إسلام ويب

من صور إيذاء المسلمينللشيخ : خالد بن علي المشيقح

  •  التفريغ النصي الكامل
  • جاء الإسلام بإشاعة المحبة والأخوة بين الناس، وحارب كل ما يؤدي إلى العداوة والشنئان بينهم، ومن أجل ذلك حرم كل أذىً للمسلم، وجعل كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه، بل حرم أذية غير المسلم بدون حق، وحرم أذية الحيوان، ومع تحذير الإسلام من أنواع الأذى ف

    1.   

    حرمة أذية المسلم

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    أما بعد:

    فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

    عباد الله! يشيع الإسلام المحبة بين المسلمين، وتوثق شرائعه روابط الود بين المؤمنين، وتنهى تعاليمه عن كل ما يخل بتآلفهم، وصفاء نفوسهم، ولكن الشيطان قاعد للإنسان بطرقه كلها، ينزغ ويوسوس ويؤنب، وينصب رايته في الإفساد، ولئن كان كيد الشيطان ضعيفاً فما أكثر الناس ولو حرصت بالمؤمنين، وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ [سبأ:13].

    إن أذية المسلم بأي شكل كانت وبأي وسيلة تمت هي من نزغات الشيطان، وهي استجابة يضعف فيها الإنسان، وينسى فيها أو يتناسى رقابة الرحمن، وهي بلاء يبلى بها بعض الناس، ويبتلي الله بها آخرين، وإذا كانت أذية غير المسلم منهياً عنها في الشريعة فما الظن بأذية المسلم لأخيه في الإسلام، (ومن قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة)، أما أذية المؤمن فقد عظم الله أمرها ورتب العقوبة عليها، قال الله عز وجل: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [الأحزاب:58].

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (كل المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه)، وصعد عليه الصلاة والسلام المنبر فنادى بصوت رفيع: (يا معشر من أسلم بلسانه، ولم يفض الإيمان إلى قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم، ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته فضحه ولو في جوف رحله).

    ونظر ابن عمر رضي الله عنهما يوماً إلى البيت، فقال: ما أعظمك وأعظم حرمتك، والمؤمن أعظم حرمةً عند الله منك، رواه الترمذي بإسناد صحيح.

    ما أحوجنا إلى هذا الفهم لقيمة المسلمين وحرماتهم، ومن لم يخش عقوبة الآخرة فلينتظر عقوبةً معجلةً في الدنيا.

    قال الأحنف بن قيس رحمه الله: من أسرع إلى الناس فيما يكرهون، قالوا فيه ما لا يعلمون.

    وقال الشاعر:

    من دعا الناس إلى ذمه ذموه بالحق وبالباطل

    1.   

    صور من أذية المسلمين

    عباد الله! وهناك صور كثيرة يظهر فيها أذية بعض المسلمين للآخرين، فمن ذلك:

    سوء الخلق مع المسلم

    سوء الخلق مع المسلم! فأخلاق السوء -نعوذ بالله منها- تجر أصحابها إلى الإساءة للآخرين بحق أو بباطل، وتسري آثارها في المجتمع إفساداً، قال الشاعر:

    من نم في الناس لم تؤمن عقاربه على الصديق ولم تؤمن أفاعيه

    كالسيل بالليل لا يدري به أحد من أين جاء ولا من أين يأتيه

    فالويل للعهد منه كيف ينقضه والويل للود منه كيف يفنيه

    السخرية بالآخرين وأذيتهم في بيوتهم

    ومن مساوئ الأخلاق: السخرية بالآخرين، والتجسس عليهم وسوء الظن بهم، قال الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ [الحجرات:11-12].

    ومن مظاهر أذية المسلمين: أذيتهم في بيوتهم، كالمعاكسات الهاتفية من بعض قليلي الإيمان، وهذا محرم ولا يجوز، قال الشيخ بكر أبو زيد حفظه الله في رسالته أدب الهاتف: فهذه الاتصالات والمعاكسات وايم الله حرام حرام، وإثم وجناح، وفاعله حري بالعقوبة، فيخشى أن تنزل به عقوبة تلوث وجه كرامته.

