إسلام ويب

دروس وفتاوى سؤال من حاج [2]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    الاهتمام بالأبناء أولى من الاهتمام بغيرهم

    السؤال: أقول لك: عندي خمسة أولاد، وأبوهم متوفىً، له ثماني سنوات، والولد عمره ثماني عشرة سنة، والبنت عمرها تسع عشرة سنة.

    والآن صرنا أنا وإياهم في خصام ومشاجرة، وكل ساعة خصومة، وأنا أواسيهم بأي طريقة، رغبتي أفتح لهم؛ أواسيهم بأي شيء يرضيهم أو يسعدهم، كلما أرادوا شيئاً لبيته لهم، ورغم هذا مازالوا يقطعوني بالأيام والليالي.

    الشيخ: جزاكِ الله خيراً، بارك الله فيكِ.

    السائلة: أول مرَّة، الآن إذا تكلمت على البنت تقاطعني أسبوعين .. ثلاثة .. أربعة .. لا تكلمني ولا أكلمها حتى أني أصبح طفشانة من البيت.

    الشيخ: أعوذ بالله! أعوذ بالله! لماذا؟

    السائلة: لا أدري، كلما طلبوا شيئاً قلت لهم: تفضلوا، حتى المصاريف أعطيتهم، قلتُ لهم: تصرفوا مثلما تريدون، أنا اعتبروني عندكم مثل الخدَّامة؛ لكن أرجوكم أنكم...!

    الشيخ: جزاكِ الله خيراً.

    السائلة: فهم على راتب أبيهم الذي يأتي ثمانمائة ريال سمعتَ أم لا؟

    الشيخ: نعم.

    السائلة: والآن أخي دخل في مشاكل، ودخل السجن، يعني: تهاوَش هو أوناس، ودخلوا السجن، والآن أنا أصبحت محتارة معهم ومع عيال خالهم، فهب لي حلاً، أرجوك إن ذهبت عند عيال خالهم قالوا: لماذا جِئْتِي عندهم؟ ونحن جيران مع بعض، وإن جئتُ عند عيالي يرشون عليَّ البيت أجيء هنا يخاصموني، ويقولون: أنت تذهبي هنا وتجيئي هنا، فأقول لهم: يا عيالي! اكفوني الله يرضى عليكم ارحموني, أنا أصير أروح عند عيال خالكم، جَهَلَة صغار، ما عندهم إلا أمهم، وهم هنا مقطوعون مثل أبيهم رباكم هنا وأنتم صغار، أنا أريد أن أربي أبناءه الآن حتى يخرج من السجن!

    الشيخ: والله! على كل حال بارك الله فيكِ الأَولى أنكِ تستعينين بخالهم.

    السائلة: خالهم ليس موجوداً الآن، مُوَقَّفٌ في السجن، لا يوجد إلا زوجته، وعنده أربعة أولاد، والأولاد ما زالوا صغاراً.

    الشيخ: حسناً! أما عندكم جيران لكم طيبين؟

    السائلة: الجيران لا نحتك بهم.

    الشيخ: إذاً: أحسن شيء أن توالي النصح لابنك وابنتك، النصح والإرشاد.

    السائلة: أرشدتهم وقلت لهم: يا أبنائي! هذا خالكم, عالكم وأنتم ما زلتم صغاراً، عالكم قدر ثمان سنوات، واليوم لابد أن نكافئه، مثلما أعطانا بالأمس نعطيه اليوم، وأنا -والله- امرأة مؤمنة وأخاف الله, وأنا قد قلتُ لهم: يا أبنائي! أريد أن أقدم في عمل، قالوا: لا، ممنوع، يا أبنائي! أريد أن أقدم في الجمعية تساعدنا، قالوا: لا، كل ما عملتُ شيئاً معهم أريد أن أرضيهم قالوا: لا. والولد موظف والحمد لله، والبنت تدرس.

    أرجوكم أن تسكتوا عني، أنا سأتحمل الصغار، وأنتما أيها الكبار أرجوكم اتركوني، لقد احترق قلبي على خالكم، الذي حصلت له هذه المصيبة وراح فيها.

    يا شيخ! الآن أنا أعول عيالي هؤلاء أم عيال أخي؟ هب لي حلاً، وزوجة أخي هنا أبوها يريد يأخذها، وأنا أقول: لا، دعها عندنا، وما أعطانا الله فنقتسمه بيننا؟

    الشيخ: أقول -بارك الله فيك-: أولادك أحق، أولادك -ابنك وابنتك- أحق من غيرهما.

    السائلة: صحيح؛ أعلم ذلك، وأنا لست مقصرة معهم في شيء، أغسل .. وأطبخ .. وأكنس .. وأفعل لهم كل شيء، أما عيال أخي فإني أخرج إليهم كي أواسيهم فقط مجرد مواساة، فيقولون: اعملي ذا، وانظري ذا، وأنام عندهم أحياناً، أؤنسهم، فما هو الحل؟

    الشيخ: ما أرى حلاً إلا النصيحة.

    السائلة: ماذا أنصح؟ ماذا أفعل؟

    الشيخ: انصحيهم, انصحيهم.

    السائلة: علَّمتُ، قلت لهم: خافوا من الله.

    الشيخ: قولي لهم: هؤلاء أرحام تجب صلتهم، ولا ينبغي أن يكون بيننا وبينهم هذا التباعد.

    السائلة: ولا أريد أن أجرح هؤلاء، لا رضيتُ في عيالي، ولا رضيتُ في عيال أخي، ولا رضيتُ في أهل زوجة أخي، ما أدري أُسعد مَن! وأُرضي مَن!

    الشيخ: ارضي الله عز وجل.

    السائلة: أنا أرضي الله، إن شاء الله إني مُرْضِيَة ربي، وهو أعلم.

    الشيخ: وخالهم له حق عليهم.

    السائلة: خالهم الآن وهو مرمي في السجن مشغول بهم، عندما أذهب لزيارته، يقول دائماً: كيف حالهم؟ ماذا فعلوا؟ ماذا عملوا؟ من الذي نجح؟ من الذي سقط؟ من الذي كذا؟

    الشيخ: اذهبي وحدكِ.

    السائلة: كيف؟

    الشيخ: أقول: اذهبي أنتِ وحدكِ لزيارة أبناء أخيك.

    السائلة: أين أروح؟

    الشيخ: لزيارة أخيكِ.

    السائلة: أقول لك: أبناء أخي ما بيننا وبينهم إلا شجرة الباب فقط، أي: يسكنون معنا في شقة مجاورة لنا فأذهب إليهم بعد الانتهاء من تجهيز الطعام لأبنائي وتنظيف بيتهم، فأذهب على أبناء أخي، ماذا أعمل؟ أنا أريد حلاً، أنا أخاف من حنق أبنائي علي، أخاف أن ربي يعاقبني؟

    الشيخ: أبداً, إذا اتقيتِ الله ما استطعتِ.

    السائلة: إذا دخلتُ وهم في غرفة يخرجون من الغرفة الثانية، إذا قلت لهم: حرام عليكم يا عيالي! تفعلون هذا، لا يردون عليَّ.

    الشيخ: على كل حال: ما أرى إلا أن تسألين الله لهم الهداية وتصبرين عليهم.

    السائلة: إن شاء الله، أنا سأصبر حتى آخر لحظة من عمري.

    الشيخ: واسألي الله لهم الهداية.

    السائلة: آمين يا رب العالمين.

    الشيخ: آمين، بارك الله فيكِ

    السائلة: الله يهديهم إن شاء الله، ويهدي كل مسلم في الدنيا

    الشيخ: آمين، آمين، بارك الله فيكِ

    السائلة: ما عليَّ إثم؟

    الشيخ: إذا اتقيتِ الله ما استطعتِ ما عليك إثم.

    السائلة: والله! إني محتارة في هذا الشيء، في هذه المعاملة، فلا تقل: إني قاسية فيهم, ولا تقل: إنني أعاملهم معاملة سيئة, ولا تقل: إني تخليتُ عنهم، إنما أبوهم له ثمان سنوات، وهذه التاسعة أمشي فيها.

    الشيخ: خلاص بارك الله فيكِ.

    السائلة: ولا عمري فكرتُ في حاجة، يعني: أعطيها لهم.

    الشيخ: أقول: انتهى، أقول: انتهى الكلام، انتهى الكلام.

