إسلام ويب

الصوتيات

  1. الصوتيات
  2. محاضرات مفرغة
  3. عبد المحسن العباد
  4. سلسلة شرح سنن النسائي
  5. المقدمة وكتاب الطهارة
  6. شرح سنن النسائي - كتاب الطهارة - باب الرخصة في السواك بالعشي للصائم - باب السواك في كل حين

شرح سنن النسائي - كتاب الطهارة - باب الرخصة في السواك بالعشي للصائم - باب السواك في كل حينللشيخ : عبد المحسن العباد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • قوله صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات) قصر وحصر، و(إنما) تأتي لهذا الغرض، وكذلك كون المبتدأ والخبر يأتيان محليان بالألف واللام، فذلك من هذا القبيل، مثل (الدين النصيحة)، ومثل: (الحج عرفة)، ومثل (الأعمال بالنيات)، وقد جاء في بعض الراويات بدون (إنما)، وذلك بلفظ (الأعمال بالنيات)، وكل منهما يفيد الحصر والقصر.

    والأعمال هنا مطلقة، فقد حليت بالألف واللام للاستغراق، وقيل: إن المقصود من ذلك الأعمال التي هي قربة؛ فإنها لا تعتبر إلا بنياتها، ولا يعول عليها إلا بنياتها، وكل عمل فيها لا بد فيه من نية، وإذا خلا من النية فإنه لا عبرة به، والنية تأتي لتمييز العبادات بعضها عن بعض، ولتميز العبادات عن العادات، ولتمييز العبادات عن العادات.

    فمنهم من قال: إن المقصود به العموم، ويدخل في ذلك القُرَب وغير القُرَب، فأما القرب فأمرها معلوم، وأما غير القرب من الأمور التي يفعلها الناس -كالأكل والشرب والنوم والجماع وما إلى ذلك- إذا حسن المرء قصده فيها، ونوى بذلك التقوي على طاعة الله عز وجل فإن الله تعالى يأجره، كما جاء في الحديث: (وفي بضع أحدكم صدقة. قالوا: يا رسول الله! أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم إذا لو وضعها في حرام أكان عليه وزر؟! قالوا: نعم. قال: فكذلك إذا وضعها في حلال كان له أجر)، وقد جاء في ذلك حديث [ نية المؤمن خير من عمله ] ولكنه لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    و(النيات) جمع نية، والمراد بها القصد، والألف واللام في (النيات) بدل من الضمير (الهاء)، ومعنى ذلك أن أصل العبارة هكذا (الأعمال بنياتها)، أي: الأعمال معتبرة بنياتها. فحذف المضاف إليه -وهو الهاء- وأتي بـ(أل) مكانه، فصارت العبارة (الأعمال بالنيات).

    وهذا الاختصار يأتي كثيراً في الاستعمال، ولا سيما في أسماء الكتب، فيقولون -مثلاً-: البلوغ. ويعنون (بلوغ المرام)، ويقولون: النيل. ويعنون (نيل الأوطار)، وهكذا، فيأتون بالمضاف ويحذفون المضاف إليه، ويجعلون (أل) قائمة مقامه، فالألف واللام هنا عوض عن المضاف إليه، فالمراد: الأعمال بنياتها.

    فالمقدر الذي يتعلق به الجار والمجرور هو (معتبرة)، أي: الأعمال معتبرة بالنيات. فهي بدون نية غير معتبرة، فالإنسان إذا كان عليه غسل جنابة فاغتسل للتبرد أو للجمعة ولم ينو رفع الحدث فإنه باقٍ على حدثه، ولو صلى لم تصح صلاته، وعليه الغسل للجنابة وإعادة الصلاة ولو كان قد تنظف؛ لأن هذه عبادة، ولا بد في العبادة من نية، وليس المقصود مجرد النظافة فقط، بل هي عبادة تفتقر إلى نية.

    إذاً: فالجار والمجرور متعلق بمحذوف، والتقدير: (معتبرة)، أو (نافعة)، أو (مقبولة) أو ما إلى ذلك من العبارات المناسبة.

    1.   

