إسلام ويب

لقاء الباب المفتوح [229]للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

  •  التفريغ النصي الكامل
  • في هذه المادة تفسير آية من سورة الحديد وهي قوله تعالى: (ولقد أرسلنا نوحاً وإبراهيم ...) إلى آخرها، وفيها بيان ذكر فضيلة نعمة إرسال الرسل، وأقسام الناس تجاه الرسل، مع فك معاني الكلمات، والفوائد المستنبطة من الآيات، ثم ختم الدرس بإجابات على أسئلة متنوعة.

    1.   

    تفسير آيات من آخر سورة الحديد

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    أما بعد:

    فهذا هو اللقاء التاسع والعشرون بعد المائتين من اللقاءات المعروفة باسم لقاء الباب المفتوح التي تتم كل يوم خميس، وهذا الخميس هو اليوم الرابع والعشرون من شهر ذي الحجة عام (1420هـ) وبه يختتم لقاءات هذا العام، نسأل الله تبارك وتعالى أن يحسن لنا جميعاً الخاتمة والعاقبة، وأن ينصر الإسلام والمسلمين في كل مكان.

    تفسير قوله تعالى: (ولقد أرسلنا نوحاً وإبراهيم ...)

    نتكلم في هذا اللقاء على ما كنا نسير عليه سابقاً بأن نفسر بما يفتح الله به آيات من القرآن الكريم، انتهينا إلى قول الله تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ [الحديد:26].

    هذه الجملة مؤكدة بثلاثة مؤكدات:

    الأول: القسم المحذوف.

    الثاني: اللام.

    الثالث: قد.

    قوله: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ نوح هو أول الرسل عليهم الصلاة والسلام وهو من أولي العزم الخمسة، وإبراهيم هو أبو الأنبياء من بعده وإليه يرجع الأنبياء أي: إلى ملته، ولهذا يتنازع فيه المسلمون واليهود والنصارى فاليهود يقولون: إنه يهودي، والنصارى يقولون: إنه نصراني، والمسلمون يقولون: إنه حنيف مسلم. وهذا هو الحق.

    والعجب من النصارى واليهود أن يقولوا إنه نصراني أو يهودي، وما كانوا نصارى ولا يهوداً إلا من بعده، لكنهم ليس لهم عقول.

    قوله: وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا أي: ذرية نوح وإبراهيم: النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ أي: الرسل عليهم الصلاة والسلام، وفي هذا دليل على أن آدم ليس برسول وأن إدريس ليس قبل نوح، كما ذكره بعض المؤرخين وهو خطأ مخالف للقرآن الكريم، فليس قبل نوح رسول، وآدم نبي مكلم كلمه الله عز وجل بما شاء من وحيه، ثم سار على نهجه بنوه من بعده، فلما انتشر الناس وكثر الناس صار بينهم الخلاف كما قال الله عز وجل: كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمْ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ [البقرة:213]

    وقوله: وَالْكِتَابَ المراد به الجنس؛ لأن كل رسول معه كتاب كما قال عز وجل: لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ [الحديد:25].

    قوله: فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ منهم: أي بعضهم مهتدٍ وحذفت الياء كما هي القاعدة في اللغة العربية أصلها مهتدي بالياء لكن حذفت للتخفيف.

    وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ أي: غير مهتدين، وهذا هو الواقع أن بني آدم أكثرهم ضال كما قال الله عز وجل: وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ [الأنعام:116].

    تفسير قوله تعالى: (ثم قفينا على آثارهم برسلنا ...)

    قال تعالى: ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ [الحديد:27] (قفينا) بمعنى: أتبعنا، مأخوذ من القفاء؛ لأن من يمشي من قفاك هو تابع لك.

    عَلَى آثَارِهِمْ أي: آثار نوح وإبراهيم ومن كان من الرسل الآخرين.

    بِرُسُلِنَا أي: التابعين لهم.

    وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ نص عليه لأنه عليه السلام ليس بينه وبين محمد صلى الله عليه وعلى آله سلم رسول، بل ولا نبي أيضاً، ليس بينهما رسول ولا نبي، وما يقال عن خالد بن معدان وغيره: لهم نبوة. فكله كذب.

    وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ هو كتاب أنزله الله عز وجل على عيسى، ويعتبر مكملاً للتوراة؛ لأن التوراة هي أم الكتب في بني إسرائيل.

    قوله: وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا .

    ثلاثة أشياء جعلها الله في قلوب النصارى الذين اتبعوا عيسى رحمة، فهم من أرق الناس لما كانوا على شريعة عيسى، من أرق الناس قلوباً وأرحمهم بالخلق، لكن بعد أن كفروا بمحمد صاروا من أغلظ الناس، كما تعلمون ما جرى بين المسلمين وبين النصارى في الحروب الصليبية وغيرها.