    السائلة: أنا ما عليَّ إثم؟

    الشيخ: أبداً، الشيء الذي عليك: تأتين باللازم عليك، وتقومين بطاعةٍ لله.

    السائلة: الله هو يدري.

    الشيخ: فما حصل ليس عليك منه شيء.

    السائلة: أنا أهم حاجة عندي عيال أخي, ما إن يخرج أخي فهم في تلك الساعة أحرار.

    الشيخ: نسأل الله أن ييسر حلها.

    السائلة: آمين يا رب العالمين.

    الشيخ: آمين.

    السائلة: شكراً يا شيخ!

    1.   

    العمرة في رمضان تجزئ عن العمرة في الحج

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: رجل أدى عمرة في رمضان، هل تجزئه عن عمرة الحج؟

    الشيخ: إي نعم تجزئه، العمرة متى أتى بها الإنسان في رمضان أو في غيره فقد أدى فريضة الإسلام، وإذا رجع إلى مكة فإن شاء أحرم متمتعاً وأتى بالعمرة، ثم تحلل منها, ثم أحرم بالحج, وإن شاء قرن بين العمرة والحج، وإن شاء أفرد الحج.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: وإياك.

    1.   

    لا يوجد دعاء خاص بالإحرام عند العمرة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله.

    السؤال: سماحة الشيخ! هل هناك دعاء نقوله عند الإحرام للعمرة؟

    الجواب: ليس هناك دعاء, إنما ينوي الإنسان فيقول: لبيك اللهم عمرة, لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك, إن الحمد والنعمة لك والملك, لا شريك لك.

    1.   

    حكم بقاء الزوجة عند الزوج الذي لا يصلي

    السؤال: حدث بيني وبين زوجي خلاف، وأنا الآن أتردد في الرجوع إليه؟

    الشيخ: وهل زوجكِ يصلي أم لا؟

    السائلة: لا، ما يصلي.

    الشيخ: ما يصلي؟

    السائلة: لا.

    الشيخ: إذا كان لا يصلي فإنكِ لا تحلين له.

    السائلة: لا، والله! ما يصلي.

    الشيخ: وأنتِ عليه حرام, ولا يحل لكِ أن ترجعي إليه.

    السائلة: عندي منه خمسة أولاد.

    الشيخ: من لا يصلي فهو كافر, ومن كان كافراً فإن نكاحه ينفسخ من زوجته حتى يتوب ويعود إلى الإسلام، والواجب عليكِ أن تفرِّي منه, وهو ليس له ولاية على أولاده أيضاً؛ لأنه -والعياذ بالله- كافر, إلا أن يتوب إلى الله ويعود إلى الصلاة، فحينئذٍ لك أن ترجعي إليه.

    1.   

    حكم امرأة طلقها زوجها طلاقاً غير بائن ومازالت في العدة

    السؤال: طلقني زوجي طلقة غير بائنة، ومازلت في العدة، فما الحكم؟

    الجواب: ما دمت في العدة فأنت زوجته, وإذا انقضت العدة فأنتِ بالخيار, إن شئتِ رجعتي له, وإن شئتِ لا ترجعين له.

    1.   

    ما يجب على المرأة إذا كان زوجها لا يصلي

    السؤال: امرأة زوجها لا يصلي، فكيف تعمل معه؟

    الجواب: أقول لها: يجب أن تخرج من بيته، ولا يحل لها أن تبقى معه أبداً, تذهب إلى أهلها، وتبلغهم، ويرفع الأمر للمحكمة حتى يُفْصَل في فسخ النكاح.

    1.   

    حكم من ذهب ماله بعد تمام الحول ولم يزكه

    السؤال: عندي مبلغ قدره عشرة آلاف ريال، ثم أخرجت منها الزكاة، ولم أصرفها في مصارفها نسياناً ثم ذهب المال مع زكاته، والآن أنا لا أدري ما رأيك والفلوس لم تعد عندي؟

    الجواب: إذا كان قد ذهب بعد تمام الحول فيجب عليك إخراج الزكاة, وإن كان قد تلف قبل تمام الحول فلا زكاة عليك.

    1.   

    حكم النظر إلى المخطوبة

    السؤال: هناك حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا خطب أحدكم امرأة فلا جناح عليه أن ينظر منها)!

    الجواب: أقول: هذا الحديث الذي أَذِن فيه النبي عليه الصلاة والسلام، بل أمر الخاطب أن ينظر من مخطوبته ما يدعوه إلى نكاحها, هذا فيه السماح للخاطب أن ينظر من مخطوبته ما يرى غَبْنَه فيها، فينظر الوجه، والرأس، واليدين، والرجلين، بشرط ألا يخلو بها, بل يكون عندها أحدٌ من محارمها, لابد أيضاً من أن يأمن الفتنة, فينظر بقدر الحاجة، ولا حرج عليه إذا لم يتمكن من رؤيتها في المرة الأولى أن ينظر إليها مرة أخرى, لكن بالشرط الذي ذكرناه، وهو ألا يخلو بها, لأن الخلوة بالمرأة محرمة, كذلك ينبغي ألا تتجمل أو تزين وجهها عند نظره إليها؛ لأن ذلك قد يُنْتِج نتيجة عكسية, فإنه إذا نظر إليها وهي قد تجمَّلت وتحسَّنت, يراها جميلة أكثر مما هي عليه في الواقع، فحينئذٍ إذا دخل عليها ونظر إليها على حسب الواقع ربما يرغب عنها ويزهد فيها.

    1.   

    حكم استخدام قطرة العين إذا وصلت إلى الحلق بالنسبة للصائم

    السائل: مساك الله بالخير يا شيخ.

    الشيخ: مساك الله بالخير.

    السائل: حياك الله، طال عمرك.

    الشيخ: الله يسلمك.

    السائل: الفتاوى التي وُزِّعت من قِبَلكم بمنشورات في المساجد، وفي الأماكن العامة, وكان بها فتوى عن القطرة، وأنها إذا وصلت الحلق لا تفطِّر الصائم, وسمعنا الشيخ الفوزان في البرنامج هذا, كان لا يجيزها, فما أدري ما هي الفتوى الصحيحة بين الفتويين؟

    الشيخ: المسألة خلافية, أقول: اختلف فيها أهل العلم.

    فمنهم من يقول: إن الشيء إذا وصل إلى الحلق فهو كالذي يصل إلى المعدة, يكون مفطِّراً، وبناءاً على هذا فإذا اكتحل الإنسان أو قطَّر في عينه فيما يعلم أنه يصل إلى حلقه, فإنه يفطِر, أما إذا قطَّر في أذنه أو عينه أو داواها بما لا يعلم أنه يصل إلى حلقه ثم وصل, فإنه لا يفطِر, هذا رأي.

    والرأي الثاني: إنه لا يفطِر وإن علم أنه يصل إلى حلقه؛ لأن ذلك ليس منفذاً معتاداً, فإن الطعام والشراب لا يؤدَّى إلى الجوف من طريق العين أو من طريق الأذن مثلاً, بخلاف الأنف, فإن الأنف يصل الطعام إلى الجوف من جهتين.

    السائل: والأرجح جزاك الله خيراً؟

    الشيخ: الأرجح عندي أنه لا يفطِّر, وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله؛ لأن الله إنما حرم الأكل والشرب وما كان بمعناهما, أما ما ليس بمعناهما فإن من قال: إنه يفطِّر يُطالَبُ بالدليل؛ لأن الإنسان إذا تلبَّس بعبادة على وجه شرعي, لا يجوز لأحد أن يبطلها إلا بدليل شرعي, وهذه القاعدة متفق عليها عند أهل العلم.

    السائل: جزاكم الله خيراً وأثابكم يا شيخ!

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    1.   

    حكم الحج عن شخص أعرج

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: كيف الحال يا شيخ؟!

    الشيخ: بخير، الله يحفظك.

    السائل: لي أخت -مثلاً- وأردتُ أن أحج بها لكنها عرجاء، شديدة العَرَج.

    الشيخ: نعم؟!

    السائل: فإذا أردتُ أن أحج عنها!

    الشيخ: إذا كانت هذه الأخت لم تؤدِّ الفريضة فإننا ننظر إن كانت عرجاء عرجاً لا يمكنها أن تحج معه فلا حرج عليك أن تؤدي عنها الفريضة؛ لحديث أن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: (إن فريضة الله على عباده أدركت أبي شيخاً كبيراً لا يثبت على الراحلة, أفأحج عنه؟ قال: نعم).