    الرخصة في السواك بالعشي للصائم

    شرح حديث: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [الرخصة في السواك بالعشي للصائم. أخبرنا قتيبة بن سعيد

    عن مالك

    عن أبي الزناد

    عن الأعرج

    عن أبي هريرة

    رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة) ]. أورد النسائي

    رحمة الله عليه هذه الترجمة وهي: باب الرخصة في السواك بالعشي للصائم، يعني: آخر النهار، بعد الزوال؛ لأن بعد الزوال اختلف فيه العلماء؛ منهم من قال: بأنه لا يستاك بعد الزوال، ومنهم من قال: بأنه يستاك، والذين قالوا: بأنه لا يستاك, استدلوا بأحاديث ضعيفة، واستدلوا أيضاً بالفهم من حديث صحيح؛ وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك) والخلوف هو: الرائحة التي تنبعث من الفم بعد طول المكث بدون أكل, فينبعث من معدته روائح وأبخرة تكون غير حسنة، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: (لخلوف فم الصائم أطيب عند الله) قالوا: وهذا يذهب الخلوف، إذاً: لا يستاك. وبعض العلماء يقول: إنه يستاك، ويستدل على هذا بالحديث الذي معنا, وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة). والنسائي

    رحمه الله عقد هذه الترجمة وليس في الحديث ذكر الصيام, وإنما فيه ذكر الصلاة؛ لكن لما كان السواك مرغباً فيه عند كل صلاة, ومن الصلوات صلاة العصر التي تقع في العشي وبعد الزوال, فهي داخلة تحت هذا الحديث، فبعمومه يدل على أن الصائم يستاك في المساء، وأنه لا بأس به، وأنه لا مانع منه؛ مع عموم قوله صلى الله عليه وسلم: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة). إذاً: هذا يدل على مشروعية الاستياك للصائم في العشي؛ أي: في آخر النهار، وأنه لا مانع منه، والدلالة واضحة. وهذا من الاستدلال والفهم الدقيق؛ لأن الحديث ما جاء فيه ذكر صيام، وإنما فيه الحث على السواك عند كل صلاة، (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة) ومن بين الصلوات: صلاة العصر، فهي داخلة تحت هذا الحديث، ومن المعلوم أن الإنسان يكون في بعض الأيام صائماً, فهذه الحالة داخلة تحت هذا العموم، فلا بأس ولا مانع من الاستياك للصائم في العشي. وهذه الترجمة هي استنباط من الحديث دقيق، وهو يدل على فقه هذا الرجل, وعلى دقة فهمه, وحسن استنباطه، وقد أشار إلى هذا السندي

    في حاشيته، وأن هذا فيه دقة فهم, وحسن استنباط. وقوله صلى الله عليه وسلم: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة) يدل على قاعدة من قواعد أصول الفقه وهي: الأصل في الأوامر أن تكون للوجوب، ولا تكون لغير الوجوب إلا لقرينة ولصارف يصرفها عن الوجوب؛ فالأمر عند الإطلاق يقتضي الوجوب، ويصار إلى غير الوجوب لقرينة, أو صارف يصرفه عن ذلك، ووجه الاستدلال على هذه القاعدة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة) وقد أمرهم بالسواك ورغبهم في السواك، إذاً: المقصود من ذلك أمر الإيجاب، وهذا الذي لم يحصل، أما أمر الاستحباب فهو موجود، ولو كان المقصود به الاستحباب ما أنيط الامتناع منه بالمشقة وقد جاء فعله، والمستحب ليس فيه مشقة؛ لأنه جائز الترك، والإنسان إذا تركه فليس عليه شيء؛ لكن الذي فيه مشقة هو الوجوب. والرسول صلى الله عليه وسلم فعله -وهو القدوة والأسوة- وأرشد إليه، بل وقد جاء الحث عليه في قوله: (السواك مطهرة للفم مرضاة للرب)، وجاء: (قد أكثرت عليكم في السواك)، وجاءت أحاديث كثيرة تدل على الترغيب في السواك. وهذا الحديث يدل على شفقة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم على أمته، وكونه يعز عليه أي شيء فيه عنتها -أي: مشقتها- كما قال الله عز وجل عنه: (( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ))[التوبة:128] فمن رحمته وشفقته على أمته صلوات الله وسلامه وبركاته عليه أنه لم يأمرها بالسواك أمر إيجاب عند كل صلاة خشية المشقة التي تحصل لها بذلك، وهو من أدلة شفقته على أمته، وكونه يشق عليه كل ما فيه عنت لها, ومشقة عليها، فصلوات الله وسلامه وبركاته عليه. وقد جاء ذلك في أحاديث كثيرة، ومن ذلك: صلاة الليل؛ لما صلى بالناس في رمضان وخرج من حجرته، وصلى الناس بصلاته, وفي الليلة الثانية تتابعوا وزادوا، فلما رآهم كثروا لم يخرج من منزله, فجعلوا ينتظرونه، فأخبرهم بأنه قد علم مكانهم؛ ولكنه خشي أن يفرض عليهم، فلم يفعل ذلك؛ وكل ذلك من حرصه وشفقته على أمته. وكذلك نهيهم عن الوصال، فقالوا: ( إنك تواصل، قال: إني لست كهيئتكم ) كل هذا من حرصه على أمته وشفقته عليها، والأحاديث الدالة على هذا الخلق الكريم من النبي الكريم صلوات الله وسلامه وبركاته عليه كثيرة جداً. قوله: ( لولا أن أشق على أمتي ). الأمة أمتان: أمة إجابة، وأمة دعوة. فأمة الدعوة: كل الثقلين الجن والإنس من حين بعثوا إلى قيام الساعة، فالدعوة موجهة إلى كل إنسي وجني من حيث بعث رسول الله عليه الصلاة والسلام إلى قيام الساعة، هذه أمة دعوة. أما أمة الإجابة: فهم الذين وفقهم الله تعالى لإجابة هذه الدعوة, والدخول في الدين الحنيف، والدخول في طاعة الله وطاعة رسوله صلوات الله وسلامه وبركاته عليه. ومن المعلوم أن الذين يقومون بفعل الأوامر وامتثالها إنما هم المسلمون -وهم أمة الإجابة الذين أجابوا الدعوة- لكن لا يعني هذا أن الكفار غير مخاطبين بفروع الشريعة، فهم مخاطبون بالفروع والأصول، وهي مسألة أصولية: هل الكفار مخاطبون بأصول الشريعة فقط, أو أنهم مخاطبون بأصولها وفروعها؟ وأصح الأقوال: أنهم مخاطبون بالأصول والفروع؛ لكن الفروع لا تصح منهم إلا إذا سبقتها الأصول، وهم مؤاخذون على ترك الفروع والأصول، ومعاقبون على ترك الفروع والأصول، ولو أتوا بالفروع دون الأصول لكانت مردودة عليهم، كما قال الله عز وجل: ((وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا ))[الفرقان:23]. و(عائشة

