اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , كتاب الصوم [1] للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي


كتاب الصوم [1] - (للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي)
الصيام ركن من أركان الإسلام، وقد كان مفروضاً على غيرنا من الأمم وإن اختلف مقداراً وكيفاً من أمة لأخرى، فصيامنا مثلاً يكون في رمضان، وهذا الشهر قد يكون ثلاثين أو تسعة وعشرين يوماً، ويكره صوم يوم الشك وهو يوم ثلاثين من شعبان غالباً إذا شهد برؤية الهلال من لا تقبل شهادته وقيل في ضبطه غير ذلك، وتقبل شهادة العدل وقيل: بل عدلان، والسحور مستحب وهو أفضل من الفطور.
مبدأ فرض الصيام
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، اللهم اغفر لنا ولشيخنا، وعلمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا يا أرحم الراحمين .أما بعد:وبأسانيدكم إلى أبي داود رحمنا الله تعالى وإياه قال: [مبدأ فرض الصيام.حدثنا أحمد بن محمد بن شبوية قال: حدثني علي بن حسين بن واقد عن أبيه عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [البقرة:183]، فكان الناس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلوا العتمة حرم عليهم الطعام والشراب والنساء وصاموا إلى القابلة، فاختان رجل نفسه فجامع امرأته وقد صلى العشاء ولم يفطر، فأراد الله عز وجل أن يجعل ذلك يسراً لمن بقي ورخصة ومنفعة، فقال سبحانه: عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ [البقرة:187]، وكان هذا مما نفع الله به الناس ورخص لهم ويسر ).حدثنا نصر بن علي بن نصر بن علي قال: أخبرنا أبو أحمد قال: أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء قال: ( كان الرجل إذا صام فنام لم يأكل إلى مثلها، وإن صرمة بن قيس الأنصاري أتى امرأتهً وكان صائماً، فقال: عندك شيء؟ قالت: لا. لـعلي أذهب فأطلب لك شيئاً، فذهبت وغلبته عينه فجاءت، فقالت: خيبة لك، فلم ينتصف النهار حتى غشي عليه وكان يعمل يومه في أرضه، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنزلت: أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إلى نِسَائِكُمْ [البقرة:187]، قرأ إلى قوله: مِنَ الْفَجْرِ [البقرة:187] )].
 

باب نسخ قوله: (وعلى الذين يطيقونه فدية)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب نسخ قوله: وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ [البقرة:184].حدثنا قتيبة بن سعيد قال: حدثنا بكر -يعني: ابن مضر- عن عمرو بن الحارث عن بكير عن يزيد مولى سلمة عن سلمة بن الأكوع قال: ( لما نزلت هذه الآية: وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ [البقرة:184]، كان من أراد منا أن يفطر ويفتدي فعل حتى نزلت الآية التي بعدها فنسختها ).حدثنا أحمد بن محمد حدثني علي بن حسين عن أبيه عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس: ( وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ [البقرة:184]، فكان من شاء منهم أن يفتدي بطعام مسكين افتدي وتم له صومه، فقال: فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ [البقرة:184]، وقال: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:185])].
 

باب من قال: هي مثبتة للشيخ والحبلى
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب من قال: هي مثبتة للشيخ والحبلى.حدثنا موسى بن إسماعيل قال: حدثنا أبان قال: حدثنا قتادة أن عكرمة حدثه أن ابن عباس قال: ( أثبتت للحبلى والمرضع ).حدثنا ابن المثنى قال: حدثنا ابن أبي عدي عن سعيد عن قتادة عن عزرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس: ( وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ [البقرة:184]، قال: كانت رخصةً للشيخ الكبير والمرأة الكبيرة وهما يطيقان الصيام أن يفطرا ويطعما مكان كل يوم مسكيناً والحبلى والمرضع إذا خافتا - قال أبو داود: يعني علي أولادهما - أفطرتا وأطعمتا)].
 

