إسلام ويب

صفحة الفهرس - قام رسول الله صلى الله عليه وسلم من الليل فصلى, فأطال السجود حتى ظننت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد قبض, فلما رأيت ذلك قمت حتى حركت بإبهامه عليه صلوات الله وسلامه فتحرك, فرجعت -أي: تأكدت أنه لم يمت عليه صلوات الله وسلامه ولم يقبض- فسمعته يقول في سجوده: أعوذ بعفوك من عقابك، وبرضاك من سخطك، وبك منك لا أحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك. فلما رفع عليه صلوات الله وسلامه رأسه من السجود وفرغ من صلاته قال: يا عائشة ! أو: يا حميراء