    فهذه الأخت إذا كانت لا تتمكن من أداء الحج من أجل العَرَج الذي فيها فلك أن تحج عنها الفريضة، أما إذا كان الحج نفلاً وقد أدت الفريضة من قبل فالأمر في هذا أسهل ولا حرج عليك أن تحج عنها. ويُشترط أن تكون قد أديتَ حجة الفريضة عن نفسك؛ لأن الإنسان لا يحج عن غيره إذا كان الحج فرضاً عليه حتى يؤدي الفريضة عن نفسه.

    السائل: إذا كانت تستطيع أن تركب الراحلة, لكن المشي يصعب عليها فقط؟

    الشيخ: تستطيع أن تركب الراحلة, فالطواف والسعي يمكن أن تطوف محمولة, وتسعى على (العربية) هذا إذا كان الحج فريضة, أما النافلة فالأمر فيها أسهل كما قلت لك.

    السائل: الحج فريضة.

    الشيخ: إذاً لابد أن تذهب بنفسها, وعند الطواف تُحْمَل.

    السائل: وهل يرمى عنها الجمرات؟

    الشيخ: بالنسبة للجمرات، فإنه يُرمى عنها, توكِّل محرمها ويرمي عنها ولا حرج عليه.

    1.   

    وجوب الإحداد على الزوج

    السؤال: لي جدة تُوُفِّى زوجها قريباً, وهي عمرها ما يقارب الستين أو السبعين عاماً، فهل عليها الأربعة الأشهر وعشرة أيام هذه, علماً بأنه انقطع عنها الحيض؟

    الشيخ: إي نعم، إذا مات زوج المرأة وجب عليها أن تعتدَّ وتُحِدَّ أربعة أشهر وعشرة أيام, إلا أن تكون حاملاً, فإنها تنتهي عدتها بوضع الحمل, سواء طالت المدة أم قصرت, فإذا توفي الرجل عن امرأة حامل ووضعت بعد يومين أو ثلاثة من موته انتهت عدتها وحدادها, وإن بقيت بعد موته عشرة أشهر أو سنة أو اثنتين، فهي على العدة والحداد.

    فالخلاصة: أن الرجل إذا توفي عن زوجته وهي حامل فإنَّها تبقى في العدة والـحداد حتى تضع الـحمل, وإن لَم تكن حاملاً فعدتُها أربعة أشهر، وعشرة أيام، كما قال الله عز وجل: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً [البقرة:234] وقال في الحوامل: وَأُولاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:4] وثبت في السنة من حديث سبيعة الأسلمية أنها توفي عنها زوجها وهي حامل فنفِسَت بعده بليالٍِ فأذن لها النبي صلى الله عليه وسلم أن تتزوج.

    السائل: لكن -يا شيخ- المرأة هي عجوز.

    الشيخ: ولو كانت عجوزاً.

    السائل: كبيرة جداً في السن؟

    الشيخ: ولو كانت كبيرة جداً, ما دام أن زوجها مات وهي في عصمته فعليها أن تعتَدَّ وتُحِدَّ.

    السائل: قال أحد الناس: ليس عليها شيء من يوم أن توفي زوجها، فهل تعتد من يوم أن توفي أو من الآن؟

    الشيخ: هذا الذي قال: ليس عليها شيء هو جاهل, وحرام عليه أن يفتي بغير علم, فإن الله يقول: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [الأعراف:33] وعجباً من هؤلاء الناس الذين يتسرعون في الفتوى بغير علم! لو أن هذا العلم علم حساب أو علم كيمياء أو علم هندسة لرأيت الناس لا يمكنهم أن يتكلموا فيه بغير علم, فكيف بشريعة الله يتكلمون فيها بغير علم والعياذ بالله؟! مع أن الله قرن القول عليه بغير علم قرنه بالشرك بالله، كما سمعتَ في الآية الكريمة.

    فنصيحتي لهذا الأخ ولغيره أن يتقوا الله عز وجل، وألا يقولوا على الله إلا ما يعلمون؛ لأن الله تعالى سائلهم فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [الأنعام:144].

    فهذا الذي قال لك: إن المرأة إذا كانت كبيرة ومات زوجها عنها، فإنها لا تعتَدُّ ولا تحِدُّ قال قولاً لا علم له به, فعليه أن يتوب إلى الله.

    وأما بالنسبة للحكم الشرعي في هذا: فإنه يجب عليها أن تعتَدَّ وأن تُحِدَّ, وقد سمعتَ الدليل على ذلك من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, من حقي عليك أن تبلغ هذا الذي أفتاك بالحق، وأن تحذره من الفتوى بغير علم، وأن تبين له خطرها, والله عز وجل إنما أوجب العدة لحكم عظيمة منها: احترام حق الزوج, وكانوا في الجاهلية تبقى المرأة إذا مات عنها زوجها سنة كاملة في أدنى بيت من البيوت, ولا تتطهر ولا تمس ماءً, ولكن الإسلام والحمد لله جاء بهذه المدة القصيرة أربعة أشهر وعشر مع أن للمرأة أن تتطهر وأن تتنظف ولكنها لا تستعمل الطيب، ولا التحسين بالحناء وغيره, ولا تلبس الحلي, ولا تتجمل بالثياب, ولا تخرج من بيتها, إلا لحاجة في النهار أو ضرورة في الليل.

    السائل: يا شيخ! نبدأ من يوم وفاة الرجل في الأربعة أشهر والعشرة أيام، أم من العلم؟

    الشيخ: ابتداء العدة من وفاة الرجل.

    السائل: لكن المرأة ما فعلت الحداد.

    الشيخ: ما علمَتْ بوفاته؟

    السائل: علمَتْ بوفاته؛ لكن حسب الفتوى ما اعتدَّت.

    الشيخ: حسناً! كم مضى من موته الآن؟

    السائل: تقريباً خمسة أيام.

    الشيخ: إذاً: بقي عليها أربعة أشهر وخمسة أيام, يعني: تعتَدَّ الآن فيما بقي, وإثم ترك العدة في الخمسة أيام الماضية يكون على هذا الذي أفتاها بغير علم.

    السائل: طَيِّبٌ! يا شيخ! إذا جاء رجل وقبلها في رأسها, فهل ينقض العدة؟

    الشيخ: لا. لا ينقض العدة, ولها أن تصافح محارمها, ولها أن تكلم الرجال غير المحارم, أي: هي في كلام الرجال كغيرها.

    1.   

    حكم من وكلت برمي الجمرات عنها وهي قادرة على ذلك

    السؤال: أنا أديت فريضة الحج العام الماضي، والجمرة الثالثة ما رميتها وكلَّت عنها؟

    الشيخ: ماذا؟

    السائلة: وهي فريضة.

    الشيخ: لماذا؟

    السائلة: فقط قالوا لنا: إنه قيل لنا: إنه لا مانع في الثالثة، وكِّلوا عنها.

    الشيخ: أقول: لماذا وكَّلْتِ؟

    السائلة: فقط، ما كان هناك سبب، كنت قاعدة في الخيمة، وذهب أحد الأشخاص ورمى عني.

    الشيخ: هذا خطأ، لا يجوز للإنسان أن يوكِّل أحداً في الرمي عنه, لا في الفريضة ولا في النافلة, إلا من لا يستطيع لمرض أو كِبَر، وبناءاً على أنه ليس لك عذر فاذبحي فدية في مكة وتصدَّقي بها على الفقراء، ولكم حجكم إن شاء الله.

    السائلة: جزاكم الله خيراً.

    1.   

    حكم من نوت العمرة ثم أتاها الحيض قبل الشروع في الطواف ثم أتت بالعمرة وهي حائض

    السؤال: ذهبتُ إلى العمرة وعمري ثماني عشرة سنة, فجاءني الحيض قبل دخولي الحرم بلحظات, فما استطعت أن أترك أهلي، فطُفطتُ معهم، واعتمرت، فما عليَّ أن أفعل؟

    الشيخ: وأنتِ عليكِ الحيض؟ قبل الطهارة؟

    السائلة: نعم على غير طهارة.

    الشيخ: عمرتكِ ما تمت إلى الآن, والواجب عليك الذهاب للطواف والسعي.

    السائلة: جزاكم الله خيراً.

    1.   