باب الشهر يكون تسعاً وعشرين
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب الشهر يكون تسعاً وعشرين.حدثنا سليمان بن حرب قال: حدثنا شعبة عن الأسود بن قيس عن سعيد بن عمرو - يعني: ابن سعيد بن العاص - عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب، الشهر هكذا وهكذا وهكذا، وخنس سليمان أصبعه في الثالثة، يعني: تسعاً وعشرين وثلاثين ).حدثنا سليمان بن داود العتكي قال: حدثنا حماد قال: حدثنا أيوب عن نافع عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الشهر تسع وعشرون، فلا تصوموا حتى تروه ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم فاقدروا له ثلاثين، قال: فكان ابن عمر إذا كان شعبان تسعاً وعشرين نظر له فإن رؤي فذاك وإن لم ير ولم يحل دون منظره سحاب ولا قتارة أصبح مفطراً، فإن حال دون منظره سحاب أو قترة أصبح صائماً، قال: وكان ابن عمر يفطر مع الناس ولا يأخذ بهذا الحساب ).حدثنا حميد بن مسعدة قال: حدثنا عبد الوهاب قال: حدثني أيوب قال: ( كتب عمر بن عبد العزيز إلى أهل البصرة، بلغنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم نحو حديث ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم، زاد: وإن أحسن ما يقدر له إذا رأينا هلال شعبان لكذا وكذا، فالصوم إن شاء الله لكذا وكذا إلا أن تروا الهلال قبل ذلك ).حدثنا أحمد بن منيع عن ابن أبي زائدة عن عيسى بن دينار عن أبيه عن عمرو بن الحارث بن أبي ضرار عن ابن مسعود، قال: ( لما صمنا مع النبي صلى الله عليه وسلم تسعاً وعشرين أكثر مما صمنا معه ثلاثين ).حدثنا مسدد أن يزيد بن زريع حدثهم قال: حدثنا خالد الحذاء عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( شهرا عيد لا ينقصان: رمضان وذو الحجة )].
 

باب إذا أخطأ القوم الهلال
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب إذا أخطأ القوم الهلال.حدثنا محمد بن عبيد قال: حدثنا حماد -في حديث أيوب- عن محمد بن المنكدر عن أبي هريرة، ذكر النبي صلى الله عليه وسلم فيه قال: ( وفطركم يوم تفطرون، وأضحاكم يوم تضحون، وكل عرفة موقف، وكل منى منحر، وكل فجاج مكة منحر، وكل جمع موقف )].
 

باب إذا أغمي الشهر
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب إذا أغمي الشهر.حدثنا أحمد بن حنبل قال: حدثني عبد الرحمن بن مهدي قال: حدثني معاوية بن صالح عن عبد الله بن أبي قيس قال: سمعت عائشة رضي الله عنها تقول: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحفظ من شعبان ما لا يتحفظ من غيره، ثم يصوم لرؤية رمضان، فإن غم عليه عد ثلاثين يوماً ثم صام ).حدثنا محمد بن الصباح البزاز قال: حدثنا جرير بن عبد الحميد الضبي عن منصور بن المعتمر عن ربعي بن حراش عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا تقدموا الشهر حتى تروا الهلال أو تكملوا العدة، ثم صوموا حتى تروا الهلال أو تكملوا العدة ).قال أبو داود: ورواه سفيان وغيره عن منصور عن ربعي عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لم يسم حذيفة].
 

باب من قال: فإن غم عليكم فصوموا ثلاثين
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب من قال: فإن غم عليكم فصوموا ثلاثين.حدثنا الحسن بن علي قال: حدثنا حسين عن زائدة عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا تقدموا الشهر بصيام يوم ولا يومين إلا أن يكون شيء يصومه أحدكم، ولا تصوموا حتى تروه ثم صوموا حتى تروه، فإن حال دونه غمامة فأتموا العدة ثلاثين ثم أفطروا، والشهر تسع وعشرون ).قال أبو داود: رواه حاتم بن أبي صغيرة وشعبة والحسن بن صالح عن سماك بمعناه، لم يقولوا: ( ثم أفطروا ).قال أبو داود: وهو حاتم بن مسلم بن أبي صغيرة وأبو صغيرة زوج أمه].
 

باب في التقدم
قال المصنف رحمه الله تعالى: [حدثنا موسى بن إسماعيل قال: حدثنا حماد عن ثابت عن مطرف عن عمران بن حصين وسعيد الجريري عن أبي العلاء عن مطرف عن عمران بن حصين، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل: ( هل صمت من سرر شعبان شيئاً؟ قال: لا، قال: فإذا أفطرت فصم يوماً، وقال أحدهما: يومين ).حدثنا إبراهيم بن العلاء الزبيدي من كتابه قال: حدثنا الوليد بن مسلم قال: حدثنا عبد الله بن العلاء عن أبي الأزهر المغيرة بن فروة قال: ( قام معاوية في الناس بدير مسحل الذي على باب حمص، فقال: يا أيها الناس! إنا قد رأينا الهلال يوم كذا وكذا وأنا متقدم بالصيام، فمن أحب أن يفعله فليفعله، قال: فقام إلىه مالك بن هبيرة السبئي، فقال: يا معاوية! أشيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم أم شيء من رأيك؟ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: صوموا الشهر وسره ).حدثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي -في هذا الحديث- قال ... الوليد: سمعت أبا عمرو - يعني: الأوزاعي - يقول: سره أوله.حدثنا أحمد بن عبد الواحد قال: حدثنا أبو مسهر قال: كان سعيد - يعني: ابن عبد العزيز - يقول: سره أوله.قال أبو داود: وقال بعضهم: سره وسطه وقالوا آخره].
 

باب إذا رؤي الهلال في بلد قبل الآخرين بليلة
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب إذا رؤي الهلال في بلد قبل الآخرين بليلة.حدثنا موسى بن إسماعيل قال: حدثنا إسماعيل -يعني: ابن جعفر- قال: أخبرني محمد بن أبي حرملة قال: أخبرني كريب ( أن أم الفضل ابنة الحارث بعثته إلى معاوية بالشام قال: فقدمت الشام فقضيت حاجتها، فاستهل رمضان وأنا بالشام، فرأينا الهلال ليلة الجمعة ثم قدمت المدينة في آخر الشهر، فسألني ابن عباس ثم ذكر الهلال، فقال: متى رأيتم الهلال؟ قلت: رأيته ليلة الجمعة، قال: أنت رأيته؟ قلت: نعم. ورآه الناس وصاموا وصام معاوية، قال: لكنا رأيناه ليلة السبت، فلا نزال نصومه حتى نكمل الثلاثين أو نراه، فقلت: أفلا تكتفي برؤية معاوية وصيامه؟ قال: لا، هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ).حدثنا عبيد الله بن معاذ قال: حدثني أبي قال: حدثنا الأشعث عن الحسن في رجل كان بمصر من الأمصار فصام يوم الإثنين وشهد رجلان أنهما رأيا الهلال ليلة الأحد، فقال: لا يقضي ذلك اليوم الرجل ولا أهل مصره إلا أن يعلموا أن أهل مصر من أمصار المسلمين قد صاموا يوم الأحد فيقضونه].
 

باب كراهية صوم يوم الشك
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب كراهية صوم يوم الشك.حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال: حدثنا أبو خالد الأحمر عن عمرو بن قيس عن أبي إسحاق عن صلة قال: ( كنا عند عمار في اليوم الذي يشك فيه، فأتي بشاة فتنحى بعض القوم، فقال عمار: من صام هذا اليوم فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم )].
 

باب فيمن يصل شعبان برمضان
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب فيمن يصل شعبان برمضان.حدثنا مسلم بن إبراهيم قال: حدثنا هشام عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لا تقدموا صوم رمضان بيوم ولا يومين، إلا أن يكون صوماً يصومه رجل فليصم ذلك الصوم ).حدثنا أحمد بن حنبل قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن توبة العنبري عن محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة عن أم سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( أنه لم يكن يصوم من السنة شهراً تاماً إلا شعبان يصله برمضان )].
 

باب في كراهية ذلك
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب في كراهية ذلك.حدثنا قتيبة بن سعيد قال: حدثنا عبد العزيز بن محمد قال: ( قدم عباد بن كثير المدينة، فمال إلى مجلس العلاء فأخذ بيده، فأقامه ثم قال: اللهم إن هذا يحدث عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إذا انتصف شعبان فلا تصوموا، فقال العلاء: اللهم إن أبي حدثني عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ).قال أبو داود: رواه الثوري وشبل بن العلاء وأبو عميس وزهير بن محمد عن العلاء .قال أبو داود: وكان عبد الرحمن لا يحدث به، قلت لـأحمد: لِم؟ قال: لأنه كان عنده أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصل شعبان برمضان وقال: عن النبي صلى الله عليه وسلم خلافه.قال أبو داود: وهذا عندي ليس خلافه].
 

