إسلام ويب

الصوتيات

  1. الرئيسية
  2. محاضرات مقروءة للشيخ عبد الرحيم الطحان
  3. شرح الترمذي - باب الاستتار عند الحاجة، والاستنجاء باليمين، والاستنجاء بالحجارة [4]

شرح الترمذي - باب الاستتار عند الحاجة، والاستنجاء باليمين، والاستنجاء بالحجارة [4]للشيخ : عبد الرحيم الطحان

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن الحياء من شيم المؤمنين الصالحين، وستر العورة معلوم من الدين، فلا يجوز كشفها إلا لحاجة، ومن كان خالياً ندب له سترها إلا لحاجة، وقال بعض العلماء بوجوب ستر العورة عند الخلوة.

    1.   

    كراهية سلمان الفارسي للتكلف وذكر موقف في ذلك

    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، اللهم انفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا يا كريم، وبعد: فكنا في ترجمة سلمان الفارسي ووصلنا إلى قصة زهده وعدم تكلفه وأنه كان مع بعض إخوانه وقدم لهم ما يأكلونه، فقال بعضهم: لو كان مع الملح صعتراً, فاستحى سلمان , وقال: لو لم ينهنا عن التكلف لتكلفت، وذاك يقول: لو وضعت مع الملح صعتراً.

    فخرج ورهن درعه، فأتاهم بصعتر, ووضعها على الملح فأكلوا، فقال هذا الضيف الذي هو مع شقيق : الحمد لله الذي قنعنا بما رزقنا، فلم يسكت له سلمان بل قال: لو قنعت بما رزقت لم تكن درعي مرهونة، أي: قدمت لك خبزاً وملحاً، وقلت: نهينا عن التكلف، وهذا الذي في وسعي، ثم ما رضيت، وقلت: أريد مع الملح صعتراً، فلما جئنا به ووضعنا الصعتر ورهنت درعي -التي ألبسها لقتال أعداء الله وأنا أمير المدائن- من أجل إحضار الصعتر - يعني: اعترف- يعني: بعد ذلك ستمن علي بأنك أنت قانع، أهذه قناعة عندك؟

    هذه هي الصراحة وإلا حصل بعد ذلك التكلف، وحقيقةً ما تقاطع الناس إلا بسبب التكلف، ولذلك الناس الآن أحجموا عن الزواج من أجل التكلف، وكنت مرة في بعض البلاد في بلدة أبها مع بعض إخواننا الكرام، فخرجنا من المسجد فقال: يا شيخ! ماذا أقول في السجود؟ فقلت: هذا معلوم, تقول: سبحان ربي الأعلى, تسبيحات تعظم الله بها، فقال: فلان يقول غير هذا، قلت: سبحان الله! يا رجل! قال: وهو جالس معنا يقول: تقول ما شئت, قلت: ماذا يقول؟ قال: يحسب كم ستكلفه وليمة العرس؛ لأنه عما قريب سيتزوج، قلت: اتق الله، قال: والله يا شيخ! هو لا يركع ولا يسجد إلا ويفكر في الوليمة، كم سيسأل؟ ثلاثين ألفاً وهو مشغول يحسبها، فقلت: إلى هذا الحد هذا الزواج مشؤوم، قال: هذا وضعنا يا شيخ! هذه العادات الضالة, ولو لم نفعلها لعيرنا وكتب عنا في الصحف, يعني: وليمة تذبح شاة أو شاتين يقول: نهان، قلت: والله إهانة في الدنيا أحسن من إهانة في الآخرة، يعني: لو كان يملك مالاً لكان أخف مفسدة، لكنه جالس يستقرض من هذا ويستقرض من هذا، ويؤخر زواجه كذا سنة حتى يزيد على الثلاثين؛ من أجل أن يحضر كلفة العرس، وأحياناً يتكلف مائة ألف وأحياناً أكثر، هذه الكلفة للعرس والمهر ودونه كذا -أعوذ بالله من هذا الضلال وهذه السفاهة- ثم بعد ذلك يرمى, وتدفع أجرة لرميه في الجبال, حيث تأتي إليها قرود ويرمون الرز واللحم إلى القرود.

    ومرة قال لي بعض الناس: يا شيخ! أما لنا أجر عندما نطعم هذه القرود؟ فقلت: يا إخوتي! من البشر أنتم؟ كلفك الله بإطعام البشر, وأمم تموت جوعاً، وأنت تذهب تطعم القرود, فهل أنت تريد إطعامها، أو هذا رغم أنفك؟ عملت وليمة, وتتخلص بعد ذلك من هذا الرز الذي سيعفن عندك، فأعطيت عمال البلدية خمسمائة ريال ليرموه هناك، فهل تريد أجره أيضاً؟ فهذه ظلمات كلها, ومع ذلك تريد أجراً.

    وهنا أقول بكل صراحة: لو عملت الوليمة وقطعت -مثلاً- كل ربع شاة في صحن ووضعت عشرين صحناً -مثلاً- فيها خمس شياة أو أربع شياة. والعشرون صحناً هذه تكفي أمماً, فلو دعوت وجعلت على كل صحن يجلس عليه -على أقل تقدير- عشرة أو خمسة عشر رجلاً، فعشرون صحناً لو دعوت ثلاثمائة لكفاهم، تذبح خمسة رؤوس, ولو اقتصد لأقل لكان ذلك ممكنا, هل من اللازم أن تبذر مائة ألف, وتذبح أشكالاً وألواناً، بعد ذلك الطعام يرمى؟! وقد نهينا عن التكلف.

    قال - سلمان -: لو قنعت لما كانت درعي مرهونة.

    جاء في بعض الروايات: ( نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتكلف للضيف ما ليس عندنا ). وهذه الرواية الأخيرة ضمن القصة التي هي سبب قول سلمان: لو قنعت...، وقد رواها الإمام أحمد في المسند، والطبراني في معجمه الكبير والأوسط بسند رجاله رجال الصحيح. وفي بعض الروايات ( نهانا أن يتكلف أحدنا لصاحبه ما ليس عنده ).

    والحديث في إسناده ضعف كما قال عبد الرحيم الأثري في تخريجه أحاديث الإحياء في الجزء الثاني صفحة إحدى عشرة.

    وقد ثبت في صحيح البخاري في كتاب الاعتصام، والاعتصام بالكتاب والسنة, ما يكره من كثرة السؤال ومن تكلف ما لا يعنيه، عن أنس رضي الله عنه قال: ( كنا عند عمر رضي الله عنهم أجمعين، فقال: نهينا عن التكلف ). مطلقاً ليس في خصوص التكلف للضيف.

    وقد وردت آثار في مسند الحميدي ومستخرج الإسماعيلي ومستخرج أبي نعيم أن عمر رضي الله عنه قرأ قول الله: وَفَاكِهَةً وَأَبًّا [عبس:31]، ثم قال: الفاكهة عرفناها, فما الأب؟ ثم رجع إلى نفسه وقال: نهينا عن التكلف. والأب معروف, وهو التبن. لكن هو يريد أن يعرف كيف صار إلى هذا، وكيف استحال هذا التبن من حشيش أخضر وعشب يخرج منه الحب, ثم آل إلى ما آل إليه, وَفَاكِهَةً وَأَبًّا * مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ [عبس:31-32]. كيف صار إلى هذه الحالة؟ كأنه يبحث.

