إسلام ويب

صفحة الفهرس - لقد عشنا برهة من الدهر -أي: فترة طويلة- وإن أحدنا يؤتى الإيمان قبل القرآن، ثم كانت السورة من القرآن تنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فنتعلم حلالها وحرامها وما ينبغي أن يوقف عندها، ولقد رأيت رجالاً يؤتى أحدهم القرآن -كأنه يريد أن يقول: يتعجل بأخذ القرآن قبل أن تغرس معاني الإيمان في قلبه- يؤتى أحدهم القرآن يقرأه من فاتحته إلى خاتمته لا يعرف أمره ولا زجره ولا ما ينبغي أن يوقف عنده ينثره نثر الدقل