    (رَأْفَةً) الرأفة أرق من الرحمة وأبلغ منها، فهي من نوع الرحمة لكنها أرق وألطف.

    (وَرَهْبَانِيَّةً) هي الانقطاع عن الدنيا للعبادة.

    (ابْتَدَعُوهَا) أي: من عند أنفسهم، كما فعل بعض فرق المسلمين ابتدعوا رهبانية ما أنزل الله بها من سلطان، لكن معهم رقة ورحمة.

    قوله: مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلاَّ ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا أي: أننا لم نفرضها عليهم ولكنهم طلبوا رضوان الله، ولهذا نقول: إِلاَّ ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ استثناء منقطع، ولكن مع ذلك مع كونهم ابتدعوها واختاروها لأنفسهم ما رعوها حق رعايتها أي: ما قاموا برعايتها الرعاية الواجبة من إحسان هذه الرهبانية التي ابتدعوها وإنما تصرفوا فيها كما يشاءون.

    قوله: فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ .

    فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ أي: ثوابهم.

    وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ كثير من هؤلاء النصارى فاسق، أي: خارج عن طاعة الله عز وجل.

    وفي هذا دليل على أن الإنسان إذا ابتدع بدعة فإنه لا يوفق لإقامتها، فيكون ضالاً في الأصل وضالاً في الفرع، حتى لو اجتهد حتى خشع.

    إنك تجد بعض الناس الذين ابتدعوا أذكاراً أو صلوات أو أدعية أو ما أشبه ذلك تجدهم خاشعين، قلوبهم باكية، قلوبهم خاشعة لكن لا ينفعهم ذلك، لأنهم على ضلال، نسأل الله لنا ولكم السلامة والعافية.

    1.   

    الأسئلة

    حكم إلقاء موعظة بين صلاة التراويح في رمضان

    السؤال: عندنا في الكويت موعظة بعد أربع ركعات في صلاة القيام هل تجوز هذه، وإذا جاز كيف تكون هذه الموعظة؟

    الجواب: الذي أرى ألا تفعل، أولاً: أنها ليست من هدي السلف .

    ثانياً: أن بعض الناس قد يحب أن يأتي بالتهجد وينصرف إلى بيته، وفي هذا إعاقة وإملال لهم، وإكراه على هذه الموعظة، والموعظة إذا لم تكن متقبلة فضررها أكثر من نفعها، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وعلى آله سلم يتخول أصحابه بالموعظة ولا يثقل عليهم ويكرر، فأرى أن تركها أولى، وإذا أراد الإمام أن يعظ الناس فليجعله في آخر شيء، إذا انتهت الصلاة نهائياً حتى يكون الناس باختيارهم إن شاءوا بقوا وإن شاءوا انصرفوا.

    استقرار الإجماع على تحريم الدخان

    السؤال: هل يوجد خلاف في حكم التدخين أنه حرام أو مكروه، وهل الخلاف يراعى بالإنكار إذا دخن الإنسان في المجلس أو يأتي ويدخن في المجلس هل يطرد من المجلس؟

    الجواب: الدخان أول ما خرج اختلف فيه العلماء كسائر الأشياء الجديدة، اختلفوا فيها على أقوال متعددة، لكن في الوقت الحاضر تبين للعلماء من قواعد الشريعة: أنه حرام بلا إشكال، ولا يقول قائل: إنه حرام على من يضره حلال لمن لا يضره، لأن هذا قياس لا يمكن ضبطه، في بعض الأطعمة تحل لشخص وتحرم على الآخر، لو قيل لرجل مصاب بالداء السكري: لا تأكل التمر ولا الحلوى، صار التمر والحلوى حرام عليه، لأنها تضره ووجب عليه اجتنابها وهي حلال للآخرين، فالدخان لا يقول قائل: إننا نجد أناساً يشربونه ولا يتضررون به. نقول: نعم قد يكون في أجسامهم مناعة ولكن على المدى الطويل سوف يتضررون به، ولا عبرة بالنادر العبرة بالغالب والغالب الآن باتفاق الأطباء واتفاق الأمم التي يقولون إنها حضارية أنه مضر للفرد والمجتمع.

    ولهذا كان في أمريكا وهي الدولة المتقدمة يمنعون شرب الدخان في المجامع وفي الأسواق وفي الطائرات، حتى حدثني بعض إخواننا الذين يذهبون في الطائرات إلى أمريكا: أنهم إذا حاذوا الأجواء إلى أمريكا -وأعني بذلك الولايات المتحدة - إذا حاذوها أعلنوا منع الدخان في الطائرة، فعلى هذا نقول: إنه حرام بلا إشكال، والخلاف السابق إنما كان مبنياً على عدم ظهور أسباب التحريم، هذا بالنسبة لحكمه.

