إسلام ويب

صفحة الفهرس - قلت: متى ذلك يا ابن مسعود ؟ قال: تلك أيام الهرج حيث لا يأمن الرجل جليسه, قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك الزمان؟ قال: تكف لسانك ويدك، وتكون حلساً من أحلاس بيتك, فلما قتل عثمان طار قلبي مطاره, فركبت حتى أتيت دمشق فلقيت خريم بن فاتك فحدثته, فحلف بالله الذي لا إله إلا هو لسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حدثنيه ابن مسعود