    قال ابن كثير : لا يخفى على عمر ولا على غيره رضي الله عنهم معنى الأب, وأنه الحشيش والتبن الذي تأكله البهائم الذي هو علفها، لكن كأنه أراد أن يستفصل عن كيفية صيرورته إلى هذا الأمر، ثم قال: هذا هو التكلف الذي نهينا عنه، وما يعني ألا تدريه يا عمر! وما عليك ألا تدريه يا عمر! وهنا ( نهينا عن التكلف )، والناهي هو نبينا عليه الصلاة والسلام، وهذا كلام سلمان .

    1.   

    وفاة سلمان الفارسي رضي الله عنه

    وختام الكلام في ترجمته فيما يتعلق بوفاته رضي الله عنه وأرضاه: ثبت في معجم الطبراني الكبير، انظر في المجمع في الجزء التاسع صفحة أربع وأربعين وثلاثمائة، والأثر رواه أبو نعيم في الحلية وابن سعد في الطبقات عن امرأة سلمان الفارسي رضي الله عنها وأرضاها قالت: كان سلمان في علية في بيت له أربعة أبواب -يعني: عدة جهات- فقال: افتحي هذه الأبواب-وكان هذا في مرضه قبيل احتضاره رضي الله عنه وأرضاه- فإن لي زواراً سيدخلون الآن لا تعرفيهم، ثم قال لها: نفثي, أي: طيبي البيت, ففتحت الأبواب وطيبته ثم خرجت، وجاءت بعد ذلك تتفقد سلمان , فما جاءه أحد، فرأته كأنه نائم، فحركته فإذا هو ميت. رحمة الله ورضوانه عليه، والذين حضروه هم ملائكة الله الأطهار.

    وورد في بعض الروايات أنه قال لها: إني أرى رجالاً، فافتحي هذه الأبواب, وانضحي هذا المكان بالمسك، ففتحت ونضحته بالمسك, ثم خرجت، ولما تفقدته بعد ذلك كأنه نائم, فحركته فإذا هو ميت. رضي الله عنه وأرضاه. وقد ختم له بخير, وهو من أهل الخير بلا شك.

    وقد ثبت في طبقات ابن سعد في الجزء الرابع صفحة ثلاث وتسعين, والأثر في الحلية في الجزء الأول صفحة خمس ومائتين: أن سلمان التقى بأخيه عبد الله بن سلام ، وذاك كان من أحبار اليهود، وسلمان كما تقدم معنا أصله من الفرس، وعالم بالنصرانية، التقيا فقال سلمان لـعبد الله بن سلام : إذا مات أحدنا قبل الآخر فليتراءى له في نومه, يعني: الميت يتراءى للحي، فقال عبد الله بن سلام: سبحان الله! ويصير هذا؟ قال: أما بلغك أن روح المؤمن مخلاة تذهب حيث شاءت، وأن روح الكافر في سجين. والميت يتراءى عند أصحابه الأحياء إذا كان صالحاً، وإذا حبس -نعوذ بالله من ذلك- ذهب به إلى أمه الهاوية، ولذلك إذا مات الإنسان وكان من أهل الخير ودفن تلتقي روحه بأرواح المؤمنين, فيسألونه عن الأحياء، فإذا قال لهم: فلان مات، يقولون: ما جاءنا, إذاً ذهب به إلى أمه الهاوية، لو مات لالتقينا به.

    يقول عبد الله بن سلام رضي الله عنه: فلما مات سلمان وابن سلام توفي بعد سلمان سنة ثلاث وأربعين، وأما سلمان فقبله سنة ست وثلاثين, فبينهما فترة سبع سنين.

    يقول: فلما مات سلمان نمت القائلة فرأيته في ثياب حسنة, وعليه النور يتلألأ, قلت: أي أخي ما جعل الله لك؟ قال: غفر لي ورحمني وأكرمني، قلت: بأي شيء توصيني، قال: عليك بالتوكل، فنعم الشيء التوكل، فنعم الشيء التوكل، فنعم الشيء التوكل، ثم غاب عني.

    وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا [الطلاق:3]، والتوكل: هو ثقة القلب بالرب، نسأل الله أن يجعلنا عليه متوكلين، وبه مستعينين، وله عابدين، إنه أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين.

    هذا إخوتي الكرام! فيما يتعلق بترجمة سلمان ، لو ضم إليه ما تقدم فلربما كان متكاملاً مع بعضه، لكن قدر الله أن يتفرق في دراسة الإسناد في الموعظة الماضية مع شيء من ترجمة سلمان وإكمالها في هذه الموعظة، وهذه لعلها أخذت أكثر مما تكلمنا. ونسأل الله أن يتقبل منا بفضله ورحمته.

    1.   

    فقه أحاديث باب: ما جاء في الاستتار عند قضاء الحاجة

    المبحث الثاني: فقه الحديث، هذه الأحاديث الثلاثة تدل على ثلاثة أحكام: ستر العورة عند قضاء الحاجة, وحكم مس الذكر باليمين، والاستنجاء باليمين، سواء كان الاستنجاء بالماء أو بالحجارة, وهو الذي يقال له: الاستجمار.

    والمسألة الثالثة: الاستجمار، وهو الذي يقال له: الاستنجاء بالأحجار, ولفظ الاستنجاء شامل لاستعمال الماء والحجر، وأما الاستجمار فخاص بإزالة النجو والنجس والخبث بالحجارة, فيقال له: استجمار.

    وسيأتينا بحثه ضمن أحاديث الأبواب الآتية بإذن الله.

    حكم الاستتار عند قضاء الحاجة

    المسألة الأولى: وهي التي دل عليها حديث الباب العاشر: باب ما جاء في الاستتار عند الحاجة، وقد روى الإمام الترمذي الحديث من طريق الأعمش عن صحابيين مباركين عن أنس بن مالك وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهم أجمعين ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد الحاجة لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض ) ثم حكم الإمام الترمذي على الحديثين بالانقطاع، وقال: كلاهما مرسل، فـالأعمش لم يسمع من أنس , وقد حققنا الكلام عليه فيما تقدم، والذي سنبحثه الآن الاستتار عند قضاء الحاجة.

    حديث أنس وابن عمر وإن أشار الإمام الترمذي إلى تضعيفه, وإن ضعفه جم غفير من أئمتنا كما سيأتي عند المبحث الثالث, لكن المعتمد أنه صحيح ثابت، وقد صرح الأعمش بالواسطة بينه وبين ابن عمر كما في سنن البيهقي (ج1 صفحة 96), وهو القاسم بن محمد ، وعليه فالإسناد رجاله ثقات عدول، وهو متصل الإسناد ولا انقطاع فيه.

    نعم طريق أنس منقطعة, وما وقفت على من وصلها، لكن الروايتين -كما تقدم معنا- بلفظ واحد، ( أن النبي عليه الصلاة والسلام كان إذا أراد الحاجة لا يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض ). وعليه فتضعيف جم غفير لهذا الحديث ومنهم الترمذي وغيره كـالنووي وابن حجر لعلهم -والعلم عند الله- ما وقفوا على رواية البيهقي ، وفيها أن الأعمش روى الحديث من طريقين عن ابن عمر , مرة قال: عن رجل عن ابن عمر ، ومرة قال: عن القاسم بن محمد عن ابن عمر ، والرجل المبهم هو المعين، وحذف الرجل مبهماً ومعيناً في رواية الترمذي ، فقال الأعمش : عن أنس وعن ابن عمر ، فدلسه أحياناً، وأحياناً سمى الرجل وأبهمه، وأحياناً صرح به؛ لأسباب لا يعلمها إلا الله، إنما على حسب الطرق الحديثية كما سيأتينا أن الحديث لا ينزل عن درجة الحسن، وهو حديث مقبول صحيح إن شاء الله.