    فلا يجوز بيعه ولا شراؤه ولا تأجير الدكاكين لمن يبيعه، ولا حمله ولا استيراده ولا شربه.

    أما من دخل إلى مجلس وأراد أن يشرب فلأهل المجلس أن يمنعوه بالقوة؛ لأنهم عدد وهو واحد، ولا يحل له هو أن يشرب أمامهم فيؤذيهم فيكون حراماً على هذا الداخل من وجهين:

    الوجه الأول: أنه محرم شرعاً في كل وقت.

    والوجه الثاني: أنه حرام لأذية أهل المجلس. ولهم أن يطردوه عن المجلس بالقوة، إلا أن ينتهي إذا قيل له: لا تشرب، فهذا يحصل منه المقصود.

    حكم استعمال الفيديو

    السؤال: فضيلة الشيخ! إذا لم يكن عند الإنسان فيديو وكان الأطفال يجتمعون يوم الخميس فيحصل من الإزعاج والعبث شيء كثير هل يحسن أن يدخل فيديو في هذه الحالة، أم ماذا يفعل؟

    الجواب: أنا أرى أن الفيديو آلة فقط إن استعملتها في خير فهي خير، وإن استعملتها في شر فهي شر، وإن استعملتها في لغو فهي لغو، فلينظر ماذا سيجعل فيها؟ قد يكون فيها أشرطة مفيدة من وعظ وندوات وغيرها، وقد يكون فيها أشياء فاسدة، المهم على حسب ما يوضع في هذا الفيديو، فإذا كان هؤلاء الصبيان لا ينتهون عن التشويش والركض وإفساد البيت، وربما يخرجون إلى الشوارع وإلى الجيران إذا كان لا يمكن دفع هذا إلا بشراء الفيديو فاشتر لهم فيديو ولكن ضع فيه أشرطة نافعة.

    بطلان قول: إن العنكبوت عشعشت على الغار الذي كان فيه النبي صلى الله عليه وسلم

    السؤال: هل عش العنكبوت والحمامتين وارد يوم اختفى الرسول صلى الله عليه وسلم في غار ثور؟

    الجواب: لا، يذكر المؤرخون: أن النبي صلى الله عليه وسلم حين اختفى في غار ثور عششت عليه العنكبوت ووقعت الحمامة على غصن شجرة وهذا كذب لا صحة له، ولا فيه آية للرسول عليه الصلاة والسلام ينقل، أي إنسان تعشش العنكبوت وتكون حوله حمامة إذا رآه من يراه يقول: ما في أحد، لكن الرسول عليه الصلاة والسلام أعمى الله أبصارهم عنه ولهذا قال أبو بكر: [يا رسول الله! لو نظر أحدهم إلى قدمه لأبصرنا] لأنه لا يوجد مانع، فالعنكبوت والحمامة لا صحة لذكرهما عند اختفاء النبي صلى الله عليه وسلم في غار ثور، ولهذا يحترم كثير من الناس العنكبوت، يقول: لا تقتلها؛ لأنها عششت على النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا كان الوزغ يُقتل؛ لأنه كان ينفخ في النار على إبراهيم فهذه تكرم فنقول: لا، العنكبوت تقتل إذا آذت مثل غيرها، وهي تؤذي بعض الأحيان تعشش على الكتب وعلى الجدار فتقتل، بل في حديث لكنه ضعيف الأمر بقتل العنكبوت.

    حكم أخذ الدين من شخص ماله حرام

    السؤال: فضيلة الشيخ! أقرضت شخصاً من زملائنا مبلغاً وباع سيارة واشترى سيارة بالربا، وأراد أن يسددني من مبلغ السيارة، طلبت منه أنه يسددني من الراتب وقال: إنها كلها برقم حساب واحد، فهل يجوز لي أن آخذ منه؟

    الجواب: أما إذا كنت ضيقت عليه حتى أحوجته إلى الاستدانة فهذا حرام عليك، وأما إذا كان هو من نفسه جاء إليك بالوفاء فاقبل فهذا حقك، وما عليك منه إذا أخذه عن طريق محرم أو عن طريق مباح.

    ضرورة الفصل بين السنن الراتبة إذا كانت أربعاً بالسلام

    السؤال: بالنسبة للأربع الركعات التي قبل الظهر والتي قبل العصر -يا شيخ- هل بالإمكان أنها تؤدى بدون الفصل فيما بينها؟

    الجواب: لا، أربع ركعات قبل الظهر بسلامين، وأربع ركعات قبل العصر بسلامين، لكنها ليست راتبة العصر.

