إسلام ويب

صفحة الفهرس - كنا جلوساً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: أتتكم وفود عبد القيس, وما يرى أحد، فبينا نحن كذلك إذ جاءوا، فنزلوا، فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبقي الأشج العصري، فجاء بعد فنزل منزلاً فأناخ راحلته ووضع ثيابه جانباً، ثم جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أشج، إن فيك لخصلتين يحبهما الله ورسوله: الحلم، والتؤدة. قال: يا رسول الله! أشيء جبلت عليه، أم شيء حدث لي؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل شيء جبلت عليه