    وعفوا تعف نساءكم.

    أذية المسلمين في معاملاتهم وحقوقهم وطرقاتهم

    ومن صور أذية المسلمين: تأخير أعمالهم في الدوائر الحكومية من قبل بعض الموظفين من غير مبرر شرعي، وقد يطلب الموظفون بطريق صريح أو غير صريح شيئاً من الهدايا، وهذه رشوة ملعون فاعلها، ففي السنن ومسند أحمد: (أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن الراشي والمرتشي).

    ومن صور أذية المسلمين: حركات التفحيط في السيارات، ورفع أصوات إطاراتها، وترويع المسلمين، فهذا كله محرم، قال الله عز وجل: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [الأحزاب:58].

    ومن ذلك: رفع أصوات الغناء عند الإشارات المرورية دون حياء أو تقدير لمشاعر الآخرين.

    ومن ذلك: الجلوس في الطرقات، أو عند أبواب مدارس البنات للنظر للنساء والفتيات، ومن قدر له الجلوس في الطرقات لغرض صحيح فلا بد أن يعطي الطريق حقه.

    ومن أذية المسلمين: مماطلتهم في حقوقهم، وعدم القيام بعقودهم، قال الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة:1].

    وقال عليه الصلاة والسلام: (مطل الغني ظلم يحل عرضه وعقوبته).

    وقد يتحول الأذى إلى المسلمين في مساجدهم، كمن جاء للمسجد وفي فمه رائحة كريهة من ثوم أو بصل أو كراث أو دخان ونحو ذلك، أو جعل في هاتفه النقال نغمات موسيقية تؤذي المصلين وملائكة الرحمن، فليتق أولئك الذين يجعلون في هواتفهم النقالة ما يؤذي المسلمين، وليتقوا دعاء المسلمين في بيوت الله وهم يؤدون صلاة الله.

    أذية الزوج لزوجته والعكس

    ومن ذلك أيضاً: أذية كثير من الأزواج لزوجاتهم بترك المعاشرة بالمعروف، وعدم القيام بحقوق النفقة والكساء، فتجد التطاول على الزوجات بالسب والشتم والعيب والقدح وعدم اللطافة، وهجر البيت لمدة طويلة، فلا يأتي بعض الأزواج البيت إلا في منتصف الليل أو بعده، جاعلاً حسن عشرته لرفقائه وخلانه، ومن الأزواج من يقصر في حقوق زوجته المادية إذا كانت موظفة، أو يظلمها في مرتبها ويتحيل على أخذه بطريق مباشر أو غير مباشر، وهناك صنف من الأزواج يتنكر للصحبة السابقة، فإذا تزوج أخرى ظلم الأولى أو الثانية بالتقصير في حقها.

    إن مما يحفظ العلاقة الزوجية المعاشرة بالمعروف، وإن الكمال في البيت وأهل البيت أمر متعذر، والأمل في استكمال كل الصفات فيهم بعيد المنال في الطبع البشري.

    ومن رجاحة العقل ولب التفكير توطين النفس على قبول بعض المضايقات، والغض عن بعض المنغصات، والرجل وهو رب الأسرة مطالب بتصبير نفسه أكثر من المرأة، كيف وقد علم أنها ضعيفة في خلقها وخلقها، إذا حوسبت على كل شيء عجزت عن كل شيء، والمبالغة في تقويمها يقود إلى كسرها، وكسرها طلاقها.

    ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين، واجعلنا للمتقين إماماً.

    أقول ما سمعتم، وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

    أذية المسلم لجيرانه وخدمه وعماله

    الحمد لله رب العالمين، فرق بين الناس في أخلاقهم وتعاملهم، كما فرق بينهم في أشكالهم وأرزاقهم، وجعل منهم مفاتيح للخير مغاليق للشر، وجعل آخرين بضدهم وهو العليم الخبير.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، كما أمر بالإحسان إلى خلقه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، الذي قال: (ألا إن المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه)، اللهم صل وسلم عليه وعلى سائر الأنبياء والمرسلين.