    وما دل عليه هذا الحديث من حكم فهو متفق عليه، حيث يستحب للإنسان إذا أراد الجلوس عند قضاء الحاجة ألا يرفع ثوبه عن عورته في حال قيامه، وإن كان ضمن جدران أربعة، وإن كان في خلاء وفي فضاء، يستحب له ألا يرفع الثوب إلا إذا دنا من الأرض، فليكشف بمقدار الضرورة، ولا يتجرد ولا يرفع وهو قائم. ويستحب له أيضاً كما قال شيخ الإسلام الإمام النووي -وهذا متفق عليه أيضاً-: يستحب له أن يسبل ثوبه وأن يرخيه وأن ينزله إذا فرغ قبل انتصابه، فإذا فرغ من قضاء حاجته لا يقوم وثيابه مجموعة في وسطه بحيث ينتصب والعورة بائنة, لا، بل يرخي الثوب وينزله ويرسله ويسبله قبل أن ينتصب؛ لئلا يظهر شيء من العورة وإن لم يكن هناك أحد؛ لأنه كما سيأتينا لا ينبغي للإنسان أن يكشف عن عورته إلا بمقدار الضرورة، وهل هو إذا كشف عن عورته من غير ضرورة آثم مرتكب للحرام أو للمكروه؟ هذا سيأتينا إن شاء الله أن لذلك قولين.

    إذا أردت أن تقضي الحاجة لا ترفع الثوب قبل أن تدنو من الأرض، وإذا قضيت الحاجة فقبل أن تقوم أسبل الثوب واستر العورة قبل أن تنتصب، هذا كله إذا لم تخش ولم تخف من تلوث الثوب بنجاسة في المكان، وإذا خشيت فالضرورة تقدر بقدرها، والأحكام تعالجها على حسب وضعها، فلو أنك في حمام نظيف فلا داعي أن تكشف حتى تجلس تماماً لقضاء الحاجة, فلا تكشف، ولو كنت في صحراء ووضعت بعد ذلك أمامك ما يسترك وليس في الأرض نجاسة فلا داعي أن تكشف قبل الجلوس، ويجب أن تستر قبل أن تقوم؛ لأنه لا يوجد حولك نجاسات، أما إذا دخلت إلى مكان فيه قاذورات ونجاسات، فإذا أرسلت الثوب وما جمعته فقد يصاب بنجاسة من هنا وهناك من الأمام أو من الوراء، فكل واحد يعالج الوضع الذي هو فيه على حسب ما يرتضيه، لكن عند هذا الحكم لا ترفع عن ثوبك حتى تدنو من الأرض، وإذا انتهيت أرسل ثوبك قبل أن تقوم وأن يعتدل صلبك؛ لئلا تكشف عن عورتك إلا بمقدار ما تدعو إليه الحاجة، وهذا كما قلت: مستحب، بناءً على القول المعتمد عند جماهير العلماء بأن ستر العورة في الخلوة مستحب.

    ذكر من قال بوجوب ستر العورة في الخلوة

    وذهب بعض الشافعية كما حكى عنهم ذلك الإمام النووي وابن حجر إلى أن ستر العورة في الخلوة واجب، وعليه إذا كشفت عورتك عند قضاء الحاجة قبل أن تدنو من الأرض بغير مقدار الحاجة فقد عصيت الله؛ لأن ستر العورة واجب, وإنما يرخص الكشف بمقدار الضرورة، وإذا لم تستر عورتك قبل أن تنتصب وانتصبت والعورة مكشوفة فأنت عاص لله، هذا على القول بالوجوب، بل ذهب بعض الشافعية وهو محمد بن عمر بن مكي -يلقب بـفضل الدين بن المرحل ، توفي سنة ست عشرة وسبعمائة للهجرة في القاهرة عليه رحمة الله، له كتاب الأشباه والنظائر, لكن لم يحرره كما قال الإمام السبكي في الطبقات الكبرى في الجزء التاسع صفحة خمس وخمسين ومائتين- حيث يقول: لو كشف عن عورته في الخلاء زائداً عن مقدار حاجته، فهل يأثم على جميع الكشف أو على المقدار الزائد فقط؟ يقول: في ذلك قولان عند أئمة الإسلام، ومعنى ما يقول: أنت مرخص لك أن تكشف عن عورتك في حال قضاء الحاجة، لكن إذا توسعت لم يعف حتى عن الكشف الذي هو واجب؛ لأنك ما التزمت بالحكم الشرعي، فتعاقب على ما يرخص لك أن تكشف عنه وما لا يرخص، وهذا انفراد له كما قال الإمام السبكي، وقال: لعله لم يحرر كتابه، وتوفي قبل أن ينقحه، قال: ما أعلم أن أحداً سبقه إليه.

    نعم إذا قلنا: إن ستر العورة واجب في الخلوة وكشف الإنسان عن عورته زائداً عن مقدار الحاجة يعاقب على الزائد، وأما المرخص فيه فيبقى مسموحاً به. والأدلة تحتمل القولين، وكل هذا مزيد احتياط وأدب.

    وكما قلت: قول الجماهير: ستر العورة في الخلوة مستحب، وعليه إذا أردت قضاء الحاجة في الخلوة فيستحب لك محافظةً على ذلك الأدب ألا تكشف عن عورتك إلا إذا دنوت من الأرض, ولتقدر الضرورة بمقدارها. ‏

    أدلة القائلين بوجوب ستر العورة في الخلوة

    وقد ورد في بعض الأحاديث الثابتة الصحيحة ما يدل على أن ستر العورة واجب في الخلوة، لكن أوله أئمتنا بما يفيد الاستحباب، ومن قال بالوجوب اعتمد على ظواهرها.

    منها ما ثبت في المسند، والسنن الثلاثة والنسائي في عشرة النساء، والحاكم في المستدرك والبيهقي في السنن الكبرى وابن أبي شيبة في المصنف, وإسناد الحديث حسن من رواية بهز بن حكيم عن أبيه عن جده -وهذا يمثلون به للحديث الحسن إذا صح الإسناد إلى بهز أي: من هم صلة بيننا وبين بهز مقبولون، وإذا لم يكونوا كذلك صار الحديث يضعف ليس من قبل بهز ومن بعده إلى النبي عليه الصلاة والسلام- وجده هو معاوية بن حيدة القشيري من الصحابة الكرام، فالحديث إذاً: من رواية معاوية ، وهذا كرواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، وهو أيضاً إسناد حسن، وأئمتنا يمثلون للحديث الحسن بـبهز بن حكيم عن أبيه عن جده, وعمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، رحمة الله ورضوانه عليهم أجمعين.

    يقول: ( قيل للنبي عليه الصلاة والسلام: يا رسول الله! عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ قال: احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك )، فلا يجوز أن تكشف عن عورتك إلا لهذين الصنفين, زوجة فهي لباس لك وأنت لباس لها، والسرية التي -أيضاً- تتصل بها عن طريق ملك اليمين, فحكمها كحكم الزوجة، لكن الزوجة بعقد النكاح، وهذه بملك اليمين.

    قال: ( قلت: يا رسول الله! إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال: إن استطعت ألا يرينها أحد فافعل )، انتبه! وحافظ على العورة ألا تكشف أمام أحد.

