إسلام ويب

فتاوى نور على الدرب [540]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    حكم حج من خرج في أيام منى إلى خارجها

    السؤال: هل الشخص إذا جلس في منى ثلاثة أيام لا يجب عليه الخروج إلى السوق، فإن خرج هل تكون حجته باطلة أم لا؟

    الجواب: الحاج يخرج إلى منى في اليوم الثامن ويغادرها في صباح اليوم التاسع، ثم يعود إليها في صباح يوم العيد، فأما وجوده فيها في اليوم الثامن فهو سنة وليس بواجب، وأما وجوده فيها يوم العيد وما بعده فإن الواجب عليه أن يبيت ليلة الحادي عشر وليلة الثاني عشر في منى، وأما ليلة الثالث عشر فإن شاء بات وإن شاء تعجل؛ لقول الله تعالى: وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى [البقرة:203] والأيام المعدودات هي أيام التشريق، وهي ثلاثة أيام بعد العيد، فالحاج يبقى في منى من يوم العيد إلى اليوم الثاني عشر إن تعجل، أو إلى اليوم الثالث عشر إن تأخر، لكن الفقهاء رحمهم الله يقولون: إن الواجب هو البقاء في الليل، وأما في النهار فليس بواجب، لكن لا شك أنه من السنة أن يبقى الإنسان في منى يوم العيد وأيام التشريق كلها، أو يومين منها -إن تعجل ليلاً- ونهاراً، وإن كان عليه شيء من المشقة؛ لأن الحج نوعٌ من الجهاد لا بد فيه من مشقة، وبناءً على ذلك لو أن أحداً نزل من منى إلى مكة لشراء شيء في هذه الأيام فإنه لا حرج عليه ولا بأس؛ لأنه سوف يشتري ويرجع.

    1.   

    ما يلزم من اتهم ظلماً بتهمة لا يعلمها

    السؤال: نعلم أن دعوة المظلوم مستجابة بإذن الله، فأنا رجلٌ متزوج ولي أولاد ولي أخ، وأخي متزوج من ابنة عمي، فقد اتهمني هو وزوجته باتهامٍ لا أعرفه، فحاولت مرة ومرتين أن أعرف منه ماذا فعلت فلم يخبرني، فأنا أتذكر أنني لم أفعل معه شيئاً أبداً، والمشكلة أنهم يقولون: نريد أن نعذبك مثلما عذبتنا، وسنتركك تتألم من تأنيب الضمير ولن نسامحك أبداً، فزوجته لا تكلم زوجتي، وهو لا يكلمني، ماذا أفعل؟

    الجواب: ما دمت لا تذكر شيئاً فعلته بالنسبة إليهما فليس عليك شيء؛ لأننا لو قلنا: إن عليك شيئاً لأمكن كل إنسانٍ يريد أن يعذب شخصاً في ضميره يتهمه باتهامات ولا حقيقة لها، فأنت اطمئن لا تعذب نفسك ما دام هذا الرجل وزوجته لم يذكرا شيئاً يدينانك به فلا تهتم بهذا الأمر وليس عليك شيء.

    1.   

    حكم الكذب في الرؤيا للترهيب

    السؤال: ما حكم الكذب في الحلم للمصلحة العامة، وخاصة على الزوج الذي لا يصلي كتخويفه من النار حتى يرجع عن إهماله للصلاة؟

    الجواب: الكذب في الحلم حرام بل من كبائر الذنوب؛ لأن الإنسان إذا كذب في الحلم أي: قال: إني رأيت في المنام كذا وهو لم يره فإنه يعذب يوم القيامة، يكلف بأن يعقد بين شعيرتين وليس بعاقد، ولا يقال: إنه إذا كان هناك مصلحة جاز الكذب؛ لأنه لا يمكن أن يدعى إلى الله بمعصية الله أبداً، ولكن يكفينا ما في القرآن والسنة من المواعظ، فإذا وعظ هذا الرجل المفرط في الصلاة أو في غيرها من الواجبات إذا وعظ بما في القرآن والسنة كفى بذلك، إن اتعظ فهذا هو المطلوب وإن لم يتعظ فقد قامت عليه الحجة وحسابه على الله عز وجل، ولهذا قال الله تعالى لنبيه محمدٍ صلى الله عليه وعلى آله وسلم: فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ * لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ * إِلَّا مَن تَوَلَّى وَكَفَرَ * فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ * إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ [الغاشية:21-26] فحساب الخلق على الله، من كان عنده علم فإنه لا يكلف إلا بإبلاغ علمه لمن لم يعلمه وليس عليه هدى الناس لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء [البقرة:272] .

