إسلام ويب

شرح سنن أبي داود [438]للشيخ : عبد المحسن العباد

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرقي نفسه من بعض الأمراض وعلم أمته ذلك، ووضع لذلك شروطاً حتى لا يخرج الأمر إلى الرقى الشركية التي كانت في الجاهلية. وفي رقيته صلى الله عليه وسلم نفسه، وتعليمه أمته دليل على الأخذ بالأسباب، وذلك لا ينافي التوكل، بل هو من صميم التوكل.

    1.   

    ما جاء في الرقى

    شرح حديث: (اكشف البأس رب الناس)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [ باب ما جاء في الرقى.

    حدثنا أحمد بن صالح وابن السرح قال أحمد: حدثنا ابن وهب وقال ابن السرح : أخبرنا ابن وهب ، قال: حدثنا داود بن عبد الرحمن عن عمرو بن يحيى عن يوسف بن محمد، وقال ابن صالح : محمد بن يوسف بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه عن جده رضي الله عنهما: (عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه دخل على ثابت بن قيس ، قال أحمد : وهو مريض، فقال: اكشف البأس رب الناس عن ثابت بن قيس بن شماس ، ثم أخذ تراباً من بطحان فجعله في قدح ثم نفث عليه بماء وصبه عليه).

    قال أبو داود: قال ابن السرح : يوسف بن محمد، وهو الصواب ].

    أورد أبو داود باب في الرقى، والرقى منها ما هو سائغ ومنها ما هو غير سائغ، فالسائغ ما كان بالقرآن وبالأذكار والأدعية المباحة، وغير السائغ ما كان فيه شرك وتعلق بغير الله، أو فيه أمور مجهولة بلغة غير معروفة، أو بكلام غير معروف.

    وأورد أبو داود حديث ثابت بن قيس بن شماس رضي الله تعالى عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء إليه يعوده وهو مريض، فقال: اكشف البأس رب الناس عن ثابت بن قيس بن شماس)، وهذا دعاء.

    قوله: [ (ثم أخذ تراباً من بطحان فجعله في قدح، ثم نفث عليه بماء وصبه عليه) ].

    محل الشاهد قوله: (نفث عليه) يعني: نفث على الماء رقية، وصبه عليه، وهذا الحديث فيه دلالة على جواز النفث في الماء، وعلى الرقية في الماء واستعمال المريض لها، لكن هذا الحديث في إسناده ضعف؛ لأن فيه يوسف بن محمد وهو مقبول، وقد جاء عن عائشة رضي الله عنها وأرضاها أثر صحيح في مصنف ابن أبي شيبة أنها كانت لا ترى بأساً أن يقرأ في الماء، ثم يسقى المريض أو يصب على المريض، وأما صب الماء على التراب فلم يأت إلا من هذه الطريق التي فيها يوسف ، فيكون غير ثابت، والذي ثبت هو أثر عائشة أنها كانت ترى أن ينفث في الماء، ويشربه المريض أو يصب على المريض.

    تراجم رجال إسناد حديث (اكشف البأس رب الناس)

    قوله: [ حدثنا أحمد بن صالح ].

    أحمد بن صالح المصري ثقة، أخرج له البخاري وأبو داود والترمذي في الشمائل.

    [ وابن السرح ].

    أحمد بن عمرو بن السرح وهو ثقة، أخرج له مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة .

    [ قال أحمد: حدثنا ابن وهب ، وقال ابن السرح : أخبرنا ابن وهب ].

    يعني: اختلفا في الصيغة، فالأول قال: حدثنا، والثاني قال أخبرنا، وكلاهما يروي عن ابن وهب ، وهو عبد الله بن وهب ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ حدثنا داود بن عبد الرحمن ].

    داود بن عبد الرحمن وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ عن عمرو بن يحيى ].

    عمرو بن يحيى المازني ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ عن يوسف بن محمد، وقال ابن صالح : محمد بن يوسف ].

    محمد بن يوسف مقلوب، وقد رجح أبو داود أنه يوسف بن محمد ، وهو مقبول، أخرج له أبو داود.

    [ عن أبيه ].

    وهو محمد بن ثابت له رؤية، أخرج له أبو داود والنسائي .

    [ عن أبيه ].

    هو ثابت بن قيس بن شماس رضي الله عنه، أخرج له البخاري وأبو داود والنسائي .