    ( قلت: يا رسول الله! فإذا كان أحدنا خالياً ), وما معه أحد, كأن يكون في حجرة مغلقة فهل يتجرد عن ثيابه ويكشف عن عورته؟ فقال عليه الصلاة والسلام: ( الله أحق أن يستحيا منه).

    قال الإمام المناوي في فيض القدير في الجزء الأول صفحة ست وتسعين ومائة: ظاهر الخبر وجوب ستر العورة في الخلوة؛ لأن الله أحق أن يستحيا منه؛ لأنه كما ينبغي أن تستر عورتك عن الناظرين إليك فينبغي أن تسترها عن نظر رب العالمين، وكما تقدر نظر المخلوقين فتقدر نظر أحكم الحاكمين -سبحانه وتعالى- من باب أولى.

    وظاهر الخبر وجوب ستر العورة في الخلوة، لكن المفتى به عند الشافعية وهو قول العلماء قاطبةً: جواز كشفها لأدنى غرض، فلو أراد أن يتبرد وهناك حر فيجوز أن يطرح ثيابه إذا كان خالياً، وكذا من أجل ضرورة علاج، أو يقول: من أجل غبار الثوب، فلو قدرنا أنه في بستان ورياح تعصف من كل جهة فأراد أن يتجرد ولا يراه أحد وهو مستور خالٍ لا يراه أحد، كأنه في خيمة من أجل ألّا تتوسخ ثيابه, كثيابنا في هذه الأيام التي نخدمها ولا تخدمنا، يعني: مكوية ومطوية، فهذا يجوز.

    على كل حال يقول: عند الشافعية هذا عند من قال منهم بالوجوب؛ يقول بجواز الكشف لأدنى سبب من تبرد أو غبار، ثم قال: والجمهور على أن الخبر للندب، وأن ستر العورة مطلوب في الخلوة من باب الاستحباب, لا من باب الإيجاب؛ لوجود أحاديث تدل على الجواز، وعليه فقوله: ( الله أحق أن يستحيا منه ) يستحب لك ألا تكشف عن عورتك إذا كنت خالياً، وليس هذا كحال نظر الناس، فلا يجوز أن تكشفها, والأدلة تمنع، وأما هنا فورد ما يرخص في ستر العورة في الخلوة، مما يدل على أن هذا الأمر للاستحباب والإرشاد والأدب، لا للوجوب بحيث إذا فعلته عصيت الله وأسرع إليك العطب، وشتان ما بين الاستحباب والإيجاب.

    والحديث علقه البخاري في كتاب الغسل، فقال: باب من اغتسل عرياناً وحده في الخلوة -وانتبه لفقهه!- ومن تستر فالتستر أفضل، فاستدل بحديث بهز , قال: وقال بهز عن أبيه عن جده عن النبي عليه الصلاة والسلام: ( والله أحق أن يستحيا منه ). يعني: يجوز أن تغتسل في الخلوة عارياً، وأن تتعرى من غير ضرورة، فإذا أردت أن تغتسل فالأفضل أن يكون ستراً عليك، وإن كنت خالياً وإن كنت مع أهلك فالأكمل أن تستر نفسك، وإذا أردت أن تترخص ليس عليك -إن شاء الله- عقاب، لكن لو اغتسلت وعليك مئزر لكان هذا أفضل وأتقى.

    أدلة الجمهور القائلين بجواز كشف العورة في الخلوة

    وأما الذي يدل على الجواز فأورد حديثين أذكرهما باختصار إن شاء الله:

    قال الحافظ ابن حجر في قول النبي عليه الصلاة والسلام: ( احفظ عورتك إلا من زوجتك ) قال: يدل هذا اللفظ على أنه يجوز للمرأة أن تنظر إلى عورة الرجل، كما يدل ذلك على أنه يجوز للرجل أن ينظر إلى عورة زوجته، من باب القياس كما رخص لها أن تنظر إليه؛ لأنه لباس لها رخص له أن ينظر إليها لأنها لباس له، وهذا محل اتفاق بين أئمتنا الأتقياء، فإذا أراد الإنسان أن يتنزه لا يقال: هو متنطع، بل يقال: متأدب، ولا يقال إذا أراد أن يفعل هذا: قليل الحياء وقح، بل عليك أن تضع الأمور في مواضعها الصحيحة، فلو اغتسل مع زوجته عرياناً فإنه يجوز، ولو تستر فهو أفضل وأكمل، ولو قدر أنه نظر إلى عورة زوجته فيجوز. ونقول: قدر الحاجة بقدرها, يعني: إذا أبيح للإنسان بأن يقضي الحاجة وأن يكشف عن عورته، فليس معنى هذا أنه يباح أن ينظر إلى عورته، فالأمر يقدر بقدره، وهذا الحال يرخص لك ترخيصاً, وليس من باب الاستحباب، يعني: ليس مستحباً للزوجة أن تنظر إلى عورة زوجها، ولا للزوج أن ينظر إلى عورة زوجته، فليس الأمر من باب الاستحباب, بل من باب الترخيص ومن ضمن المباح، ومن تنزه ضمن المباح فلا حرج، ورحمة الله واسعة.

    قال الحافظ ابن حجر : وظاهر الحديث يدل على أن التعري في الخلوة غير جائز مطلقاً، لكن المصنف -يعني به الإمام البخاري - استدل على جوازه في الغسل -يعني: بجواز التعري في حال الاغتسال- بحديث اغتسال نبي الله موسى وأيوب وهما عاريان.

    قال: ووجه الاستدلال بقصتهما: أن الله أمرنا بالاقتداء بهما كما أمرنا بالاقتداء بالأنبياء والرسل، وهذا يتأتى على مذهب من يقول: إن شرع من قبلنا شرع لنا، ثم قال: الأوجه من ذلك أن نقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم قص علينا قصة النبيين موسى وأيوب واغتسالهما عاريين على نبينا وعليهما صلوات الله وسلامه، ولم يتعقب ما جرى منهما، ولم يبين أن ذلك لا يحل لنا في شرعنا، فدل على موافقة شرعنا لفعلهما، قال: ويجمع بين ذلك وبين حديث معاوية بن حيدة بأن الأفضل والأكمل التستر في الخلوة، ويباح الكشف في الخلوة عن العورة.

    أما قصة موسى عليه السلام فقد تقدمت معنا عند ترجمة أمنا عائشة رضي الله عنها، ووجه ذكر خبر نبي الله موسى أننا قلنا: ما حصل لها من البراءة أعظم مما حصل للأنبياء من البراءة، وقلنا: إن نبي الله موسى على نبينا وعليه صلوات الله وسلامه اتهم بعدة أمور منكرة, منها أنه آدر، أي: منتفخ الخصية، فبرأه الله عن طريق اغتساله عارياً في فضاء بحيث لا يراه إلا رب الأرض والسماء، وما رآه أحد من المخلوقات، فلما طار الحجر بثوبه بدأ يركض وراءه ويقول: ثوبي حجر، ثوبي حجر، ثم ضرب الحجر حتى أثر فيه ندباً, لكن الحجر طار بثوبه إلى الملأ من بني إسرائيل, فجاء وهو عار ما على جسمه شيء يستره، فعلموا أنه ليس به أدرة، وأنه ما يبتعد عن الاغتسال عنهم ولا يغتسل معهم إلا لحياء فيه.

