إسلام ويب

صفحة الفهرس - يكون في ثقيف كذاب ومبير. قالت عليها رضوان الله تعالى للحجاج : أما الكذاب فقد رأيناه - تريد المختار -، وأما المبير فهو أنت