إسلام ويب

الصوتيات

  1. الصوتيات
  2. محاضرات مفرغة
  3. عبد المحسن العباد
  4. سلسلة شرح سنن النسائي
  5. المقدمة وكتاب الطهارة
  6. شرح سنن النسائي - كتاب الطهارة - باب غسل المني من الثوب - باب فرك المني من الثوب

شرح سنن النسائي - كتاب الطهارة - باب غسل المني من الثوب - باب فرك المني من الثوبللشيخ : عبد المحسن العباد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • بيّن الشرع عدم نجاسة المني وأنه إذا أصاب الثوب فإنه يفرك أو يغسل، وبين أيضاً جواز الصلاة بالثوب الذي فيه أثر المني، وأنه لا يضر.

    1.   

    غسل المني من الثوب

    شرح حديث عائشة: (كنت أغسل الجنابة من ثوب رسول الله فيخرج إلى الصلاة وإن بقع الماء لفي ثوبه)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب غسل المني من الثوب

    أخبرنا سويد بن نصر أخبرنا عبد الله عن عمرو بن ميمون الجزري عن سليمان بن يسار عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (كنت أغسل الجنابة من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيخرج إلى الصلاة وإن بقع الماء لفي ثوبه)].

    يقول النسائي رحمه الله: باب غسل المني من الثوب. هذه الترجمة تتعلق بشيء من أحكام الجنابة، وهي: ما إذا أصاب المني ثوباً فماذا يُصنع فيه؟ والترجمة فيها أنه يغسل، وهي قول النسائي: باب غسل المني من الثوب.

    وقد أورد فيه حديث عائشة رضي الله عنها: (أنها كانت تغسل الجنابة- أي المني -من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيخرج إلى الصلاة وإن بقع الماء في ثوبه)، أي: أثر غسل المني، والغسل هذا ليس لكونه نجساً، وإنما لإزالة المنظر الذي لا يحسن أن يرى على الثوب، والإنسان ذاهب أو خارج من المنزل، فهو مثل البصاق الذي يكون على الثوب، فمنظره لا يكون لائقاً، فغسله لإزالة ذلك الأثر، وليس للنجاسة، بدليل الأحاديث التي ستأتي بعد هذه الترجمة، وهي كون عائشة رضي الله عنها تفرك المني من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يابساً، فلو كان نجساً ما كفى فيه الفرك، وإنما يتعين الغسل مع الفرك؛ لكن لما اكتفي بالفرك حين صار الثوب فيه المني دل على طهارته، وأنه ليس بنجس؛ لأن الفرك لا يكفي لو كان المني نجساً، فدل على أن المني إذا أصاب الثوب؛ إن كان رطباً فإنه يغسل حتى يزول الأثر الذي لا يناسب أن يرى -كما أن البصاق لو كان على الثوب فإنه يغسل ويزال؛ لأنه لا يناسب أن يرى- وإذا كان يابساً فإنه يفرك، وهذا هو دليل طهارة المني.

    ثم أيضاً الإنسان مخلوق من المني، والإنسان مادته، فأصل خلقه إنما هو من المني، والله تعالى خلق ذرية آدم بهذه الطريقة، فخلقه من تراب، وخلق ذريته من هذا، إلا عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام فإن خلقه ليس كخلق غيره، ولم يكن على الطريقة أو الهيئة التي يتم بها خلق البشر، وذلك أن خلق آدم عليه الصلاة والسلام من تراب، وخلق حواء من آدم نفسه، وليست بالطريقة التي يتم بها خلق الذرية، وخلق عيسى ابن مريم على الهيئة التي جاءت في الكتاب والسنة، وليس كخلق الذرية.

    إذاً: فثلاثة أشخاص كلٌ خلقه الله على هيئة معينة. آدم، وحواء، وعيسى، والبقية خلقوا كلهم من ماء مهين، كما قال الله عز وجل: أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ * فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ [المرسلات:20-23]، إذاً: فالمني طاهر، وغسله لإزالة الأثر الذي لا يناسب أن يرى.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة: (كنت أغسل الجنابة من ثوب رسول الله فيخرج إلى الصلاة وإن بقع الماء لفي ثوبه)

    قوله: [أخبرنا سويد بن نصر].

    هو المروزي، وقد جاء ذكره في ما مضى كثيراً، وهو راويه عبد الله بن المبارك المروزي، وهو ثقة، خرج حديثه الترمذي، والنسائي، ولم يخرج له الشيخان: البخاري ومسلم، ولا أبو داود، ولا ابن ماجه .

