إسلام ويب

شرح صحيح مسلم - كتاب الشعرللشيخ : خالد بن علي المشيقح

  •  التفريغ النصي الكامل
  • الشعر من كلام الناس، لكنه موزون مقفى تميل إليه النفوس وتطرب له الأسماع، وهو بحسب ما يتضمنه، فحسنه حسن وقبيحه قبيح، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم الثناء على الشعر واستماعه، كما ورد عنه ذم الشعر والزجر عنه، وورد عن رسول الله النهي عن اللعب بالنردشير،

    1.   

    قول الشعر والاستماع له وحفظه

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    قال مسلم رحمه الله تعالى: [ كتاب الشعر ].

    الشعر: هو الكلام المقفى المنظوم، وقول مسلم في ترجمته: (كتاب الشعر)، أي: ما يتعلق بحكم الشعر من حيث النظم والاستماع والحفظ كما سيأتي..

    قال مسلم رحمه الله تعالى: [حدثنا عمرو الناقد وابن أبي عمر كلاهما عن ابن عيينة ، قال ابن أبي عمر: حدثنا سفيان عن إبراهيم بن ميسرة عن عمرو بن الشريد عن أبيه، قال: ( ردفت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فقال: هل معك من شعر أمية بن أبي الصلت شيء قلت: نعم، قال: هيه! فأنشدته بيتاً، فقال: هيه! ثم أنشدته بيتاً فقال: هيه! حتى أنشدته مائة بيت ) ].

    قوله: (ردفت)، يعني: ركبت مرادفاً للنبي صلى الله عليه وسلم.

    وقوله: (هيه)، كلمة يؤتى بها للاستزادة من الشيء.

    وفي هذا الحديث جواز الاستماع للشعر، وإذا جاز الاستماع للشعر أيضاً جاز إنشاد الشعر، ففيه استماع الشعر من فعل النبي صلى الله عليه وسلم.

    وفيه إنشاد الشعر من الشريد رضي الله تعالى عنه، فإنه أنشد شعر أمية بن أبي الصلت ، وإذا جاز الاستماع والإنشاد وحكاية الشعر جاز قول الشعر، وأنه لا بأس به؛ فنأخذ من هذا أن حكم الشعر جائز في الجملة، من حيث النظم، ومن حيث الحكاية والإنشاد، ومن حيث الاستماع؛ لأن هذا من قبيل العادات؛ لكن يمنع من الشعر إذا ترتب على ذلك محذور شرعي، إما أن يكون هذا الشعر متضمناً للفحش والبذاءة، وإيذاء الناس في أعراضهم؛ هذا أولاً.

    وثانياً: يكون سبباً لفعل الفاحشة والتهييج عليها كالتغزل بالنساء ونحو ذلك.

    وثالثاً: أن الشعر يكون ديدن الإنسان، فيكثر منه الإنسان بحيث يصده عما هو أنفع له من ذكر الله، وتعلم شريعة الله، والفقه في كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    فتلخص لنا أن ما يتعلق بالشعر نظماً وحكاية وإنشاداً واستماعاً جائز ولا بأس به، إلا إذا تضمن محظوراً شرعياً كما ذكرنا في الصور الثلاث؛ فإنه يمنع منه.

    وعلى هذا يحمل قول الله عز وجل: وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ [الشعراء:224-226].

    فإذا كان يترتب عليه محذور شرعي كما ذكرنا، إما من الفحش، أو البذاء أو الكذب، أو تغيير الحق بالباطل، أو كما ذكرنا يكون سبباً لفعل الفواحش، أو يكون ديدن الإنسان، ويتخذه عادة ونحو ذلك، بحيث يغلب عليه ويلهيه عما هو أفيد له؛ فنقول بأن هذا منهي عنه.

    وقد يكون الشعر محموداً، ومستحباً ومأموراً به، وذلك كما في نظم الصورة الأولى، كما يوجد في نظم المسائل العلمية، والإعانة على طلب العلم ونحو ذلك، أو يكون طريقاً لنصرة الحق وتأييده، ودحر الباطل؛ ولهذا النبي صلى الله عليه وسلم أقر حسان وهو ينشد في المسجد، ودعا له، وذكر أن شعره أشد على المشركين من وقع السهام، فإذا كان يراد به نصرة الحق ودحر الباطل، فنقول: بأنه محمود.

    كذلك أيضاً الصورة الثالثة: إذا كان يراد منه نشر الفضيلة، والحث على مكارم الأخلاق ونحو ذلك.