    حكم الاشتراط في الحج للمرأة

    السؤال: أنا أنوي الحج فهل عليَّ أن أحج وأشترط، أم أن محلي حيث حبسني الحيض؟

    الجواب: إذا كنتِ تخشين من شيء لا يتم به النسك فاشترطي, وإن كان ما فيك شيء تخافين منه، فلا تشترطي.

    1.   

    تحديد مكان الإحرام لمن سافر على طائرة

    السؤال: نوينا الحج إن شاء الله، ولا أدري كيف الإحرام في الطائرة، يعني: نركب طائرة إلى جدة، من أين أحرم؟

    الشيخ: من أي بلد أنت؟

    السائل: من الرياض .

    الشيخ: اغتسل في البيت، وإذا قامت الطائرة فالبس ثياب الإحرام، وإن شئت أن تلبسها في بيتك فلا حرج، فإذا مضت نصف ساعة من إقلاع الطائرة أحرم, أي قل: لبيك عمرة، ولا تؤخر الإحرام إلى جدة .

    السائل: خيراً إن شاء الله، جزاكم الله خيراً.

    الشيخ: وإذا وصلت إلى مكة تطوف، وتسعى, وتقصر, وتَحِل؛ تلبس ثيابك.

    السائل: متمتع إن شاء الله.

    الشيخ: نعم متمتع، هذا هو الأفضل.

    السائل: جزاكم الله خيراً.

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    السائل: في أمان الله.

    الشيخ: في أمان الله.

    1.   

    حكم إحرام الأطفال

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: والله! إني أحبكم في الله.

    الشيخ: أحبك الله الذي أحببتنا فيه.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: وجعلنا وإياكم من أحبابه وأوليائه.

    السائل: الطفل الصغير هل يجوز له الإحرام أو لا؟

    الشيخ: الأطفال الصغار يجوز لهم الإحرام, ولكن نظراً للظروف الحاضرة الآن والمشقة التي تحصل عليهم وعلى أهلهم, أرى أن الأولى ألا يحرموا بما في ذلك من التعب والمشقة, ولا حرج عليهم إذا تركوا الإحرام؛ لأنهم قد رُفِع القلم عنهم.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    السائل: هذا بالنسبة للأطفال، ويعني: ضروري أن الطفلة تروح تحج مع أمها أو لا؟

    الشيخ: كيف؟

    السائل: الطفل الصغير إذا تركناه.

    الشيخ: إذا تركتم الصغير في البلد، وعنده من يقوم بمصالحه فهذا أفضل.

    السائل: ما عندنا أحد هنا.

    الشيخ: ليس عندكم أحد؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: يذهب معكم ولا يحرم.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    1.   

    الهدي في الحج لا يجزئ عن اثنين

    السؤال: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: بالنسبة للهدي في الحج -إن شاء الله- هل الواحد يجزئ عن اثنين؟

    الشيخ: لا، لا.

    السائل: مثل المتمتع!

    الشيخ: المتمكن يلزمه هدي واحد.

    السائل: هو وزوجته مثلاً؟

    الشيخ: وزوجته عليها هدي آخر.

    السائل: عليها هدي آخر؟

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: الزوجة، يعني: كل شخص عليه هدي.

    الشيخ: كل شخص عليه هدي، ويجوز أن يشترك السبعة في البَدَنة أو في البقرة.

    السائل: جزاكم الله خيراً.

    1.   

    حكم حج أو عمرة المرأة المتوفى عنها زوجها وهي في حال العدة

    السؤال: المرأة إذا مات زوجها, وكانت أول أيام العدة يجوز لها أن تحج أو تعتمر؟

    الشيخ: لا يجوز لها أن تحج أو تعتمر.

    السائل: لا يجوز؟!

    الشيخ: لا يجوز؛ لأن الواجب على المرأة إذا مات زوجها أن تبقى في البيت الذي مات زوجها وهي ساكنة فيه؛ لقوله تعالى: وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ [البقرة:234].

    ولا يحل لها أن تسافر، لا للحج ولا لغيره.

    السائل: قولك: ولا لغيره؟

    الشيخ: إي نعم، بل ولا تخرج من بيتها.

    السائل: وإذا كانت المرأة وحيدة في بيتها ومحتاجة إلى علاج, يجوز لها أن تخرج؟

    الشيخ: نعم, تخرج إلى الطبيب.

    السائل: إلى الطبيب؟

    الشيخ: في النهار, ولا حرج عليها.

    السائل: ولا حرج عليها؟

    الشيخ: نعم.

    السائل: للعلاج لا حرج عليها.

    الشيخ: نعم، تخرج للطبيب في النهار.

    السائل: والانتقال من بيتها إلى بيت آخر.

    الشيخ: لا يجوز.

    السائل: لا يجوز؟

    الشيخ: لا يجوز إلا لضرورة.

    السائل: لضرورة! لضرورة تنتقل إلى بيت ابنها أو ابنتها.

    الشيخ: إي نعم، إذا كان هناك ضرورة.

    السائل: هي وحيدة في منـزلها؟

    الشيخ: إذا كانت وحيدة في منـزلها وتخشى على نفسها, أو على عقلها, أو على مالها, فلها أن تخرج إلى بيت آخر تأمن فيه.

    السائل: جزاكم الله خيراً.

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    السائل: مع السلامة.

    الشيخ: الله يسلمك.

    1.   

    حكم طواف الوداع للمعتمر

    السائل: السلام عليكم. الشيخ: وعليكم السلام. السائل: نحن نسكن في المدينة المنورة , نذهب لأداء العمرة ونرجع مباشرة, ما كنا نعرف أنه لابد من طواف الوداع؟ الشيخ: إذا رجعتم مباشرة وما بقيتم في مكة بعد العمرة فلا طواف عليكم. السائل: فلا طواف! الشيخ: فلا طواف عليكم للعمرة. السائل: حسناً! الشيخ: يعني: لا يوجد طواف وداع للعمرة. السائل: كم قدر المكوث في مكة لكي نعمل طواف الوداع؟ الشيخ: أقول: إذا اعتمر الإنسان متمتعاً أو غير متمتع وخرج من مكة مباشرة فلا وداع عليه. السائل: نعم، إنما إذا بات ليلة، فيكون لابد من طواف الوداع؟ الشيخ: لا، حتى لو لم يبت ليلة, إذا أقام، إذا أقام ولو ساعة أو ساعتين فعليه طواف الوداع. السائل: وبعد طواف الوداع ألا نشتري أي حاجة من أي شيء من مكة ؟ الشيخ: بعد طواف الوداع لا تشتروا إلا إذا كان لحاجة وأنتم ماضون في الطريق, تشترون شيئاً للبيت, وحاجة للسفر, وليس المقصود بها التجارة، فهذا لا بأس به. السائل: شكراً. الشيخ: الله يحييكِ.

    1.   

    طواف الإفاضة عند السفر يغني عن طواف الوداع

    السؤال: أنا حججت منذ ست سنوات, ولم أكن أعرف طواف الوداع، يعني: الذين كانوا معي نوَوا نية طواف الإفاضة وطواف الوداع معاً, أنا نويت فقط طواف الإفاضة, ولم أتمكن بعدها من طواف الوداع، لم أعرف إلا بعد أن رجعتُ؟

    الشيخ: أقول: طفتم طواف الإفاضة عند السفر؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: إذاً يكفي عن طواف الوداع.

    السائل: يكفي؟

    الشيخ: إذا طاف الحاج طواف الإفاضة عند السفر كفاه عن طواف الوداع.

    السائل: شكراً جزيلاً.

    1.   

    حكم الوكالة في رمي الجمرات

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: هناك شخص حَجَّ، فيجوز أن يوكِّل أول مرة؟

    الشيخ: يوكِّل فيماذا؟

    السائل: يوكِّل على الرمي، أطال الله عمرك.

    الشيخ: لا يجوز للحاج أن يوكل على أي شيء من النسك لا على الرمي ولا غيره, سواء فريضة أو غير فريضة, قال تعالى: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة:196] والرمي من الحج.

    السائل: وإذا كان عاجزاً؟

    الشيخ: أما إذا كان عاجزاً فإنه يوكل من يرمي عنه ولا حرج عليه سواء في الفريضة أو في النافلة؛ لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16].

    1.   

    حكم قص الأظافر للمحرم جهلاً بالحكم

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: كيف الحال يا شيخ؟!

    الشيخ: بخير والحمد لله.