    [أخبرنا عبد الله].

    عبد الله هنا غير منسوب، وهو عبد الله بن المبارك؛ لأنه راويته، وكلاهما من مرو، أي: مروزي، فـعبد الله بن المبارك هو شيخ سويد بن نصر، وسويد بن نصر راويته المعروف بالرواية عنه، ولهذا يهمله، وعبد الله بن المبارك المروزي قال عنه في التقريب: إنه ثقة، ثبت، إمام، جواد، مجاهد، جمعت فيه خصال الخير، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.

    [عن عمرو بن ميمون الجزري].

    هو ابن مهران الجزري، وهو سبط سعيد بن جبير؛ أي: ابن بنته، وهو ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن سليمان بن يسار].

    سليمان بن يسار هو أحد الفقهاء السبعة في المدينة في عصر التابعين، وقد اشتهروا بالفقه والحديث، وهو ثقة، حديثه عند أصحاب الكتب الستة.

    [عن عائشة].

    عائشة رضي الله تعالى عنها أم المؤمنين، الصديقة بنت الصديق، فقد مر ذكرها كثيراً، وحديثها في الكتب الستة.

    1.   

    فرك المني من الثوب

    شرح حديث عائشة: (كنت أفرك المني من ثوب رسول الله)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب فرك المني من الثوب

    أخبرنا قتيبة حدثنا حماد عن أبي هاشم عن أبي مجلز عن الحارث بن نوفل عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (كنت أفرك الجنابة -وقالت مرة أخرى: المني- من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم)].

    هنا أورد النسائي رحمه الله هذه الترجمة، وهي باب: فرك المني من الثوب. أي: أنه لا يحتاج إلى غسل، وإنما يكفي فركه إذا كان يساباً، وفركه يدل على أن ذلك كاف، وأنه لا يحتاج إلى غسل، وقد أورد النسائي رحمه الله في هذه الترجمة حديثاً عن عائشة رضي الله تعالى عنها وأرضاها من عدة طرق، فجاء عنها في الذي أورده النسائي أولاً، أنها قالت: (كنت أفرك الجنابة، وقالت مرة أخرى: المني من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيصلي فيه)، أي: بعد ذلك الفرك، ودون أن يحتاج الأمر إلى غسل، فيصلي الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام فيه، فدل على أنه يكفي فيه الفرك، وأنه لا يحتاج إلى غسل إذا كان يابساً.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة: (كنت أفرك المني من ثوب رسول الله)

    قوله: [أخبرنا قتيبة].

    هو قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريق البغلاني، الثقة، الثبت، المحدث، الذي خرج حديثه أصحاب الكتب الستة، وقد مر ذكره كثيراً، فهو من شيوخ النسائي، وهو أول شيخ من شيوخه روى له حديثاً في سننه.

    [حدثنا حماد].

    وحماد هنا غير منسوب، وهو يحتمل: حماد بن زيد، ويحتمل: حماد بن سلمة، لكن هو حماد بن زيد، وليس حماد بن سلمة؛ لأن قتيبة لم يرو عن حماد بن سلمة شيئاً؛ فإذاً كل ما جاء قتيبة في إسناد يروي عن حماد وليس بمنسوب فالمراد به: حماد بن زيد؛ وقد ذكر المزي في تهذيب الكمال فصلاً عقب ترجمة حماد بن سلمة، ذكر فيه أن الحمادين وهما: حماد بن زيد، وحماد بن سلمة، يأتي ذكرهما في الأسانيد مهملين بدون نسبة، ثم ذكر ما يميز به أحدهما عن الآخر، وذلك بمعرفة التلاميذ الذين انفردوا بالرواية عن هذا، أو بالرواية عن هذا، وكان مما ذكره أن قتيبة بن سعيد انفرد بالرواية عن حماد بن زيد، وعلى هذا فإذا جاء حماد يروي عنه قتيبة وهو غير منسوب، فالمراد به حماد بن زيد، وهو حماد بن زيد بن درهم البصري، وهو ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة، وقد مر ذكره كثيراً.

    [عن أبي هاشم].

    هو يحيى بن دينار، وهو ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبي مجلز].

    هو لاحق بن حميد السدوسي البصري، وهو ثقة أيضاً، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن الحارث بن نوفل].