    شرح حديث: (... لا بأس بالرقى مالم تكن شركاً)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا أحمد بن صالح حدثنا ابن وهب أخبرني معاوية عن عبد الرحمن بن جبير عن أبيه عن عوف بن مالك رضي الله عنه قال: كنا نرقي في الجاهلية فقلنا: يا رسول الله! كيف ترى في ذلك؟ فقال: (اعرضوا علي رقاكم، لا بأس بالرقى ما لم تكن شركاً) ].

    أورد أبو داود حديث عوف بن مالك الأشجعي رضي الله عنه قال: كنا نرقي في الجاهلية، فقال عليه الصلاة والسلام: (اعرضوا علي رقاكم، لا بأس بالرقى ما لم تكن شركاً) فأتى بقاعدة عامة، وهذا من جوامع كلمه صلى الله عليه وسلم (لا بأس بالرقى ما لم تكن شركاً).

    إذاً: فالرقى تنقسم إلى قسمين:

    الأول: أن تكون شركاً أو تشتمل على شيء مجهول لا يدرى معناه، وقد يكون مشتملاً على شرك، فهذا لا يجوز الإتيان به.

    الثاني: ما كان فيه ذكر لله، وتلاوة القرآن، وأدعية مباحة، فهذا يجوز الرقية به.

    تراجم رجال إسناد حديث: (... لا بأس بالرقى مالم تكن شركاً)

    قوله: [ حدثنا أحمد بن صالح حدثنا ابن وهب أخبرني معاوية ].

    معاوية بن صالح صدوق له أوهام، أخرج له البخاري في جزء القراءة ومسلم وأصحاب السنن.

    [ عن عبد الرحمن بن جبير ].

    عبد الرحمن بن جبير بن نفير ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن.

    [ عن أبيه ].

    وهو ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأصحاب السنن.

    [ عن عوف بن مالك ].

    عوف بن مالك الأشجعي رضي الله عنه، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.

    شرح حديث (ألا تعلِّمين هذه رقية النملة كما علمتيها الكتابة)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا إبراهيم بن مهدي المصيصي حدثنا علي بن مسهر عن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز عن صالح بن كيسان عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة عن الشفاء بنت عبد الله رضي الله عنها أنها قالت: (دخل علي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنا عند حفصة رضي الله عنها فقال لي: ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علمتيها الكتابة) ].

    أورد أبو داود حديث الشفاء بنت عبد الله رضي الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها وهي عند حفصة فقال لها: (ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علمتيها الكتابة؟)، والنملة قروح تكون في الجنب وتعالج بالرقى، ولعل هذه الرقية التي كانت عند الشفاء كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلمها، ولم يكن فيها شيء محذور، وكانت علمت حفصة الكتابة، وفي هذا دليل على جواز تعليم النساء الكتابة وأنه لا بأس بذلك، فالرسول صلى الله عليه وسلم أقر ذلك في هذا الحديث.

    تراجم رجال إسناد حديث (ألا تعلّمين هذه رقية النملة كما علمتيها الكتابة)

    قوله: [ حدثنا إبراهيم بن مهدي المصيصي ].

    إبراهيم بن مهدي المصيصي مقبول، أخرج له أبو داود .

    [ حدثنا علي بن مسهر ].

    علي بن مسهر ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ عن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز ].

    عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز صدوق يخطئ، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ عن صالح بن كيسان ].

    صالح بن كيسان ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة ].

    أبو بكر بن سليمان بن أبي حثمة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجة .

    [ عن الشفاء بنت عبد الله ].

    الشفاء رضي الله عنها، وحديثها أخرجه البخاري في الأدب المفرد وأبو داود والنسائي .

    شرح حديث: (لا رقية إلا في نفس أو حمة أو لدغة)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا مسدد حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا عثمان بن حكيم حدثتني جدتي الرباب قالت: سمعت سهل بن حنيف رضي الله عنه يقول: (مررنا بسيل فدخلت فاغتسلت فيه فخرجت محموماً، فنمي ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: مروا أبا ثابت يتعوذ، قالت: فقلت: يا سيدي! والرقى صالحة؟ فقال: لا رقية إلا في نفس أو حمة أو لدغة) ].

    قوله: [ (مررنا بسيل فاغتسلت فيه، فخرجت منه محموماً، فنمي ذلك) ] يعني: بلغ الرسول صلى الله عليه وسلم أنه دخل في السيل، وأنه خرج محموماً قد أصابته الحمى.