    والحديث تقدم معنا وقلت: إنه في المسند والصحيحين وسنن الترمذي من رواية أبي هريرة وهذا دون قول الله جل وعلا: إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ [النور:11], آيات تتلى من كتاب رب العالمين، يتعبد بها في مساجد المسلمين إلى يوم الدين، لا أعظم من هذه البراءة.

    وهكذا عندما اتهم موسى نبي الله بالزنا ومن جملة اتهامه أن الله أنطق المرأة التي استؤجرت من قبل قارون , وقالت: بأنها من أجل أن تقذف نبي الله بالزنا وفعل الفاحشة، وهو طاهر مطهر ما تعلم عليه شيئاً, وما زنى بها، ثم دعا على قارون كما تقدم معنا.

    هذا كله كما قلت دون البراءة التي حصلت لأمنا عائشة إكراماً لنبينا, على نبينا وآله وصحبه وأنبياء الله ورسله جميعاً صلوات الله وسلامه.

    وهذا الحديث رواه البزار عن أنس رضي الله عنه وأرضاه, كما في المجمع في الجزء السابع صفحة ثلاث وتسعين، لكن في إسناده علي بن زيد بن جدعان ، تقدم معنا أنه سيئ الحفظ، وقلت: حديث أبي هريرة يشهد له، وهو حديث ثابت من أصح الأحاديث، هذا حديث اغتسال نبي الله موسى.

    الشاهد: أنه اغتسل عارياً خالياً ما معه أحد, وكان بنو إسرائيل يغتسلون عراةً, ينظر بعضهم إلى بعض.

    وهذا الخلق اللعين الذي كان في بني إسرائيل المجرمين وجد الآن في أندية العراة في هذه الأوقات، أندية عراة ورقص، وأندية تعري، وأخبرني بعض الإخوة التايلانديين أن منطقة في تايلاند في بانكوك يقول: لا يدخل أحد إلى ذلك المكان إلا إذا كان عارياً، يخلع ثيابه ثم يدخل مثل البقر، ولعل البقر قد تستحي من هذا، وبعض شواطئ البحار لا سيما في الصيف تضج إلى الله جل وعلا مما يحصل فيها من كشف للسوءة المغلظة.

    أندية العراة في هذه الأيام ما أكثرها، بنو إسرائيل كانوا يغتسلون عراةً، ونبي الله موسى على نبينا وعليه صلوات الله وسلامه يبتعد عنهم، فهل يوجد الآن من يقول هذا؟!

    أخبرني مرة بعض الإخوة يقول: في هذا الزمن أناس عراة يمشي أحدهم كما ولد, ولا يأخذ شيئاً من أشعاره ولا من أظفاره ولا من خلقته كالحيوان المفترس، يجوبون في أقطار العالم من أجل نشر الفساد، ومرة قدموا إلى بعض البلاد على الحدود فمنعوا، وقيل لهم: وبهذه الحالة ستدخلون؟ وهم عراة ما عليهم شيء أبداً.

    كان بعض إخواننا من الصومال يقول: في كينيا في بعض الجهات النساء والرجال لا يلبسون شيئاً, والناس يتعلمون هكذا، وأحياناً الإنسان يأخذ شيئاً قليلاً بمقدار ما يستر العورة المغلظة, يشده على عورته دون أن يكون شيء يلبس، فعجباً لهذا الحال الذي تعيشه البشرية في هذه الأيام.

    وأما حديث نبي الله أيوب فما أعجبه! وما أغربه! بعد أن من الله عليه بالشفاء اغتسل عرياناً في الخلوة، فسقط عليه جراد من ذهب، فبدأ يجمع منه، فقال الله له: ( ما هذا يا أيوب؟! ألم أكن أغنيتك عما ترى؟ ) أي: أما أعدت إليك الصحة والعافية؟ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ [الأنبياء:84]، ( قال: يا رب! لا غنى لي عن بركتك ). البركة نزلت من السماء، جراد نزل، وحديثه ثابت في المسند وصحيح البخاري وسنن النسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه.

    الشاهد فيه: أنه اغتسل عارياً، وسقط عليه جراد من ذهب.

    فهذان الحديثان مع حديث معاوية بن حيدة جمع بينهما البخاري فقال: من اغتسل عرياناً وحده في الخلوة جائز، لم؟ لأن ما خفي عن النبيين المباركين عليهما صلوات الله وسلامه ما تعقبه سيد الكونين عليه الصلاة والسلام، فدل على أن هذا جائز, وأن شرعنا يوافقه، وعليه حديث بهز يدل على الأكمل والأفضل والأحسن، فإذا كنت خالياً وأمكنك ألا تتجرد وألا تكشف عن عورتك فهو أولى، وإذا كشفت فلا حرج إن شاء الله.

    ثم قال الحافظ ابن حجر بعد ذلك: ورجح بعض الشافعية تحريمه، والمشهور عن متقدميهم كغيرهم, أي: من علماء المسلمين أن كشف العورة في الخلوة مكروه فقط.

    كمال الأدب في ستر العورة عند الخلوة

    إخوتي الكرام! إن المحافظة -كما قلت- على الأدب حقيقة أحسن وأكمل، وهذا الذي ينبغي أن يعتني به الإنسان، فإذا أراد أن يقضي حاجته فلا يكشف عن ثوبه، ولا يرفعه حتى يدنو من الأرض، وإذا انتهى يرسل ثوبيه منه قبل أن يقوم، وهذا مأمور به الإنسان؛ لأنه يصحبه ملائكة كرام، وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ [الانفطار:10-11]. ومع هؤلاء الملائكة الكرام نظر ذي الجلال والإكرام، فقدر نظر هؤلاء إليك كما تقدر نظر المخلوقات.

    وقد ورد في سنن الترمذي في كتاب الأدب باب يشير إلى هذا الموضوع الذي نتدارسه، فقال الإمام الترمذي : باب ما جاء في الاستتار عند الجماع.

    عند الجماع يستتر، وما عنده أحد، لكن الله يطلع عليه سبحانه وتعالى، فهذا أكمل وأفضل.

    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إياكم والتعري؛ فإن معكم من لا يفارقكم إلا عند الغائط وحين يفضي الرجل إلى أهله، فاستحيوهم وأكرموهم ).

    قال الإمام الترمذي : هذا حديث غريب. حكم عليه بالغرابة؛ لوجود ليث بن أبي سليم في إسناده, وهو صدوق, وقد طرأ عليه الاختلاط، فلم يتميز ما حدث به قبل اختلاطه عما حدث به بعد اختلاطه, فترك حديثه، وهو في الأصل من رجال مسلم والسنن الأربع، ومسلم أخرج له مقروناً، ويميز روايته التي وقع فيها الاختلاط عما لم يقع فيها الاختلاط، فكن على علم بذلك، لكن يشهد لمعناه حديث بهز بن حكيم -الذي قلنا: هو في درجة الحسن-: ( إذا كان أحدنا خالياً؟ قال: فالله أحق أن يستحيا منه ).

    وقد ثبت عن نبينا عليه الصلاة والسلام هذا في أحاديث كثيرة، وأن المحافظة على هذا الأدب أحسن، ومن لم يفعل فلا حرج.

    1.   

    تخريج حديث: (من أتى الغائط فليستتر ... من فعل فقد أحسن)

    انتبه لمحل الشاهد في بحثنا! ( ومن أتى الغائط فليستتر، فإن لم يجد إلا كثيباً فليستدبره، فإن الشيطان يلعب بمقاعد بني آدم، من فعل فقد أحسن، ومن لا فلا حرج ), يعني: إذا لم يستتر لا إثم عليه ولا حرج، وإذا استتر فهذا أفضل وأكمل.