    إذاً: نقول: الشعر من حيث الأصل هو الكلام البليغ الفصيح، ومن أمور العادات؛ لكن قد يكون مذموماً وقد يكون محموداً، فهو ينقسم إلى هذين القسمين: مذموم كما ذكرنا في الصور الثلاث، وقد يكون محموداً كما ذكرنا في الصور الثلاث، وبهذا يتبين لنا حكم الشعر لا من حيث النظم، ولا من حيث الحكاية، ولا من حيث الاستماع، فحسنه حسن وقبيحه قبيح، وإلا فإن الشعر من الكلام، لكنه يتميز بكونه مقفى وموزوناً، ومن الكلام البليغ الفصيح الذي تميل إليه القلوب، وتهفو النفوس إلى استماعه، والتلذذ به، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن من البيان لسحراً )، فهو ضرب من البيان، ولا شك أن الذي يعطى هذه الملكة أعطي خيراً، إذا سخر هذه البلاغة في نصرة الإسلام، وفي الحث على مكارم الأخلاق، ونحو ذلك.

    قال: وفي هذا جواز الإركاب مرادفة على الحيوان، إذا لم يكن هناك ضرر على الحيوان.

    الاستماع إلى شعر الكافر

    وفي هذا أيضاً جواز الاستماع إلى شعر الكافر، وإلى كلام الكافر.

    وإنما سأل النبي صلى الله عليه وسلم الاستماع إلى شعر أمية بن أبي الصلت ، قال العلماء رحمهم الله: لأن شعر أمية بن أبي الصلت يتضمن شيئاً من الحق، ويتضمن الإقرار بوحدانية الله وربوبيته، فالنبي صلى الله عليه وسلم سأل الشريد أن ينشده شيئاً من شعر أمية بن أبي الصلت ، وفي هذا أيضاً ما عليه العرب من ملكة الحفظ، فانظر إليه كيف أنشد النبي صلى الله عليه وسلم مائة بيت.

    حكم الأناشيد المعاصرة

    قال: [ وحدثنيه زهير بن حرب وأحمد بن عبدة جميعاً عن ابن عيينة عن إبراهيم بن ميسرة عن عمرو بن الشريد أو يعقوب بن عاصم عن الشريد قال: (أردفني الرسول صلى الله عليه وسلم خلفه).. فذكر بمثله.

    وحدثنا يحيى بن يحيى قال: أخبرنا المعتمر بن سليمان ..

    (ح) وحدثني زهير بن حرب قال: حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، كلاهما عن عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي عن عمرو بن الشريد عن أبيه قال: ( استنشدني )]، يعني: سألني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أنشده.

    وفي هذا أيضاً أن مثل هذا جائز، وفيه أيضاً إجمام النفوس، فإن الاستماع إلى الشعر فيه شيء من إجمام النفس؛ لأنه كما ذكرنا أن القلوب تميل إلى مثل هذا الكلام الفصيح البليغ، وتستريح له وتتلذذ باستماعه، وهو ضرب من البيان، ويحصل للإنسان نوع من الراحة النفسية إذا استمع لمثل هذه الأشياء.

    ويؤخذ من هذا أن هذا استماع لا بأس به، ومن هذا ما يسمى اليوم بالنشيد، وأن سماعك مثل هذا النشيد جائز، لكن الذي يشكل على النشيد الموجود الآن هو المبالغة، يعني أصبح بعض الناس الآن يبالغ فيه، حتى أصبحوا الآن يتشبهون بأهل الفسق وأهل الغناء، لا في الهيئة ولا في كيفية الإنشاد، ولا في المبالغات، ولا فيما يسمونه المؤثرات الصوتية، ونحو ذلك، فأصبحوا يتشبهون بأهل الغناء بوجود هذه المؤثرات ووجود ما يفعله أهل الغناء والفسق والفجور من الحركات ونحو ذلك، أصبحوا يقلدونهم ويحاكونهم، فأصبح هنا الآن لا يوجد فرق بينه وبين الغناء، اللهم إلا شيئاً يسيراً، فيشكل هذه المبالغة في مثل هذه الأشياء، هذه تصد عن ذكر الله عز وجل، ويكون هذا من المذموم، كما سمعنا أن الله سبحانه وتعالى يقول: وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ [الشعراء:224]، وكما سيأتي في الأحاديث.

    قال: [(استنشدني رسول الله صلى الله عليه وسلم) بمثل حديث إبراهيم بن ميسرة ، وزاد قال: ( إن كاد ليسلم )].

    يعني في شعره؛ لأن شعره متضمن للإقرار بوحدانية الله وربوبيته، فكاد أن يسلم بهذا الشعر، ولا شك أن الإنسان مفطور على مثل هذه الأشياء.

    وفيه أنه لم يسلم، وأنه مات على جاهليته، نسأل الله السلامة.

    [وفي حديث ابن مهدي قال: ( فقد كاد أن يسلم في شعره )].

