إسلام ويب

الصوتيات

  1. الرئيسية
  2. محاضرات مقروءة للشيخ عبد الرحيم الطحان
  3. شرح الترمذي - باب ما جاء في كراهية ما يستنجى به [54]

شرح الترمذي - باب ما جاء في كراهية ما يستنجى به [54]للشيخ : عبد الرحيم الطحان

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن حفظ الفرج من الأمور المهمة التي تكون سبباً في حفظ الإنسان من الشيطان، وقد جاءت الشريعة بالتأكيد على هذا المقصد العظيم، وبشرت حافظ فرجه بأنه لن يرى النار، ولهذا توالت علينا صور متعددة في حرص السلف الكرام على هذا الأمر العظيم.

    1.   

    منزلة المتعففين الذين يصونون فروجهم عن الحرام

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين، ورضي الله عن الصحابة الصادقين الناصحين، وعمن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً، سهل علينا أمورنا، وعلمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا يا أرحم الراحمين، اللهم زدنا علماً نافعاً، وعملاً صالحاً بفضلك ورحمتك يا أكرم الأكرمين، سبحانك اللهم وبحمدك على حلمك بعد علمك، سبحانك اللهم وبحمدك على عفوك بعد قدرتك، اللهم صل على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    أما بعد:

    لا زلنا نذكر الأمور التي ينبغي أن نحصن بها أنفسنا من الشيطان، وهذه الأمور التي نحصن بها أنفسنا تقدم معنا أنها تدور على سبعة أمور: حفظ الخطرات، وحفظ اللحظات، وحفظ اللفظات، وحفظ الخطوات، وحفظ السمع وهو آلة المسموعات، وحفظ البطن، وحفظ الفرج.

    وكنا ذكرنا الأمر السابع وقلنا: إنه ينبغي أن نحفظ فروجنا عن كشفها وعن استعمالها فيما لم يأذن به ربنا سبحانه وتعالى.

    قلت: أما أمر استعمال الفرج فيكون في عدة أمور ينبغي أن نحذرها، أولها: الزنا، وثانيها: اللواط، وثالثها: وطء الزوجة أو السرية في دبرها، ورابعها: السحاق بين النساء، وخامسها: المباشرة فيما دون السبيلين، وسادسها: الاستمناء، نسأل الله العافية، وقد مر الكلام على هذه الأمور الستة، وبقيت معنا ثلاث مسائل سنذكرها في هذا المبحث بعون الله جل وعلا:

    أولها: في إتيان البهائم، وصيانة الفرج عن الاتصال بالبهائم، وثانيها: عن وطء المرأة عند حيضها أي: مباشرتها في حال حيضها، وثالثها: مسألة تتعلق بين الزوجين ويجري السؤال عنها بكثرة في موضوع نظر كل منهما إلى بدن صاحبه من أوله لآخره، وهل هناك شيء ينبغي أن يصان النظر عنه أم لا؟ وإذا وصلنا إلى هذه المسألة أختمها بعد ذلك ببيان عورة الرجل وعورة المرأة، وما ينبغي أن نصون أنفسنا من نظر الغير إليه، وما ينبغي أن نصون أعيننا عنه من عورات الناس، من الذكور والإناث إن شاء الله.

    قبل أن أدخل في الأمر السابع ألا وهو فعل الفاحشة بالبهائم، يحسن بنا أن نذكر مقدمةً لطيفةً تتعلق بمنزلة المتعففين الذين يصونون فروجهم وما لهم من الأجر عند رب العالمين، وتقدم معنا شيء من ذلك في المباحث الماضية:

    ثبت في كتاب حلية الأولياء لـأبي نعيم في الجزء (3/ 163)، ورواه الأصبهاني في الترغيب والترهيب، كما في الترغيب والترهيب للمنذري في الجزء (2/ 251).

    ولفظ الحديث من رواية سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( كل عينٍ باكيةٌ يوم القيامة إلا عيناً غضت عن محارم الله، وعيناً سهرت في سبيل الله، وعيناً يخرج منها مثل رأس الذباب من خشية الله ) سبحانه وتعالى، فالعين الأولى غضت عن محارم الله وما نظرت إلى ما حرم الله، والثانية سهرت في سبيل الله في حراسة ومراقبة أعداء الله والمرابطة على الثغور، والثالثة: بكت من خشية الله، فخرج منها مثل رأس الذباب من الدمع، وإذا خرج هذا المقدار من هذه العين فإنها تصان من البكاء عند لقاء رب الأرض والسماء.

    والحديث قال عنه أبو نعيم : تفرد به عمر بن طهبان ، وقد أخرج حديثه ابن ماجه من أهل الكتب الستة فقط، وحكم عليه الحافظ في التقريب بأنه ضعيف، والحديث قال المناوي في فيض القدير الجزء (5/ 27): رمز المصنف لحسنه، وهو السيوطي عليهم جميعاً رحمة الله ورضوانه، هو حسن إن شاء الله بشواهده، سيأتي بعضها إن شاء الله.

    والحديث قد استدل واحتج واستشهد به ابن تيمية في مجموع الفتاوى في الجزء (15/ 395)، كما استدل به ابن حجر الهيتمي في الزواجر عن اقتراف الكبائر في الجزء (2/4)، وروي حديث آخر بمعناه فيه هذه الأصناف الثلاثة، لكن من رواية بهز بن حكيم ، عن أبيه عن جده، وجده صحابي وهو معاوية بن حيدة والحديث رواه الطبراني في معجمه الكبير كما في المجمع في الجزء (5/ 188)، ورواه ابن عساكر في تاريخه كما في جمع الجوامع في الجزء (1/ 492)، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ثلاثة لا ترى أعينهم النار يوم القيامة ) هناك في حديث أبي هريرة : ( كل عينٍ باكية يوم القيامة إلا عيناً غضت عن محارم الله ) وأما هنا: ثلاثة لا ترى، أي: ثلاثة أصناف، أو ثلاثة نماذج، أو ثلاثة أنواع، ( ثلاثة لا ترى أعينهم النار يوم القيامة: - أولهم - عين حرست في سبيل الله - والثاني - عين بكت من خشية الله ) مثل الأصناف الثلاثة المتقدمة في حديث أبي هريرة لكن هناك: الأصناف باكية، وهنا لا ترى النار، والمعنى واحد تقريباً، فإنها إذا لم تبك في ذلك الموقف فلن ترى النار.

    إذاً: ( ثلاثة لا ترى أعينهم النار يوم القيامة: عين حرست في سبيل الله، وعين بكت من خشية الله، وعين كفت - هناك: غضت - عن محارم الله ) قال الهيثمي في المجمع: فيه أبو حبيب العنقزي لم أعرفه، وبقية رجاله ثقات، فهذا مع ذاك يتقوى كما أشار إلى ذلك السيوطي حين رمز لحسنه، وقال المنذري في الترغيب والترهيب في المكان المتقدم: لا يحضرني حاله، وقال ابن حجر الهيتمي في الزواجر في المكان المتقدم: روي بسند صحيح إلا أن فيه مجهولاً، وهو: أبو حبيب العنقزي ، المنذري يقول: لا يحضرني حاله، والهيتمي ابن حجر يقول: مجهول، أي لا أعرفه.

    إذاً: من غض عينه عن محارم الله فلن تبكي هذه العين يوم القيامة، ولن ترى النار بفضل العزيز الغفار سبحانه وتعالى، وللحديث شواهد كثيرة في الترغيب والترهيب في الجزء (2/ 249) فما بعدها.

    1.   

    صور من عفة أهل الإيمان وحفظ فروجهم

    لا بد من غض الطرف وحفظ الفرج: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ [النور:30] إذا جاهد الإنسان نفسه نال الأجر عند ربه سبحانه وتعالى ولا بد من المجاهدة، والمجاهد من جاهد نفسه في ذات الله سبحانه وتعالى.