    رضي الله عنها وأرضاها لما سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ابن جدعان

    وكان يقري الضيف, ويكثر الإحسان, هل ذلك نافعه؟ قال: لا، إنه لم يقل يوماً: رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين). ومن المعلوم أن الأعمال الحسنة لا تفيد الكافر يوم القيامة؛ لكن يستفيد منها في الدنيا؛ بأن تعجل له طيباته في الحياة الدنيا, وينال نصيبه منها، وإذا انتهى من هذه الحياة فلا يجد إلا النار، ولهذا جاء في الحديث الذي رواه مسلم

    في صحيحه: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر) فالدنيا هي جنة الكافر؛ لأنه لا يعرف اللذة ولا يعرف المتعة إلا في الحياة الدنيا، وإذا مات ليس عنده إلا النار, والعياذ بالله.

    تراجم رجال إسناد حديث: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة)

    قوله: [أخبرنا قتيبة بن سعيد].

    هو شيخ النسائي، وهو شيخ أصحاب الكتب الستة -كما ذكرت ذلك من قبل- روى عنه الجميع، وهو: قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف الثقفي البغلاني ، وهو من الثقات الحفاظ.

    [عن مالك بن أنس].

    هو إمام دار الهجرة وأحد الأئمة الأربعة المشهورين، والإسناد الذي يكون من طريقه عن نافع عن ابن عمر يقول فيه البخاري : إنه أصح الأسانيد على الإطلاق، فأصح الأسانيد عند البخاري : مالك عن نافع عن ابن عمر ، فهو إمام من أئمة المسلمين، وهو الذي كان في هذه المدينة المباركة، ويكنى بـأبي عبد الله .

    وبالمناسبة: فإن الأئمة الثلاثة كلهم يقال لهم: أبو عبد الله؛ مالك، والشافعي، وأحمد، كل منهم كنيته أبو عبد الله.

    [عن أبي الزناد].

    أبو الزناد هذا قيل: إنه لقب على هيئة الكنية, وعلى صيغة الكنية، واسم صاحب اللقب: عبد الله بن ذكوان, وكنيته أبو عبد الرحمن ، وهو من الثقات.

    [عن الأعرج].