    الثناء على شعر لبيد وابن أبي الصلت

    قال: [ وحدثني أبو جعفر محمد بن الصباح وعلى بن حجر السعدي جميعاً عن شريك ، قال ابن حجر : أخبرنا شريك عن عبد الملك بن عمير عن أبي سلمة عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أشعر كلمة تكلمت بها العرب كلمة لبيد : ألا كل شيء ما خلا الله باطل )].

    (أشعر كلمة): أصدق كلمة تكلمت بها العرب.

    (ألا كل شيء ما خلا الله باطل)، وهذا صحيح، وفي هذا إثبات ألوهية الله عز وجل، فكل إله سوى الله باطل، يعني: ما عدا ألوهية الله باطل، هذا هو التوحيد.. هذا هو الذي أنزلت به الكتب وأرسلت به الرسل.

    وفيه أيضاً الربوبية، وفيه أسماء الله وصفاته، وفيه التوحيد، يعني: هذه الكلمة فيها التوحيد كله: توحيد الألوهية، وتوحيد الربوبية، وتوحيد الأسماء والصفات.

    توحيد الألوهية: كل عبادة سوى عبادة الله باطلة.

    توحيد الربوبية: كل خلق أو ملك أو تدبير مطلق لغير الله عز وجل فهو باطل.

    توحيد الأسماء والصفات: كل ما اختص الله به من الأسماء والصفات يوصف بها غير الله عز وجل فهو باطل.

    قال: وفي هذا أن هذه الكلمة الشطر من البيت، أنه أصدق كلمة تكلمت بها العرب:

    ألا كل شيء ما خلا الله باطل وكل نعيم لا محالة زائل

    وفيه أيضاً ما عليه لبيد من الشعر الفصيح، حيث أتى بهذه الكلمة التي تعتبر هي أصدق كلمة تكلم بها العرب.

    قال: [ وحدثني محمد بن حاتم بن ميمون قال: حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن عبد الملك بن عمير قال: حدثنا أبو سلمة عن أبي هريرة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد )].

    وفي هذا أن الشاعر قد يصدق وقد يكذب؛ لأنه كالناس، كما ذكرنا أن الشعر منه ما هو محمود ومنه ما هو مذموم، وأن حسنه حسن وقبيحه قبيح، وأن له صوراً يكون فيها محموداً، وصوراً يكون فيها مذموماً.

    [( ألا كل شيء ما خلا الله باطل، وكاد أمية بن أبي الصلت أن يسلم )].

    وفي هذا الثناء على شعر لبيد ، والثناء على شعر أمية بن أبي الصلت ؛ لتضمنهما الحق.

    قال: [وحدثني ابن أبي عمر قال: حدثنا سفيان عن زائدة عن عبد الملك بن عمير عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( أصدق بيت قالها الشاعر: ألا كل شيء ما خلا الله باطل، وكاد ابن أبي الصلت أن يسلم ).

    وحدثنا محمد بن المثنى قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن عبد الملك بن عمير عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أصدق بيت قالته الشعراء: ألا كل شيء ما خلا الله باطل ).

    وحدثنا يحيى بن يحيى قال: أخبرني يحيى بن زكريا عن إسرائيل عن عبد الملك بن عمير عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال: سمعت أبا هريرة يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد : ألا كل شيء ما خلا الله باطل )، ما زاد على ذلك].

    1.   

    الشعر المذموم

    قال: [وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا حفص وأبو معاوية ..

    (ح) وحدثنا أبو كريب قال: حدثنا أبو معاوية كلاهما عن الأعمش ..

    (ح) وحدثنا أبو سعيد الأشج قال: حدثنا وكيع قال: حدثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لأن يمتلئ جوف الرجل قيحاً يريه خير من أن يمتلئ شعراً )، قال أبو بكر : إلا أن حفصـاً لم يقل: (يريه)].

    القيح: داء يفسد البطن، وهذا كما تقدم لنا أنه محمول على الشعر المذموم، وأن الشعر شعران: شعر ممدوح محمود، وشعر مذموم، فالشعر المذموم ذكرنا صوره: إما أن يكون سبباً لإيذاء الناس في أعراضهم، والقدح فيها، أو قلب الحقائق، بأن يجعل الحق باطلاً والباطل حقاً ونحو ذلك.

    والصورة الثانية: أن يكون سبباً للفحش والوقوع في الفواحش، كالتغزل بالنساء وغير ذلك.

    والصورة الثالثة: أن يكثر منه الإنسان، ويكون ديدناً له، هذا المذموم، وعلى هذا يحمل قول النبي صلى الله عليه وسلم، وإلا فإن الشعر من أمور العادات، كما ذكرنا أنه من الكلام الفصيح البليغ، ومن البيان: ( وإن من البيان لسحراً )، وأنه قد يكون ممدوحاً كما أنه يكون مذموماً، وأن له صوراً كما تقدم.

