اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أبواب مواقيت الصلاة للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي


أبواب مواقيت الصلاة - (للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي)
جعل الله عز وجل الصلاة عماد الدين، وركنه الركين، وبشر بالمحافظين عليها بالثواب العظيم، ولما للصلاة من الأهمية العظمى فقد شرع الشارع لها أوقاتاً لا تؤدى إلا فيها، وشدد على حفظها والعناية بها، وثمة أمور تختص بها بعض الفروض دون بعض، كالإسفار في الفجر، والإبراد في الظهر، لما في ذلك من التيسير ودفع المشقة عن المسلمين.
باب في أول وقت الصلاة وآخره
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.قال المصنف رحمه الله: [ أبواب مواقيت الصلاة.باب. حدثنا محمد بن الصباح، وأحمد بن سنان، قالا: حدثنا إسحاق بن يوسف الأزرق، قال: أخبرنا سفيان (ح)وحدثنا علي بن ميمون الرقي، قال: حدثنا مخلد بن يزيد، عن سفيان، عن علقمة بن مرثد، عن سليمان بن بريدة، عن أبيه، قال: ( جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن وقت الصلاة. فقال: صل معنا هذين اليومين, فلما زالت الشمس أمر بلالاً فأذن، ثم أمره فأقام الظهر، ثم أمره فأقام العصر والشمس مرتفعة بيضاء نقية, ثم أمره فأقام المغرب حين غابت الشمس, ثم أمره فأقام العشاء حين غاب الشفق, ثم أمره فأقام الفجر حين طلع الفجر, فلما كان من اليوم الثاني أمره فأذن الظهر فأبرد بها، وأنعم أن يبرد بها, ثم صلى العصر والشمس مرتفعة أخرها فوق الذي كان, وصلى المغرب قبل أن يغيب الشفق, وصلى العشاء بعدما ذهب ثلث الليل، وصلى الفجر فأسفر بها, ثم قال: أين السائل عن وقت الصلاة؟ فقال الرجل: أنا يا رسول الله! قال: وقت صلاتكم بين ما رأيتم ).حدثنا محمد بن رمح المصري، قال: أخبرنا الليث بن سعد، عن ابن شهاب: ( أنه كان قاعداً على مياثر عمر بن عبد العزيز في إمارته على المدينة، ومعه عروة بن الزبير، فأخر عمر العصر شيئاً, فقال له عروة: أما إن جبريل نزل فصلى أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم, فقال له عمر: اعلم ما تقول يا عروة! قال: سمعت بشير بن أبي مسعود يقول: سمعت أبا مسعود يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: نزل جبريل فأمني فصليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه، يحسب بأصابعه خمس صلوات ) ].
 

باب وقت صلاة الفجر
قال المصنف رحمه الله: [ باب وقت صلاة الفجر.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، قال: حدثنا سفيان بن عيينة، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، قالت: ( كن نساء المؤمنات يصلين مع النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح, ثم يرجعن إلى أهلهن فلا يعرفهن أحد. تعني من الغلس ).حدثنا عبيد بن أسباط بن محمد القرشي، قال: حدثنا أبي، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن عبد الله، والأعمش عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا [الإسراء:78], قال: تشهده ملائكة الليل والنهار ).حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي، قال: حدثنا الوليد بن مسلم، قال: حدثنا الأوزاعي، قال: حدثنا نهيك بن يريم الأوزاعي، قال: حدثنا مغيث بن سمي، قال: ( صليت مع عبد الله بن الزبير الصبح بغلس، فلما سلم أقبلت على ابن عمر فقلت: ما هذه الصلاة؟ قال: هذه صلاتنا كانت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر, فلما طعن عمر أسفر بها عثمان ) ].وهذا من الأحاديث التي تفرد بها ابن ماجه، وهي جيدة, ونهيك لم يخرج له إلا ابن ماجه عليه رحمة الله.وأما بالنسبة لمسألة الإسفار والتنوير بالفجر، فالجمع بين الأحاديث أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يبتدئ فيها بغلس وينتهي بإسفار, وأما ما رواه ابن أبي شيبة في كتابه المصنف عن إبراهيم النخعي، قال: ما أجمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إجماعهم على التنوير بالفجر, والمراد بذلك أي: ينتهون مع الإسفار وظهور النور.وقد يكون من الحكمة في ذلك حتى لا يكون في هذا ظلمة, فيغتال أو يكون مثلاً في ذلك أذية له أو لأحد من المسلمين, وحتى يتهيب اللص ونحو ذلك من التعدي أو القتل أو السرقة، وعلى سبيل المثال لما قتل عمر بن الخطاب قتل بغلس.قال: [ حدثنا محمد بن الصباح، قال: أخبرنا سفيان بن عيينة، عن ابن عجلان، أنه سمع عاصم بن عمر بن قتادة- وجده بدري- يخبر عن محمود بن لبيد، عن رافع بن خديج، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أصبحوا بالصبح، فإنه أعظم للأجر، أو لأجركم ) ].
 

