأبو حيوة].

    بقية هو ابن الوليد، صدوق، كثير التدليس عن الضعفاء، وأبو حيوة هو شريح بن يزيد الحمصي، وفي نسخة التقريب المصرية: لم يذكر ابن حجر شيئاً عن درجته، لكن في تهذيب التهذيب ذكر أن ابن حبان ذكره في الثقات.

    ثم إن الحديث الذي هو قراءة الرسول لسورة الأعراف قد جاء من طريق أخرى، يعني: من طريق زيد بن ثابت، ليس خاصاً بطريق عائشة رضي الله تعالى عنها، ثم أيضاً رواه اثنان: بقية وأبو حيوة هو شريح بن يزيد أبو حيوة الحمصي.

    وبقية أخرج له البخاري تعليقاً، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.

    وشريح أخرج له أبو داود، والنسائي.

    [عن ابن أبي حمزة].

    ابن أبي حمزة، وهو شعيب بن أبي حمزة الحمصي، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، كثيراً ما يأتي بلفظ شعيب بن أبي حمزة، وهنا قال: ابن أبي حمزة.

    [عن هشام بن عروة].

    وهو هشام بن عروة بن الزبير، ثقة، فقيه، ربما دلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبيه].

    عروة بن الزبير، وقد مر ذكره.

    [عن عائشة].

    أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، الصديقة بنت الصديق، أكثر الصحابيات حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله تعالى عنها.

    1.   

    القراءة في الركعتين بعد المغرب

    شرح حديث ابن عمر في القراءة في الركعتين بعد المغرب

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [القراءة في الركعتين بعد المغرب.

    أخبرنا الفضل بن سهل حدثني أبو الجواب حدثنا عمار بن رزيق عن أبي إسحاق عن إبراهيم بن مهاجر عن مجاهد عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: (رمقت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرين مرة يقرأ في الركعتين بعد المغرب، وفي الركعتين قبل الفجر: قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد)].

    أورد النسائي هذه الترجمة وهي: القراءة في الركعتين بعد المغرب، أي: في الراتبة، لأنه يقرأ فيهما بقل يا أيها الكافرون، وقل هو الله أحد.

    وقد أورد النسائي فيه حديث ابن عمر رضي الله تعالى عنهما، أنه رمق صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرآه أكثر من عشرين مرة يقرأ في الركعتين بعد المغرب بـ(قل يا أيها الكافرون) و(قل هو الله أحد]، وكذلك في الركعتين قبل الفجر، يعني: في السنة الراتبة للفجر التي هي قبلها، والسنة الراتبة للمغرب التي هي بعدها، كان يقرأ بهاتين السورتين وهما: سورتا (قل يا أيها الكافرون) و(قل هو الله أحد).

    ومن المعلوم أن الرسول صلى الله عليه وسلم من عادته أنه يصلي النوافل في بيته ثم يخرج، ثم يصلي الفريضة ويدخل إلى منزله فيصلي، فلا أدري وجه كون عبد الله بن عمر رمقه إلا أن يكون عنده في منزله، يعني: في عدد من الأوقات قبل الصلاة أو بعد الصلاة ورآه يقرأ بهاتين الركعتين، أي: بقل هو الله أحد، وقل يا أيها الكافرون؛ لأن النبي كان يصلي في بيته، ولا يقال: إنه رآه في السفر؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم ما كان يصلي الرواتب في السفر إلا ركعتي الفجر فإنه لم يكن يتركها لا حضراً ولا سفراً، وأما بالنسبة لصلاة ركعتي المغرب فهي مثل الرواتب الأخرى لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يفعلها في السفر.

    إذاً: فحكاية ابن عمر أنه أدرك ذلك عشرين مرة، معنى هذا: أنه كان عنده في بيته قبل الصلاة وبعد الصلاة، فأدرك منه قراءته لهاتين السورتين.

    تراجم رجال إسناد حديث ابن عمر في القراءة في الركعتين بعد المغرب

    قوله: [أخبرنا الفضل بن سهل].