    عدم جواز أخذ الاستحقاق من البنك العقاري لمن لا يريده

    السؤال: الاسم من البنك العقاري إذا نزل استحقاق إنسان من البنك العقاري هل يجوز له بيعه؟

    الجواب: لا، إذا نزل اسم إنسان فإن كان محتاجاً إليه فليستعمله، وإلا يجب أن يرده إلى المسئولين حتى يضعوا فيه من هو مستحق؛ لأن هذا الذي باعه معناه أنه مستغنٍ عنه أليس كذلك؟

    السائل: نعم.

    الشيخ: قل: (بلى) في جواب أليس.

    إذا كان مستغنياً عنه ما الذي يحل له أن يأخذ دراهم من هذا الرجل الذي جاء متأخراً وقبله أناس كثيرون سابقون عليه؟ لا يحل.

    جواز رمي الجمار مرة واحدة إذا كان لحاجة

    السؤال: فضيلة الشيخ! هناك من يرى جمع رمي الجمار لأيام التشريق مرة واحدة ويرمى يوم الثالث عشر (62) أو (63) حصاة فما رأي فضيلتكم؟

    الجواب: رأينا أن هذا قول لبعض العلماء: أنه لا بأس أن يجمعها في آخر يوم، والصحيح أنه لا يجوز، لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان يرمي كل يوم في يومه، إلا إذا كان هناك حاجة، مثل: أن يكون منزل الإنسان بعيداً في أقصى منى ، ويشق عليه أن يتردد كل يوم فهنا لا بأس أن يجمع ولكن يرمي الثلاث عن اليوم الأول، ثم يرجع ويرمي الثلاث عن اليوم الثاني، ودليل جواز هذا عند الحاجة أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم رخص لرعاة الإبل أن يجمعوا رمي يومين في يوم واحد.

    جواز الاستماع إلى الدف في المناسبات

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم الدف وما حكم الاستماع للأشرطة في غير الاحتفال مثلاً في المناسبات أو غيرها؟

    الجواب: أولاً: اعلم بارك الله فيك أن الأصل في المعازف التحريم هذا الأصل، لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (ليكونن أقوام من أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف) يعني: يستحلون الفرج الحرام، ولبس الحرير، والخمر، والمعازف، فالأصل في جميع المعازف من دفوف وطبول وزمور وغيرها فيها التحريم، وإذا كان الأصل فيها التحريم فإننا لا نخرج من هذا العموم وهذا الأصل إلا ما دل الدليل على جوازه، والذي دل الدليل على جوازه هو الدف في المناسبات إما الزواج أو العيد أو قدوم غائب، فهذا له قيمته في المجتمع، أما الزواج فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بذلك أن يدف فيه ويغنى، وأما يوم العيد فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الجاريتين اللتين تغنيان في أيام العيد فزجرهما أبو بكر فقال: (دعهما فإنها أيام عيد) وأما قدوم غائب فلأن امرأة أتت إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بعد قدومه المدينة وقالت: (يا رسول الله! إني نذرت إن ردك الله سالماً أن أضرب بين يديك فقال لها: أوفي بنذرك) ولو كان حراماً لم يأمرها أن توفي بنذرها، ما عدا ذلك لا يجوز، وعليه فإذا استعمل الإنسان الدف في المسجل في غير مناسبة فإنه لا يجوز.

    حكم الأناشيد الإسلامية

    السؤال: ما حكم الأناشيد الإسلامية؟

    الجواب: الأناشيد الإسلامية -بارك الله فيك- تغيرت حسب ما نسمع، صار الآن يترنم فيها المنشد حتى تكون مثل الأغاني الماجنة.

    ثانياً: فيها أصوات رخيمة جميلة تفتن، هذا بقطع النظر عن موضوعها، فلذلك لا نحكم عليها بحل ولا حرمة إلا بشيء معين نعرفه.

    سكن الأولاد بعد تفرق الزوج والزوجة

    السؤال: إذا تفرق الزوج والزوجة وبينهما أولاد من بنين وبنات فمع من يكونون؟

    الجواب: يكونون مع من يقضي القاضي به؛ بمعنى: أنهم إذا لم يتفق الزوجان على أن يكون الأولاد عند أحدهما فإن المرجع هو الحاكم الشرعي، وهو ينظر المصلحة، ولهذا يجب أن نعلم أن الحضانة المقصود منها إصلاح المحضون، ولا يجوز أن يقر المحضون بيد من لا يصونه ويصلحه، حتى لو كان له حق الحضانة من حيث الترتيب إذا علمنا أن هذا مهمل لا يبالي، أو علمنا أنه صاحب منكرات، فهنا لا يكون الأولاد عنده ولا حضانة له، المهم أن المرجع في هذا إلى القاضي، وهو عليه أن يتقي الله ويراعي مصلحة المحضون.