باب وقت صلاة الظهر
قال المصنف رحمه الله: [ باب وقت صلاة الظهر.حدثنا محمد بن بشار، قال: حدثنا يحيى بن سعيد، عن شعبة، عن سماك بن حرب، عن جابر بن سمرة: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي الظهر إذا دحضت الشمس ).حدثنا محمد بن بشار، قال: حدثنا يحيى بن سعيد، عن عوف بن أبي جميلة، عن سيار بن سلامة، عن أبي برزة الأسلمي، قال: ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة الهجير التي تدعونها الظهر إذا دحضت الشمس ).قال أبو الحسن القطان: حدثنا أبو حاتم، قال: حدثنا الأنصاري، قال: حدثنا عوف نحوه.حدثنا علي بن محمد، قال: حدثنا وكيع، قال: حدثنا الأعمش، عن أبي إسحاق، عن حارثة بن مضرب العبدي، عن خباب، قال: ( شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حر الرمضاء فلم يشكنا ).حدثنا أبو كريب، قال: حدثنا معاوية بن هشام، عن سفيان، عن زيد بن جبير، عن خشف بن مالك، عن أبيه، عن عبد الله بن مسعود، قال: ( شكونا إلى النبي صلى الله عليه وسلم حر الرمضاء فلم يشكنا ) ].
 

باب الإبراد بالظهر في شدة الحر
قال المصنف رحمه الله: [ باب الإبراد بالظهر في شدة الحر.حدثنا هشام بن عمار، قال: حدثنا مالك بن أنس، قال: حدثنا أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة, فإن شدة الحر من فيح جهنم ).حدثنا محمد بن رمح، قال: أخبرنا الليث بن سعد، عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، وأبي سلمة بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا اشتد الحر فأبردوا بالظهر, فإن شدة الحر من فيح جهنم ).حدثنا أبو كريب، قال: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي سعيد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أبردوا بالظهر, فإن شدة الحر من فيح جهنم ) ].ومسألة الإبراد في الحر متعلقة بالظهر خاصة, ولكن إذا اشتد الحر ووافق صلاة عصر مثلاً في موضع أو في يوم عارض أو نحو ذلك هل يبرد بها؟ لا أعلم في ذلك شيئاً عن السلف, ولكن قال به بعض الفقهاء من المالكية, وكذلك هل يقاس على مسألة الحر البرد إذا اشتد فاحتاجوا إلى تأخيره لمصلحة في أي صلاة من الصلوات؟ قال بهذا بعض الفقهاء لاشتراك العلة, وذلك أن العلة هي التيسير، وقد أشار إلى هذا بعض الفقهاء من المالكية كـأشهب وغيره.قال: [ حدثنا تميم بن المنتصر الواسطي، قال: حدثنا إسحاق بن يوسف، عن شريك، عن بيان، عن قيس بن أبي حازم، عن المغيرة بن شعبة، قال: ( كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الظهر بالهاجرة، فقال لنا: أبردوا بالصلاة, فإن شدة الحر من فيح جهنم ).حدثنا عبد الرحمن بن عمر، قال: حدثنا عبد الوهاب الثقفي، عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أبردوا بالظهر ) ].
 

باب وقت صلاة العصر
قال المصنف رحمه الله: [ باب وقت صلاة العصر.حدثنا محمد بن رمح، قال: أخبرنا الليث بن سعد، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك، أنه أخبره: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي العصر والشمس مرتفعة حية، فيذهب الذاهب إلى العوالي والشمس مرتفعة ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، قال: حدثنا سفيان بن عيينة، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، قالت: ( صلى النبي صلى الله عليه وسلم العصر والشمس في حجرتي لم يظهر الفيء بعد ) ].
 

