إسلام ويب

حلاوة الإيمانللشيخ : عائض القرني

  •  التفريغ النصي الكامل
  • هذا شرح حديث من صحيح البخاري رواه أنس بن مالك وبوب له الإمام البخاري بقوله: باب حلاوة الإيمان، وهو حديث عظيم، وأصل من أصول الدين وقاعدة من القواعد الكبرى في الإسلام.

    وفيه ثلاث خصال من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان، ومدارها على الحب والبغض، حب الله ورسوله وأوليائه، وبغض الكفر وحزبه وأتباعه.

    1.   

    ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

    أمَّا بَعْد:

    فمعنا هذه الليلة من صحيح البخاري حديث عظيم، وأصل من أصول هذا الدين، وقاعدة من القواعد الكبرى في الإسلام، نوه به الإمام النووي وغيره من علماء الإسلام.

    هذا الحديث، يقول الإمام البخاري مبوباً عليه "باب حلاوة الإيمان" ثم قال: حدثنا محمد بن المثنى، قال: حدثنا عبد الوهاب الثقفي، قال: حدثنا أيوب عن أبي قلابة عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار) هذا الحديث العظيم متفق عليه بين الشيخين، ورواه جلة من علماء الإسلام وكثير منهم.

    لكن قبل أن نشرع في شرح الحديث، وفي فوائد الحديث وما يستفاد منه، نأخذ هذه الليلة حديثاً، وقد رأيت ورأى بعض الإخوان أن نأخذ في كل أسبوع حديثاً من أحاديث الأعمال نحفظ هذا الحديث؛ ليكون لجلوسنا إن شاء الله مع الفائدة فائدة، ومع المنفعة منفعة، فالجميع يحفظ وكل إنسان يحفظ هذا الحديث على مر الأسبوع ويعمل به؛ لأنه من أحاديث الأعمال وسوف أختار كل أسبوع حديثاً يناسب المقال والمقام والعصر.

    لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله

    الحديث الذي نحفظه هذا الأسبوع ليس في البخاري ولكنه حديث وهو قاعدة ووصية ينفع جميع طبقات الناس، هذا الحديث نصه عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه قال: {أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله! إن شرائع الإسلام قد كثرت عليَّ فدلني على باب أتشبث به -وفي لفظ: باب جامع أتشبث به- قال صلى الله عليه وسلم: لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله}.

    هذه وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لـعبد الله بن بسر، وهذا الحديث رواه الترمذي والإمام أحمد وابن حبان وغيرهم وقال الترمذي: حديث حسن، وهو حسن.

    هذا الحديث وصية جامعة من الرسول صلى الله عليه وسلم يقدمه للأمة، وهو جامع لخيري الدنيا والآخرة، فمن فهم هذا الحديث وحفظه وعمل به كفاه عن أبواب كثيرة؛ لأنه الباب الجامع في الإسلام ألا يزال اللسان رطباً من ذكر الله عز وجل، انتهى الحديث ونسأل الله التوفيق لحفظه والعمل به.

    وقد تعودنا مع بداية كل درس أن نأخذ شخصية إسلامية رائعة؛ ممن يستن ويقتدى بهم في هذا الدين؛ ليكون من باب التربية والتوجيه والاقتداء والتأسي.

    1.   

    لمحات من حياة شيخ الإسلام ابن تيمية

    ومعنا الليلة العلم العلامة، والزاهد الفهامة شيخ الإسلام، علم الأعلام، المجاهد الكبير، شيخ الإسلام ابن تيمية، اسمه: أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني أو أبو العباس تقي الدين -رحمه الله رحمة واسعة- نأخذ من سيرته بعض اللمحات ثم نبدأ في الحديث.

    مولد شيخ الإسلام

    ولد شيخ الإسلام سنة (661هـ) وجعله الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى مجدداً لقرون كثيرة ليس لقرن واحد على سبر كثير من أهل العلم، ومن أهل التاريخ وأهل السير، ولذلك يقول المزي صاحب تحفة الأشراف العالم الكبير قال: "ما أتى قبل ابن تيمية بخمسمائة سنة مثله".

    ويقول الناس والعقلاء والنبلاء في هذا العصر: ما أتى من بعد ابن تيمية مثل ابن تيمية، فهو من قبل أن يأتي بخمسمائة سنة لم يأتِ مثله، ومن بعد أن أتى أو من بعد أن مات لم يأت مثل ابن تيمية، رحمه الله رحمة واسعة.

    ابن تيمية في الثامنة من عمره

    عاش كما يعيش الشاب المؤمن المعرض عما يشغله عن الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، مقبلاً على الله، وكان وعمره ثمان سنوات كما روى عنه أصحاب السير وأرباب التاريخ الذين أرخوا عنه في أكثر من أربعة كتب: كان يسجد وعمره ثمان سنوات في الأسحار ويمرغ وجهه في التراب ويقول: "يا معلم إبراهيم علمني! ويا مفهم سليمان فهمني ".

    ويقول: "والله إنه لتنعجم علي المسألة -يعني تصعب المسألة لا أستطيع أن أحلها- قال: فأستغفر الله أكثر من ألف مرة أو أقل أو ألف فيفتحها الله عليّ".

    قال: "وربما طالعت في الآية الواحدة في مائة تفسير، فلا أجد تفسيراً يطمئن له قلبي، فأذهب إلى تلك الخرابات -يعني القرى المهجورة في دمشق - فأمرغ وجهي بالتراب فيفتح الله علي بفتح من عنده".

    ولذلك تجدون في قسم التفسير من فتاويه أنه يقول: هذه الآية أخطأ فيها كل المفسرين، ثم يأتي بالصحيح، فهذا الرجل العملاق كان يجلس من بعد صلاة الفجر إلى ارتفاع النهار يقرأ الفاتحة ويرددها حتى يقول ابن القيم: إني أراه يهتز في بعض الأوقات -يعني: يهتز جسمه- فأقول له: ما لك؟ قال: إن في الدنيا جنة، من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة، وهي جنة الأنس بالله والرضا بما عند الله، والانقياد لأمر الله، وجنة الفرح بالله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

    رآه ابن القيم كما قال في كتبه: "رأيت ابن تيمية في المنام بعد أن توفي، قلت: ما فعل الله بك؟ قال: رفعني على بعض الأكابر -أكابر يعني من أهل الدين، رفعني عليهم في الدرجات- رفعني على بعض الأكابر، قلت: وأنا، -يسأل عن نفسه وهو حي- قال: كدت أن تلحق بنا ولكنك في منزلة ابن خزيمة ".

    وابن خزيمة إمام الأئمة وكعبة العلماء أبو بكر المحدث الكبير.

    ابن تيمية يقاتل التتار

    يقول ابن القيم رحمه الله: "ورأيت من شجاعته ما لا يوصف ". حتى أنه شارك وخاض المعركة بنفسه، لما أتى التتار المغول يهاجمون العالم الإسلامي واجتاحوا بغداد ودمروا المساجد والمكتبات، وأتوا ليجربوا حظهم مرة ثانية في دمشق فخرج ابن تيمية مع السيف في رمضان وأخذ كوباً من الماء أمام الناس وقال: هذا يوم يفطر فيه فأفطروا أيها الناس! ثم حمل راية الجهاد وكاد أن يضرب بالسيف، قال الذين معه: كنا نرى أو نسمع شظايا أو كسير السيف من على رءوس الناس من شدة ما يضرب، وقد آتاه الله في الجسم بسطة وقوة، يقول ابن القيم: رأيت من قوته في كلامه وفي مشيه وفي خطابه ما لا يعلمه إلا الله؛ والسبب في ذلك كثرة الذكر والاتصال بالله، وإلا فإن أكله كان من أقل الناس أكلاً وغذاءً حتى كان على شظف العيش. هذا ابن تيمية رحمه الله رحمة واسعة.