    1.   

    حكم تأجيل الحمل

    السؤال: هل يجوز لي أن أؤخر الحمل لفترةٍ مؤقتة، علماً بأنني لا أنجب إلا بقيصرية، وكم في رأيكم تجلس المرأة من سنة في هذه الحالة؟

    الجواب: أنا رأيي أن المرأة تلد كل عام ولا حرج في ذلك، ومن استعان بالله أعانه الله، ومن توكل على الله فهو حسبه وكفاه، وكون المرأة تريد ألا يشق عليها شيء في الحمل ولا في الوضع هذا أمر لا يمكن، ولتعلم المرأة أن ما يصيبها من أذىً أو ألم في حال الحمل، أو عند الوضع، أو في الحضانة بعد ذلك فإنما هو رفعةٌ في درجاتها، وكفارةٌ لسيئاتها إذا احتسبت هذا على الله سبحانه وتعالى، وأرى أنه كلما كثر الأولاد فهو خيرٌ وأفضل؛ لأن هذا هو مراد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقد حث صلى الله عليه وعلى آله وسلم على تزوج الودود الولود، والودود: كثيرة المودة للزوج، والولود كثيرة الولادة، فلا ينبغي أن نعدل عن شيء يحبه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    1.   

    حكم من استخدم ألفاظاً من القرآن فيما لا يليق مازحاً

    السؤال: ما حكم من استعمل ألفاظاً غير لائقة في القرآن أو عبارات أو جمل، وهذا من باب المزاح، كذكر كلمة من القرآن وربطها بكلمةٍ عامية، فما رأيكم فيما يفعل في ذلك؟

    الجواب: الكفر لا فرق فيه بين المازح والجاد، فمتى أتى الإنسان بما يوجب الكفر فهو كافر والعياذ بالله ومن أعظم ذلك أن يأتي بشيء يفيد السخرية بالقرآن أو الاستهزاء بالقرآن، فإن هذا كفر نسأل الله العافية، كما قال الله عز وجل في المنافقين الذين كانوا يقولون: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطوناً ولا أكذب ألسناً، ولا أجبن عند اللقاء، يعنون بذلك رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فأنزل الله فيهم: يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ [التوبة:64-66] فمن أتى بكلمة الكفر فهو كافر، سواءٌ أتى بها جاداً أم لاعباً مازحاً أم غير مازح، وعلى من فعل ذلك أن يتوب إلى الله عز وجل، وأن يعتبر نفسه داخلاً في دين الإسلام بعد أن خرج منه، ويجب على المؤمن أن يعظم كلام الله عز وجل، وأن يعظم كلام رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، كما عليه أن يعظم الله سبحانه وتعالى، وأن يعظم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بما يليق به، ولا يكون غلواً فيه، وأما السخرية بالقرآن وربط الكلمات القرآنية وهي كلام رب العالمين بكلامٍ عاميٍ مسخرة فهذا أمرٌ خطيرٌ جداً نسأل الله العافية قد يخرج به الإنسان من الإسلام وهو لا يشعر.

    1.   

    حكم شد الرحال للعزاء

    السؤال: ما حكم شد الرحال من بلدٍ إلى بلدٍ آخر للعزاء؟

    الجواب: الذي أرى أن العزاء لا يحتاج إلى شد رحل في الوقت الحاضر؛ لأن لدينا ولله الحمد إمكانيات، فالهاتف موجود، والفاكس موجود، ولا حاجة إلى شد الرحل، نعم لو فرض أن الذي مات من أقرب الناس إليك كأخيك مات عند أمك وأبيك، فذهبت إليهما للعزاء، فهذا قد يقال إنه إن شاء الله لا بأس به، أما مجرد أنه صاحب أو قريب بعيد فهذا لا ينبغي أن يشد الرحل إليه لما في الاجتماع على العزاء من البدعة التي لم تكن معروفة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وعن جرير بن عبد الله البجلي قال: كانوا يعدون الاجتماع إلى أهل الميت وصنع الطعام من النياحة نعم.