    الأعرج لقب، واسم صاحب اللقب: عبد الرحمن بن هرمز ، وهو أيضاً كذلك من رجال أصحاب الكتب الستة، وهو من الثقات الأثبات، وهو ممن اشتهر بلقبه، ويأتي أحياناً باللقب, وأحياناً بالاسم.

    ومن المعلوم أن معرفة الألقاب مهمة لطالب العلم، وفائدتها: أنه إذا وجد الحديث من طريقين؛ مرة بلقب الأعرج , ومرة باسم عبد الرحمن بن هرمز لا يظن أن هذا غير هذا، وإنما يعرف أن هذا هو هذا، لكنه مرة يأتي بالاسم ومرة يأتي باللقب.

    [عن أبي هريرة].

    هو أحد الصحابة المكثرين، بل هو أكثر الصحابة حديثاً، رضي الله تعالى عنه وأرضاه.

    وجاء في بعض الروايات: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة) أي: عند الدخول فيها، وفائدة الاستياك عند كل صلاة: أن الإنسان يكون طيب الفم طيب الرائحة وهو يناجي الله عز وجل، وقيل: إنه عند كل صلاة سواءً كانت فريضة أو نافلة, فإذا كانت النافلة غير متصلة فإنه يستاك في بدايتها، أما إذا كانت النوافل متصلة فلا يحتاج الأمر إلى تكرار السواك بين كل ركعتين، وإنما يكون عند ابتداء الصلوات سواءً كانت فريضة أو نافلة.

    قيل: وحكمته أن الإنسان يكون طيب الرائحة وهو يتلو القرآن في صلاته، ويناجي الله عز وجل في صلاته, ويكون على هيئة حسنة, وعلى هيئة طيبة.

    وكما هو معلوم فالسواك جاء في مواضع كثيرة، بل الترجمة التي بعد هذا أنه في كل حين، وليس له وقت معين، وإنما الإنسان يتسوك متى شاء، وليس مقيداً بوقت معلوم؛ لكن ما جاء في تحديده في مواضع فإنه يتأكد في المواضع التي حدد فيها.

    1.   

    السواك في كل حين

    شرح حديث عائشة في ابتداء النبي بالسواك إذا دخل البيت

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [السواك في كل حين.

    أخبرنا علي بن خشرم حدثنا عيسى وهو ابن يونس عن مسعر عن المقدام وهو ابن شريح عن أبيه رضي الله عنه أنه قال: (قلت لـعائشة رضي الله عنها: بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت: بالسواك) ].

    هنا أورد النسائي هذه الترجمة وهي: باب السواك في كل حين، يعني: أنه ليس له وقت محدد، أو أنه يمنع في بعض الأوقات، وإنما السواك في كل حين إلا في المواضع التي يؤمر الإنسان فيها بالإمساك، كالصلاة وكحال الخطبة، فهذه لا يستاك الإنسان فيها، وإنما يهدأ ويسكن، أما في غير ذلك فالأمر واسع. وكذلك في الأماكن القذرة والأشياء التي ما يتأتى السواك فيها، وإنما يستاك في غالب الأحوال ولا يمتنع منه إلا في بعض الأحوال، وهنا قال: باب السواك في كل حين، يعني: أنه لا يتقيد بوقت معين، أو أنه خاص بوقت معين، ولما ذكر الترجمة التي قبلها وهي: السواك بالعشي للصائم, وأنها تكون عند كل صلاة, وفيه التقييد بالصلوات؛ أتى بترجمة تبين أن الأمر ليس مقصوراً عند كل صلاة؛ بل يمكن أن يكون في غير أوقات الصلوات, وفي الأوقات الأخرى التي لم يأت ذكرها في هذا الحديث.

    وأورد فيه حديث عائشة أن شريح بن هانئ سألها رضي الله عنها: (بأي شيء كان النبي صلى الله عليه وسلم يبدأ إذا دخل منزله؟ قالت: بالسواك) فهذا يدلنا على حرص سلف الأمة على معرفة أحوال الرسول صلى الله عليه وسلم في بيته, وسؤالهم أمهات المؤمنين عن أعماله في بيته، وأنهن المرجع في ذلك.

    وشريح يسأل هذا السؤال: (بأي شيء كان يبدأ إذا دخل منزله؟ قالت: بالسواك) فهو يدل على أن السواك يكون في كل حين، والرسول صلى الله عليه وسلم يدخل منزله في أوقات مختلفة، فيدل على فعله في أوقات مختلفة، ثم أيضاً يدل على مشروعيته, وعلى استحبابه عند دخول المنزل كما فعل ذلك رسول الله عليه الصلاة والسلام، وهذا يمكن أن يقال: إنه من السنن المهجورة التي هجرها الناس, والتي غفل عنها الناس، وقد قال بعض العلماء: السواك عند دخول المنزل لا يكاد يذكر في كتب الفقهاء الذين عنوا بجمع المسائل المختلفة.

