إسلام ويب

صفحة الفهرس - أن امرأة -قال في حديث أبان-: من جهينة, أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إنها زنت وهي حبلى, فدعا النبي صلى الله عليه وسلم ولياً لها, فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحسن إليها, فإذا وضعت فجئ بها, فلما أن وضعت جاء بها فأمر بها النبي صلى الله عليه وسلم فشكت عليها ثيابها, ثم أمر بها فرجمت, ثم أمرهم فصلوا عليها, فقال عمر: يا رسول الله, تصلي عليها وقد زنت؟ قال: والذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم, وهل وجدت أفضل من أن جادت بنفسها