    هو الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب الهاشمي المكي، وهو صحابي خرج حديثه النسائي وحده.

    [عن عائشة].

    هي عائشة أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق، وقد مر ذكرها كثيراً، ولا سيما في إسناد الحديث الذي قبل هذا، والحديث من رواية صحابي عن صحابية، الصحابي هو: الحارث بن نوفل، عن صحابية وهي أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها وأرضاها.

    شرح حديث عائشة: (لقد رأيتني وما أزيد على أن أفركه من ثوب رسول الله) من طريق ثانية

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا عمرو بن يزيد حدثنا بهز حدثنا شعبة قال: الحكم أخبرني عن إبراهيم عن همام بن الحارث أن عائشة رضي الله عنها قالت: (لقد رأيتني وما أزيد على أن أفركه من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم)].

    هنا أورد النسائي حديث عائشة رضي الله عنها وهو قولها: (لقد رأيتني وما أزيد على أن أفركه من ثوب رسول الله عليه الصلاة والسلام)؛ أي: المني، فالضمير يرجع إلى شيء معلوم، وهو: المني، وهو الذي يُفرك من ثوب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وهو يدل على ما دل عليه الذي قبله، وهو مما روي عن عائشة من طرق متعددة، وفيه: الاكتفاء بالفرك للمني يكون في الثوب دون حاجة إلى غسله.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة: (لقد رأيتني وما أزيد على أن أفركه من ثوب رسول الله) من طريق ثانية

    قوله: [أخبرنا عمرو بن يزيد].

    هو عمرو بن يزيد الجرمي، وهو صدوق، خرج حديثه النسائي وحده.

    [حدثنا بهز].

    هو بهز بن أسد العمي، وهو ثقة ثبت، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [حدثنا شعبة].

    هو ابن الحجاج، الثقة، الثبت، الإمام، الناقد، الذي وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وهو وصف رفيع، ولقب عال، لم يظفر به إلا عدد يسير من المحدثين، ومنهم: شعبة بن الحجاج هذا، فقد وصف بهذا الوصف، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.

    [قال: الحكم أخبرني].

    والمقصود به: أخبرني الحكم، لكن قدم اسم الراوي على الصيغة، وهو سائغ، عمل به أو استعمله بعض المحدثين، وقد ذكر الحافظ ابن حجر في فتح الباري أن شعبة يستعمل هذا كثيراً؛ أي: يستعمل تقديم اسم الراوي على الصيغة؛ لأن الأصل كالجادة المعروفة؛ أخبرني فلان، فيكون اسم الراوي متأخراً عن الصيغة، يكون فاعلاً، وأما هنا يكون مبتدأ، والصيغة بعده خبر، فيقول: (قال: الحكم أخبرني)، والحكم هو: ابن عتيبة الكندي الكوفي، وهو ثقة، حديثه عند أصحاب الكتب الستة.

    [عن إبراهيم].

    هو إبراهيم بن يزيد بن قيس النخعي، المحدث، الفقيه، الثقة، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.

    [عن همام بن الحارث].

    هو همام بن الحارث النخعي، كوفي أيضاً، وهو ثقة، عابد، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن عائشة].

    عائشة قد مر ذكرها.

    حديث عائشة: (كنت أفركه من ثوب النبي) من طريق ثالثة وتراجم رجال إسناده

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا الحسين بن حريث أخبرنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن همام عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (كنت أفركه من ثوب النبي صلى الله عليه وسلم)].

    هنا أورد النسائي حديث عائشة من طريق أخرى، وهو بمعنى الذي قبله تماماً، وقولها: (كنت أفركه)؛ تعني المني، (من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم)، وهو دال على ما دل عليه الذي قبله، أو الروايات التي قبله؛ لأنها كلها روايات لحديث واحد، تتعلق بفرك المني من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يابساً.

    قوله: [أخبرنا الحسين بن حريث].

    الحسين بن حريث ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة، إلا ابن ماجه .

    [أخبرنا سفيان].

    هنا غير منسوب، يحتمل ابن عيينة، ويحتمل الثوري، لكن في ترجمة الحسين بن حريث في تهذيب الكمال لم يذكر من شيوخه إلا سفيان بن عيينة، فعلى هذا يكون سفيان هو ابن عيينة، وليس الثوري؛ لأنه ليس للحسين بن حريث رواية عن سفيان الثوري، وإنما له رواية عن سفيان بن عيينة. وسفيان بن عيينة ثقة، حجة، إمام، عابد، حديثه عند أصحاب الكتب الستة.