    وكان في بعض الأوقات يخرج من مسجد بني أمية في دمشق إلى الصحراء، قال تقي الدين بن شكير -أحد تلاميذه- قال: رأيته خرج مرة من المرات إلى الصحراء فتبعته، قال: فما رآني، قال: فلما اختلى عن الناس وأصبح في فضاء في الصحراء، نظر إلى السماء ثم بكى ودمعت عيناه، وقال:

    وأخرج من بين البيـوت لعلني     أحدث عنكَ النفس بالسر خاليا

    وهذا البيت لـمجنون ليلى، استخدمه مجنون ليلى، في غرض ليس الغرض المطلوب، يقول:

    وأخرج من بين البيوت لعلني     أحدث عنكِ النفس بالسر خاليا

    وإني لأستغشي وما بي غشـوةٌ     لعل خيالاً منك يلقى خياليا

    فيقول ابن تيمية لما خرج، ونقل المحبة من محبة هذه الأشياء التي لا تنفع عند الله بل تضر، إلى محبة الحي القيوم فاطر السماوات والأرض فقال:

    وأخرج من بين البيوت لعلني     أحدث عنكَ النفس بالسر خاليا

    ابن تيمية في السجن

    هذا هو شيخ الإسلام الذي ابتلي في عرضه، وجسمه وفي سمعته وفي كل ما يمت له بمصلحة، حتى أنه رضي الله عنه قبل أن يتوفى بعشر سنوات أو ما يقاربها، عندما أدخل السجن، أدخلوه لأن الحق معه والباطل مع غيره، لكن أهل الباطل هم الذين أدخلوه السجن، فلما أدخلوه السجن أغلقوا عليه باب السجن، فتبسم والتفت إلى الباب وإلى السجان وقال: "فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب"، ثم أخذ يتبسم إلى الناس الذين في السجن وقال: "ماذا يفعل أعدائي بي!؟ -يعني ماذا يفعلون بي- أنا جنتي وبستاني في صدري، أنى سرت فهي معي، قتلي شهادة، وإخراجي من بلدي سياحة، وسجني خلوة" ثم كان يقول: "المأسور من أسره هواه، والمقطوع من انقطع عن ربه" أو كلام يشبه هذا.

    قال ابن القيم: والله لقد كانت تضيق بنا الدنيا بما رحبت وتضيق بنا أنفسنا؛ فنأتي إليه فما هو إلا أن نرى وجهه ونسمع كلامه فيذهب كل ذلك عنا؛ لكثرة اتصاله بالله، ويقول هو عن نفسه: والله لا أترك الذكر إلا لأجم نفسي؛ -أرتاح قليلاً- ثم أعود، وقال له بعض تلاميذه: يا أبا العباس! ما نرى لسانك يفتر من ذكر الله؟

    قال: قلبي كالسمكة إذا خرجت من الماء ماتت. هذا هو ابن تيمية رحمه الله.

    زهد ابن تيمية

    أما زهده فشيء فوق الخيال ولا يدور في البال، أولاً: لعلمكم الرجل لم يتزوج وعدم التزوج ليس هو أفضل بل التزوج أفضل لكن لسرٍ علمه الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، عاش عمره كله ما تزوج ولا تسرى أبداً، وما اغتسل من جماع حتى لقي الله عز وجل، هذا ابن تيمية.

    أما ليله فمع الله عز وجل من صلاة المغرب إلى صلاة الفجر، كلها صلاة ومناجاة وقراءة قرآنٍ وتسبيحٍ وتكبيرٍ وتهليل، وأما نهاره فجهاد، إذا دخلت السوق وجدته مع الجلادين يجلد المنحرفين عن شرع الله، وإذا دخلت المسجد وجدته يفسر القرآن كل جمعة، من الصباح إلى دخول الخطيب على المنبر، وإذا أتيت إلى الصيام وجدته من الصائمين، وإذا أتيت إلى حلقات العلم وجدته من العلماء العاملين، وإذا أتيت إلى الجهاد فإذا هو حامل راية الجهاد وضارب بالسيف؛ لذلك هو شخصية متكاملة تذهل القلوب والعقول.

    زهده في الدنيا قالوا: كان عنده دائماً ثوب أبيض وعمامة، لا يملك من الدنيا إلا هذا، وكان عنده غرفة بجانب المسجد، وإلا فأسرته غنية وثرية، لكن تاقَ قلبه إلى الدار الآخرة وإلى المنازل العالية، وكان عنده إن كان مفطراً في اليوم وجبتان، وجبة في الصباح ووجبة في المساء فحسب، وإلا فطيلة أيامه صائم، رضي الله عنه.

    يقول أحد تلاميذه: ذهبت معه فمر بنا مسكين فسأل شيخ الإسلام ابن تيمية قال: فلف شيخ الإسلام وراء جدار فخلع ثوبه الأعلى ثم أعطاه هذا المسكين واعتذر من هذا المسكين، قال: ومررت عنده مرة ثانية ومعه ثوب واحد فسأله المسكين قال فاختفى وراء جدار ثم أخرج عمامته فقسمها قسمين ثم أعطاه نصفاً وأبقى نصفاً اعتصب بها، وتعمم بها. هذا هو ابن تيمية رحمه الله رحمة واسعة.

    كان يخرج إلى السوق في بعض الأوقات في الضحى، فإذا خرج إلى السوق وقف الناس ينظرون إليه ويهللون ويكبرون، يقول ابن القيم: "والله إني كنت إذا نظرت إلى وجهه تذكرت صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم " لكثرة اتصاله بالله.

    عفو وصفح ابن تيمية

    أما عفوه وصفحه عن الناس وعن الذين أساءوا إليه فلا يوصف أبداً، كان يقول قبل أن يموت: "عفا الله عن كل من أساء إلي، عفا الله عمّن اغتابني، عفا الله عمّن شتمني، عفا الله عمّن آذاني" يقول ابن القيم في مدارج السالكين: أتيته: فبشرته بوفاة أحد العلماء من أعدائه -هذا العالم كان عدواً لـشيخ الاسلام حتى أفتى بقتل شيخ الإسلام ابن تيمية ورفع ورقة للسلطان وقال: إن قتله من أوجب الواجبات ومن أوثق عرى الدين، فلما مات هذا العالم أتى ابن القيم يبشر شيخه شيخ الاسلام.

    قال: فوجدته في المسجد ومعه الناس، فقلت: ماذا أبشرك به؟ قال: بخير إن شاء الله، قلت: توفي فلان بن فلان، قال: فدمعت عيناه، قال: أتبشرني بموت مسلم! إنا لله وإنا إليه راجعون! قوموا بنا إلى أهله لنعزيهم، قال: فوالله لقد قمنا معه ومضينا، فلما أتينا إلى بيت أهله طرقنا عليهم الباب فلما رأى أبناء ذاك العالم وعرفوا أن أباهم قد أفتى بقتل ابن تيمية وقد آذاه وسجنه مرات قال: لقد قاموا يجهشون بالبكاء، فقال ابن تيمية أنا أبوكم بعد أبيكم، إن احتجتم شيئاً فهو عندي وأنا إن شاء الله معكم وفي صفكم وفي جانبكم، قال: فبكوا كلهم وحتى الناس الذين معه من هذه الأخلاق العالية.

