إسلام ويب

صفحة الفهرس - قومي فاشهدي أضحيتك، فإن لك أن يغفر الله ذنبك بأول قطرة تقطر منها، وإنه ليجاء بلحمها وشعرها ودمها، فيوضع في ميزانك سبعون ضعفاً، فقالت فاطمة رضي الله عنها -كما في الرواية الأول من رواية أبي سعيد -: هذا لنا خاصةً يا رسول الله! صلى الله عليه وسلم أو للمسلمين عامة؟