إسلام ويب

صفحة الفهرس - أن محيصة بن مسعود و عبد الله بن سهل انطلقا قبل خيبر فتفرقا في النخل, فقتل عبد الله بن سهل فاتهموا اليهود, فجاء أخوه عبد الرحمن بن سهل وابنا عمه حويصة و محيصة فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فتكلم عبد الرحمن في أمر أخيه وهو أصغرهم, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الكبر الكبر, أو قال: ليبدأ الأكبر, فتكلما في أمر صاحبهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقسم خمسون منكم على رجل منهم فيدفع برمته, قالوا: أمر لم نشهده كيف نحلف؟ قال: فتبرئكم يهود بأيمان خمسين منهم, قالوا: يا رسول الله! قوم كفار, قال: فوداه رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبله, قال سهل: دخلت مربداً لهم يوماً فركضتني ناقة من تلك الإبل ركضة برجلها