    1.   

    حكم طاعة المرأة لزوجها العاصي

    السؤال: نحن نعلم أن طاعة الزوج واجبة على كل امرأة متزوجة؛ إتباعاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( أيما امرأةٍ ماتت وزوجها عنها راضٍ دخلت الجنة ) فهل هذا ينطبق على الزوج الذي يحافظ على صلاته والذي يهمل الصلاة، كأن يصلي فرضاً ويترك عشرة فروض أرجو منكم النصح والتوجيه في ذلك؟

    الجواب: لا شك أن الزوج القائم بحقوق الله وحقوق الزوجية له حقٌ أعظم من الزوج المتهاون بذلك، وللزوجة أن تقابل زوجها بما يعاملها به، بمعنى: أنه إذا أساء عشرتها فلها أن تسيء عشرتها معه بقدر ما أساء عشرته معها؛ لقول الله تبارك وتعالى: وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا [الشورى:40] ولقوله تعالى: فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ [البقرة:194] لكن لا شك أن المصلحة في الصبر واحتساب الأجر عند الله عز وجل، وترك المراغمة، فإن هذا قد يؤدي إلى أن تكون الحال أحسن، قال الله تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [فصلت:34-35] أما بالنسبة لتفريطه في حق الله عز وجل فهذا أمرٌ له شأنٌ آخر، على المرأة أن تنصح زوجها وأن تخاطبه بما تحصل به المصلحة والفائدة بدون توبيخٍ أو تأنيب أو ما أشبه ذلك؛ لأن الزوج يرى أن له على زوجته درجة، فإذا كلمته على سبيل التأنيب والتوبيخ فقد تأخذه العزة بالإثم فلا يقبل الحق، فعلى المرأة أن تستعمل كل أسلوبٍ تحصل به المصلحة وتزول به المفسدة، أما إذا كان لا يصلي أبداً ثم نصحته ولكنه لم يقبل فحينئذٍ يجب عليها أن تفارقه؛ لأنه يكون مرتداً، ولا يجوز للمرأة المسلمة أن تبقى تحت سلطان المرتد.

    1.   

    حكم سفر المرأة بدون محرم

    السؤال: ما حكم من تسافر من بلدٍ إلى آخر بدون محرم فقط لموعدٍ في المستشفى، فهي لا زوج لها وأولادها صغار، والكبير يجلس عند أخواته للمحافظة عليهن، فلا تستطيع وضع البنات عند أحدٍ من الناس بسبب الدراسة، فترجو منكم الإجابة؟

    الجواب: ما الذي ذهب بها أولاً إلى هذا المستشفى؟

    الذي ذهب بها أولاً إلى هذا المستشفى يذهب بها ثانياً إليه، لكن قد يقال: إنها نقلت من المستشفى الذي في بلدها إلى هذا المستشفى بدون الرجوع إلى محرم كما في طائرات الإخلاء الطبي، فنقول: إنه لا يجوز لها أن تسافر إلا مع ذي محرم، ولا بد أن يكون للمرأة في الغالب خالٌ، أو عمٌ، أو أخٌ، أو ابن أخٍ، أو ابن أخت أو ما أشبه ذلك مما يمكنها أن تطلب منه أن يسافر معها إذا كانت ترى أنه لا بد من بقاء ابنها الكبير مع أبنائها الصغار وبناتها الصغار.

    1.   