    والحديث رواه أبو داود وسكت عنه، وما سكت عنه أبو داود فأقل ما يقال فيه كما تقدم معنا: صالح، وهذا اختيار ابن كثير ، وأطلق عدد من أئمتنا على أنه يقال له: حديث حسن.

    والحديث حسنه النووي في المجموع في الجزء الثاني صفحة خمس وتسعين، وحسن إسناده الحافظ ابن حجر في الفتح في الجزء الأول صفحة سبع وخمسين ومائتين، وصححه الحاكم وأقره الذهبي ، وصححه ابن حبان ، واستشهد به الطحاوي مقوياً إسناده في شرح معاني الآثار، وصححه العيني في عمدة القاري في الجزء الثاني صفحة ثلاثمائة، وقال: هذا حديث صحيح رجاله ثقات، وقد نقل الشيخ السبكي المعاصر الذي توفي من قريب، وليس الإمام السبكي صاحب طبقات الشافعية، بل هذا صاحب كتاب المنهل العذب المورود في شرح سنن أبي داود ، كان رئيس الجمعية الشرعية في مصر المحمية.

    نقل الشيخ السبكي محمود خطاب في المنهل العذب المورود في الجزء الأول صفحة واحدة وثلاثين ومائة -حاكياً المصححين لهذا الحديث- كلام العيني المتقدم وسكوت أبي داود , واعتمد أن الحديث صحيح، وصححه الزرقاني في شرح الموطأ في الجزء الأول صفحة سبع وأربعين، ومال إلى ذلك الزيلعي في كتابه الذي قلت لكم: اقتنوه ولا تفرطوا فيه, وهو نصب الراية في تخريج أحاديث الهداية، ونقل ذلك أيضاً ولي الدين العراقي في طرح التثريب في شرح التقريب في الجزء الثاني صفحة سبع وثمانين، نقل تحسين الحديث عن النووي وأقره رحمة الله ورضوانه عليهم أجمعين.

    وفي سبل السلام في الجزء الأول صفحة ست ومائة حكى تحسين الحديث عن الحافظ ابن حجر في الفتح، وقال: قال في البدر المنير: صححه جماعة منهم ابن حبان والحاكم والنووي .

    والبدر المنير هو في تخريج أحاديث الشرح الكبير للإمام الرافعي، الذي هو شرح الوجيز للإمام الغزالي في فقه السادة الشافعية.

    وكتاب البدر المنير، حقيقة لو أن الإنسان شد الرحال إلى الصين لتحصيله لكان قليلاً, وهذا أعظم الكتب وأوسعها في تخريج الأحاديث، ما وجد ولا يوجد مثله، البدر المنير للإمام ابن الملقن عمر بن علي ، توفي سنة أربع وثمانمائة للهجرة، في سبعة مجلدات كبيرة، خرج أحاديث شرح الرافعي الكبير للوجيز، وهو بعد الزيلعي ؛ لأن الزيلعي -غالب ظني- في القرن الثامن للهجرة, ثمانمائة وستين أو كذا؛ لأنه كان مع شيخ الإسلام العراقي ، كلاهما في مطلع القرن التاسع، والزيلعي كان قريناً لصاحب تخريج أحاديث الإحياء الإمام العراقي وصاحب الألفية وكأنه معاصر له، وما بينهما من سنوات لا أستحضر الآن، وكتاب ابن الملقن في الفقه الشافعي والزيلعي في الفقه الحنفي، وقد خرج الأحاديث التي يستدل بها في الأحكام عند الشافعية والحنفية، وهو في سبعة مجلدات، واختصره في مجلدين, وهو المسمى بالخلاصة، ثم اختصره في مجلد, وهو المنتقى، ثم جاء الحافظ ابن حجر ولخص هذا الكتاب في التخليص الحبير كما ذكرت لكم في تلخيص أحاديث تخريج الرافعي الكبير الذي هو البدر المنير، اختصره الحافظ في أربعة أجزاء في مجلدين، وقلت لكم: يخطئ كثير من الناس في هذه الأيام في الضبط يقولون: تلخيص الحبير، وقلت: هذا غلط، إضافة التلخيص إلى الحبير, يعني: يجعلون التلخيص تلخيص كتاب اسمه الحبير، وليس كذلك فالحبير صفة للتلخيص، هكذا: التلخيص الحبير وليس تلخيصاً لكتاب الحبير, بل هو تلخيص للبدر المنير الذي خرج فيه أحاديث شرح الرافعي الكبير للوجيز للإمام الغزالي عليهم رحمة الله جميعاً.

    ففي سبل السلام يقول: قال في البدر المنير: صححه جماعة منهم ابن حبان والحاكم والنووي .

    وإنما أوردت هذا الكلام حول هذا الحديث لوجود من تكلم على إسناده، فأريد أن أشير إلى الكلام على وجه الاختصار حول الحديث من جهتين:

    الجهة الأولى: فيه أبو سعيد , وقيل: أبو سعد , أي: الحبراني , بطن من حمير من بلاد اليمن، حمراني حبراني، حمران ينسب إلى بطن من حمير، اختلف في اسمه, فقيل: زياد , وقيل: عامر , وقيل: عمر، قيل: إنه مجهول، وهو من رجال أبي داود وابن ماجه ، لكن قال أبو داود بعد أن أخرج الحديث: هو من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام، والحافظ في التقريب يقول: مجهول من الثالثة، قيل: هو من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام، والحافظ ابن حجر في التهذيب في ترجمته بعد أن ذكر أنه يقال: صحابي واختلف فيه, قال: ويقال هنا: اثنان، والصواب التفريق بينهما، أبو سعيد وأبو سعد ، الحبراني والحمراني .

    وقال في التلخيص: فيه اختلاف، وقيل: إنه صحابي، ولا يصح.

    هذا الاختلاف إن كان صحابياً فلا داعي لتعديله, وإلا فهو مجهول.

    والراوي الثاني هو: حصين الحميري الحبراني ، مجهول، يقال: اسم أبيه عبد الرحمن ، حصين بن عبد الرحمن الحبراني , والراوي عن أبي سعيد الحبراني ثم الحميري أيضاً من رجال أبي داود وابن ماجه ، قال الإمام الذهبي في الميزان: لا يعرف في زمن التابعين، يعني: هو تابعي كان في زمن التابعين, لكن لا يعرف عنه شيء، وقال الحافظ في التهذيب: وثقه ابن حبان ، وقال الذهبي : لا يعرف، وقال الحافظ في التلخيص: قال أبو زرعة : إنه شيخ.

    وكلمة شيخ في كتب الجرح والتعديل يراد منها أن هذا معدل, فكلمة شيخ من ألفاظ التعديل وليست من ألفاظ التجريح، وهو من الطبقة الرابعة من طبقات التعديل، كما يراد منه من مقارِب ومقارَب -بفتح الراء وكسرها-، كما يراد مما يشاكل هذا نحو: كتب عن الناس يراد أن حديثه يكتب، لكن يختبر هل هو ممن وافقوا غيرهم في الضبط أو خالفوهم، بخلاف من قيل فيه: ثقة، فذاك حديثه يكتب ولا يختبر, ويحتج به مطلقاً، أما هذا فيكتب حديثه ولا يفرط فيه، ثم يختبر, فإذا تحققنا من موافقته للثقات وأنه لا خطأ في روايته قبلت.