    قوله: (مروا أبا ثابت يتعوذ) أبو ثابت هي كنية سهل بن حنيف، ومعنى يتعوذ: يستعيذ بالله من الشيطان.

    قوله: [ (لا رقية إلا في نفس أو حمة أو لدغة) ].

    النفس هي العين، والحمة هي حصول اللدغ من ذوات السموم، واللدغة بمعنى الحمة.

    وقول الرباب: (يا سيدي!) أي: أنها تخاطب سهل بن حنيف ، وهي ليست صحابية، ويحتمل أن القائل: (يا سيدي) هو سهل يخاطب النبي عليه الصلاة والسلام.

    وقوله: (يتعوذ) لم يذكر الرقية، إلا أن يكون تعوذاً معه رقية.

    والحديث في سنده الرباب وهي مقبولة، فالحديث ضعيف من أجلها.

    تراجم رجال إسناد حديث: (لا رقية إلا في نفس أو حمة أو لدغة)

    قوله: [ حدثنا مسدد حدثنا عبد الواحد بن زياد ].

    عبد الواحد بن زياد ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ حدثنا عثمان بن حكيم ].

    عثمان بن حكيم ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.

    [ حدثتني جدتي الرباب ].

    الرباب مقبولة، أخرج لها أبو داود والنسائي .

    [ سمعت سهل بن حنيف ].

    سهل بن حنيف صحابي، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ قال أبو داود : الحمة من الحيات وما يلسع ].

    يعني: وما يلسع من غير الحيات.

    شرح حديث: (لا رقية إلا من عين أو حمة أو دم يرقأ)

    قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا سليمان بن داود حدثنا شريك ح وحدثنا العباس العنبري حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا شريك عن العباس بن ذريح عن الشعبي ، قال العباس: عن أنس رضي الله عنه أنه قال: قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (لارقية إلا من عين أو حمة أو دم يرقأ).

    لم يذكر العباس العين، وهذا لفظ سليمان بن داود ].

    أورد أبو داود حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: (لا رقية إلا من عين أو حمة أو دم يرقأ).

    وقد تقدم تفسير العين والحمة، ومعنى (دم يرقأ): دم ينزف كالرعاف، فتكون الرقية ليرقأ، أي: ليقف.

    تراجم رجال إسناد حديث: (لا رقية إلا من عين أو حمة أو دم يرقأ)

    قوله: [ حدثنا سليمان بن داود ].

    سليمان بن داود الزهراني أبو الربيع ثقة، أخرج له البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي .

    [ حدثنا شريك ].

    شريك بن عبد الله النخعي الكوفي وهو صدوق يخطئ، أخرج حديثه البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.

    [ ح وحدثنا العباس العنبري ].

    العباس العنبري ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.

    [ حدثنا يزيد بن هارون ].

    يزيد بن هارون الواسطي ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.

    [ أخبرنا شريك عن العباس بن ذريح ].

    العباس بن ذريح ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد وأبو داود والنسائي وابن ماجة .

    [ عن الشعبي ].

    هو عامر بن شراحيل مر ذكره.

    [ عن أنس ].

    أنس بن مالك رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخادمه، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    والشيخ الألباني ضعف هذا الحديث، ولا أدري وجه تضعيفه هل هو من جهة شريك أو لشيء آخر؟ وهذا الحديث يشهد له ما تقدم إلا قوله: (أو دم يرقأ).

    1.   

    الأسئلة

    حكم أخذ فضلات العائن من الطعام والشراب

    السؤال: هل يمكن أن يأخذ الإنسان نواة تمر أكلها العائن أو بقية شراب شربه العائن فيعطى للمعين؟

    الجواب: لا بأس بهذا، وإذا أمكن ذاك الذي أرشد إليه الرسول صلى الله عليه وسلم فهو الذي ينبغي، وإذا لم يمكن فله أن يأخذ شيئاً من فضلاته أو شيئاً من ثيابه التي أصابت جسده ويوجد فيها عرقه.

    معنى وضوء العائن

    السؤال: هل المقصود بالوضوء من العين الوضوء الشرعي أو الوضوء اللغوي؟

    الجواب: الوضوء الشرعي، مع زيادة غسل ركبتيه.

