إسلام ويب

صفحة الفهرس - أن أبا بكر رضي الله عنه وأرضاه قال لسيدنا عمر شيئاً، ثم قال: استغفر لي يا أخي، فغضب عمر ، فقال ذلك مرات فغضب عمر، ومن غضبه لم يستغفر له، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم, وانتهوا إليه وجلسوا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يسألك أخوك أن تستغفر له فلم تفعل! فقال: والذي بعثك بالحق نبياً ما من مرة يسألني إلا وأنا أستغفر له، ولا من خلق الله أحد أحب إلي بعدك منه، لكن كنت أستغفر له في قلبي