    قصة العابد الذي أحرق أصابعه ليردع نفسه عن الوقوع في الفاحشة

    روى الإمام أحمد في كتابه الزهد صفحة (100) والأثر نقله عنه ابن القيم في كتابه: روضة المحبين صفحة (461) عن عبد الله بن وهب وهو مقبول، أخرج له الإمام النسائي في فضائل سيدنا علي رضي الله عنهم أجمعين، يروي عن أبيه، وأبوه هو وهب بن منبه وهو ثقة، توفي سنة بضع عشرة بعد المائة، وحديثه في الصحيحين، وفي سنن أبي داود ، والنسائي ، والترمذي ، وأخرج له ابن ماجه لكن في التفسير، فعليه أخرج له أهل الكتب الستة لكن الإمام ابن ماجه أخرج له في تفسيره، ولم يخرج له في سننه.

    وهب بن منبه ، ينقل هذه القصة عن الأمة التي كانت قبلنا عن بني إسرائيل من في الأمم السابقة.

    خلاصتها: أن عابداً من عباد بني إسرائيل كان في صومعته يعبد الله جل وعلا وهو صاحب اجتهادٍ في ذلك، فغاظ هذا بعض السفهاء من قومه فأرادوا فتنته، فأغروا بغياً بمبلغٍ من المال من أجل أن تفتنه إذا استطاعت، فتعرضت له في ليلة مظلمة مطيرة، فطرقت باب الصومعة وقالت: أما ترى الليل شاتياً وفيه برد شديد، وأريد أن تدخلني لأكون بجوار الباب، فما أجابها، ثم من كثرة إلحاحها فتح لها وأدخلها، فلما دخلت بدأت تتعرض له وتظهر له ما يفتنه، فالرجل جاهد نفسه وصبر وصابر، لكن لما نازعته نوازع الطبيعة قال: يا نفس! إذا تحملت نار الدنيا فمن الممكن أن نفكر بعد ذلك في تحمل نار الآخرة، فجاء إلى المصباح الذي يوقده في صومعته ووضع أصبعاً من أصابعه عليه حتى احترقت الأصبع وذابت وهو يصبر على حر نار الدنيا.

    فلما رأت البغي ذلك ولولت وشهقت وابتعدت، فلما ذهبت الأصبع جاءت لتنفذ مهمتها، فعرضت نفسها عليه في هذه الليلة المظلمة، وما معهما رقيب إلا من لا تخفى عليه خافية سبحانه وتعالى، فقال: يا نفس! نجرب التحمل على نار الدنيا، فوضع أصبعه الثانية فذهبت، فلما خرج منها رائحة اللحم المشوي ولولت وصاحت وابتعدت، وهكذا الأصبع الثالثة، والرابعة حتى ذهبت أصابعه، ثم قال بعد ذلك: من كثرة شهيقها وصراخها وقعت ميتة، أما هو فذهبت أصابعه.

    ولما طلع الفجر جاء أولئك العتاة ليتفقدوا حاله وهم يظنون أنه الآن يخوض فيما حرم الله عليه، فرأوا المرأة ميتة، فقالوا: يا شيخ السوء! فعلت بها وقتلتها؟! فقيدوه وأخذوه إلى السلطان في ذلك الزمان فأمر بقتله، فقال: اللهم إنك لا تظلم أحداً، وما سيقع بي فبذنب من ذنوبي الكثيرة وهذا سيطهرني، لكن أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء ألا تفضح القراء بعدي.

    فالناس الآن سيقولون: هذا الشيخ قتل من أجل جريمة الزنا، فبعد أن هتك عرض المرأة قتلها.

    إذاً: كل شيخٍ سيفتضح، والمسألة كلها ملفقة فهو يقول: أنا أستحق القتل وذنوبي ما أكثرها، ولا يفعل بي شيء إلا بذنبي: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ [الشورى:30] انظر لتواضعه ولهضمه لنفسه ولتذلله لربه سبحانه وتعالى، يقول: ربي ما سيقع بي أستحقه، لكن أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء ألا تفضح القراء بعدي.

    في روضة المحبين ضبطها المعلق على الكتاب وهو حامد الفقي رحمه الله والمسلمين أجمعين: لا تفضح القرى بعدي، وما أعلم ما وجه القرى؟! مع أنه لو رجع إلى كتاب الزهد للإمام أحمد : لوجد أنها القراء.

    فلما قال هذا أحيا الله تلك المرأة بإذنه جل وعلا، وقالت: انظروا إلى يديه، أليس عندكم عقل أو رشد؟ هذا لو فعل فاحشةً فلماذا ذهبت أصابعه؟ انظروا إلى يديه أصابعه ذابت، فلما تحققوا من براءته وسلامته وقعت ميتةً مرةً ثانية، والله على كل شيءٍ قدير.

    هذا الخبر مروي عن وهب بن منبه رواه الإمام أحمد في كتابه الزهد في صفحة (100) وما ذلك ببعيد.

    قصة شاب جعل سبابته في النار حتى اصطلمت كبحاً لشهوته

    ويحكي ابن حزم عليه وعلى أئمتنا رحمة ربنا قصة عن شاب صالح في قرطبة ما بينه وبين من وقعت له إلا الناقل فقط، يقول في كتابه: طوق الحمامة في الألفة والألاف في صفحة (143) يقول: حدثني أبو موسى هارون بن موسى الطبيب ، كما قلت: هذا هو الواسطة بينه وبين الشاب الذي حصلت له تلك الحادثة:

    أن شاباً حسن الوجه في قرطبة كان تفرغ للعبادة ولطلب العلم، وأعرض عن الدنيا وزينتها وأهلها، يقول: فزار أخاً له في الله في ليلة من الليالي وعزم على أن يبيت عنده تلك الليلة، فلما ذهب إلى بيت أخيه استقبله أخوه وأحسن ضيافته، ثم طرق عليه طارق فاحتاج أن يخرج إلى مكان في وسط الليل والله أعلم ما هو الطارق، فبقي في الحجرة وذاك خرج من ناحية البيت وكل واحد في حجرته، الزوجة في حجرتها، وهذا في حجرته، لا يوجد خلوة ولا يوجد اختلاط، فبقي هذا في حجرته بعد أن قال له: سأذهب لأقضي حاجةً وأعود، وأنت تبقى هنا.

    فبتقدير الله تأخر حتى خرج العسس، وكان سابقاً إذا خرج العسس -وهم شرطة الليل أو الحراس- لا يسمح بالتجول، الرجل تنقطع وكل واحد يبقى مكانه ولا يتجول ويذهب من مكانٍ إلى مكان، فما استطاع أن يعود إلى بيته تلك الليلة، فلما تحققت المرأة أن زوجها لن يعود وسوس لها الشيطان لفعل ما حرم ربنا الرحمن، فجاءت إلى الشاب في حجرته، وطرقت عليه الباب ودخلت، فتعرضت له.

    فقال: يا نفس! نجرب إن كنت تطيقين نار الدنيا ثم نبحث بعد ذلك في تحمل نار الآخرة، فوضع أصبعه السبابة على السراج، ففاح منها رائحة اللحم المشوي فولولت المرأة وابتعدت، فلما هدأ هذا الإنسان عادت إليه مرةً ثانية، فوضع أصبعه ثانية، فلما فاحت منها الرائحة وبدأ الدهن يقطر منها ابتعدت وصاحت، ثم رجعت بعد ذلك، فانبلج الصباح وسبابته قد اصطلمتها النار، أفتظنه بلغ هذا المبلغ من نفسه؟ لا، ولم يكن هذا إلا لفرط شهوةٍ قد كلفت به، واستولت عليه حتى كاد أن يقع في المحظور، فلا تظن أن الأمر يسير، وهل ترى أن الله يضيع له هذا المقام؟ كلا إنه لأكرم من ذلك وأعلى سبحانه وتعالى.

    إذاً: لا بد من صيانة الفرج، ولا بد من حفظ النظر، وإذا حفظ الإنسان بصره ضبط فرجه، وهنيئاً له عند ربه سبحانه وتعالى، وإذا ضيع نفسه فالشقاء له في العاجل والآجل:

    رب مستور كبته شهوة فتعرى ستره فانتهكا

    صاحب الشهوة عبد فإذا ملك الشهوة أضحى ملكا

    عبد الشهوة أذل من عبد الرقة.