    هذا هو ابن تيمية القرآن الذي يمشي على الأرض، ولا يزعم الناس أنا نتعصب، وبعض الناس يقولون: يقدسونه! لكن الإنسان يتخلى عن العصبية ويطرح هذه الأفكار التي لا تمضغها تلك الأدمغة اليابسة، وينظر بحق وإنصاف إلى هذا الرجل، فإن وجد مثله من عصره إلى الآن فليخبرنا، بل شهد كتاب غربيون كفرة ملحدون بتفوق هذا الرجل وعبقريته.

    أما من كلامه وإرشاداته فيقول: "لا بد للسائر إلى الله من نظرين: نظر ينظر به إلى جلال النعمة، ونظر ينظر به إلى عيب النفس والعمل".

    وسئل مرة من المرات، ما هي الاستقامة؟

    قال: "لزوم الكرامة".

    دخل قلعة دمشق مسجوناً -رضي الله عنه- ودخل معه بعض أقاربه، قال ابن القيم: "سمعت أن ابن تيمية ختم القرآن في سجنه الأخير أكثر من ثمانين مرة، فلما بلغ قوله تعالى: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ [القمر:54-55] فاضت روحه" وانظر إلى المقطع الذي وقف فيه وانظر إلى هذا الإيحاء قال: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ [القمر:53] آخر سورة "اقتربت الساعة" فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ [القمر:55] "فاضت روحه قال: فأكمل بعض القراء إلى آخر القرآن، توفي وسلطان الشام غائب يصطاد في البرية ونائبه موجود وتوفي وهو مسجون ومن أراد أن ينظر إلى الدهش المدهش وإلى الذهول المذهل، فلينظر إلى ترجمة وفاته ومراسيم تجهيز جنازته في البداية والنهاية لـابن كثير أو في غيره من الكتب.

    جنازة ابن تيمية

    خرجت جنازته في الضحى، فخرج الناس من كل السكك ومن كل صوب، وأغلقت المحلات والحوانيت والأسواق وتوقف اليهود والنصارى عن مزاولة الأعمال، ولما خرجت هذه الجنازة قال ابن كثير: خرج الناس من باب دمشق يدخلون إلى المسجد الجامع ودخلوا من باب البريد ومن باب الجابية حتى حصروا بما يقارب بثمانمائة ألف، وخرجت النساء على الأسطحة بما يقارب ثلاثين ألف امرأة، كل الناس يبكون ويكبرون ويهللون.

    أما جنازته فيقول ابن كثير: كنت فيمن رآه ودخلت مع المزي ورفعت الثوب عنه بعدما غسل، فرأيت الشيب قد اعتلى رأسه فقبلته وبكيت وقلت:

    على مثل ليلى يقتل المرء نفسه     وإن كان لا يرضى بـليلى المواليا

    خرجت جنازته واحتملها الناس قالوا: ومن كثرة الناس لو صب حب السمسم على الناس لما وقع منه شيء، من اصطفاف الناس ومن زحمة الناس، قال: وتقطعت الأحذية وتمزقت ثياب الناس، قال: وأما الجنازة فإنها تذهب مرة على الأصابع من كثرة من يحملها قال: تذهب إلى باب الفراديس وتعود على الأصابع حتى تعود إلى المسجد، ثم تذهب إلى هناك ثم تعود وفي الأخير بكل مشقة أدخلت في الجامع الأموي، ووضعت هناك، وجاء الجنود معهم الخيزران -كما يقول المؤرخون- يطردون الناس عن الجنازة حتى توقفت الجنازة، قام إمام دمشق فكبر فبكى عند التكبيرة الأولى على ابن تيمية، وصُلِّي عليه مرات كثيرة، وفي الأخير زحف الناس إلى مقبرته وواروا جثمانه الطاهر، ورئيت له منامات عظيمة جداً، ومن أراد الاستزادة من علم هذا العالم فعليه أن يراجع سيرته.

    وأوصي نفسي وكل مسلم وطالب علم أن يقرأ لـابن تيمية بلا فتور ولا ملل، فإنه والله العظيم كما يقول كثير من أهل العلم الذين عاصروه والذين قرأوا كلامه: ما سمعنا بمثله من بعد القرون الثلاثة المفضلة ولا قرأنا لمثله، وعلى كلامه نور من الله.

    علم ابن تيمية

    أما قوة علمه فحدث عن البحر ولا حرج، كتاب سيبويه كتاب النحو ما وجد شيخاً يقرأ عليه كتاب النحو وهو من أعوص وأصعب كتاب للنحو عند المسلمين، فأتى ابن تيمية واستعان بالله عز وجل وبدأ: بسم الله الرحمن الرحيم وأخذ كراساً كبيراً وقرأ الكتاب بنفسه حتى ختمه ثم لاحظ ثمانين ملاحظة على سيبويه يقول: أخطأ فيها، حتى قال أبو حيان التوحيدي: إن سيبويه قد ألف كتاباً عظيماً قال: أخطأ سيبويه وأخطأت أنت وأخطأ في ثمانين موضعاً لا تعرفه أنت ولا سيبويه، وأخذ علم المنطق والفلسفة الذي هو أصعب من الحديد وتفكيكه أعظم من تفكيك الحديد فقرأه بنفسه ثم ألف رسائل يستدرك فيها ويخطئ أهل المنطق الذين ظلوا يدرسونه سنوات عديدة، فرحمه الله رحمة واسعة، وجمعنا الله به في مستقر رحمته.

    وهو -بحق- المنظر لعقيدة أهل السنة والجماعة؛ لأنها كانت مفتوتة، ولو أنها ليست بضائعة فكتاب الله عز وجل وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم هما العقيدة، ولكن كاتجاه فكري يصادم الاتجاهات الفكرية والبدعية، ابن تيمية هو رجل الحلبة ورجل الساعة في هذا الموقف، فجزاه الله عن المسلمين وعن الإسلام خير الجزاء.

    1.   

    ترجمة بعض رجال الحديث

    هذا الحديث الذي معنا هذه الليلة في صحيح البخاري يقول البخاري -رحمه الله رحمة واسعة-: حدثنا ابن المثنى، قال: حدثنا عبد الوهاب الثقفي، قال: حدثنا أيوب.

    أيوب السختياني

    أيوب هذا هو سيد شباب أهل البصرة كما أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، وأيوب هذا سيد شباب أهل البصرة، اسمه أيوب بن أبي تميمة السختياني، يقول الحسن: [[أيوب بن أبي تميمة سيد شباب أهل البصرة]].

