إسلام ويب

صفحة الفهرس - أصاب عمر أرضاً بخيبر، فأتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فاستأمره فيها، فقال: إني أصبت أرضاً كثيراً لم أصب مالاً قط أنفس عندي منه، فما تأمر فيها؟ قال: إن شئت حبست أصلها، وتصدقت بها، فتصدق بها على أنه لا تباع، ولا توهب، فتصدق بها في الفقراء، والقربى، وفي الرقاب، وفي سبيل الله، وابن السبيل، والضيف، لا جناح -يعني: على من وليها- أن يأكل أو يطعم صديقاً غير متمول