    هذان البيتان في ذم الهوى للإمام ابن الجوزي صفحة (34) وأتبعهما ببيت آخر:

    نون الهوان من الهوى مسروقة فإذا هويت فقد لقيت هواناً

    الهوان: أصلها هوى، لكن سرقت منه النون فقيل له: الهوان.. الهوى.

    إن الهوان هو الهوى قلب اسمه فإذا هويت فقد لقيت هواناً

    ومثل هذه القصص كانت تقع لسلفنا بكثرة، العفة، وصيانة الفرج، وغض البصر، مراقبة لله عز وجل.

    قصة شاب أنصاري امتنع عن إجابة امرأة للزنا

    ينقل الإمام ابن الجوزي في كتابه ذم الهوى صفحة (252)، والقصة نقلها عنه ابن القيم في كتابه: روضة المحبين صفحة (462)، وهي مروية عن حصين بن عبد الرحمن الأشهلي توفي سنة (126)، وحديثه في سنن أبي داود ، والنسائي ، ثقة صالح، وعبد قانت.

    قال: بلغني أن فتىً من الأنصار من الصحابة الأبرار كان يشهد الصلوات مع سيدنا عمر رضي الله عنه ويلازمه، وكان عمر رضي الله عنه يحبه ويعجب به، فافتقده ليلةً في صلاة الفجر، فقال: أين الشاب الذي يلازم الصلوات، ويلازم دروس العلم وحلق الوعظ؟ فما مكث إلا قليلاً رضي الله عنه في مصلاه، حتى جيء بالشاب وهو مقيد من قبل الشُرط أو العسس في ذلك الوقت إلى سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه، قال: ما له؟ قالوا: وجدناه في بيت امرأة وهي تستغيث بالله وتصيح في ظلام الليل.

    فقال سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه: اللهم لا تخيب فراستي فيه، ليس وجه هذا الشاب بوجه الزنا ولا الفاحشة، ثم خلا به سيدنا عمر رضي الله عنهم أجمعين، وقال: ما قصتك اصدقني ما الذي جرى؟ قال: يا أمير المؤمنين! ذهبت بعد صلاة العشاء إلى البلدة، فاعترضتني امرأة عجوز كبيرة وقالت: أيها الشاب! عندي عنزة أريد أن أحلبها وما استطعت، فلعلك تساعدني في حلبها، فذهبت مع هذه العجوز لأجل أن أحلب هذه الشاة، قال: فأدخلتني وأغلقت علي الباب، وإذا بامرأةٍ جميلة تهتكت أمامي وطلبت مني ما حرم الله جل وعلا.

    فلما امتنعت ألحت، ثم امتنعت فألحت -وهنا لم يضع إصبعه لا على سراج ولا على مصباح- ثم قالت: أنت بين أمرين: إما أن تقع علي، وإما أن أصيح وأفضحك، فيقبض عليك وأنت في بيتي، قال: مصيبة الدنيا أخف من مصيبة الآخرة، افعلي ما شئتي، فبدأت المرأة تصيح وتولول، فجاء الجيران وقبضوا علي في البيت، فسألوها ماذا يفعل؟ قالت: تسور ليعتدي علي، فقيدوه وساقوه إلى سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه، فقال: تعرف العجوز؟ قال: لا أعرفها لكنها إذا جاءت فأستطيع أن أميزها لكني لا أعرفها، من أي هذه الدور التي حوالينا هي.

    فأمر سيدنا عمر رضي الله عنه بعجائز تلك المحلة بأسرهن أن يحضرن إلينا، والعجوز إذا قامت بمهمة الإفساد فالشيطان لا يستطيع أن يمشي معها؛ لأنه يتعجب من إفسادها، فجاءت العجائز فأخذ ينظر إليهن ولم ير واحدة ممن سمع صوتها حين عرضت عليه أن يحلب شاتها أو عنزتها، ثم جاءت واحدة فقال: هذه يا أمير المؤمنين! فخلا بها سيدنا عمر رضي الله عنه وضربها بالدرة -بالكسرة- وقال: اصدقيني خبر هذا الشاب وإلا سترين شيئاً آخر، ما خبر هذا الشاب؟

    قالت: يا أمير المؤمنين! هذه المرأة من جيراننا أخبرتني أنها متعلقة به، ولا يقر لها قرار ولا يهدأ لها بال، فاحتلت عليه لأدخله إلى البيت من أجل أن يجتمع بها في سبيل الشيطان، فلما دخل لم يستجب لها فولولت وصاحت فقبض عليه وجيء به إليك، فقال عمر: اللهم لك الحمد لم تخيب فراستي فيه.

    وهذه نماذج من هذه الأمة الطيبة المباركة، فتى تعرض عليه هذه الجريمة بحيث لا رقيب ولا حسيب، لكنه يتذكر أن هناك من لا تخفى عليه خافية، فبكى سيدنا عمر رضي الله عنه، وقال: الحمد لله الذي أراني في هذه الأمة شبيهاً بنبي الله يوسف.

    هذا هو الإيمان، وهذه خشية الرحمن، ولا بد من أن تكون هذه حصانة لهذا الشاب كما في حديث السبعة المشهور في قوله صلى الله عليه وسلم: ( ورجلٌ دعته امرأة ذات منصب وجمال، فقال: إني أخاف الله ) هذا كذلك، فهو يؤثر عقوبة الدنيا والفضيحة صيانة لعرضه وخشية لربه، لولا أن برأه الله على لسان سيد المحدثين والملهمين في هذه الأمة سيدنا عمر رضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين.

    قصة شاب مات خوفاً من الوقوع في الفاحشة

    مثل هذه الحوادث كثيرة في هذه الأمة المباركة، وكنت ذكرت قصةً سابقة في مدينة أبها في مدرسة تحفيظ القرآن في محاضرة الخوف والرجاء، وقد ذكرتها في كتاب التوحيد الذي كان مقرراً في أبها على الأخوات الطالبات في صفحة (15-16)، والقصة منقولة في تفسير ابن كثير ونسبها عليه وعلى أئمتنا رحمات ربنا إلى تاريخ ابن عساكر ، وهذا الذي فعلته سابقاً وما زدت عليه.

    قال الحافظ ابن كثير عليه رحمة ربنا الجليل، ذكر ابن عساكر في ترجمة عمرو بن جامع من تاريخه: أن شاباً كان يتعبد في المسجد، فهويته امرأة فدعته إلى نفسها، فما زالت به حتى كاد أن يدخل معها المنزل، فذكر هذه الآية: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201] فخر مغشياً عليه، ثم أفاق فأعادها فمات، فجاء عمر رضي الله عنه وأرضاه فعزى فيه أباه وكان قد دفن ليلاً، فذهب فصلى على قبره بمن معه ثم ناداه سيدنا عمر رضي الله عنهم أجمعين، فقال: يا فتى! قال الله تعالى: وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ [الرحمن:46] فأجابه الفتى من داخل القبر: يا عمر ! قد أعطانيهما ربي عز وجل في الجنة، مرتين.

    قلت: انظر تفسير ابن كثير الجزء (2/ 269) عند تفسير هذه الآية في سورة الأعراف، وعزاه السيوطي في الدر في الجزء (6/ 147)، والألوسي في روح المعاني في الجزء (27/ 116) إلى شعب الإيمان للبيهقي .

    المشوشون يأبون إلا أن يعلقوا بالباطل على هذه القصة في الصفحة (104) فأحدهم يضع عنواناً: الطحان يروي قصةً ضعيفة، وهل ذكرت أنها صحيحة، أو متواترة، أو مقطوع بها؟ استمع لأمانته وخيانته معاً، يقول: نقل الطحان قصةً من تفسير ابن كثير -وهذه من أمانته- عزاها إلى تاريخ ابن عساكر في شريط: ثمرة الخوف، وهذه أمانة، مع أنها في الكتاب وعنده نسخة منه، وهو ينقل منه ويعلق.

    قال: كان شاب يتعبد في المسجد فهويته امرأة فدعته إلى نفسها، فما زالت به حتى كاد أن يدخل معها المنزل فذكر هذه الآية: وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ [الأعراف:202] يقصد أول الآية: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201] مع أن هذا الذي تلاه الشاب، أما هذه الآية الأخرى التي ذكرها فلا وجود لها في هذه القصة، فخر مغشياً عليه، ثم أفاق فأعادها فمات، إلى آخر القصة ثم يقول: هي في تفسير ابن كثير كما ذكر.