    قال أبو زرعة : شيخ، ووثقه ابن حبان ، وحكى الدارقطني الاختلاف فيه في العلل. هذا كلام الحافظ في التلخيص.

    وقال الإمام العيني رداً على ابن حزم تضعيفه لهذا الحديث في المحلى في الجزء الأول صفحة تسع وتسعين: وقد أخذ كلامه بعض الناس في هذا الحين من أجل مخالفة أئمة المسلمين, فقال: هذا الحديث ضعيف, فيه مجهولان, الأول الذي قيل: إنه صحابي، والثاني الذي كان في زمن التابعين وقيل: لا يعرف.

    قال الإمام العيني : قال أبو زرعة في حصين الحميري: شيخ معروف، وقال يعقوب الفسوي : لا أعلم عنه إلا خيراً، وقال أبو حاتم : هو شيخ، ووثقه ابن حبان ، فإن قلت: إن ابن حزم قال: ليس إسناده بالقائم ففيه مجهولان، قلت: هذا كلام ساقط، ثم بين تحقيق الكلام كما تقدم، وأن الحديث صحيح ثابت, رجاله ثقات. هذا كلام العيني .

    والإمام العيني كما أضاف تضعيف الحديث إلى ابن حزم أضافه إلى البيهقي ، وما وجدت هذا في كلام البيهقي , فما قال: إسناده ليس بالقائم كما قال ابن حزم ، ولعله يقصد أن الإمام البيهقي يرى أن الحديث ضعيف، لكن ليس بهذه العبارة فأجمله مع ابن حزم , والعلم عند الله.

    والذي يظهر لي والعلم عند ربي أن تحسين من حسنه أو تصحيح من صححه لاعتبارين:

    الأول: للاختلاف في حال الراويين: هل الأول صحابي أو لا، والثاني لو قدر أن بعض الناس جهله فقد حكي أيضاً توثيقه وتعديله.

    الأمر الثاني: لثبوت أصله، ووجود شواهد تشهد لمدلوله، فمثلاً حديث ( من استجمر فليوتر ) سيأتينا هذا أنه ثابت في الصحيحين, بل في الكتب الستة إلا سنن الترمذي من رواية أبي هريرة ، وهو ثابت من رواية غيره رضي الله عنهم أجمعين، إنما هنا زيادة ( من فعل فقد أحسن، ومن لا فلا حرج عليه ). وهذه لها دلالات أخرى ستأتينا، وعندنا ما يشهد لهذا المعنى في الجملة من حديث بهز وحديث أنس وحديث ابن عمر وغيرها مما يدل على أن التستر أفضل، ولو لم يتستر لدل على الجواز، فعندنا ما يشهد لمعنى الحديث، ولذلك صححه وحسنه كما قلت جم غفير من أئمتنا.

    والذي يظهر لي والعلم عند ربنا أن الحديث لا ينزل عن درجة القبول، ولعله ما يقارب العشرة أو أزيد حسنوا الحديث وصححوه، نعم ضعفه ابن حزم ، ومن الحزم ألا نتبع ابن حزم ، وإذا وافقه بعد ذلك غيره فنقول: هو على شاكلته وألحقوه به.

    1.   

    صور من مراقبة السلف لله والحياء منه عند الخلوات

    نعم إن الأدب الرفيع إذا كنت خالياً ألا تكشف عن عورتك، فهذا أكمل وأفضل وأحسن؛ لأن هذا ينتمي إلى خلق المراقبة، وهذا أعظم ما يحصل في الإنسان أن يراقب الله أينما كان، وإذا كنت لا ترى الله فاعلم أنه يراك سبحانه وتعالى، هذا الأمر حقيقة لا بد من وعيه، فالأفضل ألا تتعرى، ولو تعريت فلا حرج.

    ينقل أئمتنا في ترجمة أبي عثمان المغربي وهو سعيد بن سلام توفي سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة، الإمام القدوة شيخ الصوفية في زمنه، قال الإمام الخطابي : إن كان في هذا العصر أحد من المحدثين - والخطابي توفي سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة- فهو أبو عثمان .

    قال الإمام الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد في ترجمته: هو من كبار المشايخ، له أحوال وكرامات.

    يقول هذا العبد الصالح: أفضل ما يلزم الإنسان به نفسه ثلاثة أمور:

    أولها: محاسبة نفسه، فحاسب نفسك، وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوها قبل أن توزنوا، وتهيئوا وتأهبوا للعرض الأكبر, يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية.

    وثانيها: دوام مراقبته لربه، وهذا أحسن ما تلزم به نفسك حيث تحاسب نفسك، وتراقب ربك.

    والأمر الثالث: سياسة عمله بالعلم المأخوذ من نبيه عليه الصلاة والسلام.

    هذه ثلاثة أمور، أحسن ما يلتزم بها الإنسان ويلزم بها نفسه, أن يحاسب النفس، و( الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني ). وأن يراقب ربه, والثالث: أن يسوس ويتعهد عمله بالعلم المأخوذ من نبيه عليه الصلاة والسلام.

    فالمراقبة مطلوبة، وعلى هذا كان سلفنا.

    وانظر لهذه الأخبار التي تلتذ لها آذان الأبرار في أدب أئمتنا الأخيار رحمة الله عليهم أجمعين:

    روى ابن أبي شيبة في المصنف في الجزء الأول صفحة خمس ومائة تحت عنوان: من كره أن ترى عورته، ولا يقصد هنا بالرؤية الرؤية من قبل بشر، يعني: كره أن ترى عورته مطلقاً, يعني: لا يكشفها في الخلاء، وأن تطلع عليها ملائكة السماء، ثم نقل بإسناده عن خير هذه الأمة -الصديق الأكبر- بعد نبيها أبي بكر الصديق الذي نتقرب بحبه إلى الله، ونسأل الله أن يشفعه فينا إنه أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين! حيث خطب على المنبر فقال: يا معشر المسلمين! استحيوا من الله، فوالذي نفسي بيده إني لأظل حين أذهب إلى الغائط في الفضاء مغطياً رأسي استحياء من ربي.

    وعندما كنت في بداية المرحلة المتوسطة الإعدادية مع شيوخنا الكرام، فهذا الأدب ما رأيته إلا منهم، وفعلته تقليداً لهم، والتشبه بالكرام مكرمة، ويعلم الله لا أعلم السبب، لكن كنت أراهم إذا دخلوا الخلاء يغطون رؤوسهم، أراه يأخذ خرقة كبيرة أحياناً الناس ينشفون بها، فيطرح الشيخ جبته وعمته ثم يلف على رأسه هذه الخرقة الكبيرة ويدخل إلى الحمام، فأنا من باب تقليد الكرام في تلك الأيام إذا دخلت الخلاء ألف على رأسي هذه الخرقة، وقيل: هذا منقول عن سلف هذه الأمة وعن أفضل هذه الأمة.

    قال الإمام البيهقي في السنن الكبرى في الجزء الأول صفحة ست وتسعين: وروي في تغطية الرأس عند دخول الخلاء عن أبي بكر , وهو ثابت عنه بإسناد صحيح أنه كان يغطي رأسه حياء من ربه، فهل يكشف عورته؟ إذا كان رأسه قد غطاه فكيف سيكشف بعد ذلك العورة؟! إلا بمقدار الضرورة.