    وجه الجمع بين حديث: (أفطر الحاجم والمحجوم) وحديث: (أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم)

    السؤال: كما هو معلوم في علم المصطلح من الأحوال التي يعرف بها الناسخ من المنسوخ معرفة التاريخ

    فهناك من الأحاديث التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث شداد رضي الله عنه: (أفطر الحاجم والمحجوم) في عمرة الفتح، أليس هو منسوخ بحديث ابن عباس عما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في أنه احتجم وهو محرم في حجة الوداع؟

    الجواب: ما يمكن هذا لأن الرسول صلى الله عليه وسلم ما سافر في رمضان إلا في غزوة الفتح ولم يصم، ولـشيخ الإسلام رحمه الله رسالة تسمى: حقيقة الصيام بين فيها هذا الحكم أتم بيان فارجع إليه.

    ثم هو في الواقع من مصلحة الإنسان أن نقول: إنه يفطر بالحجامة؛ لأننا إذا قلنا: إنه يفطر بالحجامة لزم من ذلك أن تحرم الحجامة في صوم الواجب إلا للضرورة، فإذا اضطر إليها واحتجم صار من مصلحته أن نقول له: أفطرت، فكل واشرب حتى تسترد قوة بدنك، فهي في الحقيقة من حكمة الله عز وجل أعني الحكم بأن الحجامة تفطر من حكمة الله عز وجل ورحمته بالصائم، لو قلنا: لا تفطر ثم حجم ثم ضعف بدنه وانهار نقول: تبقى حتى تغرب الشمس!

    حكم السلام على قارئ القرآن

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم السلام على قارئ القرآن؟

    الجواب: السلام على قارئ القرآن إن كنت تشغله وتلبِّس عليه قراءته فلا تسلم عليه، ما لم تعلم أنه يرتقب سلامك وأنك لو لم تسلم عليه صار في قلبه شيء؛ لأن بعض الناس إذا كان يقرأ عن ظهر قلب ثم سلَّم عليه إنسان ضاع موقفه، بمعنى: أنه لا يدري إلى أين انتهت القراءة فيشوش عليه، أما إذا كان يقرأ من مصحف فقارئ المصحف يعرف حيث انتهى، فلا بأس بالسلام عليه.

    وقوع الحرمة بالرضاع المباشر وغير المباشر

    السؤال: امرأة أرضعت طفلة خمس مرات ولكن كانت تضع لها الحليب في الرضاعة هل تحرم بهذا الرضاع مع أن مقدار الرضعة قليل لا يكاد يبلغ ما في الرضاعة؟

    الجواب: حسناً! هذه المرأة التي تضع لبنها في رضاعة هل ينقلب هذا اللبن الذي وضع في الرضاعة عصير برتقال؟ لا ينقلب، اللبن هو اللبن، فعلى هذا نقول: العبرة بمعاني الأمور لا بألفاظها، فقوله عز وجل: وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ [النساء:23] لا شك أن الرضاع المباشر أنه أبلغ لأن اللبن يخرج من ثدي المرأة إلى فم الطفل، وجميع المقومات التي فيه لا تتغير لأنه لا إمكان للتغيير، وإذا وضع في إناء ثم شربه فهو لابد أن يتغير ولكن الأصل موجود، فالقول الراجح: أنه لا يشترط أن المرأة ترضع الطفل مباشرة بل متى شرب لبنها خمس مرات متفرقات فهو ابنها من الرضاعة.

    السائل: ولو كان قليلاً يا شيخ؟!

    الجواب: ولو كان قليلاً ما دام أنه متفرق ولو كان قليلاً.

    حكم التصوير بكاميرا الفيديو

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم التصوير بكامرات الفيديو وغيرها؟

    الجواب: أما التصوير بكاميرا الفيديو فلا بأس به، إلا أن يصور فيه شيئاً محرماً كأن يصور المردان مثلاً الذكور الصغار، أو يصور فيه حفل عرس، أو ما أشبه ذلك مما تكون فيه الفتنة فهذا حرام، وأما إنسان خرج بأهله إلى النزهة وأراد أن يصور رحلتهم فلا بأس به، وكذلك إذا أراد أن يصور محاضرات أن ندوات أو مجالس علم، فلا بأس به، أما الكاميرا الورقية فهذه لا تجوز إلا عند الحاجة فقط، الحاجة مثل: رخصة قيادة بطاقات شخصية وما أشبه ذلك، وإنما قلت ذلك: لأن هؤلاء الذين يصورونها لغير هذه الأغراض المحتاج إليها يجعلونها عندهم يقتنونها كما يقولون للذكرى، واقتناء الصور محرم، إلا ما دعت الحاجة إليه.