    الإصابة بالعين قد تكون من غير حسد

    السؤال: هل تكون العين بدون حسد، بل بمجرد الإعجاب بالشيء وعدم التبريك عليه؟

    الجواب: في الغالب أن العائن يكون فيه شيء من الحسد، ولكن قد تحصل الإصابة بالعين من صديق.

    علاج العين توقيفي

    السؤال: هل علاج العين خاضع للتجربة أم هو توقيفي؟

    الجواب: الذي جاءت به السنة توقيفي؛ لأن هذا تشريع وبيان من الرسول صلى الله عليه وسلم أن العلاج يحصل بهذه الطريقة.

    حكم قول يا سيدي

    السؤال: هل يجوز أن يقول الإنسان لشخص آخر: يا سيدي؟

    الجواب: نعم جائز، ولكن لا يصلح أن الإنسان يقوله كثيراً ولا يتلفظ إلا به؛ لأنه ما كان معروفاً عن الصحابة أنهم كانوا يخاطبون الرسول صلى الله عليه وسلم بهذه المخاطبة، وإنما كما في كتب الحديث المختلفة التي تنتهي أسانيدها للرسول صلى الله عليه وسلم، يقول الواحد منهم: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا، أمر رسول الله، وما كانوا يقولون: سمعت سيدي رسول الله أو نهى سيدي رسول الله، ولاشك أن الرسول صلى الله عليه وسلم هو سيد البشر وخير الناس وأفضلهم، وله كمال السؤدد البشري، صلوات الله وسلامه وبركاته عليه، ولكن السلف لم يكن هذا من شأنهم، وإذا قيل ذلك في بعض الأحيان فلا بأس.

    حكم رقية الرجل للمرأة

    السؤال: هل يجوز أن يرقي الراقي النساء، ويضع يده على ناصيتهن؟

    الجواب: لا يجوز له أن يمس أجسامهن، لكن يرقي من غير أن يمس.

    وجوب تبييت نية صيام القضاء

    السؤال: امرأة عليها أيام من رمضان، ونوت أن كل صوم تصومه هو من ذلك القضاء، لكنها في يوم الصيام تنسى هذه النية، وأحياناً لا تنوي إلا بعد الفجر، فهل يحتسب من أيام القضاء؟

    الجواب: لابد أن تنوي قبل طلوع الفجر من الليل.

    معنى يغسل داخلة إزاره

    السؤال: ما معنى ما جاء في بعض الأحاديث: (يغسل داخلة إزاره) ؟

    الجواب: يعني: الذي يلي جسده؛ لأن الإزار له ظاهر وباطن، والباطن يلي الجسد، والخارج هو الذي لا يلي الجسد.

    إصابة الأعمى بالعين

    السؤال: هل يصيب الأعمى بالعين؟

    الجواب: لعله يصيب إذا سمع عن شيء أعجبه ولم يبرك عليه، والعين تكون من نفس الشخص العائن، ولكن في الغالب تكون بنظر العين، وقد يصيب الأعمى عندما يكون في قلبه شيء من الحسد، فإذا سمع بشيء فيحصل منه -بإذن الله- شيء يصل إلى المعين.

    حال حديث: (العين تدخل الجمل القدر)

    السؤال: ما حال حديث: (العين تدخل الجمل القدر، والرجل القبر) ؟

    الجواب: لا أدري، لكن العين لاشك أنها أحياناً تؤدي إلى الوفاة.

    صيغة التبريك عند رؤية ما يعجب

    السؤال: ما صيغة التبريك الذي نقوله عندما نخاف من العين؟

    الجواب: يقول: ما شاء الله تبارك الله، بارك الله، اللهم بارك لي.

    حكم أخذ فضلات العائن بالخفية

    السؤال: إذا رفض العائن إعطاء شيء من فضلاته فهل تؤخذ منه بالخفية؟

    الجواب: يؤخذ منه بالخفية، وادعاء أن العين من هذا قد يكون غير صحيح؛ لأن بعض الناس قد يتهم وهو بريء، فلو كان كل من وقع في النفس أنه أصاب بعينه طلب منه ذلك لكان فيه شيء، فكونه يؤخذ منه شيء بالخفية هو الأولى؛ لأنه يحصل به المقصود من غير أن يكون فيه إيذاء له، لاسيما إذا حصل منه شيء.

    كيفية علاج المعين إذا لم يعلم من أصابه بالعين

    السؤال: إذا لم يعرف الحاسد أو العائن فكيف يداوى المعين؟

    الجواب: باللجوء إلى الله عز وجل وسؤاله، والله سبحانه وتعالى هو الذي بيده النفع والضر.