    السائل: الشخص إذا اعتمر، وبعد أن جاء في الميقات؛ أحرم من الميقات، وقبل أن يركب سيارته ويمشي قَصَّ أظفاره!

    الشيخ: ناسياً؟

    السائل: قَصَّ أظفاره جاهلاً بالحكم.

    الشيخ: جاهلاً بالحكم؟

    السائل: جاهلاً بالحكم وبعد أن قَصَّ أظفاره وجاء ليركب السيارة قال: اللهم لبيك عمرة, على أساس أنه من الآن بدأ إحرامه، وهو ما كان يعلم بالحكم!

    الشيخ: لكن هو ما نوى إلا عقب ما ركب؟

    السائل: لا، قبل أن يركب, أصلاً هو آتٍِ من منـزله؛ لكن ما كان يعلم.

    الشيخ: نعم، لكن عندما اغتسل في الميقات، ولبس الإحرام قال: لبيك عمرة؟

    السائل: نعم، قال: لبيك اللهم عمرة, قبل أن يتسنن أيضاً.

    الشيخ: نعم؟!

    السائل: قبل أن يتسنن في الميقات.

    الشيخ: على كل حال ما دام أن الرجل كان جاهلاً بالحكم فلا شيء عليه؛ لأن الله سبـحانه وتعالى يقول: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286] فقال الله: (قد فعلت) ويقول سبحانه وتعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ [الأحزاب:5] وكل محظورات الإحرام إذا فعلها الإنسان جاهلاً أو ناسياً فلا شيء عليه, لكن إذا عَلِم أو ذَكَر وَجَب عليه التخلي عن المحظور فوراً.

    السائل: جزاك الله خيراً يا شيخ!

    1.   

    لا يوجد دعاء وارد بين الإقامة وتكبيرة الإحرام

    السؤال: عندما أقدم لفرض الصلاة، ماذا أقول قبل تكبيرة الإحرام؟

    الشيخ: لا تقل شيئاً, إن كنت مع الإمام فإنه سيقيم المقيم للصلاة, ثم يكبر الإمام فتكبر معه.

    السائل: فقط أقول: الله أكبر.

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: مباشرة؟

    الشيخ: نعم.

    السائل: وإن كنتُ إماماً؟

    الشيخ: وإن كنتَ إماماً أيضاً كذلك إذا انتهى المقيم فكبِّر، فإنه لا يوجد دعاء بين الإقامة والصلاة.

    السائل: فقط أقول: الله أكبر مباشرة؟

    الشيخ: نعم.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    السائل: في أمان الله.

    1.   

    مسألة في قصر الصلوات في السفر

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: الله يمسيك بالخير.

    الشيخ: مساك الله بالخير.

    السائل: حياك الله يا شيخ!

    الشيخ: الله يسلمك.

    السائل: نسألك -بارك الله فيك- عن الشخص إذا كان مسافراً ونوى القصر -مثلاً- في صلاة الظهر والعصر, وواصل السير حتى وصل إلى بلده, نوى أن يكون الجمع جمع تأخير, فوصل إلى بلده في وقت الثانية, فهل يصليهما قصراً أو يقصر الأولى ويتم الأخيرة، مثل الظهر يصليها؟

    الشيخ: لا. يصليهما أربعاً تماماً.

    السائل: حتى ولو دخل الوقت وهو في السفر؟

    الشيخ: ولو دخل وقت الأولى وهو في السفر؛ لأن العبرة بفعل الصلاة.

    السائل: بفعل الصلاة؟

    الشيخ: إي نعم، ولهذا لو دخل الوقت وهو في بلده، ثم خرج قبل أن يصلي فإنه يصلي ركعتين, ولو دخل الوقت عليه وهو في السفر, ثم وصل إلى بلده فإنه يصلي أربعاً, العبرة بفعل الصلاة.

    السائل: يعني: العبرة بالمكان الذي يفعل فيه الصلاة؟

    الشيخ: إي نعم، إن فعلها في سفر فهي ركعتان, وإن فعلها في الحضر فهي أربع ركعات.

    السائل: حتى ولو وجبت عليه وهو مسافر يعني؟ لو دخلت عليه وهو مسافر!

    الشيخ: لو وجبت عليه وهو مسافر ثم قدم البلد صلى أربعاً.

    السائل: إي نعم، بارك الله فيكم.

    الشيخ: ولو وجبت عليه وهو مقيم ثم سافر صلى ركعتين.

    السائل: إي نعم، ولو سافر وأدركه الوقت ثم وصل إلى بلده يكمل أربعاً؟

    الشيخ: يصلي أربعاً, أنت الآن عرفت القاعدة.

    وهي: أن العبرة بفعل الصلاة.

    السائل: بارك الله فيكم.

    الشيخ: أقول: إلا إذا كانت مقضية, مثل: لو صلى في السفر, ثم تبين عليه خلل في الصلاة وذكر في الحضر فيصلي ركعتين.

    السائل: لكن أليست العلة واحدة يا شيخ؟!

    الشيخ: لا، العلة: فعل الصلاة.

    السائل: أليست العلة واحدة وهي: وجوب الصلاة على هذا الشخص وهو في حالة سفر.

    الشيخ: نعم، لكن له الرخصة أن يؤخرها إلى آخر الوقت.

    السائل: إي نعم، فعلاً، فعلاً.

    الشيخ: ودخل وقت الوجوب ووقت الفعل, لكن له أن يؤخر إلى آخر الوقت.

    1.   

    حج المرأة لابد أن يكون مع محرم

    السؤال: عندنا خادمة سيلانية مسلمة، نريد أن نذهب بها إلى الحج، هل ممكنٌ من غير محرم لها؟

    الشيخ: لا يمكن إلا بمحرم.

    السائل: لكن هي خادمة, ونريد الأجر بأخذها معنا؟

    الشيخ: أقول: هي امرأة أم لا؟

    السائل: هي امرأة.

    الشيخ: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم).

    السائل: يعني: الخادمة لا نستطيع أخذها؟

    الشيخ: لا تقدرون، إلا إذا لم يبق في البيت أحد.

    السائل: نعم؟

    الشيخ: إذا كان البيت سيبقى فيه أحد فتبقى في البيت، أما إذا كان كل من في البيت سيحجون ولن يبقى في البيت أحد، فلها أن تذهب معكم للضرورة وتحج.

    السائل: لا. البعض سيذهب، والبعض الآخر يجلس في البيت.

    الشيخ: إذاً: تبقى في البيت.

    السائل: شكراً.

    1.   

    حكم إفطار الصائم المسافر قبل خروجه من البلد

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائلة: أنا في رمضان أفطرتُ متعمدة, من أجل أنني أريد الذهاب للعمرة, تعاطيت حبوباً من أجل أن تمنع الدورة، وأفطرتُ متعمدة؛ لأنني نسيتُ! ما حكم فعلي هذا؟

    الشيخ: أفطرتِ قبل أن تخرجي من بلدكِ؟

    السائلة: نعم.

    الشيخ: هذا لا يجوز.

    السائلة: أنا أفطرتُ في وقت الدورة، يعني: أنا حاجِزَتُها؛ لكني نسيتُ.

    الشيخ: ولكن أقول: أفطرتِ وأنتِ في بلدكِ؟

    السائلة: نعم.

    الشيخ: هذا لا يجوز، المسافر لا يجوز له أن يفطر إلا إذا خرج من البلد، وعليك الآن أن تتوبي إلى الله مما حصل، واستغفري الله, وهذا اليوم الذي أفطرتيه لابد أن تقضيه.

    السائلة: إن شاء الله؛ لكن ألا توجد كفارة عليَّ أو شيء؟

    الشيخ: لا ليس عليك كفارة إلا التوبة والاستغفار, وألا تعودي لمثل هذا.

    السائلة: إن شاء الله، شكراً.

    الشيخ: أهلاً وسهلاً.

    1.   

    حكم تعليق الطلاق بشرط ما

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: مساء الخير، أطال الله عمرك.

    الشيخ: الله يحييك بالخير والعافية.

    السائل: يا شيخ! أنا عندي سؤال؛ لكن ما يتعلق بالحج، ما أدري البرنامج هذا مخصص للسؤال من حاج أو لأي سؤال!

    الشيخ: والله! ما هناك مانع اسأل.

    السائل: سؤالي يتعلق بالطلاق وما الطلاق.

    الشيخ: حسناً!