    حكم من نسي تفقد حيوانه حتى مات

    السؤال: خرجت إلى ساحة المنزل لتغيير الجو، فأخرجت معي قفصاً به طيور، فعندما دخلت إلى داخل المنزل نسيت أن أدخل الطيور معي، فتركتها من المغرب حتى الصباح من اليوم التالي حتى العاشرة فوجدتها قد ماتت، فهل علي شيء في هذا وهل أنا آثمة؟

    الجواب: ليس عليك شيء في هذا لأنك ناسية، وقد قال الله تبارك وتعالى: رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286] ، ولكني أنصحك وأنصح غيرك ممن يتخذون هذه الطيور أن يتقوا الله تعالى فيها، وأن يقوموا بالواجب أي: بواجب الإطعام والسقي والرعاية من حيث البرد ومن حيث الحر؛ لأن هذه أمانةٌ بين أيدي الإنسان، وقد أخبر النبي عليه الصلاة والسلام أنه وجد في النار امرأةً تعذب في هرةً حبستها لا هي أطعمتها، ولا هي أرسلتها تأكل من خشاش الأرض، لكن ما حصل بسبب النسيان أو الجهل فإنه لا شيء على الإنسان فيه لقوله تعالى: رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286] .

    1.   

    حكم توكيل المرأة من يرمي عنها الجمرات لشدة الزحام

    السؤال: تقول: ذهبت للحج وعند الجمرات لم أستطع الرمي بسبب الزحام الشديد، فوكلت عني أخي في جميع رمي الجمرات الثلاث، فما رأيكم في ذلك؟

    الجواب: رأينا أنه إذا كانت لا تستطيع أن ترمي بنفسها إما لمرضها أو لكونها حاملاً أو لكونها عرجاء لا تستطيع المشي إلى الجمرات ولا أن تستأجر من يحملها إلى ذلك فإن لها أن توكل، أما إذا لم يكن عذرٌ فإنه لا يحل لها أن توكل؛ لأن الجمرات من شعائر الحج وجزءٌ من أجزائه، وقد قال الله تعالى: وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ [البقرة:196] ومن إتمام الحج إتمام الرمي، ومسألة الزحام يمكن التخلص منها بتأخير الرمي من النهار إلى الليل.

    1.   

    حدود غض البصر في حق المرأة

    السؤال: ما هي حدود غض البصر، وهل علي أن أنظر إلى أي رجل خاصة إذا دعت الظروف أن أتعامل مع رجل؟

    الجواب: غض البصر يعني قصر البصر، بحيث لا يمتد إلى ما لا يحل النظر إليه، والمرأة لا حرج عليها إذا رأت الرجل؛ لأن النساء في عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يخرجن إلى المسجد ويخرجن إلى الأسواق وينظرن إلى الرجال بالطبع؛ لأن عليهن النقاب، ولكن إذا كانت تنظر إلى الرجل نظر تمتع أو نظر شهوة كان ذلك حراماً عليها، فيجب عليها حينئذٍ أن تصرف نظرها، وأما ما دعت الضرورة إليه فالضرورة لها شأنٌ آخر.

    1.   

    حكم من فاته صلاة الضحى والوتر، وحكم القنوت في الوتر

    السؤال: إذا فاتتني صلاة الضحى -صلاة الشفع- والوتر هل علي قضاؤهما أم لا؟ وهل يجب القنوت في صلاة الوتر كل يوم؟

    الجواب: إذا فات الإنسان الوتر بأن غلبه النوم، وكان قد نوى أن يوتر في آخر الليل، أو فيه مرض منعه من القيام آخر الليل فإن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان إذا غلبه نومٌ أو وجع صلى من النهار ثنتي عشر ركعة، فنقول لهذا الرجل: إذا فاتك الوتر في آخر الليل فصل في الضحى الوتر واشفعه بركعة، فإذا كان الإنسان يوتر بثلاث صلى أربعاً وإذا كان يوتر بخمس صلى ستاً، وإن كان يوتر بسبع صلى ثمانياً، وإن كان يوتر بتسع صلى عشراً، كما كان النبي عليه الصلاة والسلام يفعله فيقضي في النهار ثنتي عشرة ركعة، وأما القنوت في الوتر فليس بمشروعٍ دائماً بل يوتر أحياناً ويدع أحياناً.

    1.   