    وهو الفضل بن سهل البغدادي، صدوق، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، إلا ابن ماجه.

    [حدثني أبو الجواب].

    أبو الجواب، وهو أحوص بن جواب أبو جواب، وكنيته توافق اسم أبيه، وهو صدوق ربما وهم، أخرج له مسلم، وأبو داود، والترمذي، والنسائي.

    [حدثنا عمار بن رزيق].

    عمار بن رزيق، وهو لا بأس به، أخرج له مسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه.

    [عن أبي إسحاق].

    هو أبو إسحاق الهمداني السبيعي عمرو بن عبد الله، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن إبراهيم بن مهاجر].

    إبراهيم بن مهاجر، صدوق لين الحفظ، أخرج له مسلم، وأصحاب السنن الأربعة.

    [عن مجاهد].

    مجاهد هو مجاهد بن جبر، المحدث، المفسر، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [ابن عمر].

    وهو عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما، صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وأحد العبادلة الأربعة في الصحابة الذين هم عبد الله بن عمر، وعبد الله بن عمرو، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عباس، وأحد السبعة الذين عرفوا بكثرة الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله تعالى عن الصحابة أجمعين.

    1.   

    الفضل في قراءة (قل هو الله أحد)

    شرح حديث عائشة في فضل قراءة سورة الإخلاص

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [الفضل في قراءة قل هو الله أحد.

    أخبرنا سليمان بن داود عن ابن وهب حدثنا عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال: أن أبا الرجال محمد بن عبد الرحمن حدثه عن أمه عمرة عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث رجلاً على سرية فكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم بقل هو الله أحد، فلما رجعوا ذكروا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: سلوه لأي شيء فعل ذلك؟ فسألوه فقال: لأنها صفة الرحمن عز وجل، فأنا أحب أن أقرأ بها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبروه أن الله عز وجل يحبه)].

    أورد النسائي: الفضل في قراءة قل هو الله أحد التي هي سورة الإخلاص، وأورد في ذلك عدة أحاديث، أولها: حديث عائشة رضي الله عنها في قصة الرجل الذي أمره الرسول عليه الصلاة والسلام على سرية فكان يصلي بأصحابه ويختم صلاته بقل هو الله أحد، يعني: يقرأ الفاتحة ويقرأ سورة ثم يأتي بعدها في نهاية القراءة بقل هو الله أحد، فاستغرب ذلك أصحابه، فلما جاءوا أخبروا الرسول عليه الصلاة والسلام بذلك، فقال: (سلوه لماذا كان يفعل؟ فقال: لأنها صفة الرحمن ويحب أن يقرأ بها، فقال: أخبروه أن الله تعالى يحبه)؛ لأنه أحب القراءة بها لأنها صفة الرحمن، أي: مشتملة على صفة الرحمن، وذلك أن فيها إثبات الأحدية والصمدية، ونفي الأصول، والفروع، والنظراء، قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ [الإخلاص:1-4].

    لم يلد: نفي للفروع، ولم يولد: نفي للأصول، ولم يكن له كفواً أحد: نفي للأشباه والنظراء، فالله تعالى ليس كمثله شيء، وهو الغني عن كل أحد، والصمد قيل في تفسيره: هو الغني عن كل من سواه، والمفتقر إليه كل من عداه، الذي تصمد إليه الخلائق بحوائجها، وبعد ذكره للإثبات، ذكر النفي المتضمن إثبات كمال الضد لله عز وجل، وذلك أنه الصمد المستغني عن كل أحد، والذي لا يستغني عنه أحد لكماله ولعظمته ولكمال غناه ليس له أصول ولا فروع ولا نظراء، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ [الإخلاص:3-4]، فهي مشتملة على صفة الرحمن.

    وفي هذا إطلاق الصفة على الله عز وجل، وأنه يقال لصفاته: صفات، وهذا الصحابي قال: صفة الرحمن، يعني: هذه التي اشتملت عليها السورة، ففيه إطلاق الصفة على الله عز وجل، وأنه يقال لها: صفات، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه: (أخبروه بأن الله تعالى يحبه).