    كان إذا جلس للحديث يبكي، فَيُظهر أن به زكاماً به فيتمخظ ويقول: ما أشد الزكام! لئلا يظهر أنه يبكي، -وكان رحمه الله- إذا خرج للسوق في البصرة يكبر الناس ويهللون من منظره، وبلغ به الخشية والخوف أنه لما ذهب إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الإمام مالك: "ما كنت أظن أن في أهل العراق خيراً" الإمام مالك دائماً فتواه حارة تجاه أهل العراق، يقول: "يخرج الحديث من عندنا شبراً ويعود من العراق ذراعاً ويقول: "أنزلوا أهل العراق منزلة أهل الكتاب لا تصدقوهم ولا تكذبوهم " فيقول: [[ما ظننت أن في أهل العراق خيراً حتى رأيت أيوب بن أبي تميمة السختياني، والله لقد توجه إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وأنا أرى فرأيته سلم ثم بكى بكاء حتى كادت تختلف أضلاعه لا بكاء تصنع]]" هذا هو من الأجلة في الإسلام.

    أبو قلابة

    يقول: عن أبي قلابة، وأبو قلابة أصابه مرض حتى قطعت أعضاءه الأربعة، اليد اليمنى واليد اليسرى والرجل اليمنى والرجل اليسرى، أصابته الآكلة في كل جزء منه فقطعت أطرافه حتى دخل عليه عمر بن عبد العزيز فقال: [[يا أبا قلابة الله الله! لا يشمت بنا المنافقون؛ اصبر اصبر]].

    عمر بن عبد العزيز الخليفة زاره وزاره علماء الإسلام وزاره معهم جمع غفير من الناس فقال: [[الله الله! لا يشمت بنا المنافقون.. الله الله! اصبر اصبر]] هذا أبو قلابة.

    يقول: عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار} وانظر إلى ذكاء الإمام البخاري وإلماع الإمام البخاري وسطوعه رضي الله عنه قال: باب حلاوة الإيمان، قال ابن أبي جمرة وهو أندلسي من أصحاب القلوب: "إنما قال البخاري باب حلاوة الإيمان، لأن الله وصف كلمة التوحيد بأنها كمثل شجرة طيبة" فهذه الشجرة الطيبة هي لا إله إلا الله، وفروعها هي: أركان الإسلام وأغصانها هي: الفرائض والنوافل، وأوراقها هي: فعل الطاعات، وثمارها هي: ما يحصل عليه الطائع من هذا الثمر الطيب الجميل، وأما حلاوتها فهو بعد أن يستمر، فقال الإمام البخاري: باب حلاوة الإيمان.

    قال صلى الله عليه وسلم: {ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان}.

    1.   

    سبب تثنية الضمير في (سواهما)

    أي ذاقها وأحسها وعاشها ووجد الانبساط والفرحة، ثم ذكر الثلاث، وهي:

    الأولى: (أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما) وفي هذا الدرس قضايا:

    القضية الأولى: لماذا قال صلى الله عليه وسلم: ( أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما) وثنى الضمير، مع العلم أنه صلى الله عليه وسلم أنكر على ذاك الأعرابي الغطفاني حينما (قام يخطب عنده صلى الله عليه وسلم فقال: من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصهما فلا يضر إلا نفسه، فقال صلى الله عليه وسلم: اجلس بئس خطيب القوم أنت) لماذا؟ لأنه قال: ومن يعصهما، فجمع بين ضمير الله لفظ الجلالة وبين ضمير الرسول صلى الله عليه وسلم فقال:(ومن يعصهما، فقال صلى الله عليه وسلم: اجلس بئس خطيب القوم أنت) وهذا الحديث في سنن أبي داود، وهو يقبل التصحيح أنه قال له صلى الله عليه وسلم اجلس؛ لأنه جمع الضمير، فكيف ينكر صلى الله عليه وسلم جمع ذاك للضمير ويأتي هنا ويقول: ( أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما) فجمع صلى الله عليه وسلم هنا؟

    والجواب من وجوه: قيل: إن السبب في ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم أعرف بمقام ربه تعالى وما يجب له من التكريم والتعظيم والتبجيل، فالرسول صلى الله عليه وسلم فعل ذلك وقالها، وأما ذاك الأعرابي فإنه أنكر عليه؛ لأن كلامه ربما يوهم المشاركة والأعرابي لا يدرك ذلك أو الناس السامعون.

    وقيل: بل قال صلى الله عليه وسلم هذا الأمر؛ لأنه في مقام الاختصار والإيجاز ليحفظ هذا الحديث؛ وأما ذلك الأعرابي فإنه في مقام خطبة، فالأحسن له الأولى أن يبسط الكلام، وأن يشرح الكلام، ويتوسع فيه.

    وقيل وهو الراجح: إن الرسول صلى الله عليه وسلم ثنى بالضمير هنا لأن تلازم محبة الله عز وجل ومحبة الرسول صلى الله عليه وسلم تلازماً لا بد منه، وأما تلازم العصيان هناك فإنه قد يعصي الإنسان الرسول صلى الله عليه وسلم، ويعصي الله سُبحَانَهُ وَتَعَالى بمعاصي منفصلة وهذا الجواب الذي سدده ابن حجر، أي أن الرسول صلى الله عليه وسلم ثنى هنا وجاز له أن يثني لأن محبة الله عز وجل ومحبة الرسول صلى الله عليه وسلم، لا بد أن تتوفر سوياً؛ لأن الله عز وجل جعل من حب رسول الله الشرط في حبه تعالى، والشرط في حُبِّه حُبُّه صلى الله عليه وسلم: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ [آل عمران:31].

    هذا هو الجواب وبسطه موجود هنا ولا نطيل في الوقوف عنده.

    1.   

    أسباب حب الله عز وجل

    المسألة الثانية أو القضية الثانية: أسباب حب الله عز وجل أو ما هي الأسباب التي تجعلنا نحب الله تبارك وتعالى؟

    الطريق الأول إلى حب الله: القيام بالفرائض

    الأسباب التي تجعلنا نحب الله تعالى وهو أول سبب وأول مدخل وأول باب: أن نحافظ على الفرائض، فهي الباب الأول والمفتاح والطريق الأول إلى الله، ومن لم يحافظ على الفرائض فليبكِ على نفسه وليعلم أنه لا حظ له عند الله ولا نصيب في الآخرة، من تهاون في الفرائض فهذا علامة النفاق والفسق والخروج عن أمر الله، فالسبب الأول والباب الأول: أن نحافظ على الفرائض، يعني إذا أتى وقت الصلاة وأتى الأذان، وحضرت فريضة الله عز وجل فلو فصل رأسك من جسمك، لا يمكن أن تتأخر إلا لعذر أباحه الله لك وأحله الله لك، ومن تأخر عن ذلك فاعلم أن فيه نفاقاً يعبث في قلبه، ويوغل في قلبه ويمزق روحه، نسأل الله السلامة.

    وعلامة المؤمن من المنافق وعلامة المسلم من الفاسق هذه الفرائض، الصلوات الخمس، فمن صلى وتعاهد المساجد، شهدنا له في الدنيا في القبر وفي الآخرة عند الله أنه من المؤمنين ولكن سريرته إلى الله، ومن تخلف عنها، وتهاون فيها شهدنا عليه في الدنيا وفي القبر وفي الآخرة أنه من العاصين الفاسقين وسريرته إلى الله عز وجل.

    هذه الفرائض {وما تقرب إلي عبدي بأحب مما افترضته عليه} يعني: أن الفريضة أحب ما يتقرب به إلى الله عز وجل.

    قراءة القرآن سبب إلى حب الله

    السبب الثاني في القرب والحب والوصول إلى الله عز وجل: قراءة القرآن بتدبر، القرآن هذا هو مرآة الله في الأرض، وهو الميزان الذي يعرف الإنسان نفسه ويعرف كثرة الإيمان من قلته.