    حكم الوضوء لسجود الشكر

    السؤال: هل يجب أن أكون على وضوء عندما أسجد سجدة الشكر؟

    الجواب: الصحيح أنه لا يجب أن يكون الإنسان على وضوء في سجدة الشكر؛ وذلك لأن سجدة الشكر سببها تجدد النعم واندفاع النقم، وهذه ليس لها وقت محدود يستعد له الإنسان، فإذا كان كذلك فمتى حصل ما يستلزم مشروعية سجود الشكر فليسجد على أي حالٍ كان، أما سجدة التلاوة فالذي نرى أنه لا ينبغي للإنسان أن يسجد إلا على طهارة؛ لأن سجدة التلاوة تكون باختيار الإنسان متى شاء قرأ ومتى شاء لم يقرأ، فيفرق فيما نرى بين سجود الشكر وسجود التلاوة، فسجود الشكر متى وجد سببه فليسجد سواءٌ كان على طهارةٍ أم لا، وسجود التلاوة لا بد أن يكون على طهارة؛ لأن التلاوة باختيار الإنسان، فبإمكانه أن يتوضأ أولاً ثم يقرأ فإذا مر بآية السجدة سجد.

    1.   

    حكم توزيع الرياحين على القبور ورفع الأيدي بالدعاء تجاه القبور

    السؤال: أخبرني أحد المصلين في مسجد الحي بأنه يوجد في بلاده أن بعض المسلمين -هداهم الله- يوزعون الورود والرياحين وأشباه ذلك على قبور موتاهم، والدعاء لهم برفع اليدين تجاه القبور، فأخبرته بأن هذا لا يجوز وأن هذا بدعة، فما نصيحتكم لمثل هؤلاء؟

    الجواب: نصيحتنا لهؤلاء أن يتقوا الله عز وجل، وأن يكون عملهم على منهج النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأصحابه، وقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا خرج إلى المقابر يسلم عليهم ويدعو لهم، ولم يكن يحمل معه الزهور توضع على قبورهم، ولم يكن عليه الصلاة والسلام يدعو لهم مستقبل القبلة رافعاً يديه، بل كان يقول: ( السلام عليكم دار قومٍ مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، يرحم الله المستقدمين منا ومنكم والمستأخرين، نسأل الله لنا ولكم العافية، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتننا بعدهم، واغفر لنا ولهم ) ثم كذلك أيضاً لا يدعو هؤلاء المقبورين، فإن دعوتهم شركٌ أكبر والعياذ بالله؛ لأنه لا يمكن أن يقدروا على إجابته أبداً، قال الله تبارك وتعالى: إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ [فاطر:14] ، وقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاء وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ * إِنْ أَنتَ إِلَّا نَذِيرٌ [فاطر:22-23] .

    1.   

    مدى صحة أن أداء ثمانين صلاة في المسجد النبوي توجب شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: من صلى في المسجد النبوي الشريف ثمانين صلاة متتابعة مع الحضور قبل الصلاة؛ ليلحق بتكبيرة الإحرام، فسوف يشفع له الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: هذا لا أعرف عن صحته شيئاً، ولكن شفاعة الرسول عليه الصلاة والسلام لها أسبابٌ أخرى كثيرة، منها: أن من أجاب المؤذن ثم بعد فراغه صلى على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وسأل الله له الوسيلة فإنها تحل له أو تجب له شفاعة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    1.   

    حكم الدعاء عند القبور، وطلب الحاجات من الموتى

    السؤال: الدعاء عند قبور الأولياء والصالحين وطلب الحاجات منهم، هذا منتشر في بلاد المسلمين وللأسف الشديد، فهل من كلمة نحو هذه البدعة؟

    الجواب: هذه البدعة التي ذكرها السائل وهي الدعاء عند القبور، أو طلب أصحاب القبور قضاء الحاجات بدعةٌ عظيمة منكرة، أما الدعاء عند القبور فإنها بدعة لكن لا تصل إلى حد الكفر إذا كان الإنسان يدعو الله عز وجل لكن يعتقد أن دعاءه في هذا المكان أفضل من غيره، وأما دعاء أصحاب القبور، وطلب الحوائج منهم فهذا كفرٌ مخرجٌ عن الملة، فيجب على الطائفتين أي: التي تدعو الأموات أو التي تدعو الله عند قبور الأموات أن يكفوا عن هذا الأمر، وأفضل مكان للدعاء هي المساجد، وكذلك أفضل حالاتٍ للدعاء أن يكون الإنسان ساجداً، ولهذا حث النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم على الدعاء حال السجود فقال عليه الصلاة والسلام: ( ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعاً أو ساجداً، فأما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم ).