    وقوله: (قال أبو بكر : إلا أن حفصـاً لم يقل: (يريه). المقصود هذا الداء لو يمتلئ به الجوف ويفسد الجوف، هذا أفضل من أنه يمتلئ شعراً، والمقصود بالشعر هنا الشعر المذموم.

    قال: [وحدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن قتادة عن يونس بن جبير عن محمد بن سعد عن سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً يريه، خير من أن يمتلئ شعراً ).

    قال: وحدثنا قتيبة بن سعيد الثقفي قال: حدثنا ليث عن ابن الهاد عن يحيى مولى مصعب بن الزبير عن أبي سعيد الخدري قال: بينا نحن نسير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعرج إذ عرض شاعر ينشد].

    العرج: هذه قرية تبعد عن المدينة بما يقرب من ثمانية وسبعين ميلاً.

    [فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( خذوا الشيطان، أو أمسكوا الشيطان؛ لأن يمتلئ جوف الرجل قيحاً خير من أن يمتلئ شعراً )].

    وهذا كما تقدم أنه محمول على إحدى الصور الآتية:

    إما أن يكون ديدناً له، وغالباً عليه.

    وإما أن يكون متضمناً لقلب الحق وجعله باطلاً.

    أو يكون سبباً للوقوع في أعراض الناس وإيذائهم والكذب.

    أو يكون سبباً للوقوع في الفواحش من التغزل بالنساء.

    ويحتمل أن هذا الشعر الذي سمعه النبي صلى الله عليه وسلم ضرب من هذه الضروب.. أي: أنه سمع ما يكون سبباً للوقوع في الفاحشة، والتهييج عليها، أو أنه سمع ما يكون سبباً لقلب الحقائق، أو الكذب أو الفحش والبذاء ونحو ذلك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (خذوا الشيطان)، وكلام النبي صلى الله عليه وسلم كقول الله سبحانه وتعالى: وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ [الشعراء:224-226]، والغاوي هو الشيطان.

    1.   

    النهي عن اللعب بالنردشير وكلام العلماء في ذلك

    قال: [وحدثنا زهير بن حرب قال: حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من لعب بالنردشير فكأنما صبغ يده في لحم خنزير ودمه )].

    النردشير معروف، وهي لعبة فارسية، ومعنى (شير): الحلو، وتسمى الآن لعبة المزهر.

    وقوله: (كأنما صبغ يده في لحم خنزير ودمه)، في هذا دليل أن اللعب بهذه اللعبة محرم ولا يجوز، وأنه بمنزلة من أكل من لحم الخنزير، حيث مثله بمن صبغ يده فيه، بمعنى: كما أنه يحرم أن تأكل من لحم الخنزير، كذلك يحرم أن تلعب بالنردشير.

    والأصل في اللعب أنه مباح، لكن نقول: اللعب بالنردشير هذا محمول على ما إذا تضمن محذوراً شرعياً:

    أولاً: أن يكون هناك عوض؛ لأن هذا ضرب من الميسر، فإذا كان هناك عوض من الجانبين، فهذا محرم ولا يجوز، لأنه من الميسر؛ لأن العوض في المسابقات المباحة إما أن يكون من كل منهما فهذا محرم، أو أن يكون من أجنبي فهذا جائز، أو يكون من أحدهما فهذا موضع خلاف، فيحمل على وجود العوض المحرم.

    الموضع الثاني: أن يحمل على أن المكلف يكثر منه، بحيث يصد عما هو أنفع له من ذكر الله ونحو ذلك، وربما أنه صده عن الواجب من الصلاة ونحو ذلك، أو الواجبات الدينية، أو الواجبات الدنيوية، أو أنه يتضمن الفحش والبذاء ونحو ذلك.

    فأصبح عندنا ألا يكون هناك عوض محرم.. أن لا يكثر منه المكلف، أن لا يتضمن مفسدة دينية أو دنيوية من الفحش والبذاء ونحو ذلك، فإذا توفرت هذه الضوابط فالأصل في ذلك أنه مباح، فالأصل في مثل هذه اللعب أنها مباحة.

    نحن نقرر قاعدة: الأصل في هذه المسابقات الإباحة؛ لأنها من قبيل العادات، وقوله: (النردشير)، الشير بمعنى الحلو، والذي يظهر والله أعلم أن هذه اللعبة يكون فيها عوض، وعلى هذا يأخذ العوض بدون تعب، ونظيره قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( حلوان الكاهن )، أي: الأجرة التي يأخذها الكاهن على كهانته، سميت حلوان لأخذها بدون تعب، ودون عناء ودون مشقة، فسميت حلواناً، مجرد أنه يتكلم بكلام يأخذ على ذلك أجرة، المهم أنه في هذا تحريم اللعب بالنرد، إذا ترتب عليه: إما العوض المحرم، وكما تقدم في الصور، وإلا فإن الأصل أنه من قبيل العادات.

    والله أعلم، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.