باب المحافظة على صلاة العصر
قال المصنف رحمه الله: [ باب المحافظة على صلاة العصر.حدثنا أحمد بن عبدة، قال: حدثنا حماد بن زيد، عن عاصم بن بهدلة، عن زر بن حبيش، عن علي بن أبي طالب: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم الخندق: ملأ الله بيوتهم وقبورهم ناراً كما شغلونا عن الصلاة الوسطى ).حدثنا هشام بن عمار، قال: حدثنا سفيان بن عيينة، عن الزهري، عن سالم، عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الذي تفوته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله ).حدثنا حفص بن عمرو، قال: حدثنا عبد الرحمن بن مهدي (ح)وحدثني يحيى بن حكيم، قال: حدثنا يزيد بن هارون، قال: حدثنا محمد بن طلحة، عن زبيد، عن مرة، عن عبد الله، قال: ( حبس المشركون النبي صلى الله عليه وسلم عن صلاة العصر حتى غابت الشمس، فقال: حبسونا عن الصلاة الوسطى ملأ الله قبورهم وبيوتهم ناراً ) ].ولا خلاف بأن صلاة المغرب تبدأ بغروب الشمس, فهو محل إجماع من السلف والخلف.
 

باب وقت صلاة المغرب
قال المصنف رحمه الله: [ باب وقت صلاة المغرب.حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي، قال: حدثنا الوليد بن مسلم، قال: حدثنا الأوزاعي، قال: حدثنا أبو النجاشي، قال: ( سمعت رافع بن خديج، يقول: كنا نصلي المغرب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فينصرف أحدنا وإنه لينظر إلى مواقع نبله ).حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب، قال: حدثنا المغيرة بن عبد الرحمن، عن يزيد بن أبي عبيد: ( عن سلمة بن الأكوع، أنه كان يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم المغرب إذا توارت بالحجاب ).حدثنا محمد بن يحيى، قال: حدثني إبراهيم بن موسى، قال: أخبرنا عباد بن العوام، عن عمر بن إبراهيم، عن قتادة، عن الحسن، عن الأحنف بن قيس، عن العباس بن عبد المطلب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا تزال أمتي على الفطرة ما لم يؤخروا المغرب حتى تشتبك النجوم ).قال أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه: سمعت محمد بن يحيى يقول: اضطرب الناس في هذا الحديث ببغداد, فذهبت أنا وأبو بكر الأعين إلى العوام بن عباد بن العوام, فأخرج إلينا أصل أبيه، فإذا الحديث فيه ].وهذا أيضاً دليل على شدة تحري ابن ماجه رحمه الله في ضبط الحديث وإتقانه. قال: [ قال أبو الحسن القطان: قال: حدثنا أبو يحيى الزعفراني، قال: حدثنا إبراهيم بن موسى نحوه ].
 

باب وقت صلاة العشاء
قال المصنف رحمه الله: [ باب وقت صلاة العشاء.حدثنا هشام بن عمار، قال: حدثنا سفيان بن عيينة، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بتأخير العشاء ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، قال: حدثنا أبو أسامة، وعبد الله بن نمير، عن عبيد الله، عن سعيد بن أبي سعيد، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لولا أن أشق على أمتي لأخرت صلاة العشاء إلى ثلث الليل، أو نصف الليل ).حدثنا محمد بن المثنى، قال: حدثنا خالد بن الحارث، قال: حدثنا حميد، قال: ( سئل أنس بن مالك: هل اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم خاتماً؟ قال: نعم, أخر ليلة صلاة العشاء إلى قريب من شطر الليل, فلما صلى أقبل علينا بوجهه, فقال: إن الناس قد صلوا وناموا, وإنكم لن تزالوا في صلاة ما انتظرتم الصلاة. قال أنس: كأني أنظر إلى وبيص خاتمه ).قال أبو الحسن القطان: قال: حدثنا أبو حاتم، قال: حدثنا الأنصاري، قال: حدثنا حميد نحوه.حدثنا عمران بن موسى الليثي، قال: حدثنا عبد الوارث بن سعيد، قال: حدثنا داود بن أبي هند، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد، قال: ( صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم المغرب ثم لم يخرج حتى ذهب شطر الليل، فخرج فصلى بهم, ثم قال: إن الناس قد صلوا وناموا وأنتم لم تزالوا في صلاة ما انتظرتم الصلاة, ولولا الضعيف والسقيم أحببت أن أؤخر هذه الصلاة إلى شطر الليل ) ].وصلاة العشاء على الصحيح تنتهي بطلوع الفجر, وهذه من مسائل الخلاف, فقد ذهب جمهور العلماء إلى أنها تنتهي بنصف الليل, وجاء قول ذهب إليه بعض الفقهاء من الشافعية مروي عن الإمام الشافعي, وقال به النووي رحمه الله, وذهب إليه ابن تيمية, وهو مروي عن عمر بن الخطاب كما جاء في المصنف عنه عليه رضوان الله من طرق متعددة.وكذلك فإنه قد يقال: إن من القرائن في رجحان هذا أن الصلوات الخمس تنتهي بشيء بين, أما نصف الليل فليس بأمر بين, خاصة في الصدر الأول, والعلامات البينة من بدء صلاة العشاء أظهرها طلوع الفجر, الذي يدخل به وقت الفجر, فتعليق مثل هذا الأمر بأمر ظني؛ هذا لا يتفق مع الضبط أو الأصل الذي ضبطت عليه الصلوات الخمس.
 