    ومطابقة الحديث للترجمة من ناحية تكرر حصول دخول المنزل في أوقات مختلفة, وفي أوقات عديدة، في الليل والنهار، فأول عمل يعمله صلى الله عليه وسلم إذا دخل منزله أنه يستاك، وقد قيل في تعليل هذا: إن الرسول صلى الله عليه وسلم ما كان يصلي النوافل إلا في البيت، فإذا صلى بالناس خرج وتنفل في بيته، ويدخل منزله آتياً من الصلاة ومن غير الصلاة، وهذا هو الذي كان يفعله صلى الله عليه وسلم, فأول عمل يبدأ به إذا دخل منزله أن يستاك، وقيل: إنه ينزل عليه الوحي, وهو يريد إذا أتاه الملك ليتلو عليه القرآن، ولينزل عليه القرآن، ويقرأ القرآن مع الملك, أن يكون على هذه الهيئة الحسنة، قيل هذا, وقيل غير ذلك, والله تعالى أعلم؛ لكن يدلنا على أن هذا هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتكرر ذلك منه يدل على مشروعيته، وعلى أنه من سنة رسول الله صلوات الله وسلامه وبركاته عليه.

    تراجم رجال إسناد حديث عائشة في ابتداء النبي بالسواك إذا دخل البيت

    قوله: [أخبرنا علي بن خشرم].

    هذا من شيوخ الإمام مسلم ، وروى عنه الإمام مسلم .

    [حدثنا عيسى وهو ابن يونس].

    كلمة: (وهو ابن يونس) مثل ما تقدم في الأحاديث الماضية: أنه يأتي بها غير التلميذ من أجل أن يوضح؛ لأن تلميذه ذكر اسم شيخه غير منسوب، لكن من جاء بعده أراد أن يوضح هذا الشخص, فأتى بكلمة: (هو) حتى يتبين أن هذه النسبة زيدت ممن دون التلميذ لتوضيح هذا الشخص المهمل، ولم تضف بدون (هو), أو (يعني)؛ لأنها لو أضيفت لظن أن هذا كلام التلميذ، والتلميذ إنما أتى بالاسم دون النسب، فعندما يأتي من دون التلميذ بكلمة: (هو) يتبين أنه زادها من دون التلميذ للإيضاح والبيان, وذهاب الالتباس والاحتمال, وعيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي ، هو من الثقات الأثبات.

    [عن مسعر].

    هو: ابن كدام ، وهو من رجال الكتب الستة، وهو أحد الثقات الحفاظ المتقنين، وقد وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وقد أطلق هذا الوصف على جماعة منهم: الثوري ، ومنهم: مسعر بن كدام البصري .

    [عن المقدام وهو ابن شريح].

    هو: المقدام بن شريح بن هانئ وهو أيضاً من الثقات، روى عنه الإمام مسلم ، وهو يروي عن أبيه شريح بن هانئ ، وكذلك أيضاً روى عنه الإمام مسلم والأربعة، والبخاري في الأدب المفرد, وأيضاً عن أبيه مثله, وهو من المخضرمين؛ والمخضرمون هم: الذين أدركوا الجاهلية والإسلام ولم يروا النبي صلى الله عليه وسلم؛ أي: كانوا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وما حصل لهم الشرف في لقيه وصحبته صلوات الله وسلامه وبركاته عليه، فيقال له: مخضرم؛ لأنه أدرك الزمنين: زمن الجاهلية وزمن الإسلام, ولم يلق النبي عليه الصلاة والسلام، مثل: الصنابحي الذي كان وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم, ولما بلغ الجحفة وهو في الطريق إلى النبي صلى الله عليه وسلم مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبلغه وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وما بينه وبينه إلا شيء يسير؛ فقالوا في ترجمته: كاد أن يكون صحابياً، فهو من المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام ولم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم.

    [قلت عائشة].

    هي أم المؤمنين، وهي -كما عرفنا- الصحابية التي أكثرت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي هي أحد السبعة الذين عرفوا بكثرة الحديث عن رسول الله صلوات الله وسلامه وبركاته عليه.