    يقول ابن مسعود رضي الله عنه: [[لا تسألوا الناس عن أنفسكم، اسألوا أنفسكم عنكم وعن القرآن]] من رأيته يكثر من قراءة القرآن ويتدبر القرآن ودائماً لا يمضي يوم إلا وهو يقرأ القرآن، فاعلم أنه قريب من الله، وأنه أصبح من الوصول قاب قوسين أو أدنى، ولذلك لا يشترط في المسلم والولي والمتقي أن يحفظ القرآن كله، فإن بعض الناس يحفظ سوراً قليلة لكنه رباني، وولي متصل بالله عز وجل، وبعضهم يحفظ الكثير وهو فاسق -نعوذ بالله من ذلك- فالمقصود: الحفظ فضيلة مع العمل والاتجاه وتربية النفس على هذا القرآن، ومن لم يحفظ الكثير فيردد ما يحفظ، ولو لم يردد في اليوم إلا قل هو الله أحد لكفى، فإنها من أعظم السور ويتدبر معانيها.

    كان ابن تيمية يتدبر سورة الفاتحة الساعات الطويلة حتى يرتفع ويتعالى النهار، وهذا هو العجب العجاب، أن تتصل دائماً بالله في بيتك، في سوقك، في مكتبك، في أي مكان تعيش فيه.

    ذكر الله دائماً

    الأمر الثالث: ذكر الله دائماً وأبداً، فذكر الله طرد للشيطان، وولاية للرحمن، وطاعة ورضوان، وبعد عن كل ما يغضب الواحد الأحد سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، أول فائدة فيه أنه طرد للنفاق، من أراد أن يطرد النفاق والشبه والشكوك؛ فعليه بذكر الله الإدمان عليه، وهذا الحديث الذي سقناه لنحفظه {لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله} يكفي في هذا الباب، وخصص العلماء كتباً في هذا الجانب.

    التقرب إلى الله بالنوافل

    الرابع من أسباب حب الله: التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض، فليتقرب الإنسان ما استطاع.

    1.   

    أسباب حب النبي صلى الله عليه وسلم

    وأما أسباب حب الرسول صلى الله عليه وسلم فقد مرت معنا ولا بأس بإعادتها فإنها مرت في الدرس السابق، فأسباب حبه صلى الله عليه وسلم أمور أربعة:

    منة الله على عباده بإرساله صلى الله عليه وسلم

    الأول: تلمح المنة بإرساله صلى الله عليه وسلم، واعلم أننا كنا في جاهلية جهلاء، وفي ضلالة عمياء ما يعلمها إلا الله، كان الإنسان أو العربي بالأخص وبالذات قبل مبعثه صلى الله عليه وسلم أذل وأقل وأضعف عند أهل الأرض من الجعلان الذي يدحرج العذرة، فلما بعث الله هذا النبي العظيم الأمي صلى الله عليه وسلم، رفع الله راية الإسلام وأعلى الله قيمة هذا الإنسان ومجده، فحينما تتذكر أنك حسنةٌ من حسنات الرسول صلى الله عليه وسلم تحبه الحب العظيم، فالأول تلمح المنة بإرساله صلى الله عليه وسلم، واعلم أنك كلما سجدت لله سجدة فإن صاحب المنة بعد الله عز وجل هو محمد صلى الله عليه وسلم، من علمك وأتى لك بالصلاة والزكاة وقراءة القرآن والجلوس في بيوت الله وإصلاح بيتك وإصلاح قلبك والاتصال بالله عز وجل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها من الأمور؟!

    النظر إلى خصال الخير فيه صلى الله عليه وسلم

    الأمر الثاني: استقراء خصال الخير فيه صلى الله عليه وسلم من كتاب الله ومن السنة ومن نقولات السير والتواريخ، فإذا استقريت، وقر في ذهنك أنه من أشرف وأعظم وأرحم من خلق الله؛ عرفت حبه صلى الله عليه وسلم وقدره.

    النظر في رحمته وشفقته ويسره

    الأمر الثالث: النظر في يسره ورحمته وشفقته، وهل هناك إنسان يخفى عليه هذا؟

    حينما يطالع كل باب من أبواب الفقه أو العبادات أو المعاملات، أو باباً من أبواب الرقائق والسلوك، فإنه يجد اليسر والسماحة والسهولة في سيرة هذا النبي صلى الله عليه وسلم.

    العبودية لا تتم إلا بحبه صلى الله عليه وسلم

    الأمر الرابع: مقام العبودية لا يتم إلا بحبه والاهتداء بهدية فليعلم ذلك، فالذي لا يتم حب الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يتمم الاقتداء به؛ لم يكمل له مقام العبودية.

    هذه هي الأسباب الموصلة إلى حبه صلى الله عليه وسلم والتي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم: {أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما}.

    1.   

    الحب في الله وبعض صوره

    ثم قال صلى الله عليه وسلم: ( وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله) من هو المرء هذا؟

    هل هو الإنسان؟

    لا، المرء هنا إنما أطلق على المعروف، فإنه ينصرف عند المسلمين وعند أهل الحديث وعند أهل العلم إلى المسلم المؤمن.

    هل كل مسلم نتولاه؟

    وهل كل مسلم نتولاه؟

    نعم. كل مسلم نتولاه بالجملة، هذا حكم، وهذه فتوى، يقول ابن تيمية في مسألة قتال أهل البغي في مجلد الجهاد يقول: "كل مسلم نتولاه بالجملة " وانظر إلى هذا الفهم الدقيق، وفهم ليس كهذا الفهم ليس بفهم، يقول: "لكن تتفاوت ولايتنا وحبنا للناس وبغضنا لهم بحسب قربهم من الله عز وجل وبعدهم عنه تبارك وتعالى"؛ فمن كان أكثر معصية كنا له أكثر غضباً وبعداً ومن كان أكثر طاعة كنا له أكثر محبة وقرباً.

    ولذلك تجد بعض الناس إذا أتى أحد الناس صغيرة هجره هجراً ما بعده هجر، وسماه فاسقاً وألصق عليه التهم وسماه بكنيات وأسماء لا يعلمها إلا الله عز وجل، وهذا من قلة الفقه بالدين، ونحن أمرنا بالعدل وبالوسط قال سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً [البقرة:143] ويقول سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً [البقرة:269].

    الحكمة أن تضع الأمور في مواضعها، فمن الحكمة أن تنزل الناس منازلهم، فبعض الناس يقترف سيئة صغيرة؛ فيهجر ويسب ويشتم ويغضب عليه أكثر ممن قتل نفساً معصومة، بل نحن ننزل أهل الكبائر منازلهم، أهل الصغائر منازلهم وأهل الإخلال بالمروءات منازلهم كما يفعل من فقه في دين الله عز وجل، وإنما أصيب الخوارج من هذا الجانب وتهالكوا في الغلو، والله عز وجل ورسول الله صلى الله عليه وسلم لم يأخذ على الخوارج قلة العبادة ولا قلة العمل الصالح ولا قلة الذكر؛ بل هم أكثر منا عملاً صالحاً وأكثر من كثير من السلف، يقول عليه الصلاة والسلام كما في الحديث الصحيح: {تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم، وقراءتكم إلى قراءتهم، وصيامكم إلى صيامهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، لو أدركتهم لقتلتهم قتل عاد} هؤلاء إنما وقعوا فيما وقعوا فيه في الغلو قال تعالى: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ [النساء:171].