    عباد الله! وأذية الجار لجاره نوع من الأذى المنهي عنه، فللجار المسلم حق الجوار إضافةً إلى حق إخوة الإسلام، وسواء كان ذلك بإسماعه ما يكره، أو بتتبع عوراته وإفشاء أسراره، أو تخوينه فيما هو مؤتمن عليه، وقال عليه الصلاة والسلام: (لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه) رواه مسلم عن أبي هريرة.

    وفي الصحيحين: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره).

    ألا واحذروا الأذية للخدم والسائقين، بتكليفهم ما لا يطاق، أو بمطلهم حقوقهم، أو بتتبع عوراتهم، والنظر إليهم، فاتقوا الله فيهم.

    كذلك أيضاً اتقوا الله في عمالكم، من كان تحت يده شيء من إخوانه فليطعمه مما يطعم، ويلبسه مما يلبس، ولا يكلفه ما لا يطيق، واتقوا الله عز وجل فيهم بتعليمهم أمور دينهم، فهم أمانات في أيديكم، علموهم العقيدة الصحيحة، وأركان الإسلام، (ولأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم)، (ومن سن في الإسلام سنةً حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة).

    1.   

    عظيم فضل الصبر على الأذى

    عباد الله! من حصل له شيء من الأذى فلا بد أن يصبر على أخيه، والصبر على ما يصيب المسلم من عزم الأمور، ولا بد من احتساب الأجر، والثقة بعدل الله وجزائه إن كان في الدنيا أو في الآخرة، وهو أعظم وأبقى، ولا بد من الحلم مع من يؤذي، وعدم مجاراة الجهول بجهله.

    وقد قيل:

    إذا أنا كافيت الجهول بفعله فهل أنا إلا مثله إذ أحاوره

    ولكن إذا ما طاش بالجهل طائش علي فإني بالتحلم قاهره.

    وقال الآخر:

    احفظ لسانك إن لقيت مشاتماً لا تجرين مع اللئيم إذا جرى

    من يشتري عرض اللئيم بعرضه يحوي الندامة حين يقبض ما اشترى

    ومن الأمور التي تحسن لمن أوذي أن يتجاهل المؤذي حتى لا تكون فتنة.

    قال الشاعر:

    ولقد أمر على اللئيم يسبني فمضيت ثمة قلت لا يعنيني

    وأجمل من ذلك: ألا يحمل الحقد أو الاشتغال بمعايب من آذاه، بل يدفع عنه.

    قال الشاعر:

    إذا قدحوا لي نار حرب بزندهم قدحت له في كل مكرمة زنداً

    وإن أكلوا لحمي وفرت لحومهم وإن هدموا مجدي بنيت لهم مجداً

    ولا أحمل الحقد القديم عليهم وليس رئيس القوم من يحمل الحقد

    لا شك أن هذه مرتبة علية لا يستطيعها إلا عظماء الناس.

    1.   

    وجوب التوبة من أذية المسلمين

    يا من صدر منه شيء من الأذى، من كمال عقلك وصلاح دنياك أن تتخذ من نيل الآخرين فرصةً لإصلاح دينك وتصليح نفسك، فعليك أن تبادر بالتوبة والإنابة، والاستحلال من الآخرين، ولا تتضايق من كل نقد يوجه إليك، وليكن سبيلك سبيل قول بعض السلف: رحم الله من أهدى إليّ عيوبي.

    إياك والأذى لعباد الله بأي نوع من الأذى، فأعراض المسلمين كالميتة، ولحوم العلماء مسمومة، وليس يخفاك أن الله يعفو ويصفح، أما الخلق فستطلب حقها منك في يوم لا تملك فيه إرضاءهم بالدرهم والدينار، بل يؤخذ من حسناتك، فإن فنيت قبل قضاء حقوقهم أخذ من سيئاتهم فطرحت عليك، ثم طرحت في النار.

