إسلام ويب

صفحة الفهرس - وأما الركوع فعظموا فيه الرب