باب شهادة رجلين على رؤية هلال شوال
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب شهادة رجلين على رؤية هلال شوال.حدثنا محمد بن عبد الرحيم أبو يحيى البزاز قال: حدثنا سعيد بن سليمان قال: حدثنا عباد عن أبي مالك الأشجعي قال: حدثنا حسين بن الحارث الجدلي - من جديلة قيس ( أن أمير مكة خطب، ثم قال: عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ننسك للرؤية، فإن لم نره وشهد شاهدا عدل نسكنا بشهادتهما، فسألت الحسين بن الحارث من أمير مكة، قال: لا أدري، ثم لقيني بعد، فقال: هو الحارث بن حاطب أخو محمد بن حاطب، ثم قال الأمير: إن فيكم من هو أعلم بالله ورسوله مني وشهد هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأومأ بيده إلى رجل، قال الحسين: فقلت لشيخ إلى جنبي: من هذا الذي أومأ إليه الأمير؟ قال: هذا عبد الله بن عمر، وصدق كان أعلم بالله منه، فقال: بذلك أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ).حدثنا مسدد وخلف بن هشام المقرئ قالا: حدثنا أبو عوانة عن منصور عن ربعي بن حراش عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ( اختلف الناس في آخر يوم من رمضان، فقدم أعرابيان فشهدا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بالله لأهلا الهلال أمس عشية، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس أن يفطروا ) زاد خلف في حديثه: ( وأن يغدوا إلى مصلاهم )].
 

باب في شهادة الواحد على رؤية هلال رمضان
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب في شهادة الواحد على رؤية هلال رمضان.حدثنا محمد بن بكار بن الريان قال: حدثنا الوليد -يعني: ابن أبي ثور- ح وحدثنا الحسن بن علي قال: حدثنا الحسين - يعني: الجعفي - عن زائدة - المعنى - عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال: ( جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: إني رأيت الهلال - قال الحسن في حديثه يعني: رمضان - فقال: أتشهد أن لا إله إلا الله؟ قال: نعم، قال: أتشهد أن محمداً رسول الله؟ قال: نعم، قال: يا بلال! أذن في الناس فليصوموا غداً ).حدثني موسى بن إسماعيل قال: حدثنا حماد عن سماك بن حرب عن عكرمة: ( أنهم شكوا في هلال رمضان مرة فأرادوا أن لا يقوموا ولا يصوموا، فجاء أعرابي من الحرة فشهد أنه رأى الهلال، فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: أتشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله؟ قال: نعم، وشهد أنه رأى الهلال، فأمر بلالاً فنادى في الناس أن يقوموا وأن يصوموا ).قال أبو داود: رواه جماعة عن سماك عن عكرمة مرسلاً، ولم يذكر القيام أحد إلا حماد بن سلمة ].وهذا الصواب، وأكثر الحفاظ على تصحيح المرسل لا تصويب الموصول، حديث ابن عمر الذي يأتي صحيح.قال المصنف رحمه الله تعالى: أحسن الله إليكم. [ حدثنا محمود بن خالد وعبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي -وأنا لحديثه أتقن- قالا: حدثنا مروان - هو ابن محمد - عن عبد الله بن وهب عن يحيى بن عبد الله بن سالم عن أبي بكر بن نافع عن أبيه عن ابن عمر قال: ( تراءى الناس الهلال فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم أني رأيته فصامه وأمر الناس بصيامه )].
 

باب في توكيد السحور
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب في توكيد السحور.حدثنا مسدد قال: حدثنا عبد الله بن المبارك عن موسى بن علي بن رباح عن أبيه عن أبي قيس مولى عمرو بن العاص، عن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر )].
 

باب من سمى السحور الغداء
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب من سمى السحور الغداء.حدثنا عمرو بن محمد الناقد قال: حدثنا حماد بن خالد الخياط قال: حدثنا معاوية بن صالح عن يونس بن سيف عن الحارث بن زياد عن أبي رهم عن العرباض بن سارية قال: ( دعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السحور في رمضان، فقال: هلم إلى الغداء المبارك ).حدثنا عمر بن الحسن بن إبراهيم قال: حدثنا محمد بن أبي الوزير أبو المطرف قال: حدثنا محمد بن موسى عن سعيد المقبري عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( نعم سحور المؤمن التمر ) ].والسحور أفضل من الفطور؛ لأن الأدلة جاءت في فضل أكلة السحر، وأما الفطر فجاء الفضل في زمنه التبكير به لا في فضل ذات الطعام، ثم إن السحور يستقبل الإنسان الصيام وبه ركن صيام رمضان، وأما بالنسبة للفطر فإنه يستقبل الليل، ونهار رمضان أفضل من ليله.
 

