إسلام ويب

صفحة الفهرس - جلست في عصابة من ضعفاء المهاجرين إن بعضهم ليستتر ببعض من العري, وقارئ يقرأ علينا, إذ جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام علينا, فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم سكت القارئ فسلم، ثم قال: ما كنتم تصنعون؟ قلنا: يا رسول الله, كان قارئ لنا يقرأ علينا فكنا نستمع إلى كتاب الله عز وجل, قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الحمد لله الذي جعل من أمتي من أمرت أن أصبر نفسي معهم، قال: فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وسطنا ليعدل بنفسه فينا، ثم قال بيده هكذا فتحلقوا وبرزت وجوههم له، قال: فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عرف فيهم أحداً غيري, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أبشروا يا معشر صعاليك المهاجرين بالنور التام يوم القيامة, تدخلون الجنة قبل أغنياء الناس بنصف يوم وذاك خمسائة سنة