    الغلو مجاوزة الحد في الأشياء، فإنما أوتوا من هذا الجانب حتى كفروا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كفروا علياً وكفروا معاوية، ومنهم من كفر عثمان رضي الله عنهم وأرضاهم، فهذا الجانب يلاحظ ويتدبر.

    فالمقصود أن حب المرء المسلم يختلف باختلاف الأشخاص قلة وكثرة، وقوة وضعفاً.

    الحث على حب الصالحين

    أما الحث على حب الصالحين فهناك أحاديث بلغت من الشهرة لا يمكن إخفاؤها على الناس، منها حديث معاذ في صحيح مسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ينادي سُبحَانَهُ وَتَعَالَى الملأ: أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي} وهناك من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: {رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وافترقا عليه} فهذا من أعظم عرى الدين، ولذلك يقول ابن عمر: [[والله لو صمت النهار لا أفطره، وقمت الليل لا أنامه، وأنفقت أموالي غُلقاً غُلقاً في سبيل الله ثم أتيت لا أحب أهل الطاعة، ولا أبغض أهل المعصية؛ لخشيت أن يكبني الله في النار على وجهي]] لأن هذا الدين دين ولاء وبراء، ليس دين ادعاء، لذلك تجد من بعض الناس المخذولين الذين أصيبوا بخذلان يصلون ويصومون، ويحجون ويعتمرون، ويرافقون ويحبون ويوالون أهل الفساد وأهل المنكر والمجرمين!! هؤلاء نعوذ بالله مما دخل عليهم من الشبه، ومما جعلهم يسيرون هذا المسار الخاطئ الذي سوف يحاسبهم الله عليه.

    فـابن عمر يجعل حداً لمن يفعل ذلك، فلا يحب الإنسان إلا المتقي ولو كان حاله مهما كان، ولا يبغض إلا العاصي ولو كان هذا العاصي أخاه لأبيه وأمه، هذا ميزان التقوى، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: {المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل}.

    عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه     فكل قرين بالمقارن يقتدي

    ولذلك يقول: لا تسأل عن الإنسان، ولكن اسأل مع من يرافق ويصاحب ويزاور ويجالس، واعلم أنه إذا جلس مع الفجرة ومع الفسقه والمعرضين عن الله؛ ففي نفسه شيء وهوى.

    يقول ابن المبارك رحمه الله يقعد ذلك ببيتين من الشعر يقول:

    إذا رافقت قوماً أهل دين     فكن لهم كذي الرحم الشفيق

    ولا تأخذ بزلة كل قومٍ     فتبقى في الزمان بلا رفيق

    أهل الدين هم الذين يصاحبون في الحياة؛ لأن أهل الدين كما يقول الحسن: [[يحفظك في حضرتك وفي غيابك]] أما الفاجر فنعوذ بالله.

    يقول محمد بن جعفر لابنه: لا ترافق يا بني أناساً: لا ترافق العاق؛ لأنه ملعون، وكيف تريد الخير ممن لعنه الله؟!

    تريد الخير منه وقد لعنه الله من فوق سبع سماوات- قال: ولا تصاحب الفاجر فإنه يعديك بفجوره.

    بعض الناس يقول: أنا مستقيم وعندي من الحصانة والقوة ما لا يمكن أن يطغى عليّ أو يؤثر بي أحد، لكن أول الطغيان وأول التأثير من جراء ذلك، أولاً: أن السنن ونور السنن تختفي عليك، فإنك بدل ما كانت تذكر الله كثيراً إذا رافقت الفجار لا تستطيع أن تهلل دائماً وتذكر الله كثيراً، فإنهم يلاحظون عليك، وينتقدون ويتغامزون عليك، فيلحقون عليك البوار والخسار نعوذ بالله من ذلك. ثم قال: ولا ترافق كذاباً فإن الكذاب يقرب لك البعيد ويبعد عليك القريب، ولا ترافق الأحمق -هذا الرابع- فإنه كالثوب الخلق -يعني القديم- كلما رقعت منه جانباً انشق منه وتمزق من جانب آخر.

    وابن المبارك يقول:

    وإذا صاحبت فاصحب ما جداً     ذا عفاف وحياء وكرم

    قوله للشيء: لا، إن قلت: لا     وإذا قلت: نعم، قال: نعم

    ابن المبارك يوصي بمجالسة مسعر بن كدام

    ابن المبارك يسميه الذهبي من المحسنين أو من المقتصدين، في الشعر أبياته قليلة لكن أبياته من أبيات أهل السنة والجماعة التي تخرج من الكتاب والسنة، ولذلك قيل له: أي المجالس تنصحنا بالجلوس فيها؟ قال:

    من كان ملتمساً رفيقاً صالحاً     فليأت حلقة مسعر بن كدام ِ

    فيها النزاهة والوقار وأهلها      أهل العفاف وزينة الأقوامِ

    يقول للناس: إن كنتم تريدون جليساً صالحاً فعليكم بـمسعر بن كدام أحد العباد الأولياء يجلس في المسجد، قالوا: ما نظر في حياته إلى السماء خوفاً من الله، هذا مسعر بن كدام الذي يتقرب بحبه إلى الله عز وجل وله جلالة عجيبة في القلوب، كانت أنفاسه كلها ذكر، كان يخرز الثوب -عنده إبرة أو يخيط الثياب- يقول تلاميذه: ما رأيناه بين رقعتين إلا ويذكر الله عز وجل يعني بين أن يدخل الإبرة ويخرجها إلا ويذكر الله، كان إذا استفتي في مسألة، أخذته رعدة وانتفض خوفاً من الله عز وجل، ويقول: "والله كأني أنظر عرش الرحمن بارزاً، وكأن الله جمع الأولين والآخرين في صعيد واحد يسمعهم الداعي وينفذهم البصر، وهو يخاطبهم رب العزة سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

    كان يتكلم بالكلمات القليلة لكنها تنفذ إلى القلوب مباشرة، قيل له: اتكئ -يعني حتى ترتاح- لأنه أصبح شيخاً كبيراً عجوزاً، قال: "أنا لست بآمن أنا خائف وإنما يتكئ الآمن" قالوا: دائماً كان لا يتكئ، وكان يجلس من الخوف، فقيل له اتكئ قال: "إنما يتكئ الآمن أما أنا فخائف ما أتاني الأمان من الله أني من أهل الجنة".

    وقال عنه الحسن: "أقسم مسعر ألا يضحك من خشية الله، فوالله ما ضحك حتى لقي الله" ونحن لا نقول للناس: لا تضحكوا، ولا تمزحوا، فإن الميزان محمد صلى الله عليه وسلم وهو القدوة، وأما بنيات الطريق فخذ واترك، لكننا نسرد لكم حال السلف، أو بعض حال السلف الذين بلغوا من السمو ومن الخشية إلى هذه الدرجة، فـابن المبارك من الجلساء يوصي بهم في هذا الجانب.