    أقول: هذه القصة أخرجها البيهقي في شعب الإيمان، من طريق جعفر بن جعفر الرازي عن أبي جعفر السائح ، عن الربيع بن صبيح ، عن الحسن البصري مختصراً، ولم ينقل أن الفتى أجاب عمر من القبر، ومع هذا ما لنا ولهذه الرواية، الرواية التي أنا ذكرتها من تفسير ابن كثير فيها الإجابة التي عزاها إلى تاريخ ابن عساكر.

    يقول: وهذا إسناد ضعيف؛ لأن جعفراً ضعيف وشيخه مجهول، والحسن البصري لم يدرك عمر رضي الله عنه فهو منقطع، وأخرجها ابن عساكر مطولةً في تاريخ دمشق في ترجمة عمرو بن جامع وهذا الإسناد هو الذي ذكرته، وهو الذي روى ابن كثير القصة منه، من طريق عمرو بن جامع ، من طريق عمران بن موسى الطرسوسي ، حدثنا أبو صالح ، حدثنا يحيى بن أيوب الخزاعي ، والذي يظهر أنه الغافقي ؛ لأنني عندما نظرت في كتب التراجم وجدت أن يحيى بن أيوب الغافقي هو شيخ أبي صالح ، عبد الله بن صالح وهو كاتب الليث .

    قال: سمعت من يذكر أنه كان في زمن عمر إلى آخره، وهذه إسنادها ضعيف، فيه أبو صالح كاتب الليث وهو ضعيف.

    أما قوله: أبو صالح كاتب الليث ضعيف فغير صحيح، فـعبد الله بن صالح كاتب الليث ترجمته في التقريب: صدوق كثير الغلط ثبت في كتابه، أي: إذا حدث من كتابه يكون ثقة، هذا يقوله عنه الحافظ ابن حجر في التقريب، توفي سنة (222)، روى له البخاري في صحيحه تعليقاً، وأهل السنن الأربعة إلا النسائي ، لكن ما أجرأكم على تضعيف الأحياء والأموات! فقولك: ضعيف، عمن تنقل هذا؟!

    قال الذهبي في السير في ترجمته في الجزء (10/405): هو الإمام المحدث شيخ المقرئين، كان صدوقاً في نفسه من أوعية العلم، أصابه داء شيخه ابن لهيعة وهو النسيان والخرف الذي طرأ عليه، أما ابن لهيعة فكان بسبب احتراق كتبه، وأما أبو صالح فبسبب كبر سنه فقد زاد على التسعين وقاربها، يقول: وتهاون بنفسه حتى ضعف حديثه، ولم يترك بحمد الله، والأحاديث التي نقلوها عليه معدودة في سعة ما روى، قال الذهبي : وهو في عقلي عقل من؟ الذهبي ليس في عقول المعاصرين أقوى من نعيم بن حماد ، وما هو دون إسماعيل بن أبي أويس .

    إسماعيل بن عبد الله بن أبي أويس ترجمه الحافظ فقال: صدوق أخطأ في أحاديث رواها من حفظه، توفي سنة 226 ، وحديثه في الكتب الستة إلا سنن النسائي .

    الذهبي ماذا يقول؟ يقول: وما عبد الله بن صالح كاتب الليث بدون إسماعيل بن أبي أويس ، لكنه فوق نعيم بن حماد ، يقول: وهو في عقلي، أي: عندي أقوى من نعيم بن حماد .

    أما نعيم بن حماد فقال فيه الحافظ : صدوق يخطئ كثيراً، وهو فقيه عارف بالفرائض، توفي سنة 228، روى له البخاري في صحيحه، ومسلم في مقدمة الصحيح، وأهل السنن الأربعة إلا سنن النسائي ، ومثل هذا لا يضعف مع هذا فـأبو صالح أعلى من نعيم بن حماد ، الذي خرج البخاري وهو شيخ البخاري له، وهو ليس بدون إسماعيل بن أبي أويس ، فكيف يتجرأ بعض الناس على تضعيفه؟! إنني أعجب أن يقال: ضعيف، هكذا أمام الله جل وعلا، وهو رجل صالح قانت، كاتب سيدنا الإمام الليث بن سعد من يتبرك بذكر اسمه، وتنزل الرحمة عند ذكر اسمه، رضي الله عنه وأرضاه، وأنت تأتي هكذا وتقول إنه: ضعيف! من أين لك هذا؟ ومن أي كتب العلماء في التخريج أتيت به؟ أقول: عبد الله بن صالح كاتب الليث صدوق، يا رجل! فاتق الله في نفسك.

    ثم يقول: وفيه انقطاع، نعم القصة منقطعة، وما أحد قال لك: إنها متصلة ولا أحد قال: إنها متواترة، ولا أحد قال: إنها ثابتة، لكن كما قرر أئمتنا أن أمور الترغيب والترهيب وأمور الفضائل يتساهل فيها، والقصة -كما قلت- في تفسير ابن كثير في الجزء (2/ 279).

    وأخرجها الحافظ ابن عساكر في ترجمة عمرو بن جامع من تاريخه، وزيادة على ذلك فالقصة رواها ابن الجوزي في كتابه: ذم الهوى في صفحة (252)، ورواها من طرق بعد أن نقل القصة يقول: وقد بلغتنا هذه الحكاية على وجه آخر ثم ساقها بإسنادٍ قال فيه:

    أخبرتنا شهدة بنت أحمد قالت: أنبأنا أبو محمد بن السراج إلى آخر الإسناد: أن فتى كان يعجب به عمر بن الخطاب ، فقال عمر : إن هذا الفتى ليعجبني، ثم ذكر نظير هذه القصة، يقول: فلما وقف بالباب أبصر وجلي عنه بعد أن دعته تلك المرأة، ومثلت هذه الآية على لسانه: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201] فخر مغشياً عليه، فنظرت إليه المرأة فإذا هو كالميت، فلم تزل هي وجارية لها تتعاونان عليه حتى ألقوه على باب داره، إلى آخره ثم يقول: فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه، فقال: ألا آذنتموني بموته، فذهب حتى وقف على قبره فنادى: يا فلان! وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ [الرحمن:46] فأجابه الفتى من داخل القبر: قد أعطانيهما ربي يا عمر رضي الله عنه وأرضاه.

    ونقلها الإمام ابن القيم في كتابه: روضة المحبين صفحة (450)، والقصة المتقدمة ذكرها في صفحة (462)، وصفحة (451).

    وخلاصة الأمر أنها ذكرت في تفسير ابن كثير ، وفي ذم الهوى، وفي روضة المحبين، وفي تاريخ دمشق، وفي الدر المنثور، وفي روح المعاني، وما أحدٌ من أئمتنا علق على هذه القصة بأنها باطلة، -مع ضعف إسنادها- والسبب في ذلك ما تقدم معنا مراراً: أن أخبار الفضائل يتساهل فيها، هذا فيما ينقل عن نبينا عليه الصلاة والسلام، فكيف بك بهذه القصص الأخرى من أحاديث الفضائل، أئمتنا كانوا يرخصون في روايتها ويتساهلون، وتقدم معنا كلام ابن عبد البر في ذلك مراراً، في صفحة (22) من كتابه: جامع بيان العلم وفضله في الجزء الأول، يقول: أهل العلم يرخصون في روايتها ويتساهلون.

    نقول: أهل العلم بجماعتهم - نعم هؤلاء أهل العلم أما أهل الجهل فلهم شأن آخر - يتساهلون في الفضائل، فيروونها عن كل أحد، وإنما يتشددون في أحاديث الأحكام، وقال في صفحة (31): الفضائل تروى عن كل أحد، والحجة من جهة الإسناد إنما تتخطى في الأحكام وفي الحلال والحرام، وقال في صفحة (1/ 45): أحاديث الفضائل تسامح العلماء قديماً في راويتها عن كل أحد، ولم ينتقدوا فيها كانتقادهم في أحاديث الأحكام.