    نفي رؤية الله عز وجل في الدنيا

    السؤال: فضيلة الشيخ! في الحديث أو في الأثر: أنه لن يرى أحد ربه أي: في الدنيا، وقيل: أن أحمد بن حنبل رحمه الله رأى ربه، إن كان رآه هل رؤية أحمد بن حنبل رؤية حقيقية لربه أم غير ذلك؟

    الجواب: هو ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى وسلم أنه لما تكلم عن الدجال قال: (واعلموا أنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا) ولو كان يمكن رؤية الرب في الدنيا لأمكن ذلك في حق موسى عليه الصلاة والسلام، وموسى قال: رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ مُوسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ [الأعراف:143].

    فرؤية الرب عز وجل يقظة لا يمكن حتى النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أعرج به لم ير ربه، وقد سئل: (هل رأيت ربك؟ قال: نور أنى أراه)وفي رواية: (رأيت نوراً)يعني ولم أر الله.

    أما في المنام فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم رأى ربه في المنام، وأما ما يذكر عن أحمد بن حنبل فلا أدري عنه هل ثبت عنه بسند صحيح أو لا؟ فإن ثبت عنه بسند صحيح فهو مثل ضرب له على حسب تمسكه بكتاب الله عز وجل وسنة رسوله.

    ضابط المبيت بمنى أيام التشريق

    السؤال: فضيلة الشيخ! ما هو الحد الأدنى في المبيت في منى ليالي التشريق كم ساعات؟

    الجواب: الأكثر. يعني: إذا بقي في منى أكثر الليل فقد أدى الواجب سواءً من أول الليل أو من آخره، فمثلاً: لو بقي في منى حتى انتصف الليل فله أن يغادر، وإذا أراد أن يغادر في آخر الليل لابد أن يغادر قبل منتصف الليل. الحاصل أن الواجب أن يبيت بـمنى معظم الليل.

    الكافر لا يرى ربه يوم القيامة

    السؤال: الكافر يرى ربه يوم القيامة؟ وماذا يجاب عن الآية: كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ [المطففين:15]؟

    الجواب: أولاً: هل ثبت -بارك الله فيك- أنه يرى ربه قبل كل شيء حتى تقول: ماذا يجاب عن الآية؟

    فهو لا يرى الله، الكافر لا يرى ربه عز وجل في الآخرة، لقوله تعالى: كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ [المطففين:15] ولقوله تعالى: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ * وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ [القيامة:24] أي: لا ترى ربها.

    أما المنافق فإنه يرى الله عز وجل ولكن في النهاية يحال بينه وبين الله عز وجل كما جاء في حديث أبي سعيد الطويل في كشف الرب عن ساقه فسجد من كان يسجد للرب بإخلاص، ويعجز عن السجود من كان لا يسجد إلا رياء وسمعة نعوذ بالله من هذا.

    السائل: يا شيخ! قال في الباب المفتوح: أن الكافر يرى ربه مرة والمنافق يراه مرتين.

    الشيخ: لا ما قرأته راجع ...

    السائل: يا شيخ ألا يوجد كلام لـشيخ الإسلام في أن الكافر يرى ربه؟

    الشيخ: ما أدري، لكن كلام الله الذي بين أيدينا هو ما سمعته.

    حكم نسخ برامج أشرطة الكمبيوتر

    السؤال: فضيلة الشيخ: حكم نسخ البرامج أشرطة الكمبيوتر إذا كانت غالية السعر؟

    الجواب: هي لا شك أنها تكلف تكاليف عظيمة على المخرج الأول وربما يقدرون الثمن حسب التكاليف، فإذا نسخت منها وبعت منها بأقل فهذا من بيع المسلم على بيع أخيه، وإذا قدر أنه كافر فالكافر والمعاهد له حق، لا يجوز الاعتداء على حقوقه، لكن إذا قدر أن الثمن في الأصل باهظ جداً جداً وأن هذه المؤسسة قد استوفت أكثر مما أنفقت فهنا تتدخل الحكومة في الموضوع وترغم الشركة بسعر مناسب وإلا ترفع حقوقها.

    نصيحة من يزاول المنكرات

    السؤال: يا شيخ! بالنسبة للموظف أو العامل يكون معنا فمنهم حليق وآخر شعره قزع فتنصحه ولا يستمع، فهل تكرر النصيحة له حتى ينتهي؟

    الجواب: إذا كان الإنسان في وظيفة ومعه أناس حالقو اللحى أو مسبلو الثياب فهنا يجب عليه المناصحة، يجب أن يناصحهم بقدر المستطاع، ولا يحرم عليه أن يبقى في هذه الوظيفة لأنهم لا يفعلون منكراً أمامه، وإنما الذي أمامه آثار المنكر وليس المنكر، ولهذا نقول في مسألة شرب الدخان: إذا كانوا لا يمتنعون عن شرب الدخان وأظن أنه ممنوع نظاماً في الدوائر الحكومية، لكن لو فرضنا أن إنساناً لم يبال فإنه لا يحل لك أن تبقى معه إذا كان يشرب الدخان في وقت العمل؛ لأنك بهذا تشاركه في الإثم.