    محبة عمر لأبي عبيدة بن الجراح

    أبو عبيدة عامر بن الجراح رضي الله عنه يقول الذهبي في ترجمة أبي عبيدة في سير أعلام النبلاء المجلد الأول: "فأما أبو عبيدة فرزقه الله حسن الخلق"

    يقول عمر رضي الله عنه للصحابة بعد أن جمع الصحابة فقال: اجلسوا فجلسوا، قال: تمنوا فسكتوا، قال: أقول تمنوا -يعني كل إنسان يتمنى- فقال ذاك: أتمنى أن الله يرضى عني ويدخلني الجنة، وقال ذاك: وأنا أتمنى الشهادة في سبيل الله، وقال ذاك: وأنا أتمنى أن أحفظ القرآن، قال عمر: لكني أتمنى على الله أن يكون عندي ملء هذا البيت رجالاً من أمثال أبي عبيدة عامر بن الجراح، أبو عبيدة هذا رزقه الله من الزهد ومن العبادة والتجرد إلى الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى درجة منقطعة النظير، ولذلك يقول بعض أهل السير: "نرى أنه ما حمل في قلبه حقداً ولا حسدا"

    من لياليه المشرقة التي يحفظه الله بها وسوف يجازيه بها، أنه كان أمير الأمراء في اليرموك، لكن في أثناء المعركة توفي أبو بكر فتولى عمر فأول إجراء اتخذه عمر أن عزل خالداً والمعركة حامية في اليوم الثاني وأتت الرسالة إلى أبي عبيدة فلما قرأ الرسالة: [[بسم الله من عمر بن الخطاب إلى أبي عبيدة عامر بن الجراح أمَّا بَعْد: فقد وليتك جيش المسلمين وعزلت خالداً]]

    فدمعت عينا أبي عبيدة ووضع الرسالة؛ لأنهم يريدون الله والدار الآخرة، لا يريدون علواً في الأرض ولا فساداً، ولو كان غيره لأتى بـخالد وجرجره وحاسبه وجلده، وقال: قد عزلك أمير المؤمنين؛ لأنك فعلت وفعلت، لكنه أخفى الرسالة وما تصرف في الأمر حتى انتهت المعركة، ثم جاء إلى خالد وقال: [[يا خالد! إنما هي أيام قليلة نعيشها في هذه الحياة، وقد رأى أمير المؤمنين أن يوليني وقد تركتك من تلك الأيام]] فقام خالد فقبل على رأس أبي عبيدة وقال: [[رحمك الله أفلا أخبرتني، قال: لا. إنما نحن إخوة وكل منا يفعل ما يراه]] يعني ما يراه في ذات الله عز وجل يقولون: إنه من لياليه في آخر معارك اليرموك نام أهل المعسكر ما يقارب أربعين ألفاً من الناس -من الجنود من جنود المسلمين- ناموا بعد النهار الطويل والقتال المرير، ناموا بعد ذاك الإعياء والتعب الشديد ناموا جميعاً وقام هو فرآهم فأيقظ امرأته وقال: [[أتريدين ليلة من ليالي الجنة؟

    قال: توضئي، فتوضأت، قالت: أنصلي؟

    قال: لا، قالت: نقرأ القرآن؟

    قال: لا، قالت: ماذا نفعل؟

    قال: نطوف بهذا المعسكر فنحرسه علَّ الله عز وجل أن يحرم عينينا عن النار، فقامت رضي الله عنها فركبت وراءه على الفرس]].

    كان يستطيع بنفسه أن يطوف ويتفقد، هو أمير الأمراء ويستطيع أن يوقظ أحد الجنود من الناس الألوف المؤلفة، ويستطيع أن يترك زوجته، ولكن أحب لها من الخير كما أحبه لنفسه، فقام يستعرض المعسكرات كلما مر بمعسكر سلم عليهم، وفي تلك الليلة أصاب الناس مطر في ذاك المخيم، قال أحد المسلمين: والله لقد رأيت أبا عبيدة أخذ قطعة من قماش وإنه يظلل بعض الناس من الأطفال والنساء هكذا بالخيمة أو القماش يظللهم عن المطر، فهل بعد هذا الوفاء وفاء؟!

    الشاهد أن أبا عبيدة رضي الله عنه يقول -وهذا في كتاب الزهد للإمام أحمد -: [[والله ما رأيت متقياً لله عز وجل حراً أو عبداً إلا وددت أني في مسلاخه]] يقول: وددت أنني أنا الذي في جلده.

    ومرة من المرات سافر أبو عبيدة من دمشق إلى المدينة ومعه ناس، فلما أصبحوا في الطريق [[قال أبو عبيدة: تمنوا، قال أحد الناس: أتمنى أن يدخلني الله الجنة، فلما انتهوا كلهم من أمنياتهم بكى، وقال: والله يا ليتني كنت كبشاً يذبحني أهلي فيأكلون لحمي ويحتسون مرقتي وأني ما عرفت الحياة]].

    هذا أبو عبيدة لكثرة إخلاصه وزهده، ولذلك لما سافر عمر إلى الشام وأراد فتح بيت المقدس، دخل فاستقبله الأمراء إلا أبا عبيدة كان غائباً عن الناس، فقال عمر: أين أخي وحبيبي؟ قالوا: من؟

    قال: أبو عبيدة، قالوا: يأتيك الآن، فأتى على ناقة سوداء خطامها الليف ما عليها حلس، -يعني ما عليها بردعة ولا قتب- فلما رأى عمر، تعانقا وبكيا طويلاً، وقال عمر لـأبي عبيدة: تعال نبكي على ما فعلنا بأنفسنا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فانصرفا عن الطريق -يعني مالا عن طريق الناس والجيوش والأمراء- ينتظرون شرحبيل بن حسنة وعمرو بن العاص ويزيد بن أبي سفيان ومعاوية وغيرهم من الأمراء كلهم وقوف صفوف ينتظرون قدوم عمر، قال: يا أبا عبيدة تعال نبكي على ما فعلنا بأنفسنا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فانحرفا عن الطريق يبكيان ثم قال عمر: أريد أن أبيت عندك الليلة يا أبا عبيدة! وعمر ذكي لماح، ومن ذكائه كان يباغت عماله وأمراءه، كان يتركهم حتى يناموا في الليل ثم يدخل عليهم فيطرق فينام معهم فيرى فرشهم ويرى ماذا أخذوا؟وماذا تركوا، ويرى أموالهم؛ لأنه يقول ومن مبادئه أن الأمير إذا ابتنى بيتاً قال: أبت الدراهم إلا أن تخرج رءوسها، يعني يحاسبهم هكذا.

    فقال لـأبي عبيدة: أريد أن أنام عندك هذه الليلة، قال أبو عبيدة: تريد أن تعصر عينيك عندي، يعني تبكي عندي؟

    قال: لا، فقال أبو عبيدة: حي هلاً وسهلاً، فلما انصرف الناس نام عنده عمر في تلك الليلة فقدم له خبزاً من شعير، قال: يا أبا عبيدة أما كان لك أن تتوسع؟

    قال: ما كان لي من شيء، كل ما تعطيني من عطايةٍ صرفتها في سبيل الله. قال: فلما أتى ينام عمر أعطاه شملة فافترش نصفها والتحف النصف الآخر فلما أصبح عمر نائما أخذ يبكي عمر، فقال أبو عبيدة: أما قلت لك في أول النهار أنك سوف تعصر عينيك عندي -يعني سوف تبكي عندي- يبكي عمر من حالة أبي عبيدة، ولذلك يقول عمر: ليت عندي بيتاً مملوء برجال مثل أبي عبيدة.