    1.   

    مقدار اللحية

    السؤال: هل صحيح أن مقدار اللحية قبضة يد كما أخبر بذلك عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، وكيف كانت لحية الرسول صلى الله عليه وسلم؟

    الجواب: اللحية لا تحد بالقبضة؛ لعموم أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإعفائها، فهي ليس لها حد، وفعل ابن عمر رضي الله عنهما اجتهادٌ منه، والاجتهاد لا يدفع به النص، والنبي عليه الصلاة والسلام عمم فقال: ( أعفوا اللحى )، ( أرخوا اللحى )، ( وفروا اللحى ) فليس للحية قدر محدد، أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فالذين أخبروا عن أوصافه أخبروا بأنه صلى الله عليه وسلم واسع اللحية عظيمها، ولكن لم يذكروا لها طولاً محدداً فيما أعلم.

    1.   

    مدى صحة حدث: (من مات ولم يحج وهو مستطيع فليمت يهودياً...) ومعناه

    السؤال: يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من استطاع الحج ولم يحج فليمت إن شاء يهودياً وإن شاء نصرانياً ) ما معنى ذلك؟

    الجواب: هذا الحديث في صحته نظر، والمعنى إن صح الحديث: أنه إذا مات فإنه يخشى أن يكون كافراً إما مع اليهود وإما مع النصارى.

    1.   

    حكم القصر في السفر

    السؤال: هل يجوز أن نقصر الصلاة في السفر؟

    الجواب: إذا كان الإنسان في سفر فإنه يطلب منه طلباً حثيثاً أن يقصر الصلاة الرباعية، فيصلي الظهر ركعتين والعصر ركعتين والعشاء ركعتين، أما المغرب فلا تقصر؛ لأنها وتر النهار، وأما الفجر فلأنها ركعتان في الأصل، ولكن إذا كان في بلد وسمع الآذان فإنه لا بد أن يحضر إلى المسجد؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( هل تسمع النداء؟ قال: نعم، قال: فأجب ) وقوله صلى الله عليه وسلم: ( من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له إلا من عذر ) والسفر ليس بعذر، ولهذا أمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم أن يصلي بالناس جماعة في حال الحرب، فقال تعالى: وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ [النساء:102] فأوجب الله تعالى صلاة الجماعة في حال الحرب، ففي حال الأمن والرخاء من باب أولى، وقد ظن بعض الناس أن المسافر لا صلاة عليه، أي: لا يجب عليه صلاة الجماعة، فتجده إذا مررت به وقلت: اذهب للمسجد صل يقول: إنه مسافر، وهذا ليس بعذر، نعم لو كان قد جمع، وقدم إلى المدينة، وأذن ففي هذه الحال نقول: إنها سقطت عنه الصلاة، فلا يلزمه إعادتها مرةً أخرى.

    1.   

    أفضل أوقات صلاة الليل

    السؤال: ما هو أفضل الأوقات لصلاة الليل، فأحياناً أصليها في أول الليل، وأحياناً قبل صلاة الفجر بنصف ساعة، أفيدوني في هذا السؤال؟

    الجواب: أفضل أوقات صلاة الليل هو ما بعد منتصف الليل إلى أن يبقى سدس الليل، فإن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أخبر أن ( أفضل القيام قيام داود عليه الصلاة والسلام، كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلث الليل، وينام سدسه ) هذا هو الأفضل، فإن تيسر هذا فذاك، وإن لم يتيسر فالصلاة في آخر الليل أفضل من الصلاة في أول الليل.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2986356009

    عدد مرات الحفظ

    715551896