    جواز أخذ فضلات العائن لعلاج المعين

    السؤال: ما الدليل على أن المعين يأخذ من فضلات العائن؟

    الجواب: الرسول صلى الله عليه وسلم أرشد أن يغتسل له، فمعنى ذلك أنه إذا أخذ شيء مسه جسده كسراويله أو قميصه أو طاقيته أو نوى التمر الذي أكله؛ فهذا من جنس ذلك الاغتسال الذي ينفع، فإذا لم يحصل الاغتسال أو كان الأمر ليس بواضح؛ فلا بأس أن يؤخذ منه بعض هذه الفضلات فيستعملها مع الماء.

    كيفية اغتسال المعين

    السؤال: كيف يكون اغتسال المعين، وهل يبدأ من الأعلى أم يبدأ من الأسفل من الرجل؟

    الجواب: يبدأ من الأعلى.

    حكم كتابة القرآن لشربه

    السؤال: ما حكم كتابة القرآن في لوح ثم يغسل بماء ويشرب؟

    الجواب: جاء هذا عن بعض السلف، وما أعلم دليلاً يدل عليه، فالأولى ألا يفعل.

    نبات لعلاج المعين

    السؤال: في بلادنا نبات إذا وضع على النار وشمه المعين شفي من العين بإذن الله، وهو نافع جداً، فما رأيكم في هذا؟

    الجواب: ما أدري ما صحة هذا، لكن إن ثبت أن هذا دواء عن طريق التجربة وليس عن طريق المشعوذين فلا بأس باستعماله.

    حكم من أقيمت صلاة العشاء وهو لم يصل الظهر والعصر والمغرب

    السؤال: جاء رجل من السفر ولم يصل الظهر والعصر والمغرب، فماذا عليه إذا أقيمت صلاة العشاء وهو ما صلى هذه الصلوات؟

    الجواب: عليه أن يبادر إلى أن يصلي ما أمكنه من الصلوات التي فاتت على الترتيب، وإذا أقيمت الجماعة، فيدخل معهم بنية الصلاة التي وقف عليها مما فاته، ثم بعد ذلك يصلي ما بقي عليه بعد الصلاة، وإن كانت التي سيصليها مع الإمام المغرب، فإنه لا يصلي معه أربعاً، بل إذا قام الإمام للرابعة فإنه يجلس، ثم يسلم معه.

    وإذا صلى وحده يقصر، وإذا صلى مع الإمام يتم، وإذا كان عنده عزم على أن يبقى في المدينة أكثر من أربعة أيام فإنه يتم الصلاة من أول ما يصل.

    حكم أخذ نوى التمر الذي أكله العائن

    السؤال: إذا كان الأمر في الرقية من العين توقيفي كما ذكرتم، ومعناه الاقتصار على ما ورد، فكيف يقال: يجوز أن يؤخذ شيء من نوى التمر الذي أكله؟

    الجواب: لأنه مثل الاغتسال، فالمعنى واحد، من جهة أنه يغتسل شيئاً لامس جسده، فهذا الذي يؤخذ منه قد لامس جسده، فهو مثل الذي أرشد إليه الرسول صلى الله عليه وسلم تماماً.

    حكم لبس دبلة الخطوبة

    السؤال: هل لبس الدبلة عند الخطوبة من التولة؟

    الجواب: ليس من التولة ولكنه من تقليد الكفار، ومن الأشياء الوافدة على المسلمين، وإنما التولة شيء يصنعه السحرة ويزعمون أنه يحبب الزوجة إلى زوجها، ويكون مفتوناً بها، وأما الدبلة فهي من تقليد الكفار، والمحظور فيها تقليد الكفار.

    قول ابن تيمية وابن القيم في كتابة الآيات للرقية

    السؤال: ذكر ابن القيم وابن تيمية رحمهما الله جواز كتابة الآيات على عضو كالجبهة من أجل الرقية، فهل يصح هذا؟

    الجواب: ابن تيمية وابن القيم أجازا أن يكتب القرآن في شيء ويغسل أو يمحى ثم يشرب، وهذا موجود في كتاب الطب من (زاد المعاد) لـابن القيم، وفي كتاب (توضيح الدلالة في عموم الرسالة) لشيخ الإسلام ابن تيمية .