    السائل: كان عندي زوجة ولي منها اثنان من الأولاد, ثم صار بيننا خلاف بسيط، وطلب أبوها مني طَلْقَةً، وطلقتها طلقة واحدة, طلقة السنة، طلقة واحدة، وبعد مضي أربعة وعشرين يوماً بعد الطلاق راجعتُها, وأشهدتُ شهوداً، وكتبت ورقة بالشهادة؛ ولكن أباها رفض أنها ترجع لي مرة ثانية، وبعد مدة، حوالي سنة من الكلام هذا, جلس يرسل إليَّ ولد عمي شقيقي، لأنه قريب لي، يقول: اذهب واطلب طلاقها من زوجها، وإذا طلَّق أنا أزوجك إياها، فكثَّر عليَّ ولد عمي الترداد، كل يوم يأتي إليّ، وكل يوم يطلب مني طلقة؛ لكي يزوجه إياها، المهم: آخر شيء قلت له: أنا أطلقها بخمسين ألفاً, إذا جاءتني خمسون ألفاً أنا مطلقها.

    الشيخ: إن أعطوك خمسين ألفاً طَلُقَت وإلا فلا.

    1.   

    حكم سفر المرأة للحج بدون محرم

    السؤال: هناك امرأة تريد أن تحج, ولكن لا يوجد لها محرم, وهي فريضة، فهل يصح لها ذلك؟

    الشيخ: لا يمكن أن تحج إلا بمحرم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم, فقال له رجل: يا رسول الله! إن امرأتي خرجت حاجة, وإني اكْتُتِبْتُ في غزوة كذا وكذا, فقال: انطلق فحج مع امرأتك) والمرأة إذا لم تجد محرماً فإنه لا إثم عليها بتأخير الحج, بل إن المشهور من مذهب الحنابلة أنه لا حج عليها, وأنها كالفقير ليس عليها حج.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: ولا يُقضى عنها من تركتها، فلتطمئن ولا تتكدر, ولتعلم أنه لا حج عليها ما دامت لا تجد محرماً.

    السائل: وإذا كانت في سفر من جدة إلى الرياض أو من الرياض إلى جدة مثلاً؟

    الشيخ: لا، لا تسافر أي سفر كان.

    السائل: ولو بالطائرة يا شيخ؟!

    الشيخ: ولو بالطائرة.

    السائل: حسناً! وإذا ذهَبََت مع نساء؟

    الشيخ: حتى ولو ذهبت أو سافرت مع نساء؛ لأن الحديث الذي أشرتُ إليه؛ حديث ابن عباس ، لو كانت الأحوال تختلف لاستفصل النبي صلى الله عليه وسلم, وعند أهل العلم قاعدة معروفة وهي: أن ترك الاستفصال في مقام الاحتمال يُنَزَّل منزلة العموم في المقال، فلما لم يَسْتَفْصِل النبي صلى الله عليه وسلم عن هذه المرأة, بل قال لزوجها: اترك الغزو واذهب وحج معها, دل ذلك على أنه لا فرق بين أن تكون وحدها أو معها نساء, أو أن تكون آمنة أو خائفة.

    السائل: جزاك الله خيراً يا شيخ!

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: بارك الله فيك.

    1.   

    حكم مسح المرأة رأسها من فوق الخمار

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: امرأة حجت واعتمرت, وكانت في كل مرة عند الوضوء تمسح رأسها فوق الغطاء, هل هذا صحيح أم فيه خطأ؟

    الشيخ: أقول: بعض العلماء يرى أن المرأة يجوز لها أن تمسح على خمارها إذا كان موضوعاً على رأسها، وبناءً على هذا فإن طهارة هذه المرأة صحيحة.

    السائل: هناك أناس قالوا: لا. هذا خطأ.

    الشيخ: لا. يرى بعض العلماء أنه لا يصح.

    السائل: خوفاً من سقوط الشعر مثلاً.

    الشيخ: لا. هذا خطأ، كونها تخاف أن يسقط الشعر، هذا ليس بصواب؛ لأن الإنسان إذا سقط منه الشعر بغير قصد منه فلا شيء عليه.

    السائل: حجتها أو عمرتها تامة؟

    الشيخ: إن شاء الله تامة.

    1.   

    حكم من فاتته صلاة

    السؤال: امرأة فاتتها الصلاة وقد حان وقت الصلاة مرة أخرى؟

    الشيخ: الصلاة الأولى التي تَرَكَتْها لعذر أم لغير عذر؟

    السائل: مثلاً: إذا كانت انشغلت أو فاتت عليها وعندها ناس, أو خرجت مثلاً.

    الشيخ: لا يجوز أن تنشغل عن الصلاة أبداً, الصلاة فوق كل شيء, والواجب عليها أن تتوب إلى الله مما صنعت.

    السائل: الذي أريد أن أقوله يا فضيلة الشيخ: تصلِّ ماذا؟ الحاضر أو الذي فات؟

    الشيخ: تبدأ بالذي فات, إلا إذا خافت خروج وقت الحاضر, فتبدأ بالحاضر.

    1.   

    حكم رفع صوت المرأة في الحرم للضرورة

    السؤال: إذا كانت المرأة -مثلاً- حول الكعبة وقت الطواف، وفَقَدَت الإنسان الذي معها، مثل زوجها، وخافت أنها تضيع عنه, فأخذت تنادي بصوت مرتفع، فهل هذا حرام أو حلال؟

    الجواب: هذا حلال، لا بأس به.

    السائل: لأنها خافت أن يكون عليها إثم.

    الشيخ: أبداً، ما عليها إثم؛ لأنها في ضرورة.

    السائل: شكراً لك فضيلة الشيخ! ومع السلامة.

    الشيخ: مع السلامة.

    1.   

    وجوب الإحرام من الميقات لمن أراد الحج أو العمرة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: كيف حالك يا شيخ؟

    الشيخ: الله يحييك.

    السائل: كل عام وأنتم بخير.

    الشيخ: وأنتم كذلك بارك الله فيكم.

    السائل: إن شاء الله أنني ناوٍ الحج, وأريد أن أنزل مكة بدون أن أحرم، مُمْكِن؟

    الشيخ: لا يجوز يا أخي! لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقت المواقيت وألزم مَن مرَّ بها وهو يريد الحج أو العمرة أن يحرم, ولا يجوز للإنسان أن يتأخر عن الإحرام ويتعدى حدود الله .. وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ [الطلاق:1].

    1.   

    الحج عن أم الأب ثم الحج عن أم الأم

    السؤال: نويت أن أحج لجدتي أم أمي، وهي متوفاة, وجدتي أم أبي كانت معافاة في الأعوام الماضية، ولم أحج عن جدتي أمُ أمي فإذا بجدتي أم أبي توفيت، وطبعاً هذه عزيزة عليَّ فأنا ناوٍ على الوعد الذي كنتُ أقوله: سأحج لجدتي أم أمي، الآن أقول: لا، جدتي أم أبي أولى، فما رأيك يا شيخ؟!

    الشيخ: كل الجدتين ما أدَّتا الفريضة؟ هل الاثنتان ما أدتا الفريضة؟

    السائل: نعم، لم يؤديا الفريضة.

    الشيخ: ابدأ بأم أبيك.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: ابدأ بأم أبيك إن كنت قد حججت عن نفسك.

    السائل: يعني: أبدأ طبعاً بجدتي أم أبي؟

    الشيخ: أم أبيك، ثم بعد ذلك بجدتك أم أمك.

    السائل: شكر الله لك.

    1.   

    حكم حج الأطفال

    السؤال: السلام عليكم، نحن خارجون -إن شاء الله- للحج ومعنا أطفال: سن سبع سنوات وتسع سنوات, فيا ترى هؤلاء يحجون معنا ماذا يعملون؟

    الشيخ: الأطفال لا يحجون.

    السائل: هم يخرجون معنا فقط، ولا يحرمون!

    الشيخ: إذا أردتم أن تأخذوهم معكم، فمرافقون فقط، ولا يحجون.

    السائل: حتى لو كان الولد عمره تسع سنوات؟

    الشيخ: أقول: لا يحجون، ليس بلازم عليهم أن يحجوا.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    1.   

    تنفيذ وصية الوالدين

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: مساك الله بالخير يا شيخ!

    الشيخ: مساء الخير.

    السائل: الوالدة أوصت بمبلغ من المال لِيُحَجَّ عنها.