    فهو دال على فضل هذه السورة، ودال أيضاً على أنه يمكن أن يجمع في ركعة واحدة بأكثر من سورة؛ لأن كونه يقرأ بقل هو الله أحد، ويقرأ قبلها سورة أو شيئاً من القرآن، معناه أنه يجوز قراءة أكثر من سورة في ركعة واحدة، والحديث يدل على هذا.

    ويدل أيضاً: على أنه يمكن للإنسان أن يقرأ سورة متأخرة في المصحف قبل سورة متقدمة عليها في المصحف؛ لأن هذا الرجل يختم بقل هو الله أحد في كل ركعة من الركعات، ومن المعلوم أنه ليس بعد سورة قل هو الله أحد في المصحف إلا سورتان، وهي سورة قل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، وباقي سور القرآن كلها قبلها.

    وهذا جائز لكنه خلاف الأولى، والأولى هو أن تكون القراءة على حسب ترتيب المصحف؛ لأن هناك خلاف بين العلماء في مسألة ترتيب السور، هل هي بالنص أو بالاجتهاد؟ فجمهور العلماء على أنها بالاجتهاد لا بالنص، وفعل هذا الصحابي يدل على هذه المسألة، وهي: أنه يجوز أن يقرأ سورة متأخرة في المصحف ثم يقرأ بعدها سورة متقدمة عليها في المصحف.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة في فضل قراءة سورة الإخلاص

    قوله: [أخبرنا سليمان بن داود].

    سليمان بن داود، وهو أبو الربيع المصري، ثقة، أخرج حديثه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والنسائي.

    [عن ابن وهب].

    ابن وهب، وهو عبد الله بن وهب المصري، ثقة، حديثه عند أصحاب الكتب الستة، وقد مر ذكره قريباً.

    [عن عمرو بن الحارث].

    عمرو بن الحارث، وهو المصري، ثقة، فقيه، حديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة، وقد مر ذكره أيضاً قريباً.

    [عن سعيد بن أبي هلال].

    سعيد بن أبي هلال المصري، صدوق، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبي الرجال محمد بن عبد الرحمن].

    أبو الرجال محمد بن عبد الرحمن المدني، وهو ثقة، خرج له البخاري، ومسلم، والنسائي، وابن ماجه.

    [عن أمه عمرة بنت عبد الرحمن الأنصارية]؛ لأن أبا الرجال محمد بن عبد الرحمن ابن عمرة بنت عبد الرحمن الأنصارية، وهي ثقة، مكثرة من الرواية عن عائشة رضي الله تعالى عنها، وحديث عمرة أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    [عن عائشة].

    وقد مر ذكرها قريباً.

    شرح حديث أبي هريرة في فضل قراءة سورة الإخلاص

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا قتيبة عن مالك عن عبيد الله بن عبد الرحمن عن عبيد بن حنين مولى آل زيد بن الخطاب قال: سمعت أبا هريرة رضي الله عنه يقول: (أقبلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمع رجلاً يقرأ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ [الإخلاص:1-4]، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وجبت، فسألته: ماذا يا رسول الله، قال: الجنة)].

    أورد النسائي حديث أبي هريرة رضي الله عنه: (أنه كان مع النبي عليه الصلاة والسلام فسمع رجلاً يقرأ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ [الإخلاص:1-4]، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: وجبت، قال أبو هريرة: ما وجبت يا رسول الله؟ قال: الجنة)، أي: لهذا الذي كان يقرأ هذه السورة العظيمة، وهذا يدل على فضلها كما ترجم له المصنف، وهو دال على أن هذا الثواب العظيم لمن يقرأ هذه السورة، لكن القراءة التي تكون فيها تدبر، وفيها استشعار ما اشتملت عليه من الإخلاص لله عز وجل، ومن اعتقاد أنه الغني عن كل من سواه، والمفتقر إليه كل من عداه، وأنه المنزه عن كل نقص، والذي هو في غاية الكمال والجلال سبحانه وتعالى، وهو دال على عظم شأن هذه السورة، وعظم أجرها وثوابها عند الله عز وجل.

