إسلام ويب

صفحة الفهرس - لما نزل الجيش بـابن الزبير قبل أن يقتل، فقالا: لا يضرك ألا تحج العام، إنا نخاف أن يحال بيننا وبين البيت، قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فحال كفار قريش دون البيت، فنحر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هديه وحلق رأسه، وأشهدكم أني قد أوجبت عمرةً إن شاء الله أنطلق، فإن خلي بيني وبين البيت طفت، وإن حيل بيني وبين البيت فعلت ما فعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنا معه، ثم سار ساعةً، ثم قال: فإنما شأنهما واحد، أشهدكم أني قد أوجبت حجةً مع عمرتي، فلم يحلّ منهما حتى أحلّ يوم النحر وأهدى

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2987684886

عدد مرات الحفظ

716581111