إسلام ويب

صفحة الفهرس - إنك سألت عن عظيم، وإنه ليسير على من يسره الله عليه