    هذا في الأحاديث، فكيف في القصص التي ترقق القلوب وتسوقها إلى علام الغيوب، وما يطلب منها إثبات حكم شرعي، نحن عندنا في كلام ربنا: وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ [الرحمن:46] في سورة الرحمن، فمن خاف مقام الله في نفسه، ثم بعد ذلك أخذه ما أخذه فخر مغشياً عليه ومات، ثم بعد ذلك نطق بعد موته، ما المانع؟ أليس الله على كل شيءٍ قديراً؟! فهذا أمر خارق للعادة. والمهم أن يُقال: هل في هذه القصة من أولها لآخرها خروج عن أصول أهل السنة والجماعة؟! هل يوجد أو يترتب عليها محظور أو غير ذلك؟!

    والجواب: لا ثم لا، إنما بعد ذلك إسنادها ثابت أو لا؟ هذا موضوع آخر، وأنت تعترف أنني قلت: هي في تفسير ابن كثير وعزاها إلى تاريخ دمشق، إذاً: قد خرجت من العهدة، عندما أقول: هذا حديث في المسند، وتأتي تبحث ويتبين لك أنه موضوع، فهل ستقول هو يصحح الحديث؟ لا؛ لأن هذا الحديث في المسند أولاً، وثانياً: أنني لا أضيفه إلى النبي عليه الصلاة والسلام، حتى أحقق الكلام فيه، ولا أقتصر على نسبته إلى الكتب، أما الأخبار فالأصل أنه لا يؤخذ منها أحكام، إنما المقصود منها كما قلت ترقيق القلوب، وعندنا الأصول ثابتة في الكتاب والسنة، فهذا المعنى حق ولا حرج، فعلام بعد ذلك التشويش؟!

    إذاً: القصة التي ذكرها الطحان ، وعزاها إلى ابن كثير وغيره ضعيفة لا تقوم بها حجة، هل اعترضت على ابن كثير كما اعترضت على الطحان ؟! لا، لم تعترض عليه، ابن كثير لم يقل: روي، بل قال: وقد ذكر، هلا اعترضت عليه، أو هلا اعترضت على الإمام ابن القيم ، أو على ابن الجوزي ، أو على الألوسي ، أو على السيوطي ، أو على البيهقي عندما رووها؟!

    ثم يقول: إن متن القصة فيه نكارة، وهنا الآن التمذهب الباطل، وتأمل التمذهب في هذه الأيام، قال: متن القصة فيه نكارة؛ لأنه يخالف القرآن والسنة والعقل، أما العقل: فأرحنا منه وضعه تحت الرجل، ولنبحث في القرآن والسنة؛ لأننا إذا أردنا أن نعيد الأمور إلى العقول، فسنعيد الأمور إلى الفوضى التي لا نهاية لها، إلى عقل من سنحتكم؟ إلى عقلي، أو إلى عقلك، أو إلى عقل من؟! ولذلك فالفارق بين المهتدين والضالين مسألة العقل، فنحن أسسنا ديننا على المنقول وجعلنا المعقول تبعاً، والضالون على العكس: أسسوا دينهم على المعقول وجعلوا المنقول تبعاً، فمسألة العقل ضعها تحت الرجل وأرحنا، لن نتحاكم إلى عقلك، ولا إلى عقلي في هذه القضية إنما إلى كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.

    1.   

    سماع الموتى وكلامهم في قبورهم

    تأملوا للتمذهب في هذه الأيام الذي يستحي منه الصبيان، من يدرس على تعبيرهم في مدرسة الحديث الخيرية، أو هو ممن يقال له: عضو كبار العلماء.

    أولاً: وقف النبي عليه الصلاة والسلام على قليب بدر مكان قتلى المشركين فقال: فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً [الأعراف:44] ثم قال: ( إنهم الآن يسمعون ما أقول ) فسمع عمر رضي الله عنه صوته.

    إن أمثال هؤلاء لا أدب لهم ولا حياء؛ لأنه عندما يذكر الشيخ يقال: صاحب السماحة، وعندما يذكر عمر والله لا يقول: صحابي، ولا رضي الله عنه، ولا رحمه الله ولا أدب.

    فسمع عمر صوته، فقال: يا رسول الله! عليه صلوات الله وسلامه، أتناديهم بعد ثلاث، وهل يسمعون؟! يقول الله عز وجل: إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى [النمل:80] -وتأمل للتمذهب الجديد، والفقه العجيب الذي يحار فيه اللبيب- فقال النبي عليه الصلاة والسلام: ( والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم، ولكنهم لا يستطيعون أن يجيبوا )، سنده صحيح على شرط مسلم ، ماذا تقول: سنده صحيح على شرط مسلم؟!

    هذه انتبهت لها الآن وإلا ما كان عندي علم عنها، الحديث في صحيح البخاري ومسلم ، فكيف تقول: إن سنده صحيح على شرط مسلم ؟! يعلم الله ما وقع نظري عليها إلا الآن، على كل حال: ووجه الدلالة لهم منه استشهادهم بقول عمر ، وأنه لو كان معناه غير ما فهمه وتكلم به لأنكره النبي صلى الله عليه وسلم، وبين أن الآية لا تنفي مطلقاً سماع الأموات.

    ونحن نسأل: النبي عليه الصلاة والسلام أنكر على عمر أو أقره؟ سيدنا عمر يقول: يا رسول الله أنى يسمعون؟! كيف يجيبون وقد جيفوا؟ فقال: ( يا عمر ما أنتم بأسمع لما أقول منهم ) هل أقر عمر أو أنكر عليه وصحح له كلامه؟ طيب! نحن الآن إذا أردنا أن نقلب السلفية إلى الجهة الثانية، فسنترك كلام النبي عليه الصلاة والسلام، ونأخذ بكلام صحابي، وهذه مسألة ثانية!

    يقول هنا: ووجه الدلالة منه استشهاد عمر رضي الله عنه وأرضاه، وفداه أنفسنا وآباؤنا وأمهاتنا، ولو كان معناها غير ما فهمه وتكلم به لأنكره النبي صلى الله عليه وسلم، طالب العلم الصغير يعرف أن النبي عليه الصلاة والسلام أنكر على عمر ، فصار عضو كبار العلماء دون منزلة طلاب العلم الصغار، وهذا يحتاج إلى بحث في هذه القضية هذه الأيام.

    يقول: ولو كان معناها غير ما فهمه وتكلم به لأنكره النبي عليه الصلاة والسلام، وبين أن الآية لا تنفي مطلقاً سماع الأموات، فلما لم ينكره دل ذلك على صحة استدلال عمر بها، وأنا أقول: كيف قال النبي عليه الصلاة والسلام: ( ما أنتم بأسمع لما أقول منهم

    ثم رغم أنفك ورغم أنف عضو كبار العلماء، الرسول عليه الصلاة والسلام يقول: (لا يستطيعون الجواب) ونحن نسأل الآن: لماذا تخبط؟ أنت تقول: لا يسمعون، ثم هنا الآن تقول: لا يستطيعون الجواب، لماذا تخلط بين هذه وهذه؟

    يقول صلى الله عليه وآله وسلم: ( ما أنتم بأسمع لما أقول منهم )، هل سيدنا عمر رضي الله عنه اعترض على السماع أو على الجواب؟

    والله أنا أعجب! حديث أمامك في صحيح البخاري ومسلم ، وأنت تقول: على شرط مسلم ، ثم إن الدلالة واضحة وهو يعترض على السماع: ثم قول عمر : يا رسول الله! عليه الصلاة والسلام كيف يجيبون وقد جيفوا، فقال: ( ما أنتم بأسمع لما أقول منهم ) بين له الفارق بينكم وبينهم: هم لا يجيبون، وأنتم تجيبون.

    الحديث في مسند الإمام أحمد ، وفي صحيح البخاري ، وفي صحيح مسلم ، عليهم جميعاً رحمة الله ورضوانه، وهو في غير ذلك من دواوين أحاديث رسولنا خير الأنام عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأزكى السلام، وهذا الإنسان يزعم أن الحديث على شرط الإمام مسلم رحمه الله ورضي عنه، وشتان شتان بين كون الحديث في الصحيحين، وبين كونه على شرط الإمام مسلم .

    فإذا كان الحديث في الصحيحين فهو في الدرجة الأولى من الصحة، وهو في أرفع درجاتها، وإذا كان على شرط مسلم فهو في المرتبة السادسة من مراتبها، كما قال شيخ الإسلام الإمام زين الدين عبد الرحيم بن الحسين العراقي الأثري رحمه الله ورضي عنه في ألفيته الشهيرة:

    وأرفع الصحيح مرويهما ثم البخاري فمسلم فما

    شرطهما حوى فشرط الجعفي فمسلم فشرط غير يكفي

    ثم ما الداعي إلى القول بأن الحديث على شرط مسلم رحمه الله ورضي عنه، مع أنه في صحيحه؟ هل هذا إلا فضول وعمل مرذول لا يصدر إلا من جهول؟ حفظنا الله من الغرور ووقانا من الافتتان بالغرور.

    إن مما يجعل الأمر طبيعياً في تلك الجهالات أن شيئاً من معدنه لا يستبعد، وكلام هذا الإنسان في تخريج حديث نبينا عليه الصلاة والسلام ومسائل العلم الحسان، معدود من أشراط الساعة عند أهل النهى والأحلام، ( فإذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة )، وقد استبان لكم مما مضى أنه ممن يتكلم بغير علم، والعجب ممن يدعي عضوية كبار العلماء كيف يروج عليها هذا الغباء، وكيف رضيت تلك العضوية بتقليد ذلك الافتراء؟!

    كما قلت: إن الحديث في المسند، والصحيحين وغير ذلك من دواوين السنة المطهرة، وإليكم نص الحديث من صحيح مسلم في الجزء (12/206) مع شرح النووي عليهم جميعاً رحمة الله في الجزء (12/209)، الحديث في جامع الأصول في الجزء (8/202)، وفي مسند الإمام أحمد بترتيب الشيخ البنا عليهم جميعاً رحمة الله في الجزء (21/20)، قال الإمام مسلم رحمه الله ورضي عنه: حدثنا هداب بن خالد قال: حدثنا حماد بن سلمة ، عن ثابت - يعني: ثابت البناني - عن أنس بن مالك رضي الله عنهم أجمعين: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك قتلى بدرٍ ثلاثاً ثم أتاهم فقام عليهم فناداهم، فقال: يا أبا جهل بن هشام ! يا أمية بن خلف ! يا عتبة بن ربيعة ! يا شيبة بن ربيعة! أليس قد وجدتم ما وعد ربكم حقاً؟ فإني وجدت ما وعدني ربي حقاً، فسمع عمر رضي الله عنه وأرضاه قول النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله! - صلى الله عليه وسلم - كيف يسمعون وأنى يجيبون وقد جيفوا؟ فقال له نبينا صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم، ولكنهم لا يقدرون أن يجيبوا )، ثم أمر بهم فسحبوا فألقوا في قليب بدر.

    أقوال العلماء في سماع الموتى في قبورهم

    قال النووي في شرح الحديث: قال المازري ويقال: المازري بفتح الزاي وكسرها، وهو الإمام العلامة أبو عبد الله محمد بن علي بن عمر المازري ، مصنف كتاب: المعلم بفوائد شرح الإمام مسلم ، ومازر بفتح الزاي آخره راء كما في: مراصد الاطلاع في الجزء (3/1219)، وفي السير كما ذكر ذلك الإمام الذهبي في الجزء (20/104): المازري -بفتح الزاي-. المازري -بكسر الزاي-، وقد توفي سنة 536 .

    قال المازري : قال بعض الناس: إن الميت يسمع، عملاً بظاهر هذا الحديث، ثم أنكره المازري وادعى أن هذا خاص في هؤلاء، ورد عليه القاضي عياض ، والقاضي عياض هو الإمام العلامة الحافظ الأوحد شيخ الإسلام القاضي أبو الفضل عياض بن موسى اليحصبي الأندلسي المالكي هو الذي كمل كتاب الإمام المازري وسمى كتابه: إكمال المعلم بفوائد شرح صحيح الإمام مسلم ، ذاك: المعلم بفوائد شرح صحيح مسلم وهذا إكمال المعلم بفوائد شرح صحيح الإمام مسلم ، كمل به المعلم للإمام المازري ، وجميع تآليف القاضي عياض بديعة نافعة فيها خير ونور.

    ورد عليه القاضي عياض ، وقال: يحمل سماعهم على ما يحمل عليه سماع الموتى، أي: أحاديث عذاب القبر وفتنته التي لا مدفع لها، وذلك بأحيائهم أو إحياء جزءٍ منهم يعقلون به ويسمعون في الوقت الذي يريد الله سبحانه وتعالى، هذا كلام القاضي.

    قال النووي : وهذا هو الظاهر المختار الذي يقتضيه أحاديث السلام على أهل القبور والعلم عند الله العزيز الغفور.

    قال النبي عليه الصلاة والسلام: ( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث ) لو قيل لك: ما الدليل على صلاة الضحى؟ هل ستقول: الدليل على صلاة الضحى: وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ [التين:1-2]، وهنا كذلك! النبي عليه الصلاة والسلام قال: ( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولدٍ صالحٍ يدعو له )، ما هو العمل الآن؟! نحن نريد عمل أي عملاً؟! وضع علامة استفهام وإشارة تعجب بجوارها، ماذا يقصد؟! ومع هذا نمشي معه.

    قال الله تعالى عن الموتى: وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون:100] وقال الله تعالى أيضاً: عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ [النبأ:1-2] ...

    آخر الأمور: كيف يجوز للطحان أن يستشهد بقصةٍ ضعيفة في سندها، تخالف القرآن؟ وأنا أريد أن أعلم، أين خالفت القرآن؟! أين خالفت القرآن أريد أن أعلم؟ وهل قوله سبحانه: وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ [الرحمن:46] خالفت أو وافقت؟ هو يقصد بتخالف القرآن، يعني: تخالف ما دل عليه القرآن أن الأموات لا يسمعون، وأنا أقول: كذبت على كلام الله جل وعلا، أنت وعضو كبار العلماء تكذبون على كلام رب الأرض والسماء.

    هم يقولون: كيف يجوز للطحان أن يستشهد بقصةٍ ضعيفةٍ في سندها تخالف القرآن؟ ولا سيما أن الخليفة عمر الذي فهم من القرآن عدم سماع الموتى، لا يمكن أن يقف على القبر وينادي الفتى الميت الذي لا يسمع، وبينه وبين الميت حاجز من الأحجار والطين، ثم كيف يجيب الفتى الميت عمر ؟ ويقول: أعطانيهما.. أيضاً عمر !

    وأنا أقول: إذا أنت الآن ما فهمت قصة كيف ستؤتمن بعد ذلك على فهم الأحكام الشرعية؟ أريد أن أعلم.

    سيدنا عمر استغرب مخاطبة النبي عليه الصلاة والسلام للأموات، وقال: يا رسول الله - عليه الصلاة والسلام - كيف يسمعون؟ قال: اطمئن، سماعهم أدق من سماعك، وأنت ما زلت تستدل بفهم عمر الذي صححه له نبينا على نبينا، وآله وصحبه صلوات الله وسلامه، وتركت جواب النبي على نبينا وآله وصحبه صلوات الله وسلامه.

    هذه هي السلفية الجديدة؟! في ذهنك فقط فكرة تريد أن تطوع القرآن والسنة لها، كحال علماء السوء في هذه الأيام، مستعد أن يفتي لك بحل الربا، والمسألة سهلة يتلاعب بآيات الربا مباشرةً، ومستعد أن يفتي لك بحل اليانصيب، وأنه عمل خير، ومستعد أن يفتي لك بحل التأمين، ومستعد أن يفتي لك بحل الاشتراكية.. اشتراكية الإسلام، ونبينا عليه الصلاة والسلام هو إمام الاشتراكيين!

    مستعد وأنتم كذلك، في ذهنك فكرة ستطوع القرآن والسنة لها بالتلاعب بالكتاب والسنة، ثم بعد ذلك تقول: سلفية! لا بد من التنبيه على هذه التفاهات ما بين الحين والحين.

