إسلام ويب

صفحة الفهرس - من جعل الهموم هما واحداً هم المعاد، كفاه الله هم دنياه، ومن تشعبت به الهموم في أحوال الدنيا، لم يبال الله في أي أوديته هلك