    حكم من يتقاضى راتباً على إمامة مسجد لا يصلي فيه إلا الجمعة

    السؤال: فضيلة الشيخ! أنا إمام مسجد وخطيب في قرية نائية تبعد عن مقر سكني ستين كيلو متراً تقريباً أو خمسين، وأنا مدرس في القرية التي أسكن فيها، ولا أستطيع أن أصلي إلا وقت الجمعة فقط خطبة الجمعة، أما بقية الأوقات لا أستطيع، والأوقاف لا علم لها بذلك، وتبعد عني ولا أستطيع السكن، والقرية ليس فيها إلا سبعة بيوت تقريباً والبقية يأتون من البادية، ما الحكم في الراتب؟

    الجواب: حرام أن تأخذ الراتب وأنت لا تصلي إلا يوم الجمعة؛ لأن الراتب للصلوات الخمس والجمعة، فالذي أشير عليك أن تترك هذه الوظيفة، فإذا كانت القرية محتاجة يعني: ليس فيها من يقوم بهذه الوظيفة..

    السائل: فيها إنسان.

    الشيخ: إذا كان فيها إنسان يقوم بالوظيفة بالصلوات الخمس ولا يقوم بالجمعة فأنت اتفق مع الجهة المسئولة عن المسجد على أن تكون إماماً خطيباً فقط.

    السائل: وإذا ما وافقت؟

    الشيخ: اترك الوظيفة.

    السائل: الآن التنازل مثلاً عن الوظيفة ليستلمها هذا الشخص الموجود الذي يختار فيها مثلاً أترك الراتب يستلمه هو ويبقى أو أبلغ الأوقاف وأوقف الوظيفة؟

    الشيخ: لابد أن تبلغ الأوقاف.

    السائل: إلى شهر أربعة مثلاً فقط.

    الشيخ: ولا إلى شهر واحد. لا بد أن تبلغ الأوقاف وهي تدبر الموضوع.

    السائل: طيب الراتب هذا..

    الشيخ: الراتب حرام عليك يا رجل، رده للوزارة وقل لهم: ما أصلي إلا يوم الجمعة فقط.

    السائل: والذي فات؟

    الشيخ: الذي فات إن كنت تدري عن الموضوع فرده للوزارة.

    السائل: سبق أن أفتاني قبل ذلك شيخ جزاه الله خيراً والله أنا لا يحضرني اسمه ..

    الشيخ: أفتاك عالم من العلماء؟

    السائل نفسه: إي نعم.

    الشيخ: ماذا قال؟

    السائل: قال: الموافقة من الجماعة فقط، إذا وافقوا عليك الجماعة تصلي فيهم الجمعة لا بأس بذلك، واستمررت على ذلك إلى الآن حتى جئت وسألتك.

    الشيخ: على كل حال: ما دمت مستنداً إلى فتوى عالم ليس بعامي من هؤلاء العوام فلا إثم عليك، لكن لتعلم أن هذه الفتوى غلط، فما أخذته بناءً على الفتوى فهو حلال، لكن في المستقبل من الآن انقطع، قدم استقالة.

    حكم الخراج الذي يعطى للشخص بعد وفاته

    السؤال: فضيلة الشيخ! لي عم توفي واستخرجت له خرجية من الخراج وهو متوفى، ما حكم الشيء هو ما كان حي إنما أنها طلعت الخرجية بعد ما توفي وهو صاحب الخرجية، والورثة الآن يستلمون الخرجية، ما حكم ذلك يا شيخ؟!

    الجواب: الذي حصل قبل أن يموت حكمها أنها تِركة، يضاف إلى التركة ويقسم قسمة ميراث، وأما المستقبل فالواجب إبلاغ الجهة المسئولة بأن الرجل الذي يصرف له هذا الخراج قد توفي، ثم الجهة تتصرف.

    السائل: لكن -يا شيخ- أنت تعلم أن الخراج يمشي لكل واحد متوفى.

    الشيخ: لا ما أعلم هذا، أعلم أنه يمشي إلى أن يموت الإنسان، وإذا مات الإنسان فلابد من ترتيب جديد.

