إسلام ويب

صفحة الفهرس - ما من عبد بات على طهور، ثم تعار من الليل، فسأل الله من أمر الدنيا، أو من أمر الآخرة، إلا أعطاه