إسلام ويب

صفحة الفهرس - ظهر أقوام في البصرة يقولون بالقدر ومنهم معبد الجهني ، فعمدت أنا وحميد بن عبد الرحمن إلى عبد الله بن عمر عليه رضوان الله تعالى, قال: فذهبنا حاجين أو معتمرين, فوجدنا عبد الله بن عمر عليه رضوان الله تعالى فاكتنفته أنا وصاحبي، أحدنا عن يمينه وأحدنا عن شماله .. إلى آخر الخبر، قال: فقال عبد الله بن عمر عليه رضوان الله تعالى: أخبرهم -يعني: الذين يقولون: ألا قدر وأن الأمر أُنُف- أخبرهم أني بريء منهم وأنهم برآء مني, والذي نفسي بيده، لو أنفق أحدهم مثل أحد ذهباً ما تقبل منه حتى يؤمن بالقدر