    نقل كلام الشنقيطي حول سماع الأموات

    الشيخ محمد الأمين الشنقيطي عليه وعلى مشايخنا أجمعين رحمات رب العالمين، كنت ذكرت هذا سابقاً في مسألة سماع الأموات، وتكلم في هذه المسألة من صفحة (416) إلى صفحة (440) يعني: خمس وعشرين صفحة، من أضواء البيان في الجزء السادس.

    يقول: مسألة تتعلق بهذه الآية الكريمة: اعلم أن الذي يقتضي الدليل رجحانه هو أن الموتى في قبورهم يسمعون كلام من كلمهم، يقول: هذا هو الذي يقتضي الدليل رجحانه، وهذا هو الراجح، وهذا هو المعتمد عند أهل العلم، وأن قول أمنا عائشة رضي الله عنها وأرضاها ومن تبعها: إنهم لا يسمعون استدلالاً بقوله تعالى: إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى [النمل:80] وما جاء بمعناها من الآيات غلط منها رضي الله عنها وممن تبعها.

    أمنا رضي الله عنها قالت بهذا في أول الأمر ثم رجعت عنه كما حكى ذلك الحافظ في الفتح عنها بالإسناد الصحيح، ونقله أيضاً شيخنا ضمن مراحل البحث، وعليه فالمسألة صارت محل اتفاق في سماع الأموات.

    يقول: وإيضاح كون الدليل يقتضي رجحان ذلك مبني على مقدمتين:

    الأولى منهما: أن سماع الموتى ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام في أحاديث متعددة ثبوتاً لا مطعن فيه، ولم يذكر صلى الله عليه وسلم أن ذلك خاص بإنسان ولا بوقت، ثابت أم لا؟ وسيدنا عمر على قول من يقول: لا يسمعون، يلزمكم أن نلغي السنة، أو أن تفهموا أن عمر سأل نبينا عليه الصلاة والسلام وهو يخاطب المشركين: هل يسمعون؟ فقال: ( ما أنتم بأسمع لما أقول منهم )، انتهى الأمر.

    المقدمة الثانية: هي أن النصوص الصحيحة عنه عليه الصلاة والسلام في سماع الموتى لم يثبت في الكتاب ولا في السنة شيء يخالفها.

    أيها الشيخ الكريم نور الله قبرك أنت لا تفهم القرآن، لا يفهمه إلا هؤلاء، هم يقولون: إن القول بأن الأموات يسمعون مخالفة للقرآن، وأنا على القول بأن الأموات يسمعون وأنه لا يوجد في القرآن ما ينفي هذا ولا ما يعارضه، الآن سنقدمكم على شيوخنا وعلى أئمتنا وعلى كلام نبينا عليه الصلاة والسلام!!

    ثم أطال في تقرير هذا كما قلت، وممن جزم بأن الآيات المذكورة لا تنافي الأحاديث الصحيحة التي تقدم ذكرها، أبو العباس بن تيمية رحمه الله قرر أن الأموات يسمعون وهذا موجود في مجموع الفتاوى في الجزء (4/295) .

    نقول: وقال الإمام ابن القيم : هل تعرف الأموات زيارة الأحياء وسلامهم أم لا؟ قال الإمام ابن عبد البر رضي الله عنهم أجمعين: ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: ( ما من مسلم يمر على قبر أخيه إن كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد الله عليه روحه حتى يرد عليه السلام ) فهذا نص صحيح في أنه يعرفه ويرد عليه السلام.

    ثم قال الإمام ابن القيم : وقد تواترت الآثار عنهم أن الميت يعرف زيارة الحي له ويستبشر به، هذا كلام الإمام ابن القيم وقبله ابن تيمية وهو الذي يقرره الشيخ الشنقيطي ، ثم وضع بعد ذلك عنواناً:

    باب في معرفة الموتى بزيارة الأحياء، وجعله عنواناً كبيراً في أول الصفحة، أنا أريد أن أعلم هذا الفكر الخبيث من أين انتشر معنا.

    بعض الناس هنا من أيام عرض علي رؤيا وقلت: فيما يبدو لي أنه فيها عقوق منك نحو والدك، ومسألته: هل والدك حي أو ميت؟ قال: ميت عليه رحمة الله، قلت: منذ متى؟ قال: من ثلاث سنين، قلت: أتزوره؟ قال: لا ما أعرفه، قلت: قبره أين هو؟ أين هو مدفون: في العراق، أو في إيران، أو في أي مكان؟! وأنا أعلم أنه من أهل هذه البلاد، وأنا أعلم أنه من هذا الحي الذي يسألني فيه، فقال: مدفون هنا يا شيخ في الجوار؟ قلت له: وما تعرف قبر والدك؟! قال: ما أعرفه من ثلاث سنين ما أعلم عنه شيئاً، قلت: من ثلاث سنين ما زرت والدك، قال: ما زرته، ولماذا أزوره يا شيخ، ماذا أستفيد من زيارته؟

    قلت: لو كان حياً تزوره؟ قال: هذا يعرف أكيد، قلت: والله إنه يفرح بزيارتك وهو ميت أكثر من فرحه بزيارتك وهو حي، المسكين لما علم بعد ذلك نزل الدمع من عينيه، الرجل كان يظن أن الميت انتهى أمره فهو لا يسمع ولا يشعر ولا يدري، وأنك عندما تزوره فإن زيارته كزيارة الجماد وكزيارة الكعبة تذهب لتعتمر فقط وتدعو هي لا تحس ولا تشعر ولا تدري ولا تعلم، من قال هذا يا رجل، ومن الذي قرر؟

    الرجل ثلاث سنين ما زار والده، فنشر الخبر بينهم فجاء عدد منهم من الحي الذي أنا فيه، قال بعضهم: نحن منذ دفناه ولا دخلنا المقبرة، دفناه وانتهى.

    وآخر دفن أمه من شهور، فلما علم قال: أزورها في الصباح، قلت: يا عبد الله! إذا لم تزرها كل أسبوع وهي بجوارك؛ لأنها لو كانت بعيدة أقول أنت معذور، لكن هي بجوارك، هذا تقصير بها وعقوق لها.

    ثم ذكر الشيخ عليه رحمة الله مبحث التلقين وقرره، قلت: هذا التلقين استحبه جماعات من أصحابنا، ينقل هذا عن النووي عليه وعلى أئمتنا رحمة ربنا، لكني أريد كلام الشيخ الشنقيطي لما عرف عنه من التساهل في العمل بالضعيف، وفي أحاديث الفضائل ولاسيما المعتضد منها بصحيح.

    إن التلقين بعد الدفن مرتبة من شيئين، وهذا استنباط الشيخ وتقريره بعد أن نقل كلام العلماء:

    أحدهما: سماع الميت كلام ملقنه بعد دفنه.

    والثاني: انتفاعه بذلك التلقين، وكلاهما ثابت في الجملة.

    أما سماعه لكلام الملقن فيشهد له سماعه لقرع نعل الملقن الثابت في الصحيحين، وليس سماع كلامه بأبعد من سماع قرع نعله كما ترى، وأما انتفاعه بكلام الملقن سيشهد له انتفاعه بدعاء الحي، وقت السؤال في حديث: ( سلوا لأخيكم التثبيت فإنه الآن يسأل ) إلى آخر كلامه.

    ثم قال بعد ذلك آخر شيءٍ في هذا: واعلم أن الذي يرجحه الدليل أن الموتى يسمعون كلام الأحياء وخطابهم، سواء قلنا: إن الله يرد عليهم أرواحهم حتى يسمعوا الخطاب ويردوا الجواب، أو قلنا: إن الأرواح أيضاً تسمع وترد بعد سماع الأجسام؛ لأنا قد قدمنا أن هذا ينبني على مقدمتين: ثبوت سماع الموتى بالسنة الصحيحة، أن القرآن لا يعارضها على التفسير الصحيح الذي تشهد له القرائن القرآنية، وإذا ثبت ذلك بالسنة الصحيحة من غير معارض من كتاب ولا سنة، ظهر بذلك رجحانه.. إلى آخر كلامه بعد ذلك.