    الشيخ: كيف؟

    السائل: أقول: أوصت بمبلغ من المال لِيُحَجَّ عنها، فحججنا عنها ببعض من المال، والباقي موجود الآن, فهل يُحَجَّ عنها مرة أخرى, أو نصرفه في عمل خيري آخر؟

    الشيخ: إن قالت: حجوا عني بهذا المال!

    السائل: إي نعم, أوصت بهذا المبلغ لِحِجَّة، وقد دفعنا جزءاً من حجة واحدة، وبقي جزء.

    الشيخ: أقول: أوصت بهذا المال في حج؟

    السائل: في حِجَّة.

    الشيخ: يُحَج عنها مرة ثانية.

    السائل: يُحَج عنها أخرى؟ ألا يُصرف في عمل آخر؟

    الشيخ: ما دامت أنها ما قالت: حِجَّة واحدة!

    السائل: لا, قالت: يُحَجُّ عني بهذا المال.

    الشيخ: يُحَجُّ عني بهذا المال.

    السائل: نعم.

    الشيخ: يُصرف حتى ينفد.

    السائل: ولو في حجتين أو ثلاث؟

    الشيخ: إي نعم.

    السائل: يعني: لا نصرفه في عمل بر آخر؟

    الشيخ: ما دامت قالت: يُحَجُّ عني بهذا المال, فيُحَج عنها مرة بعد أخرى حتى ينتهي.

    السائل: هي لم تحدد واحدة ولا اثنين ولا ثلاث.

    الشيخ: لكن قالت: يحج عني بهذا المال؟

    السائل: يُحج عني بهذا المال.

    الشيخ: إذاً: يُصرف كله في الحج.

    السائل: بارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً.

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    السائل: الله يسلمك، في أمان الله.

    الشيخ: في أمان الله وحفظه.

    السائل: الله يسلمك.

    1.   

    حكم استعمال حبوب منع العادة الشهرية أيام الحج

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائلة: التي تحج وتستعمل حبوب منع الدورة الشهرية، ما عليها شيء؟

    الشيخ: نعم، لا بأس بذلك.

    السائلة: يعني: لمدة الحج.

    الشيخ: من أجل مدة الحج فقط، للضرورة.

    1.   

    حكم من أصابه النعاس أثناء خطبة الجمعة وأثناء الصلاة

    السؤال: نحن ذهبنا الحج مرة، فمرضت الوالدة, وفي صلاة الجمعة بقيت نائمة، وهي متعبة بالمرة، فتسأل الآن تقول: هل صلاتها صحيحة أم تعيد الصلاة مرة ثانية؟

    الشيخ: هي صلت ذاك الوقت أم لا؟

    السائل: هي صلت, ولكنها كانت نائمة، هي ما فهمت ماذا قال الإمام.

    الشيخ: ما فهمت ماذا يقول الإمام؟

    السائل: إي والله! ما فهمت.

    الشيخ: لكن صلت صلاة تامة؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: إذاً يكفي, ما دام أنها قرأت الفاتحة.

    1.   

    النوم ناقض من نواقض الطهارة

    السؤال: أنا وأختي نزلنا وبنت أختي معنا؛ لكن ما توضأنا إلا بوضوء الصبح.

    الشيخ: لا شيء عليكن ما دام أنكن على طهارة.

    السائلة: ثم صلينا الظهر والعصر؟

    الشيخ: بقيتن على الطهارة إلى العصر؟

    السائلة: نعم, نحن البنات جالسات؛ لكن أختي نامت؛ لأنها كانت متعبة جداً؛ لأننا سافرنا من الرياض إلى أن وصلنا مكة ما نمنا ولا شيء.

    التي لم تنم صلاتها صحيحة، والتي نامت تعيد الصلاة، لأن النوم ناقض من نواقض الوضوء.

    1.   

    كيفية إحرام من أراد السفر من الرياض والتوقف في جدة

    السؤال: لو أن شخصاً سافر من الرياض إلى السودان ، وهو يريد أن ينوي العمرة من جدة ، وهو سيغيب في جدة إلى يوم الخميس!

    الشيخ: لابد أن يغتسل في بيته، في الرياض ، فإذا ركب الطائرة غيَّر ثيابه، ولبس ثياب الإحرام، وإذا مضت نصف ساعة من إقلاع الطائرة من الرياض يقول: لبيك عمرة, ولا يجوز أن يؤخر الإحرام إلى جدة .

    السائل: حتى ولو يقيم في جدة ثلاثة أيام؟

    الشيخ: حتى وإن قام ثلاثة أيام, وحينئذٍ إما أن يبقى في إحرامه في جدة وإلا يخرج إلى مكة ويطوف ويسعى ويقصر ويرجع إلى جدة مباشرة، وهذا لا يستغرق أكثر من ثلاث ساعات.

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    السائل: بارك الله فيك.

    1.   

    حكم طواف الوداع بالنسبة لأهل جدة

    السائلس: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائلة: هل طواف الوداع ضروري للذي في جدة ؟

    الشيخ: إي نعم، ضروري للذي في جدة .

    1.   

    وقت رمي الجمرات في الحج

    السؤال: كنتُ سألتُ حضرتك، قلتَ: الرجم يصح بالليل، من الساعة كم -أول يوم- إلى كم؟

    الشيخ: من الظهر إلى الفجر.

    السائلة: نعم، من الساعة كم؟ يعني: قبل الفجر ممكن أرجم أول يوم؟

    الشيخ: إي نعم، قبل الفجر بساعة.

    السائلة: حسناً! ثاني يوم بعد المغرب أو العشاء.

    الشيخ: وثاني يوم بعد المغرب والعشاء إلى الفجر.

    السائلة: حسناً! ثالث يوم أرجم متى؟

    الشيخ: نفس الشيء, من الظهر إلى الغروب, إذا كنتِ تريدين المشي من منى .

    السائلة: إذا كنت سأبيت.

    الشيخ: تريدين المبيت؟

    السائلة: أنا متعودة أبيت ثالث يوم، يعني: أرجم الصباح مبكراً؟

    الشيخ: لا، لا يصلح، قبل الظهر لا يصلح.

    1.   

    حكم طواف الوداع بعد الذهاب إلى جدة

    السؤال: ممكن أن آتي إلى جدة ، ثم أذهب وأعمل طواف الوداع؟

    الشيخ: أنت من أهل جدة ؟

    السائلة: نعم؟

    الشيخ: أنت في جدة ؟

    السائلة: يعني: ممكن أرجع بيتي أنا لكي أستحم، وأروح مرة ثانية أعمل طواف الوداع، أو لا ينفع؟

    الشيخ: لا، لا، ما ينفع.

    السائلة: ما ينفع، ضروري وأنا آتية من منى أعمله.

    الشيخ: إي نعم.

    1.   

    حكم طواف القدوم للمتمتع

    السؤال: هل عليَّ -أنا متمتعة- طواف القدوم، أو أنتظر في السيارة من أجل الزحام؟

    الشيخ: أنتِ متمتعة؟

    السائلة: نعم متمتعة، ثم إننا كلنا سنركب في السيارة، هل عليَّ طواف قدوم أو أنتظر في السيارة مكاني؟

    الشيخ: حسناً! جئت من جدة أم لا؟

    السائلة: لا. أنا عاملة عمرة التمتع.

    الشيخ: عمرة التمتع متى؟

    السائلة: نعم، ليس لي إذاً طواف قدوم.

    الشيخ: فيها طواف واحد فقط.

    السائلة: يعني: أنا يوم ما أنا ذاهبة لـعرفة ليس لي أن أطوف؟ أذهب مباشرة على عرفة، أو على منى ، أليس كذلك؟

    الشيخ: أنتِ متمتعة أو مفرِدة؟

    السائلة: متمتعة، ثم سأذهب للحج وأحج، هل عليَّ أن أطوف ثانياً؟

    الشيخ: الذي سيحج ما هو لازم يطوف طواف القدوم، ما هو لازم.

    السائلة: ليس عليَّ طواف قدوم.

    الشيخ: غير لازم.

    1.   

    الصلاة أفضل من التسبيح في حق الحاج وغيره

    السؤال: الجلوس في منى ، أنا لا أستطيع أصلي الصلاة التي أصليها نصف الليل؛ لكن أظل أذكر الله، أم عليَّ أن أصلي؟

    الشيخ: الصلاة أفضل, وإذا لم تصلي ما عليك شيء.

    السائلة: يعني: التسبيح أفضل!