    [عن منصور].

    هو منصور بن معتمر الكوفي، وهو ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة أيضاً.

    [عن إبراهيم عن همام عن عائشة].

    هؤلاء هم الذين جاءوا في الإسناد الذي قبل هذا.

    حديث عائشة: (كنت أراه في ثوب رسول الله فأحكه) من طريق رابعة وتراجم رجال إسناده

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا شعيب بن يوسف عن يحيى بن سعيد عن الأعمش عن إبراهيم عن همام عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (كنت أراه في ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحكه)].

    هنا أورد النسائي رحمه الله حديث عائشة أيضاً من طريق أخرى، وهو أنها قالت: (كنت أراه)، تعني المني، (في ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فتحكه)، يعني: معناها أنها تكتفي بحكه وفركه دون حاجة إلى غسله، فهو دال على ما دلت عليه الروايات السابقة.

    قوله: [أخبرنا شعيب بن يوسف].

    هو شعيب بن يوسف النسائي، وهو ثقة، خرج حديثه النسائي وحده.

    [عن يحيى بن سعيد].

    هو القطان، وهو ثقة، ثبت، محدث، ناقد، حديثه عند أصحاب الكتب الستة.

    [عن الأعمش].

    هو سليمان بن مهران الكاهلي الكوفي، وهو ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة، وهو مشهور بهذا اللقب، الذي هو الأعمش، واسمه سليمان بن مهران، وكثيراً ما يأتي ذكره بلقبه، وأحياناً يأتي ذكره باسمه، ومعرفة الألقاب للمحدثين لها فائدة عظيمة؛ وهي دفع أن يظن الشخص الواحد شخصين، فيما إذا ذكر مرة باسمه ومرة بلقبه، فإن من لا يعرف قد يظن أن الأعمش غير سليمان بن مهران، والأعمش ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الست.

    [عن إبراهيم عن همام عن عائشة].

    قد مر ذكرهم في الأسانيد السابقة.

    حديث عائشة: (لقد رأيتني أفرك الجنابة من ثوب رسول الله) من طريق خامسة وتراجم رجال إسناده

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا قتيبة حدثنا حماد بن زيد عن هشام بن حسان عن أبي معشر عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (لقد رأيتني أفرك الجنابة من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم)].

    أورد النسائي حديث عائشة من طريق أخرى، وهو بلفظ يدل على ما دل عليه الطرق السابقة، وهو أنها قالت: (لقد رأيتني أفرك الجنابة من ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم)، فهو دال على ما دل عليه ما قبله من الاكتفاء بالفرك دون حاجة إلى الغسل.

    قوله: [أخبرنا قتيبة].

    قد مر ذكره قتيبة.

    [حدثنا حماد].

    هنا قال: حماد بن زيد وسماه، وهو كما ذكرت نقلاً عن المزي في تهذيب الكمال، في فصل عقده بعد ترجمة حماد بن سلمة، ذكر الذين ينفردون بالرواية عن كل منهما، وذكر أن ممن انفرد بالرواية عن حماد بن زيد قتيبة بن سعيد، فهو لم يرو عن حماد بن سلمة، وهنا قد سماه، بخلاف الإسناد الأول، فإنه قد أهمل النسبة، وأما هنا فقد نسبه، فهو ليس بمهمل، بل متميز عن حماد بن سلمة.

    وقتيبة لم يرو عن حماد بن سلمة، بل روايته عن حماد بن زيد وحده.

    [عن هشام بن حسان].

    هو هشام بن حسان الأزدي القردوسي أبو عبد الله البصري، وهو ثقة، خرج حديثه أصحاب الكتب الستة.

    [عن أبي معشر].

    هو زياد بن كليب، وهو ثقة، خرج حديثه مسلم، وأبو داود، والترمذي، والنسائي.

    [عن إبراهيم عن الأسود].

    إبراهيم هو ابن يزيد بن قيس النخعي المتقدم.

    والأسود هو: خاله الأسود بن يزيد بن قيس النخعي، وهو ثقة، مخضرم، حديثه عند أصحاب الكتب الستة، وقد مر ذكره فيما مضى.

    [عن عائشة].

    عائشة قد مر ذكرها.