    تراجم رجال إسناد حديث أبي هريرة في فضل قراءة سورة الإخلاص

    قوله: [أخبرنا قتيبة].

    قتيبة، وهو ابن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني، ثقة، ثبت، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن مالك].

    مالك، وهو ابن أنس، إمام دار الهجرة، المحدث، الفقيه، الإمام، المشهور، أحد أصحاب المذاهب الأربعة المشهورة، من مذاهب أهل السنة، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.

    [عن عبيد الله بن عبد الرحمن].

    ويقال: عبد الله بن عبد الرحمن، وهو ابن أبي ذباب، ثقة، أخرج حديثه الترمذي، والنسائي.

    [عن عبيد بن حنين].

    هو عبيد بن حنين، ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبي هريرة].

    أبو هريرة رضي الله عنه صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وقد مر ذكره.

    شرح حديث أبي سعيد الخدري في فضل قراءة سورة الإخلاص

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا قتيبة عن مالك عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه قال: (إن رجلاً سمع رجلاً يقرأ: قل هو الله أحد يرددها، فلما أصبح جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده، إنها لتعدل ثلث القرآن)].

    أورد النسائي حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: (أن رجلاً سمع رجلاً يقرأ قل هو الله أحد يرددها، فجاء وأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال: والذي نفسي بيده، إنها لتعدل ثلث القرآن)، وهذا يدل على فضلها وعلى عظيم شأنها، وأن في قراءتها الأجر العظيم، والثواب الجزيل، لكن ليس معنى كونها تعدل ثلث القرآن أن الإنسان يقرأها ثلاث مرات ثم يقول: أنا قرأت القرآن، بل عليه أن يقرأ القرآن، وأن يحرص على قراءته، وأن يتلوه حق تلاوته، ولا يقتصر على قراءتها ثلاث مرات ويقول: أنا قرأت القرآن، لكن هذا يدل على عظم شأن هذه السورة، وعلى عظم أجرها، ومن العلماء من قال: إنها تعدل ثلث القرآن في الأجر، وأن الإنسان يؤجر أجراً عظيماً على قراءتها.

    و ابن تيمية رحمه الله له مؤلف خاص بهذه السورة اسمه: جواب أهل العلم والإيمان فيما جاء أن قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن.

    تراجم رجال إسناد حديث أبي سعيد الخدري في فضل قراءة سورة الإخلاص

    قوله: [أخبرنا قتيبة عن مالك].

    وقد مر ذكرهما في الإسناد الذي قبل هذا.

    [عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة الأنصاري المدني].

    وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه.

    [عن أبيه عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة].

    وهو ثقة، أخرج حديثه كذلك البخاري، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه.

    [عن أبي سعيد].

    أبو سعيد الخدري، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، واسمه: سعد بن مالك بن سنان، وهو أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم الذين قال فيهم السيوطي في الألفية:

    والمكثرون من رواية الأثر أبو هريرة يليه ابن عمر

    وأنس والبحر كالخدري وجابر وزوجة النبي

    1.   

    الأسئلة

    أولو العزم من الرسل

    السؤال: من هم أولو العزم من الرسل؟

    الجواب: أولو العزم من الرسل خمسة، وهم: نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، ثم إبراهيم، وموسى، وعيسى، ونوح، هؤلاء هم الخمسة أولو العزم من الرسل الذين جاء ذكرهم في سورة الشورى، وكذلك في سورة الأحزاب، جاء ذكر هؤلاء الخمسة مع بعض في سورة الشورى: شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا [الشورى:13]، وفي سورة الأحزاب: وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ [الأحزاب:7].

    مداخلة: ما الدليل على أن عورة الأمة من السرة إلى الركبة؟

    الشيخ: لا أدري.

    مداخلة: ما هي درجة هذا الحديث: (اللهم اجعلها رياحاً ولا تجعلها ريحاً) ؟

    الشيخ: لا أدري.

