إسلام ويب

صفحة الفهرس - لو يؤاخذني الله و ابن مريم بما جنت هاتان -وأشار إلى السبابة والإبهام- لعذبنا ثم لم يظلمنا