    السائل: حسناً! يا شيخ! والحل الآن؟

    الشيخ: الحل أن يبلغ الجهات المسئولة أن الرجل توفي سنة كذا وكذا، لا تجعل طعامك مشتبهاً اجعل طعامك طيباً، لا تبق على خطر، الغذاء غذاء الروح وليس غذاء البدن، لو يأكل الإنسان لحى الشجر ونبات الأرض خير له من أن يأكل درهماً واحداً حراماً.

    حكم رد السلام على المذيع أو الشيخ في الإذاعة

    السؤال: ما حكم لو سمع المسلم إلقاء المذيع أو الشيخ السلام هل يجب عليه رد السلام جزاكم الله خيراً؟

    الشيخ: هل هو صوت مباشر؟

    السائل: نعم هو يسمع من الإذاعة الشيخ أو المذيع.

    الشيخ: أحياناً يكون مسجلاً ويضعونه على الشريط ويسحبون عليه، إن كان مسجلاً فلا يجب أن ترد؛ لأن هذا حكاية صوت، أما إذا كان غير مسجلاً وهو مباشر فهذا قد أقول بالوجوب وقد لا أقول، أما إذا قلت بالوجوب فالأصل أن هذا سلم إلى كل من يصل إليه خطابه فيجب أن يرد عليه، وأما إذا قلت بعدم الوجوب فلأن المسلِّم لا يسمع الإجابة، ولا يتوقعها أيضاً، حتى المسلِّم في الإذاعة لا يتوقع أن الناس يردون عليه، ولكن الاحتياط أن نرد السلام فيقول: وعليك السلام.

    السائل: هذا الأحوط يا شيخ؟!

    الشيخ: هذا الأحوط وليس بواجب.

    حكم الزكاة في مال جمعية موظفين في دائرة حكومية

    السؤال: فضيلة الشيخ! هؤلاء موظفون في دائرة حكومية يجمعون في كل شهر مائتي ريال من الراتب وهم عددهم خمسون رجلاً ولهم عدة سنوات يجمعون هذه الجمعية؟

    الشيخ: كل واحد؟

    السائل نفسه: يعني: مائتي ريال في الشهر.

    الشيخ: كل شخص مائتين أو المجموعة؟

    السائل: مائتان من كل موظف.

    الشيخ: كم يصير في الشهر؟

    السائل: مائتان من خمسين.

    الشيخ: عشرة آلاف.

    السائل: الآن -يا شيخ- وصل كل موظف رصيده ما يقارب خمسة عشرة ألفاً فالمبالغ هذه تقرض للمشتركين يعني: للمساهمين، تقرض قرضاً حسناً، ولكن في نهاية العام عند حلول الحول ليس في الصندوق ريالاً واحد هل تجب الزكاة عليهم يا شيخ؟!

    الشيخ: أولاً: بارك الله فيك! هؤلاء المتبرعون هل هم يتبرعون على أن هذا المبلغ خرج من ملكهم؟

    السائل: لا -يا شيخ- هو لهم.

    الشيخ: لو طلب أن يسترده يرد عليه؟

    السائل: نعم يا شيخ.!

    الشيخ: ولو مات يعطون ورثته؟

    السائل: نعم يا شيخ!

    الشيخ: إذاً هو ملكهم.

    السائل: نعم؛ لكن ليس موجوداً في الصندوق الآن ..

    الشيخ: ليس موجوداً إلا أنه دين.

    السائل: نعم دين يا شيخ!

    الشيخ: فعلى كل واحد منهم أن يزكي نصيبه.

    السائل: بعضهم مقترض من نفس الصندوق.

    الشيخ: لا يضر.

    السائل: هم الآن -يا شيخ- يفكرون أن يشتروا سيارات ......

    الشيخ: إذا كان الشخص مقترضاً فنصيبه ما فيه زكاة؛ لأنه استهلكه ونصيب الآخرين.

    السائل: المقترض ليس عليه زكاة يا شيخ؟

    الشيخ: المقترض ما عليه زكاة لأنه راح.

    السائل: نعم عنده مثلاً عشرين أو ثلاثين ألفاً .....

    الشيخ: ما أخذه أنفقه في طعام ولباس وشراب وبناء وما أشبه ذلك.

    السائل: وغير المقترض هل عليه زكاة؟

    الشيخ: والمقرض عليه الزكاة.

    السائل: يا شيخ! هم الآن يفكرون بأن يشتروا سيارات ويقصدونه حتى ما ينقص المال من الزكاة يقسطونه بعضهم على بعض من رأس المال؟

    الشيخ: والله ما أشير عليهم بهذا، وإن كان بعض العلماء يجوزه، لكني لا أشير عليهم لأن هذا فيه نوع من التحيل، وقليل حلال خير من كثير حرام.

    سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    2994234132

    عدد مرات الحفظ

    717488215