إسلام ويب

صفحة الفهرس - أتت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقالت: يا رسول الله! إني وهبت نفسي لك -وهذا جائز أن تهب المرأة نفسها للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم- فكأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرغب فيها، فجلست، فقام رجلٌ فقال: يا رسول الله! إن لم يكن لك بها حاجة فزوجنيها، فسأله النبي صلى الله عليه وسلم: ماذا يصدقها؟ قال: أصدقها إزاري -ولم يكن عليه رداء ما عليه إلا إزار- فقال: كيف تصدقها إزارك؟ إن أعطيته إياها بقيت بلا إزار، وإن بقي عليك بقيت بلا صداق، هذا معناه، اذهب فتش هل تجد لها مهراً، قال: ليس عندي شيء. قال: التمس ولو خاتماً من حديد. لم يجد الرجل شيئاً، فقال: هل معك شيء من القرآن؟ قال: نعم. قال: زوجتكها بما معك من القرآن