إسلام ويب

صفحة الفهرس - إذا أقرض أحدكم قرضاً فأهدى له -يعني: المقترض أهدى للمقرض- أو حمله على دابة، فلا يركبها ولا يقبل، إلا أن يكون جرى بينه وبينه قبل ذلك