باب ميقات الصلاة في الغيم
قال المصنف رحمه الله: [ باب ميقات الصلاة في الغيم.حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم، ومحمد بن الصباح، قالا: حدثنا الوليد بن مسلم، قال: حدثنا الأوزاعي، قال: حدثني يحيى بن أبي كثير، عن أبي قلابة، عن أبي المهاجر، عن بريدة الأسلمي، قال: ( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة، فقال: بكروا بالصلاة في اليوم الغيم، فإنه من فاتته صلاة العصر حبط عمله ) ].
 

باب من نام عن الصلاة أو نسيها
قال المصنف رحمه الله: [ باب من نام عن الصلاة أو نسيها.حدثنا نصر بن علي الجهضمي، قال: حدثنا يزيد بن زريع، قال: حدثنا حجاج، قال: حدثنا قتادة، عن أنس بن مالك، قال: ( سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الرجل يغفل عن الصلاة أو يرقد عنها، فقال: يصليها إذا ذكرها ) ].وهذا فيه دليل على أنه يصلي الصلاة التي نسيها فقط, وهذا قول جمهور العلماء، خلافاً لـمالك الذي يقول: يصلي الصلاة التي نسيها وما بعدها من ذلك اليوم؛ وذلك أن الإنسان إذا نسي صلاة الظهر من يوم السبت, ثم تذكرها في يوم الأحد فإنه يصلي الظهر والعصر والمغرب والعشاء ثم يأتي بالصلاة التي تليها بعد ذلك, والحديث في ذلك فيصل أنه لا يصلي إلا ما نسي، وذلك أن الإمام مالك رحمه الله يعظم جانب الترتيب, فيجعل كل صلاة ليوم مرتبة, فيأتي بالتي نسي وما بعدها, وهذا الحديث دليل على أنه يأتي بها مجردة.أما بالنسبة للصلاة التي ينساها الإنسان ثم يتذكرها وهو يصلي صلاة أخرى, فالإمام مالك رحمه الله يرى أنه يقطع الصلاة ويصلي الصلاة التي تذكر, جاء عن عبد الله بن عمر عليه رضوان الله أن الإنسان إذا صلى ثم تذكر صلاة ماضية وهو خلف الإمام فإنه يتم صلاته التي هو فيها، ثم بعد ذلك يقضي الصلاة التي نسي, ثم يعيد الصلاة التي صلاها مع الإمام, قال ابن عبد البر عليه رحمة الله كما في الاستذكار: ولا مخالف لـعبد الله بن عمر من الصحابة, يعني: في مثل هذا أنه يعيد الصلاة، ووجوب الترتيب. قال: [ حدثنا جبارة بن المغلس، قال: حدثنا أبو عوانة، عن قتادة، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها ).حدثنا حرملة بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن وهب، قال: حدثنا يونس، عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قفل من غزوة خيبر، فسار ليلة حتى إذا أدركه الكرى عرس، وقال لـبلال: اكلأ لنا الليل, فصلى بلال ما قدر له ونام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه, فلما تقارب الفجر استند بلال إلى راحلته مواجه الفجر فغلبت بلالاً عيناه, وهو مستند إلى راحلته فلم يستيقظ بلال ولا أحد من أصحابه حتى ضربتهم الشمس, فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أولهم استيقاظاً, ففزع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: أي بلال! فقال بلال: أخذ بنفسي الذي أخذ بنفسك بأبي أنت وأمي يا رسول الله! قال: اقتادوا, فاقتادوا رواحلهم شيئاً, ثم توضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر بلالاً فأقام الصلاة فصلى بهم الصبح, فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة, قال: من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها، فإن الله قال: وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي [طه:14] ).قال: وكان ابن شهاب يقرؤها: للذّكرَى.حدثنا أحمد بن عبدة، قال: حدثنا حماد بن زيد، عن ثابت، عن عبد الله بن رباح، عن أبي قتادة، قال: ( ذكروا تفريطهم في النوم، فقال: ناموا حتى طلعت الشمس, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس في النوم تفريط, إنما التفريط في اليقظة، فإذا نسي أحدكم صلاة أو نام عنها فليصلها إذا ذكرها ولوقتها من الغد ) ].ولا يجوز للإنسان أن يؤجلها من غير سبب إذا ذكرها؛ فهو وقتها, فإذا نسي صلاة ثم تذكرها ففي الوقت الذي تذكر الصلاة يجب عليه أن يؤديها, وأما الانتظار فيما زاد عن ذلك فهو منهي عنه؛ لأنه يخرج الصلاة عن وقتها البديل, ولكن يجوز للإنسان أن يؤخرها لمصلحة، كما أخر النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الفجر لما قام بعد ارتفاع الشمس, قال: ( ذاك موضع حضرنا فيه الشيطان ), فارتحل النبي صلى الله عليه وسلم فصلاها في موضع آخر, ففي مثل هذا ونحوه لا بأس بتأخيرها شيئاً.
 