باب وقت السحور
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب وقت السحور.حدثنا مسدد قال: حدثنا حماد بن زيد عن عبد الله بن سوادة القشيري عن أبيه قال: سمعت سمرة بن جندب يخطب وهو يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يمنعن من سحوركم أذان بلال ولا بياض الأفق الذي هكذا حتى يستطير ).حدثنا مسدد قال: حدثنا يحيى عن التيمي، ح وحدثنا أحمد بن يونس قال: حدثنا زهير قال: حدثنا سليمان التيمي عن أبي عثمان عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يمنعن أحدكم أذان بلال من سحوره، فإنه يؤذن - أو قال: ينادي - ليرجع قائمكم وينتبه نائمكم، وليس الفجر أن يقول هكذا ).قال مسدد: وجمع يحيى كفيه حتى يقول هكذا، ومد يحيى بأصبعيه السبابتين.حدثنا محمد بن عيسى قال: حدثنا ملازم بن عمرو عن عبد الله بن النعمان قال: حدثني قيس بن طلق عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( كلوا واشربوا ولا يهيدنكم الساطع المصعد، فكلوا واشربوا حتى يعترض لكم الأحمر ).قال أبو داود: هذا مما تفرد به أهل اليمامة.حدثنا مسدد قال: حدثنا حصين بن نمير، ح وقال: حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال: حدثنا ابن إدريس - المعنى - عن حصين عن الشعبي عن عدي بن حاتم قال: ( لما نزلت هذه الآية: حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ [البقرة:187]، قال: أخذت عقالاً أبيض وعقالاً أسود فوضعتهما تحت وسادتي فنظرت فلم أتبين، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فضحك، فقال: إن وسادك لعريض طويل إنما هو الليل والنهار، قال عثمان: إنما هو سواد الليل وبياض النهار )].
 

باب في الرجل يسمع النداء والإناء على يده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب في الرجل يسمع النداء والإناء على يده.حدثنا عبد الأعلى بن حماد قال: حدثنا حماد عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه )].
 

باب وقت فطر الصائم
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب وقت فطر الصائم.حدثنا أحمد بن حنبل قال: حدثنا وكيع قال: حدثنا هشام، ح وحدثنا مسدد قال: حدثنا عبد الله بن داود عن هشام - المعنى - قال: هشام بن عروة عن أبيه عن عاصم بن عمر عن أبيه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إذا جاء الليل من ها هنا وذهب النهار من ها هنا ) زاد مسدد: ( وغابت الشمس فقد أفطر الصائم ).حدثنا مسدد قال: حدثنا عبد الواحد قال: حدثنا سليمان الشيباني قال: سمعت عبد الله بن أبي أوفى يقول: ( سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو صائم، فلما غربت الشمس قال: يا بلال! انزل فاجدح لنا، قال: يا رسول الله! لو أمسيت، قال: انزل فاجدح لنا، قال: يا رسول الله! إن عليك نهاراً، قال: انزل فاجدح لنا، قال: فنزل فجدح فشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: إذا رأيتم الليل قد أقبل من ها هنا فقد أفطر الصائم، وأشار بأصبعه قبل المشرق )].
 

باب ما يستحب من تعجيل الفطر
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب ما يستحب من تعجيل الفطر.حدثنا وهب بن بقية عن خالد عن محمد - يعني: ابن عمرو - عن أبي سلمة عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا يزال الدين ظاهراً ما عجل الناس الفطر؛ لأن إلىهود والنصارى يؤخرون ).حدثنا مسدد قال: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمارة بن عمير عن أبي عطية قال: ( دخلت على عائشة رضي الله عنها أنا ومسروق فقلنا: يا أم المؤمنين! رجلان من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أحدهما يعجل الإفطار ويعجل الصلاة والآخر يؤخر الإفطار ويؤخر الصلاة؟ قالت: أيهما يعجل الإفطار ويعجل الصلاة؟ قلنا: عبد الله، قالت: كذلك كان يصنع رسول الله صلى الله عليه وسلم )].
 