    وهل يمكن أن يكشف قبل أن يدنو من الأرض؟

    قال الإمام البيهقي : ورواه أيضاً حبيب بن صالح عن النبي عليه الصلاة والسلام مرسلاً، وروي متصلاً لكن بإسناد ضعيف لا يثبت, ( أن النبي عليه الصلاة والسلام كان إذا دخل إلى الخلاء يغطي رأسه ).

    نأخذ القصة الثانية, وهي في مصنف ابن أبي شيبة كما عنونت في الباب المتقدم، عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه وأرضاه، وهؤلاء هم صورة النبي عليه الصلاة والسلام، والله ما شهدت الأرض ولا مشى عليها بعد النبيين أفضل من صحابة نبينا الأمين عليه الصلاة والسلام، وانظر لهذا الأدب الذي تلقوه من نبينا عليه الصلاة والسلام الذي أدبه ربه فأحسن تأديبه، وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم:4] .

    يقول أبو موسى الأشعري : إني لأغتسل في البيت المظلم فأحنو ظهري إذا أخذت ثوبي حياء من ربي، من أجل ألا تظهر العورة.

    إن الذي يتربى على هذا الأدب لا يمكن بعد ذلك أن يباشر المعصية الظاهرة من باب أولى، وإذا كان في الخلوة فإنه يتأدب مع الله فلا يتصور منه أن يزني، ولا يتصور منه أن يقع في حرام، انظر لهذا الأدب الذي ربوا عليه من قبل من أدبه الله فأحسن تأديبه, على نبينا وصحبه صلوات الله وسلامه.

    وفي رواية عنه كما في مصنف ابن أبي شيبة قال أبو موسى رضي الله عنه وأرضاه: ما أقمت صلبي في غسلي منذ أسلمت. كأنه يقول: نعم كنا في الجاهلية همج, لكن أكرمنا الله بالإسلام دين الأدب.

    وحقيقة الذي يتأدب هذا الأدب سيحافظ بعد ذلك على الأمور الأخرى من باب أولى.

    وانظر للأثر الثالث في هذه المسألة: عن ابن طاوس قال: أمرني أبي طاوس - وهو من أئمة التابعين رضوان الله عليهم أجمعين- إذا دخلت الخلاء أن أقنع رأسي، قال: إذا دخلت غطِ رأسك يا ولدي! ولا تدخل عاري الرأس.

    قال إسماعيل بن علية لـابن طاوس : لم أمرك والدك بذلك؟ حاله كحالي, قال: لا أدري.

    يريدون أن يزرعوا في أولادهم مراقبة الرحمن، وقد روي في ترجمة بعض أئمتنا الصالحين عندما كان عنده سهل التستري وهو من الأئمة الصالحين الربانيين، وكان يكرمه ويقدمه على تلاميذه، فلامه التلاميذ وقالوا: لم تقدم هذا التلميذ علينا؟ ولامه أولياء التلاميذ, لم تقدم هذا على أولادنا؟

    قال: نجري امتحاناً، وإذا تفوق هذا الولد على أولادكم يستحق أن يكرم، قالوا: المسألة سهلة حقيقة، وعند الامتحان يكرم الإنسان أو يهان، فجمعهم الشيخ وأعطاهم دجاجات وسكاكين حادة قاطعة، وقال: أولادي! أريد أن تتسابقوا, وليذبح كل واحد منكم الدجاجة في مكان لا يراه أحد، ومن عاد قبل الآخرين فهو السابق الفائز، فاختفوا مباشرة, اختفى واحد في حمام, وواحد وراء حجرة, وواحد خلف شجرة، وقطع رأس الدجاجة, وجاءوا يتطايرون، وسهل التستري تأخر، وجاء بعد فترة يسيح ويجول ويبحث فإن الأمر عليه يطول، ثم جاء والدجاجة حية والسكين معه، قال: ما لك يا ولدي ما ذبحت الدجاجة؟ قال: يا سيدي! قلت اذبحوا الدجاجة في مكان لا يراكم فيه أحد، فأينما ذهبت الله يراني، فكيف أذبحها والله يراني؟ إذاً: ما أكون قد وفيت الشرط.

    قال: تدرون بأي شيء فضل هذا على أولادكم؟ انظر للغباء الذي عند الأولاد، وانظر للنجابة والذكاء عند سهل -رحمه الله-.

    وهذا المعنى -كما قلت مراراً- هو أعظم واعظ وأبلغ زاجر نزل من السماء إلى الأرض، وإعلام الله لعباده بأنه معهم أينما كانوا, ولا تخفى عليه خافية من أمرهم في أي مكان كانوا وأين صاروا، لا يوجد ورقة من ورقات المصحف إلا والله ينبه عليه ويقرره, وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ [الحديد:4].

    هذا ينبغي أن نقتدي به، خاصة وقد قل حياؤنا في هذه الأيام في حفلات الزواج من قبل أهل الاعوجاج، ولعلكم تسمعون بالتفاصيل أكثر مني, عندما انتشر هذا الفيديو الملعون في هذه الأيام، وكثير من الأزواج يسجلون على أشرطة الفيديو ما يجري بينه وبين زوجته في أول ليلة، قال: ليستحضروا هذه الليلة، أعوذ بالله! يسجل عورات مكشوفة وفيها ما فيها.

    واسمعوا لهذه القصة المنكرة التي وقعت في المدينة المنورة على نبينا صلوات الله وسلامه، وهذه الحوادث منتشرة بكثرة في الأمة الهابطة التي لا تستحي من الله ولا من عباد الله، رجل سجل ما جرى معه طول الليل مع زوجته، وأشرطة فيديو كثيرة، فوضع هذا الشريط مع تلك الأشرطة، لكن ظلوا يلتزمون بقول الحي القيوم: فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ * الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ * وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ [الماعون:4-7]. فلا يجوز منع العارية، فالناس الآن يستعيرون أشرطة الفيديو من بعضهم، وإذا منعت فأنت تمنع الماعون، فجاء الجيران وطلبوا شريطاً, والزوجة ما انتبهت أعطتهم شريط الليلة الأولى بينها وبين زوجها، فوضعت الشريط، فلما نظروا وجدوا شيئاً نعوذ بالله يندى له الجبين، وذاك الجار ما استحى من الله وكتم الأمر, بل جمع الأصحاب وقال: انظروا ماذا فعل جارنا، ثم استدعوه وأرادوا أن ينكتوا عليه كما يقال، ولما حضر بينهم وشغلوا جهاز الفيديو رأى صورته مع زوجته فتقطع حياءً ثم قال: يا جماعة! صار معي مغص أريد أن أقضي الحاجة, فدخل إلى المطبخ وأخذ السكين وبقر بطنه, فمات في لحظته، فهذا جزاء قلة حيائه، وهذه الأمة فيها اعوجاج، وانظر لسلفنا الكرام لا يقيم صلبه عند اغتساله في حجرة مظلمة.

    وأما الأمر الثاني من فقه الحديث سيأتينا الكلام عليه في المواعظ الآتية إن شاء الله. وصلى الله على نبينا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وسلم تسليماً كثيراً، أسأل الله برحمته التي وسعت كل شيء أن يرزقنا الأدب معه ومع خلقه إنه أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين.

    ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم اغفر لآبائنا وأمهاتنا، اللهم ارحمهم كما ربونا صغاراً، اللهم اغفر لمشايخنا ولمن علمنا وتعلم منا، اللهم أحسن إلى من أحسن إلينا، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، وصلى الله على نبينا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وسلم تسليماً كثيراً.

    والحمد لله رب العالمين.