    الشاهد أنه يقول: [[ما رأيت رجلاً متقياً لله عز وجل حراً أو عبداً؛ إلا وددت أني في مسلاخه]] هذا الحب في الله عز وجل والبغض فيه سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

    والإمام الشافعي يتواضع أشد التواضع وقد كررنا هذه الأبيات لا لحلاوتها ولطلاوتها فقط ولكن لما فيها من خير يقول:

    أحب الصالحين ولست منهم     لعلي أن أنال بهم شفاعة

    وأكره من تجارته المعاصي      وإن كنا سواء في البضاعة

    فيقول له الإمام أحمد:

    تحب الصالحين وأنت منهم      ومنكم قد تناولنا الشفاعة

    أو كما قال؛ لأن الشافعي من أسرة الرسول صلى الله عليه وسلم، فيقول: منكم قد أخذنا الشفاعة وأنت من الصالحين.

    الحسن بن علي يحب المساكين

    ومما أثر عن الحسن بن علي بن أبي طالب السيد، سيد شباب أهل الجنة: [[أن الحسن كان يجلس مع المساكين لا يأكل إلا معهم، كان إذا أتت وجبته وطعامه قال: اجمعوا لي المساكين فيجلس معهم، وقيل له: لم ذلك؟ قال: إني سمعت أن الله أوحى إلى داود: يا داود مالك؟

    قال: يا رب ماذا؟ قال: رأيتك تجلس مع علية الناس]] يعني إن أردت أن لا ينالك عذابي، فاجلس مع المساكين وكل واشرب معهم، فكان داود عليه السلام كلما أتى إليه طعامه قال: اجمعوا لي مساكين القرية أو المدينة، فيجمعهم ويأكل معهم ويتواضع.

    وفي سير داود أنه كان يأكل الطعام ويبكي، فقيل له في ذلك فقال: نعمة لا أؤدي شكرها، ولذلك أوحى الله إليه: يا داود أعلمت أن هذه النعمة مني؟ قال: نعم علمت، قال: فقد شكرتني، فجمع داود عليه السلام آل داود وكانوا ألوفاً وقال: إن الله عز وجل قد أنعم عليكم نعماً، فأريد ألا تمر ساعة من ليل أو نهار إلا ومنا من يصلي ومنا من يذكر الله ومنا من يقرأ كتاب الله، فلذلك قال الله: اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ [سبأ:13].

    هذا معنى أن يحب المرء لا يحبه إلا لله، فإذا أحبه لغير الله عز وجل أو لغرض غير الله عز وجل؛ ذهبت حلاوة هذه المحبة وأصبحت متعطلة، لا يعلوها نور ولا تكسبهم مثوبة عند الله ولا أجراً، وإنما هي محبة وقتية تنتهي بوقتها، فنسأل الله السلامة.

    1.   

    الحذر من أسباب الزيغ

    ( وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار) بعد ما يتشبع المسلم بالإيمان، أو المؤمن بالإيمان والمسلم بالإسلام؛ لابد أن يعتقد أنه لو نصب له في مكان أو في قمة ووضع تحت تلك القمة نار تتلظى ثم رمي من هذه القمة إلى النار أو أن يعود عن دينه لاختار هذه النار، وهذا مثال تقريبي قربه علماء السلوك وأرباب القلوب، قالوا: يجعل الإنسان في مخيلته هذا المثال أن يضع الإنسان في واد من الأودية نار تتلظى وتستعر، ثم توضع أنت في رأس هذا الجبل وترمى، وتخير بين أن ترمى في النار أو تعود عن دينك فتختار النار بدون العودة إلى الكفر -نسأل الله السلامة-، ولذلك يقول سبحانه وتعالى في مدح المؤمنين أنهم كانوا يقولون: رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ [آل عمران:8].

    ولذلك يقول سبحانه وتعالى: يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ [إبراهيم:27] فلذلك ينبغي على الإنسان -كما ثبت في الصحيح- أن يقول في كل سجود: (يا مثبت القلوب ثبت قلبي على طاعتك، يا مصرف القلوب والأبصار صرف قلبي إلى طاعتك أو على طاعتك) فبهذا الدعاء والإلحاح وصدق اللجأ يثبتك الله ثباتاً لا تنحرف بعده أبداً.

    وأسباب الزيغ، أو محبة الكفر أو الرجوع إلى الكفر أسباب قد أجملتها في درس سبق، لكن من أسبابه: محبة الزيغ، لأن بعض الناس لمحبته الفساد؛ ومداولة الفساد يتركه الله ونفسه، وهذا هو الخذلان، الخذلان أن يتركك الله وهواك، يقول الله سبحانه وتعالى: فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ [الصف:5].

    ما أزاغ الله قلوبهم حتى زاغوا هم، ولذلك تجد أهل المعاصي إنما هم الذين زاولوا أسباب المعاصي فجلسوا مع السيئين، وسمعوا الأسباب الموصلة، أو زاولوا الأسباب الموصلة إلى المعصية: كسماع الغناء، واللهو، والفحش، والعهر، فوقعوا في الفاحشة، ثم من الفاحشة انتقلوا إلى الشبه والشكوك، ثم من الشبه والشكوك إلى النفاق أو الكفر -نسأل الله السلامة- قال الله تعالى: فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ [الصف:5]

    وهذه مشيئة الإنسان التي هي تحت مشيئة الرحمن، ولا يعترض الإنسان بحجة القضاء والقدر فهذا في جانب لا يدخل فيه.

    يقول ابن تيمية لرجل: "لماذا لا تستقيم؟"

    قال: لأن الله لم يقدر علي أن أستقيم، قال: "فلماذا تعصي الله" قال: لأن الله قدر علي أن أعصيه، قال: "سبحان الله! جبري في المعصية قدري في الطاعة" فهذا بعض الناس يحتج بالقضاء والقدر في هذا الجانب ولا يحتج به في جانب آخر، بل لك مشيئة،وأنت تعرف أنك إذا سلكت الطريق المستقيم أوصلك إلى الله سبحانه وتعالى، يقول الله تعالى: وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ [الأنفال:23].

    يقول: لو يدري سبحانه وتعالى -وهو يدري- أنه لو كان فيهم خير وبر ورشد ونصح للإسلام والمسلمين لأعطاهم الله من الخير: لكن لما علم الله إعراضهم عنه تركهم وهواهم، ولو أسمعهم؛ لتولوا وهم معرضون، ولذلك يتعجب الإنسان من بعض الناس يسمع الآيات والأحاديث والمواعظ التي تبكي لها الجبال والصخور ثم لا يهتز ولا يتأثر وسيرته هي نفسها وما تغير أبداً لا في أمسه ولا في يومه ولا في غده، وسبب هذا أنه هو الذي يريد أن يزيغ ويريد الانحراف ويشجع على الانحراف، فمن التشجيع على الانحراف، أن بعض الناس إذا جلس في مجلس من مجالس المنحرفين، فيمجد بعض الانحراف ويسميه حرية، ويلصق التهم بأهل الخير وأهل الاستقامة وأولياء الله عزوجل، هذا اعلم أن فيه انحراف وأن خاتمته سيئة إن لم يتداركه الله.

    هذه آيات التثبيت في كتاب الله عز وجل، فالحديث كما سمعتم: (ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار).

    هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.