إسلام ويب

صفحة الفهرس - (( لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ ))[النساء:29], فكان الرجل يحرج أن يأكل عند أحد من الناس بعدما نزلت هذه الآية, فنسخ ذلك الآية التي في النور قال: (( وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ ))[النور:61], إلى قوله: (( أَشْتَاتًا ))[النور:61], كان الرجل الغني يدعو الرجل من أهله إلى الطعام، فقال: إني لأجنح أن آكل منه, والتجنح: الحرج, يقول: المسكين أحق به مني, فأحل من ذلك ما ذكر اسم الله عليه وأحل طعام أهل الكتاب