    درجة مروان بن الحكم

    السؤال: ما هي درجة مروان بن الحكم؟

    الجواب: مروان بن الحكم قيل: له صحبة، ولكنه لا يثبت، ولكنه من كبار التابعين، والبخاري خرج له في صحيحه.

    الإخلاص في طلب العلم

    السؤال: ما هو الإخلاص في طلب العلم؟

    الجواب: الإخلاص في طلب العلم هو: أن يتعلم العلم وهو يريد من وراء طلبه للعلم أن يعرف الحق ليتبعه ويدعو إليه، هذا هو المراد بالإخلاص في طلب العلم، أي: أن يكون الباعث له على طلب العلم أن يكون عالماً بالحق والهدى الذي جاء به الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام؛ ليسير إلى الله على بصيرة، وليدعو غيره إلى أن يعبد الله على بصيرة، هذا هو الإخلاص.

    قول الشخص لغيره من الناس: (منكم من يريد الدنيا..)

    السؤال: هل يجوز أن يقول شخص في مجموعة من الناس؛ منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة قياساً على قول الله تعالى للصحابة؟

    الجواب: كونه يخاطب ناس يقول: منكم من يريد الدنيا، ومنكم من يريد الآخرة ليس بوجيه؛ لأن ما في إراداتهم وما في قلوبهم الله تعالى هو المطلع عليه، لكن كما هو معلوم الناس شأنهم هكذا منهم كذا ومنهم كذا، لكن جماعة معينين يقال: منكم من يريد كذا ومنكم من يريد كذا، لا؛ لأن هذا يتعلق بالنيات، نعم الناس ينقسمون إلى هذين القسمين، لكن هذه المجموعة التي هي خمسة أو ستة يقال لهم هذا الكلام! ليس مستقيم.

    قراءة الإخلاص عشر مرات

    السؤال: هل ورد حديث يدل على قراءة قل هو الله أحد عشر مرات؟

    الجواب: لا أعلم في هذا شيء يدل على القراءة عشر مرات.

    الذبح على البئر عند وجود الماء

    السؤال: ما حكم ما يعمله بعض الناس إذا انقطع الماء أو جف ماء البئر ثم حفرها، ووجد الماء ذبح عنده شاة صدقة، ويتعمد أن يذبحها عندها، أي: عند البئر، ولو قيل له: اذبحها في البيت لم يرض بذلك؟

    الجواب: إذا كان يعتقد بأن الذبح عند البئر له خاصية وله ميزة، فهذا ليس بصحيح، وأما إذا كان عمل ذبيحة شكراً لله عز وجل؛ لكون العمل الذي عمله أنتج وأثمر وحصل الماء الذي يريد وأطعم ذلك الفقراء والمساكين شكراً لله عز وجل لا بأس بذلك، لكن كونه يقول: إنه لا تذبح إلا في هذا المكان، لا وجه لهذا أصلاً.

    هل مروان بن الحكم من الخلفاء؟

    السؤال: هل مروان بن الحكم يعد من الخلفاء مع العلم أنه هو الذي نازع الخليفة عبد الله بن الزبير بعد أن اجتمع الناس عليه؟

    الجواب: مروان بن الحكم هو من الخلفاء لا شك، هو من خلفاء بني أمية، وهو معدود منهم، ومن المعلوم أن الأمر كان لبني أمية من معاوية، ثم ابنه يزيد ثم بعد ذلك جاء مروان، وعبد الله بن الزبير رضي الله عنه بايعه أهل الحجاز، وقبل ذلك كان الأمر لبني أمية في الحجاز وغيرها، فهو خليفة.

    وبعض العلماء الذين يعدون الأئمة الاثنا عشر الذين قال عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم: (لا يزال أمر الناس ماضياً ما وليهم اثنا عشر خليفة)، يعدون منهم مروان بن الحكم، الخلفاء الراشدون وثمانية من بني أمية منهم مروان، فهذا هو الذي ذكره العلماء ومنهم شارح الطحاوية وغيره، عندما جاءوا لشرح هذا الحديث، والكلام عليه.