باب وقت الصلاة في العذر والضرورة
قال المصنف رحمه الله: [ باب وقت الصلاة في العذر والضرورة.حدثنا محمد بن الصباح، قال: حدثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي، قال: أخبرني زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، وعن بسر بن سعيد، وعن الأعرج، يحدثونه عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من أدرك من العصر ركعة قبل أن تغرب الشمس فقد أدركها, ومن أدرك من الصبح ركعة قبل أن تطلع الشمس فقد أدركها ).حدثنا أحمد بن عمرو بن السرح، وحرملة بن يحيى المصريان، قالا: حدثنا عبد الله بن وهب، قال: أخبرني يونس، عن ابن شهاب، عن عروة، عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من أدرك من الصبح ركعة قبل أن تطلع الشمس فقد أدركها, ومن أدرك من العصر ركعة قبل أن تغرب الشمس فقد أدركها ).محدثنا جميل بن الحسن، قال: حدثنا عبد الأعلى، قال: حدثنا معمر، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال.. فذكر نحوه ].
 

باب النهي عن النوم قبل صلاة العشاء وعن الحديث بعدها
قال المصنف رحمه الله: [ باب النهي عن النوم قبل صلاة العشاء وعن الحديث بعدها.حدثنا محمد بن بشار، قال: حدثنا يحيى بن سعيد، ومحمد بن جعفر، وعبد الوهاب، قالوا: حدثنا عوف، عن أبي المنهال سيار بن سلامة، عن أبي برزة الأسلمي، قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستحب أن يؤخر العشاء، وكان يكره النوم قبلها والحديث بعدها ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، قال: حدثنا أبو نعيم (ح)وحدثنا محمد بن بشار، قال: حدثنا أبو عامر، قال: حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن يعلى الطائفي، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عائشة، قالت: ( ما نام رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل العشاء ولا سمر بعدها ).حدثنا عبد الله بن سعيد، وإسحاق بن إبراهيم بن حبيب، وعلي بن المنذر، قالوا: حدثنا محمد بن فضيل، قال: حدثنا عطاء بن السائب، عن شقيق، عن عبد الله بن مسعود، قال: ( جدب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم السمر بعد العشاء ).قال ابن ماجه: يعني: زجرنا عنه, أي: نهانا عنه ].وذلك أن الإنسان إذا اعتاد السهر بعد العشاء فإنه يفوت المصالح الشرعية, والتي أدناها قيام الليل, وأعظمها صلاة الفجر, وإذا قام أو سهر الإنسان بعد صلاة العشاء لمصلحة شرعية أو لشيء يسير فهذا مما لا بأس به, وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ( أنه تحدث مع بعض أصحابه بعد صلاة العشاء ), وأيضاً: ( تحدث مع بعض أهله عليه الصلاة والسلام بعد صلاة العشاء ), فهذا مما لا بأس به إذا كان لا يفوت على الإنسان مصلحة شرعية.
 

باب النهي أن يقال صلاة العتمة
قال المصنف رحمه الله: [ باب النهي أن يقال صلاة العتمة.حدثنا هشام بن عمار، ومحمد بن الصباح، قال: حدثنا سفيان بن عيينة، عن عبد الله بن أبي لبيد، عن أبي سلمة، عن ابن عمر، قال: ( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا تغلبنكم الأعراب على اسم صلاتكم فإنها العشاء, وإنهم يعتمون بالإبل ).حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب، قال: حدثنا المغيرة بن عبد الرحمن، عن محمد بن عجلان، عن المقبري، عن أبي هريرة (ح)وحدثنا يعقوب بن حميد، قال: حدثنا ابن أبي حازم، عن عبد الرحمن بن حرملة، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تغلبنكم الأعراب على اسم صلاتكم ), زاد ابن حرملة: ( فإنما هي العشاء, وإنما يقولون: العتمة؛ لإعتامهم بالإبل ) ].نقف على هذا، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
 

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أبواب مواقيت الصلاة للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

http://audio.islamweb.net