    أيها المسلم! كن عنصراً نافعاً في مجتمعك تجمع وتؤلف، وتصلح ولا تفرق، وما الأمة المسلمة بحاجة إلى مزيد من الفرقة، بل حاجتها إلى الألفة والتعاون على الخير ودفع الشر لا تقل عن حاجتها إلى الطعام والشراب.

    1.   

    حرمة الاحتفال بأعياد الكفار

    عباد الله! الأعياد المشروعة في الإسلام عيدان وعيد الجمعة، وعند النصارى تكثر الأعياد لتحريفهم دينهم، فعندهم ما يسمى بعيد الحب، ورثوه عن الرومان، يتهادون فيه الورود الحمراء، والبطاقات الحمراء، وزمنه في هذا الشهر شهر فبراير في الخامس عشر منه، وهو ما يوافق يوم الخميس الماضي، وإنك لتأسف أن هناك من المسلمين من يتشبهون بهؤلاء النصارى، وخصوصاً الفتيات، وذلك للجهل وضعف الإيمان، وقد أفتى العلماء أن هذا العيد محرم لا يجوز إحياؤه بأي نوع من أنواع الإحياء، إذ إن أعياد الإسلام كما سبق عيدان وعيد الجمعة.

    وقال عليه الصلاة والسلام: (من تشبه بقوم فهو منهم).

    وأيضاً من الأعياد المحدثة وفيها تشبه بالنصارى: أعياد الميلاد التي تتابع فيها بعض الناس اليوم، فإذا مر على ميلاد طفله مثلاً سنة أقاموا له احتفالاً، وإذا مر له سنتان أقاموا احتفالاً مرةً أخرى، وهذا أيضاً محرم ولا يجوز، وما في الشريعة خير وأبقى وبركة، إذ المشروع أن تذبح عنه العقيقة في يوم السابع، وأن يعنى بتربيته التربية الصالحة.

    وأيضاً من الأعياد المحدثة: ما يفعله بعض الأزواج إذا مر على زواجه سنة مثلاً أقام لذلك احتفالاً مع زوجته، وإذا مر سنتان أقام احتفالاً آخر إلى آخره، وهذا أيضاً من الأعياد المحدثة.

    عباد الله! من الأمور المنكرة: التشاؤم بشهر صفر، وكان أهل الجاهلية يتشاءمون به فيما يتعلق بالزواج، فلا يزوجون فيه، والطيرة شرك، والطيرة هي التشاؤم بمرئي أو مسموع أو معلوم، فيمتنع من العمل في ذلك الزمان، أو إذا رأى ذلك المرأى، أو سمع تلك الكلمة، وهذا من الشرك الأصغر، ومن مداواة المنهي بالمنهي عنه قول بعض الناس أو كتابتهم: صفر الخير.

    اللهم ارزقنا الفقه في دينك، والعمل بسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم.

    اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد، وارض اللهم عن صحابته أجمعين، وأخص منهم الأئمة المهديين، والخلفاء الراشدين أبا بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن بقية صحابة نبيك أجمعين.

    اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين، اللهم انصرهم على أعدائهم من اليهود المغتصبين، والنصارى الحاقدين، اللهم عليك باليهود المغتصبين والنصارى الحاقدين، اللهم شتت شملهم، وفرق جمعهم، واجعل اللهم الدائرة عليهم يا قوي يا عزيز. اللهم احفظ المسلمين والمسلمات في كل مكان، اللهم احفظهم بحفظك التام، واحرسهم بعينك التي لا تنام، اللهم من أرادنا أو أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه، ورد كيده في نحره، واجعل اللهم تدميره في تدبيره، واجعل اللهم الدائرة عليه.

    اللهم اشف مرضى المسلمين، اللهم اجعل ما أصابهم رفعةً لدرجاتهم وتكفيراً لسيئاتهم، ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً.

    ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا، ربنا إنك رءوف رحيم، اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم اجعلهم محكمين لكتابك وسنة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم، آمرين بالمعروف، ناهين عن المنكر، ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنةً، وقنا عذاب النار.