باب ما يفطر عليه
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب ما يفطر عليه.حدثنا مسدد قال: حدثنا عبد الواحد بن زياد عن عاصم الأحول عن حفصة بنت سيرين عن الرباب عن سلمان بن عامر عمها قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا كان أحدكم صائماً فليفطر على التمر، فإن لم يجد التمر فعلى الماء، فإن الماء طهور ).حدثنا أحمد بن حنبل قال: حدثنا عبد الرزاق قال: حدثنا جعفر بن سليمان قال: أخبرنا ثابت البناني أنه سمع أنس بن مالك يقول: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي، فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات، فإن لم تكن حسا حسوات من ماء ) ].حديث التمرات أصح من الرطبات، حديث الرطبات تفرد به جعفر بن سليمان.
 

باب القول عند الإفطار
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب القول عند الإفطار.حدثنا عبد الله بن محمد بن يحيى أبو محمد قال: حدثنا علي بن الحسن قال: أخبرني الحسين بن واقد، قال: حدثنا مروان - يعني: ابن سالم المقفع - قال: ( رأيت ابن عمر يقبض على لحيته فيقطع ما زاد على الكف، وقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال: ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله ).حدثنا مسدد قال: حدثنا هشيم عن حصين عن معاذ بن زهرة: ( أنه بلغه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أفطر قال: اللهم لك صمت، وعلى رزقك أفطرت )].أصح حديث في ذكره عند الفطر هو حديث ابن عمر: ( ذهب الضمأ وابتلت العروق ).
 

باب الفطر قبل غروب الشمس
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب الفطر قبل غروب الشمس.حدثنا هارون بن عبد الله ومحمد بن العلاء -المعنى- قالا: حدثنا أبو أسامة قال: حدثنا هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر عن أسماء بنت أبي بكر قالت: ( أفطرنا يوماً في رمضان في غيم في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم طلعت الشمس ) قال أبو أسامة: قلت لـهشام: أمروا بالقضاء؟ قال: وبد من ذلك].
 

باب في الوصال
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب في الوصال.حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي عن مالك عن نافع عن ابن عمر: ( أن رسول الله نهى عن الوصال، قالوا: فإنك تواصل يا رسول الله، قال: إني لست كهيئتكم، إني أطعم وأسقى ).حدثنا قتيبة بن سعيد أن بكر بن مضر حدثهم عن ابن الهاد عن عبد الله بن خباب عن أبي سعيد الخدري، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( لا تواصلوا، فأيكم أراد أن يواصل فليواصل حتى السحر، قالوا: فإنك تواصل، قال: إني لست كهيئتكم، إن لي مطعماً يطعمني وساقياً يسقيني )].
 

باب الغيبة للصائم
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب الغيبة للصائم.حدثنا أحمد بن يونس قال: حدثنا ابن أبي ذئب عن المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه ).قال أحمد: فهمت إسناده من ابن أبي ذئب، وأفهمني الحديث رجل إلى جنبه أراه ابن أخيه.حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( الصيام جنة، إذا كان أحدكم صائماً فلا يرفث ولا يجهل، فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: إني صائم إني صائم )].
 

باب السواك للصائم
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب السواك للصائم.حدثنا محمد بن الصباح قال: حدثنا شريك ح وحدثنا مسدد قال: حدثنا يحيى عن سفيان عن عاصم بن عبيد الله عن عبيد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه قال: ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستاك وهو صائم ).زاد مسدد في حديثه: ( ما لا أعد ولا أحصي )].
 

باب الصائم يصب عليه الماء من العطش ويبالغ في الاستنشاق
قال المصنف رحمه الله تعالى: [باب الصائم يصب عليه الماء من العطش ويبالغ في الاستنشاق.حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي عن مالك عن سمي مولى أبي بكر بن عبد الرحمن عن أبي بكر بن عبد الرحمن عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر الناس في سفره عام الفتح بالفطر، قال: تقووا لعدوكم، وصام رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال أبو بكر: قال الذي حدثني: لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعرج يصب على رأسه الماء وهو صائم من العطش أو من الحر ).حدثنا قتيبة بن سعيد قال: حدثنا يحيى بن سليم عن إسماعيل بن كثير عن عاصم بن لقيط بن صبرة عن أبيه لقيط بن صبرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( بالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً )]. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
 

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , كتاب الصوم [1] للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

http://audio.islamweb.net