    حديث عائشة: (لقد رأيتني أجده في ثوب رسول الله فأحته عنه) من طريق سادسة وتراجم رجال إسناده

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا محمد بن كامل المروزي حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (لقد رأيتني أجده في ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحته عنه)].

    هنا أورد النسائي حديث عائشة رضي الله عنها، وهو قولها: (لقد رأيتني أجده-أي: المني- في ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحته عنه)، وهو دال على ما دل عليه الذي قبله من الاكتفاء بالحت والفرك دون الغسل.

    قوله: [أخبرنا محمد بن كامل المروزي].

    هو محمد بن كامل المروزي وهو ثقة، خرج حديثه الترمذي، والنسائي، ولم يخرج له الباقون.

    [حدثنا هشيم].

    هو ابن بشير الواسطي، وهو ثقة، خرج له أصحاب الكتب الستة.

    [عن مغيرة].

    هو المغيرة بن مقسم الضبي، وهو ثقة متقن، إلا أنه كان يدلس، خرج له الجماعة.

    [عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة].

    قد مر ذكرهم في الإسناد الذي قبل هذا.

    1.   

    الأسئلة

    توجيه لطالب العلم الذي يقدح في أبي حنيفة

    السؤال: فضيلة الشيخ! نخبركم أولاً أننا نحبكم في الله، ثم أرجو إجابتي عما يلي:

    هناك من يسمي نفسه طالب علم، ويبالغ بالقبح والشتم في الإمام أبي حنيفة رحمه الله، ويقول: إن عقيدته ودينه وفقهه مقدوح فيه، فما هو القول الوسط في أبي حنيفة بلا إفراط ولا تفريط؟ وهل هو أحد أئمة المسلمين فعلاً أم لا؟

    الجواب: أولاً: أقول: أحبك الله الذي أحببتنا فيه، ونسأل الله عز وجل أن يجعلنا من المتحابين فيه، وأن يوفقنا جميعاً لما يرضيه.

    وأما السؤال المسئول عنه، بخصوص ما ذكر عن الإمام أبي حنيفة، فأبو حنيفة إمام معروف من أئمة أهل السنة، وهو معروف بالفقه، وقد حصل له أتباع عنوا بتدوين فقهه، وهو أحد الأئمة الأربعة المشهورين، الذين اعتني بفقههم، أما الذي ينبغي، والذي يليق بالمسلم الناصح لنفسه أن يكون سليم اللسان من الكلام في العلماء إلا بحق. ومن المعلوم أن الإنسان في الأزمان المتأخرة إنما يكون تعويله على كلام المتقدمين، والمتقدمون معلوم أنهم يعرفون قدر أبي حنيفة، وشأنه وفقهه، وأن عنايته بالفقه معروفة، وقد هيأ الله له أتباعاً عنوا بجمع فقهه، واللائق بالمسلم أن يكون لسانه نظيفاً سليماً فيما يتعلق في حق العلماء السابقين.

    وقد قال أبو جعفر الطحاوي وهو من أصحاب أبي حنيفة، ومن المعروفين في العناية بمذهب أبي حنيفة، وهو محدث، له كتب في الحديث منها: مشكل الآثار، وغيره من الكتب، وهو صاحب العقيدة؛ عقيدة أهل السنة، وقد قال فيها كلمة مفيدة حسنة تتعلق بهذا السؤال وأمثاله، وهي قوله: وعلماء السلف من السابقين ومن بعدهم من اللاحقين، أهل الخبر والأثر -يقصد بذلك أهل الحديث- وأهل الفقه والنظر -يقصد بذلك الفقهاء- لا يذكرون إلا بالجميل، ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل.

    وإذاً: فشأن الإنسان طالب العلم في هذا الزمان، أن يحرص على أن يكون سليم اللسان في حق السابقين، وألا يتكلم فيهم إلا في حدود ما جاء عن العلماء مع التحقق مما جاء عن بعض العلماء، فإن مما يأتي في الكتب، وينقل عن بعض الأئمة منه ما لا يثبت. إذاً: فاللائق في حق أبي حنيفة وفي حق غيره هو الحرص على سلامة اللسان من الكلام إلا بحق، والاحترام والتوقير لأهل العلم، ومعرفة فضلهم، والاستفادة من علمهم، واعتقاد أنهم دائرون بين الأجر والأجرين، إن اجتهدوا فأصابوا فلهم أجران؛ للاجتهاد وللإصابة، وإن اجتهدوا فأخطئوا فلهم أجر واحد، وخطؤهم مغفور.