    ختم الكلام على هذه المسألة بهذا الأمر، فأي تخليط وأين في هذه القصة مخالفة للقرآن، وكيف يستدل بها؟ أنا أريد أن أعلم: هل هان الدين على أئمتنا؟! هل هان الدين على ابن كثير حتى استشهد بهذه القصة في تفسير كلام الله الجليل؟ وأوردها في تفسير سورة: الأعراف إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201] كيف يستدل بها؟ أريد أن أعلم، هل هان الدين على هؤلاء، وما علموا أن هذه تخالف العقيدة؟

    أنا لا أريد أن أقول لهذا: تعلم العقيدة فهو شهد على نفسه بأنه كان رقاصاً، إنما أريد أن أقول لعضو كبار العلماء: تعلم التوحيد من جديد لتوحدوا الله حقاً وصدقاً، ولئلا تفتروا بعد ذلك على العبيد، ولئلا تخالفوا كلام الله المجيد.

    هذه القصة -كما قلت-: ذكرتها، وفيها إشارة إلى منزلة حفظ الفرج، وأن من حفظ فرجه أكرمه الله جل وعلا بهذه الكرامة العظيمة، نعم الفتن شديدة كثيرة، ولا بد من أن يحفظ الإنسان نفسه عنها، وأن يصون فرجه منها.

    1.   

    خطورة شهوة الفرج وخوف النبي منها على أمته

    لقد أخبرنا نبينا صلى الله عليه وسلم أنه أخشى ما يخشاه على هذه الأمة شهوة الفرج.

    ثبت في المسند، وفي الصحيحين، والسنن الأربعة إلا سنن أبي داود ، والحديث رواه الحميدي في مسنده، وابن أبي شيبة في مصنفه، وابن حبان في صحيحه، والطبراني في معجمه الكبير، والبيهقي في السنن الكبرى، والبغوي في شرح السنة، ورواه العدني وابن قانع في تراجم الصحابة، كما في جمع الجوامع الجزء (1/699)، ولفظ الحديث من رواية حب رسول الله، وابن حبه على نبينا وآله وصحبه صلوات الله وسلامه سيدنا أسامة بن زيد رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ما تركت بعدي فتنةً أضر على الرجال من النساء ) هي أضر الفتن، أي: أعظم الفتن الوقوع في شهوة الفرج وعدم ضبط الفرج.

    والحديث رواه الترمذي، والحاكم في الكنى، عن أسامة بن زيد وعن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل رضي الله عنهم أجمعين.

    ورواه ابن النجار ، عن سلمان الفارسي رضي الله عنهم أجمعين، فهو من رواية أسامة ، وسعيد بن زيد ، وسلمان : ( ما تركت بعدي فتنةً أضر على الرجال من النساء ) .

    قال الترمذي بعد أن روى هذا الحديث: وفي الباب عن أبي سعيد الخدري ، ولـأبي سعيد حديث في هذا الموطن والمقام، هو يشير إلى الحديث الأول منهما فانتبهوا له، وهو ما ثبت في المسند، وصحيح مسلم ، والسنن الأربعة إلا سنن أبي داود ، ورواه الحميدي في مسنده، والبيهقي في السنن الكبرى، والبغوي في شرح السنة، والقضاعي في مسند الشهاب، عن سيدنا أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وأرضاه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء ) .

    وفي الباب عن أبي سعيد يشير إلى هذه الرواية: نعم رويت رواية أخرى عن أبي سعيد تبين -كما قلت- منزلة ضبط الفرج ووقع الشهوة على الإنسان، والمعصوم من عصمه الرحمن، ورواية أبي سعيد الأخرى رواها ابن ماجه في السنن، والحاكم في المستدرك في الجزء (2/159)، وابن أبي شيبة في مصنفه، وعبد بن حميد في مسنده، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ما من صباحٍ إلا وملكان يناديان: ويل للرجال من النساء، وويل للنساء من الرجال )، ويل أي: هلاك، وشر، فينبغي الحذر غاية الحذر.

    الحديث صححه الإمام الحاكم ، والحافظ ابن حجر الهيتمي في الزواجر في الجزء (2/4)، لكن تعقب الحاكم الذهبي في تلخيص المستدرك فقال: قلت: فيه خارجة بن مصعب وهو واهٍ، وهو موجود أيضاً في إسناد حديث سنن ابن ماجه ، وبذلك حكم عليه الذهبي في الكاشف، فقال: خارجة بن مصعب واهٍ، وأشار إلى أنه من رجال الترمذي ، وسنن ابن ماجه س ق.

    وقال في المغني: ضعفه الدارقطني وغيره، وقال الحافظ في التقريب: متروك وكان يدلس عن كذابين، وقال البخاري في التاريخ في الجزء (3/205): تركه وكيع وكان يدلس عن غياث بن إبراهيم ، وغياث بن إبراهيم متروك واتهم بالوضع، فكان هذا يدلس عنه، فيروي عنه ثم يتجاوزه ويسند الحديث إلى شيخه غياث بن إبراهيم ، قال البخاري : ولا يعرف صحيح حديثه من غيره.

    هذا ما نقل في خارجة بن مصعب من تجريح، لكن من باب الأمانة العلمية نقل فيه توثيقاً، وأنا حقيقةً أعجب من الذهبي عندما اقتصر على التجريح في الكاشف وغيره في حق خارجة بن مصعب ، مع أنه هو عندما ترجمه في السير غير موقفه، فقال في السير في الجزء (7/326) قال: هو الإمام العالم المحدث شيخ خراسان مع إبراهيم بن طهمان ، يعني: هذان شيخا خراسان، خارجة بن مصعب ، وإبراهيم بن طهمان .

    أما إبراهيم بن طهمان فهو ثقة إمام، كان يغرب، وتكلم فيه من أجل الإرجاء ويقال: رجع عنه، وحديثه في الكتب الستة، توفي سنة 168، ومن عجائب تقدير الله أن خارجة بن مصعب توفي سنة 168 أيضاً، وهما شيخا خراسان على نعت الإمام الذهبي عليهم جميعاً رحمة الله ورضوانه.

    قال الذهبي في ترجمته في السير: قال الحاكم كان ثقةً في نفسه، إذاً: الحاكم يوثقه ولذلك صحح الحديث من طريقه، وقال أبو حاتم : يكتب حديثه، وقال ابن عدي: يغلط ولا يتعمد.

    إذاً: هذه ثلاثة أقوال تدل على تقوية حاله، فلنقابل التقوية بالتوهين، ثقة في نفسه، ويكتب حديثه، ويغلط لكن لا يتعمد، يعني: هو ممن يدخل إذاً في موضوع الغلط والغفلة، وليس في موضوع الديانة والترك والنكارة، لا بد من ضبطها.

    الحديث معناه ثابت صحيح: ( ويل للرجال من النساء، وويل للنساء من الرجال ) مروي في هذه الدواوين الأربعة في سنن ابن ماجه ، ومستدرك الحاكم ، ومصنف ابن أبي شيبة ، ومسند عبد بن حميد رضي الله عنهم أجمعين، لكن في الإسناد خارجة بن مصعب جرى حوله ما سمعتم.

    يقول الإمام ابن حزم في كتابه: طوق الحمامة، وقد ذكر قصةً في صفحة (132) نقلاً عن عجوز ذهبت إلى الحج، وانظر ماذا جرى معها ولها من أمر يندى له الجبين، وهي ذاهبة إلى الحج، عجوز متعبدة متبتلة، نقل بإسناده عن سليمان بن أحمد الشاعر قال: حدثتني امرأة اسمها هند كنت رأيتها في المشرق، وكانت قد حجت خمس حجات، وهي من المتعبدات المجتهدات، قالت لي: يا ابن أخي لا تحسن الظن بامرأة قط، إني أخبرك عن نفسي بما يعلمه الله عز وجل.

    هنا نقول أيضاً: لا تحسن الظن برجل نحو امرأة، ولا تحسن الظن بامرأة نحو رجل. ونقف، وسنكملها في المبحث الآخر إن شاء الله.

    أسأل الله عز وجل أن يُحسن خاتمتنا، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يجعلنا ممن يحفظون فروجهم، وأبصارهم.

    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وعلى صحابته الكرام، وآل بيته الأطهار.

    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.