    الشيخ: لا، الصلاة أفضل.

    السائلة: لكن أليسوا يقولون: هناك قصر في الصلاة في منى وهكذا؟ من أجل هذا لا أستطيع أصلي السنة أصلي ركعتين ركعتين وفقط، أم أنني أصلي السنة مثلما أنا أريد؟

    الشيخ: لا، لا، الفريضة أقول: الظهر ركعتان, والعصر ركعتان, والعشاء ركعتان, والنوافل صل ما شئتِ.

    السائلة: وبالليل هل أستطيع أن أقوم نصف الليل وأصلي؟

    الشيخ: وبالليل أيضاً صل ما شئت.

    السائلة: طَيِّبٌ! شكراً.

    الشيخ: والوتر أيضاً، صل الوتر.

    السائلة: نعم، أصلي السنة، ثم أصلي الوتر قبل الفجر بقليل؟

    الشيخ: الوتر قبل الفجر.

    السائلة: نعم.

    الشيخ: آخر الصلاة.

    السائلة: نعم، بإذن الله.

    1.   

    حكم الحج للمرأة النفساء بعد انقطاع الدم قبل الأربعين

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائلة: أنا نفساء لي عشرة أيام منذ الولادة.

    الشيخ: نعم.

    السائلة: وأريد أن أحج هذا العام حج فريضة, فهل إذا انقطع الدم قبل الأربعين أستطيع الطواف بالبيت؟

    الشيخ: إذا انقطع الدم قبل الأربعين اغتسلي وصلي وطوفي.

    السائلة: يعني: ليس لازماً على إحدانا أنها تنتظر تمام الأربعين؟

    الشيخ: تنتظر حتى تطهر وغير لازم أن تبقى أربعين يوماً.

    السائلة: حتى ولو قبل الأربعين؟

    الشيخ: إذا طهرت المرأة من النفاس ولو لعشرة أيام يجب أن تصلي، وتطوف إذا شاءت أن تطوف.

    السائلة: ما هي علامة الطهر؟

    الشيخ: علامة الطهر تعرفه النساء, خروج السائل الأبيض هذا من علامات الطهر.

    1.   

    تقديم بر الأم على بر الأب حتى في الحج

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: فضيلة الشيخ.

    الشيخ: أهلاً وسهلاً.

    السائل: حججت حجة الإسلام, وأريد أن أحج عن والدي، ووالدي مازال على قيد الحياة؛ لكنه مسن وضرير، هل يصح لي أن أؤدي الحج بالنيابة عنه؟

    الشيخ: لا يستطيع أن يحج بنفسه؟

    السائل: لا يستطيع الحج.

    الشيخ: إي نعم, لا بأس أن تحج عنه.

    السائل: والدتي أيضاً الأخرى عائشة، هل يصح لي أن أحج عنها؟

    الشيخ: هي ما تقدر؟

    السائل: نعم، لا تقدر.

    الشيخ: كبيرة في السن؟

    السائل: عمرها سبعون عاماً أطال الله عمرك.

    الشيخ: لا بأس، تحج عنها أولاً, وتحج عن أبيك بعد ذلك, تبدأ بالأم هذا العام والأب بعد ذلك.

    السائل: جزاكم الله عنا كل خير يا شيخ!

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    1.   

    زوج المرأة محرم لأمها

    السؤال: امرأة تسافر للحج، وتريد معها محرماً، وهو زوج ابنتها، وهي كانت تتغطى عنه، يصير محرماً لها؟

    الشيخ: إي نعم، يكون محرماً لها.

    السائل: لا يضر إذا تغطت عنه؟

    الشيخ: والله أعلم أنه لا يجب عليها أن تتغطى.

    السائل: ويعني: ما عليها ذنب إذا تغطت؟

    الشيخ: أقول: ما عليها شيء إذا تغطت, وإذا كشفت وجهها له فلا بأس، لأنه محرمٌ لها.

    السائل: مشكورون.

    الشيخ: بارك الله فيكِ.

    1.   

    حكم الحج للغير بالأجرة

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: مساك الله بالخير يا شيخ!

    الشيخ: مساك الله بالخير.

    السائل: كيف الحال يا شيخ؟!

    الشيخ: الله يسلمك.

    السائل: يوجد عندي حجج, وأؤجِّر عليها بواسطة أحد الأشخاص من مكة المكرمة ، فهل يجوز ذلك أطال الله عمرك؟

    الشيخ: الحجج لغيرك أم لك؟

    السائل: لغيري، فهي حجج لأناس متوفون، وأؤجِّر عليها من مكة المكرمة بواسطة شخص.

    الشيخ: لا بأس في ذلك، إذا كان الذي يريد أن يحج ثقة مأمون فلا بأس.

    1.   

    عدم وجوب الإحرام لمن أراد مكة لغير الحج أو العمرة

    السؤال: من أراد مكة لغير حج أو عمرة، فقط هكذا زيارة لبعض الأقرباء، هل يجب عليه الإحرام أم لا؟

    الشيخ: إذا ذهب إلى مكة لغير حج ولا عمرة فلا يجب عليه الإحرام.

    أقول: إذا ذهب إلى مكة لغير حج ولا عمرة، فليس عليه إحرام؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقَّت المواقيت وقال: (هنَّ لهنَّ, ولِمَنْ أتى عليهنَّ مِنْ غيرهنَّ مِمَّنْ يريد الحج أو العمرة).

    فالذي لا يريد الحج ولا العمرة ما عليه إحرام.

    1.   

    حكم التوكيل في رمي الجمار في الحج

    السائل: السلام عليكم.

    الشيخ: وعليكم السلام.

    السائل: أقول لك: عندي سؤال يتعلق برمي الجمار: يجوز لإنسان أن يوكِّل إنساناً لم يحج في رمي الجمار؟

    الشيخ: لا. لا يجوز أن يوكل في رمي الجمار, إلا إذا كان لا يستطيع أنه يرمي, إما كبيراً أو مريضاً, أما الزحام فهو يمكنه أن يرمي بالليل.

    السائل: خمسة أشخاص وكلوا واحداً يرمي لهم الجمار, وهذا الشخص قصَّر في الرمي, ما رمى على التمام، قصَّر، الآن هو نادم، وقد راح وقت طويل, ما عليه؟

    الشيخ: يذبح لكل واحد فدية في مكة ويوزعها للفقراء.

    السائل: جزاك الله خيراً يا شيخ!

    الشيخ: أقول لك: لا يجوز للشخص يوكِّل أحداً يرمي عنه, لازم يرمي هو بنفسه, إلا إذا كان مريضاً أو كبيراً لا يستطيع, وأما إذا كان يستطيع يرمي، وإذا خاف من الزحام يرمي بالليل، عرفتَ؟

    السائل: جزاك الله خيراً.

    الشيخ: الله يبارك فيك.

    1.   

    حكم طواف الوداع للمعتمر

    السؤال: أنا اعتمرت العام الماضي في رمضان، وجلست في مكة يومين, وخرجت بدون أن أعمل طواف الوداع. الشيخ: لماذا؟ السائل: ما كنت أعلم الحكم. الشيخ: أو ربما سألت أحداً، وقال: ما عليك طواف. السائل: ما سألتُ، أنا كنتُ أجهل الحكم، كنتُ الذي أعرفه أني أعتمر، وأجلس، وأمشي, فلا أدري هل عليَّ دم في هذا أو لا؟ الشيخ: إن كانت أمورك متيسرة فالأحسن أنك تذبح فدية في مكة ، وتوزعها على الفقراء؛ لأن القول الراجح أن طواف الوداع للعمرة واجب؛ لأن العمرة حج أصغر، كما جاء في حديث عمرو بن حزم، وإذا كانت أمورك غير متيسرة فلا حرج عليك, ولكن -إن شاء الله- فيما بعد إذا اعتمرت لا تخرج حتى تطوف للوداع.

    1.   

    مسألة في الرضاعة

    السؤال: خالتي رضعت من خالتها مع أولادها...

    الشيخ: خالتك التي هي أخت أمك؟

    السائل: خالتي أخت أمي رضعت من خالتها فهل أولادها يصبحوا أخوالي أنا بالرضاعة؟

    الشيخ: لا، ما لكم دخل بهم.

    السائل: ما لنا دخل فيها!

    الشيخ: أبداً.

    السائل: شكراً فضيلة الشيخ.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2994918607

    عدد مرات الحفظ

    717616703