إسلام ويب

صفحة الفهرس - جمع عمر بن عبد العزيز بني مروان حين استخلف فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت له فدك, فكان ينفق منها، ويعود منها على صغير بني هاشم، ويزوج منه أيمهم, وإن فاطمة سألته أن يجعلها لها فأبى, فكانت كذلك في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مضى لسبيله, فلما أن ولي أبو بكر رضي الله عنه عمل فيها بما عمل النبي صلى الله عليه وسلم في حياته حتى مضى لسبيله, فلما ولي عمر عمل فيها بمثل ما عملا حتى مضى لسبيله، ثم أُقطعها مروان, ثم صارت لـعمر ثم قال عمر: يعني عمر بن عبد العزيز: فرأيت أمراً منعه رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة رضي الله عنها ليس لي بحق, وإني أشهدكم أني قد رددتها على ما كانت, يعني: على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم