اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أبواب الزهد [2] للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي


أبواب الزهد [2] - (للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي)
بين أمل واسع عريض.. وأجل خاطف سريع، هذا هو حالنا على هذه البسيطة، آمال لا تشبعها إلا الجنان، وآجال تحصد الأرواح وتفرق بين الأحباب، فطوبى لمن تاب قبل الرحيل، وتذكر ما هو مقدم عليه، فهناك حياة غير الحياة، الخلود أبرز ما فيها: إما نعيم مقيم، وإما عذاب أليم، وذلك هو الجزاء الذي قامت من أجله الدنيا ونصبت لأجله الموازين، فالله هو العدل وهو يقضي يومئذٍ بين الناس بالعدل؛ ليجزي المحسن على إحسانه في جنته ورضوانه؛ ويعذب المسيء على عصيانه في سخطه ونيرانه.
باب النية
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.قال المصنف رحمه الله: [ باب النية.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا يزيد بن هارون (ح)، وحدثنا محمد بن رمح قال: أخبرنا الليث بن سعد، قالا: أخبرنا يحيى بن سعيد أن محمد بن إبراهيم التيمي أخبره، أنه سمع علقمة بن وقاص أنه سمع عمر بن الخطاب وهو يخطب الناس، فقال: ( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنما الأعمال بالنيات، ولكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله وإلى رسوله، فهجرته إلى الله وإلى رسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأة يتزوجها، فهجرته إلى ما هاجر إليه ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعلي بن محمد، قالا: حدثنا وكيع قال: حدثنا الأعمش عن سالم بن أبي الجعد عن أبي كبشة الأنماري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( مثل هذه الأمة كمثل أربعة نفر: رجل آتاه الله مالاً وعلماً، فهو يعمل بعلمه في ماله، ينفقه في حقه، ورجل آتاه الله علماً ولم يؤته مالاً، فهو يقول: لو كان لي مثل هذا عملت فيه مثل الذي يعمل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فهما في الأجر سواء، ورجل آتاه الله مالاً ولم يؤته علماً، فهو يخبط في ماله، ينفقه في غير حقه، ورجل لم يؤته الله علماً ولا مالاً، فهو يقول: لو كان لي مثل ما لهذا عملت فيه مثل الذي يعمل, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فهما في الوزر سواء ).حدثنا إسحاق بن منصور المروزي قال: حدثنا عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن ابن أبي كبشة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم (ح)، وحدثنا محمد بن إسماعيل بن سمرة قال: حدثنا أبو أسامة عن مفضل عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن ابن أبي كبشة عن أبيه عن النبي، نحوه.حدثنا أحمد بن سنان ومحمد بن يحيى، قالا: حدثنا يزيد بن هارون عن شريك عن ليث عن طاوس عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إنما يبعث الناس على نياتهم ).حدثنا زهير بن محمد قال: أخبرنا زكريا بن عدي قال: أخبرنا شريك عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يحشر الناس على نياتهم ) ].
 

باب الأمل والأجل
قال المصنف رحمه الله: [ باب الأمل والأجل.حدثنا أبو بشر بكر بن خلف وأبو بكر بن خلاد الباهلي، قالا: حدثنا يحيى بن سعيد قال: حدثنا سفيان قال: حدثني أبي عن أبي يعلى عن الربيع بن خثيم عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( أنه خط خطاً مربعاً، وخطاً وسط الخط المربع، وخطوطاً إلى جانب الخط الذي وسط الخط المربع، وخطاً خارجاً من الخط المربع، فقال: أتدرون ما هذا؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: هذا الإنسان الخط الأوسط، وهذه الخطوط إلى جنبه الأعراض تنهشه - أو تنهسه - من كل مكان، فإن أخطأه هذا، أصابه هذا، والخط المربع الأجل المحيط، والخط الخارج الأمل ) ]. وأعظم ما يضل به الناس الأمل, ولو قيل للإنسان أنك تعيش مائة سنة لجزع, وما طاب له عيش, ولكن إذا فتح أمله وغالب ظنه أنه يعيش دون ذلك لعاش وهو على أُنس؛ ولهذا الأمل يفتن به الإنسان ويرجو ما لا يرجوه غيره. قال: [ حدثنا إسحاق بن منصور قال: حدثنا النضر بن شميل قال: أنبأنا حماد بن سلمة عن عبيد الله بن أبي بكر قال: سمعت أنس بن مالك يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( هذا ابن آدم، وهذا أجله عند قفاه. وبسط يده أمامه، ثم قال: وثم أمله ).حدثنا أبو مروان محمد بن عثمان العثماني قال: حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيهعن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( قلب الشيخ شاب في حب اثنتين: في حب الحياة، وكثرة المال ).حدثنا بشر بن معاذ الضرير قال: حدثنا أبو عوانة عن قتادة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يهرم ابن آدم ويشب منه اثنتان: الحرص على المال، والحرص على العمر ).حدثنا أبو مروان العثماني قال: حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لو أن لابن آدم واديين من مال لأحب أن يكون معهما ثالث، ولا يملأ نفسه إلا التراب، ويتوب الله على من تاب ).حدثنا الحسن بن عرفة قال: حدثني عبد الرحمن بن محمد المحاربي عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يجوز ذلك ) ].
 

باب المداومة على العمل
قال المصنف رحمه الله: [ باب المداومة على العمل.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن أبي سلمة عن أم سلمة، قالت: ( والذي ذهب بنفسه صلى الله عليه وسلم ما مات حتى كان أكثر صلاته وهو جالس، وكان أحب الأعمال إليه العمل الصالح الذي يدوم عليه العبد، وإن كان يسيراً ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: ( كانت عندي امرأة، فدخل علي النبي صلى الله عليه وسلم فقال: من هذه؟ قلت: فلانة، لا تنام -تذكر من صلاتها - فقال النبي صلى الله عليه وسلم: مه، عليكم بما تطيقون، فوالله لا يمل الله حتى تملوا, قالت: وكان أحب الدين إليه الذي يدوم عليه صاحبه ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا الفضل بن دكين عن سفيان عن الجريري عن أبي عثمان عن حنظلة الكاتب التميمي الأسيدي، قال: ( كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرنا الجنة والنار حتى كأنا رأي العين, فقمت إلى أهلي وولدي فضحكت ولعبت، قال: فذكرت الذي كنا فيه فخرجت فلقيت أبا بكر، فقلت: نافقت نافقت! فقال أبو بكر: إنا لنفعله، فذهب حنظلة فذكره للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا حنظلة! لو كنتم كما تكونون عندي لصافحتكم الملائكة على فرشكم -أو على طرقكم- يا حنظلة! ساعة وساعة ).حدثنا العباس بن عثمان الدمشقي قال: حدثنا الوليد بن مسلم قال: حدثنا ابن لهيعة قال: حدثنا عبد الرحمن الأعرج سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اكلفوا من العمل ما تطيقون، فإن خير العمل أدومه وإن قل ).حدثنا عمرو بن رافع قال: حدثنا يعقوب بن عبد الله الأشعري عن عيسى بن جارية عن جابر بن عبد الله، قال: ( مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجل يصلي على صخرة، فأتى ناحية مكة، فمكث ملياً، ثم انصرف، فوجد الرجل يصلي على حاله، فقام فجمع يديه ثم قال: يا أيها الناس، عليكم بالقصد، عليكم بالقصد - ثلاثاً - فإن الله لا يمل حتى تملوا ) ].
 

باب ذكر الذنوب
قال المصنف رحمه الله: [ باب ذكر الذنوب.حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال: حدثنا وكيع وأبي عن الأعمش عن شقيق عن عبد الله، قال: ( قلنا: يا رسول الله! أنؤاخذ بما كنا نعمل في الجاهلية؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أحسن في الإسلام لم يؤاخذ بما كان في الجاهلية، ومن أساء أخذ بالأول والآخر ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا خالد بن مخلد قال: حدثني سعيد بن مسلم بن بانك، قال: سمعت عامر بن عبد الله بن الزبير يقول: قال: حدثني عوف بن الحارث عن عائشة قالت: ( قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: إياك ومحقرات الأعمال، فإن لها من الله طالباً ).حدثنا هشام بن عمار قال: حدثنا حاتم بن إسماعيل و الوليد بن مسلم، قالا: حدثنا محمد بن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إن المؤمن إذا أذنب، كانت نكتة سوداء في قلبه، فإن تاب ونزع واستغفر صقل قلبه، فإن زاد زادت, فذلك الران الذي ذكر الله في كتابه: كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14] ).حدثنا عيسى بن يونس الرملي قال: حدثنا عقبة بن علقمة بن حديج المعافري عن أرطاة بن المنذر عن أبي عامر الألهاني عن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاً، فيجعلها الله عز وجل هباءً منثوراً, قال ثوبان: يا رسول الله! صفهم لنا، جلهم لنا، أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم. قال: أما إنهم إخوانكم، ومن جلدتكم، ويأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ).حدثنا هارون بن إسحاق وعبد الله بن سعيد، قالا: حدثنا عبد الله بن إدريس عن أبيه وعمه عن جده عن أبي هريرة، قال: ( سئل النبي صلى الله عليه وسلم: ما أكثر ما يدخل الجنة؟ قال: التقوى وحسن الخلق، وسئل: ما أكثر ما يدخل النار؟ قال: الأجوفان: الفم، والفرج ).
 

باب ذكر التوبة
قال المصنف رحمه الله: [ باب ذكر التوبة.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا شبابة قال: حدثنا ورقاء عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الله عز وجل أفرح بتوبة أحدكم منه بضالته، إذا وجدها ).حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب المدني قال: حدثنا أبو معاوية قال: حدثنا جعفر بن برقان عن يزيد بن الأصم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لو أخطأتم حتى تبلغ خطاياكم السماء، ثم تبتم لتاب الله عليكم ).حدثنا سفيان بن وكيع قال: حدثنا أبي عن فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لله أفرح بتوبة عبده من رجل أضل راحلته بفلاة من الأرض، فالتمسها، حتى إذا أعيا تسجى بثوبه، فبينا هو كذلك إذ سمع وجبة الراحلة حيث فقدها، فكشف الثوب عن وجهه، فإذا هو براحلته ).حدثنا أحمد بن سعيد الدارمي قال: حدثنا محمد بن عبد الله الرقاشي قال: حدثنا وهيب بن خالد قال: حدثنا معمر عن عبد الكريم عن أبي عبيدة بن عبد الله عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( التائب من الذنب كمن لا ذنب له ).حدثنا أحمد بن منيع قال: حدثنا زيد بن الحباب قال: حدثنا علي بن مسعدة عن قتادة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( كل بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون ).حدثنا هشام بن عمار قال: حدثنا سفيان عن عبد الكريم الجزري عن زياد بن أبي مريم عن ابن معقل قال: ( دخلت مع أبي على عبد الله، فسمعته يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الندم توبة, فقال له أبي: أنت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: الندم توبة؟ قال: نعم ).حدثنا راشد بن سعيد الرملي قال: أخبرنا الوليد بن مسلم عن ابن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن جبير بن نفيرعن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الله عز وجل ليقبل توبة العبد ما لم يغرغر ).حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن حبيب قال: حدثنا المعتمر، سمعت أبي قال: حدثنا أبو عثمان عن ابن مسعود: ( أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فذكر أنه أصاب من امرأة قبلة، فجعل يسأل عن كفارتها، فلم يقل له شيئاً، فأنزل الله عز وجل: وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفِيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ [هود:114]. فقال الرجل: يا رسول الله! ألي هذه؟ فقال: هي لمن عمل بها من أمتي ).حدثنا محمد بن يحيى و إسحاق بن منصور، قالا: حدثنا عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر قال: قال الزهري: ألا أحدثك بحديثين عجيبين؟ قال: أخبرني حميد بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( أسرف رجل على نفسه، فلما حضره الموت أوصى بنيه فقال: إذا أنا مت فأحرقوني، ثم اسحقوني، ثم ذروني في الريح، في البحر، فوالله لئن قدر علي ربي ليعذبني عذاباً ما عذبه أحداً، قال: ففعلوا به ذلك، فقال للأرض: أدي ما أخذت، فإذا هو قائم، فقال له: ما حملك على ما صنعت؟ قال: خشيتك - أو مخافتك - يا رب، فغفر له بذلك ).قال الزهري: وحدثني حميد بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( دخلت امرأة النار في هرة ربطتها، فلا هي أطعمتها ولا هي أرسلتها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت ).قال الزهري: لئلا يتكل رجل، ولا ييأس رجل.حدثنا عبد الله بن سعيد قال: حدثنا عبدة بن سليمان عن موسى بن المسيب الثقفي عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن الله تبارك وتعالى يقول: يا عبادي، كلكم مذنب إلا من عافيت، فسلوني المغفرة فأغفر لكم، ومن علم منكم أني ذو قدرة على المغفرة فاستغفرني بقدرتي غفرت له، وكلكم ضال إلا من هديت فسلوني الهدى أهدكم، وكلكم فقير إلا من أغنيت فسلوني أرزقكم، ولو أن حيكم وميتكم، وأولكم وآخركم، ورطبكم ويابسكم اجتمعوا فكانوا على قلب أتقى عبد من عبادي، لم يزد في ملكي جناح بعوضة، ولو اجتمعوا فكانوا على قلب أشقى عبد من عبادي، لم ينقص من ملكي جناح بعوضة، ولو أن حيكم وميتكم، وأولكم وآخركم، ورطبكم ويابسكم اجتمعوا، فسأل كل سائل منهم ما بلغت أمنيته - ما نقص من ملكي إلا كما لو أن أحدكم مر بشفة البحر، فغمس فيها إبرة ثم نزعها، ذلك بأني جواد ماجد، عطائي كلام، إذا أردت شيئاً فإنما أقول له: كن، فيكون ) ].
 

باب ذكر الموت والاستعداد له
قال المصنف رحمه الله: [ باب ذكر الموت والاستعداد له.حدثنا محمود بن غيلان قال: حدثنا الفضل بن موسى عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أكثروا ذكر هادم اللذات ) يعني: الموت.حدثنا الزبير بن بكار قال: حدثنا أنس بن عياض قال: حدثنا نافع بن عبد الله عن فروة بن قيس عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عمر، أنه قال: ( كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاءه رجل من الأنصار فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال: يا رسول الله! أي المؤمنين أفضل؟ قال: أحسنهم خلقاً, قال: فأي المؤمنين أكيس؟ قال: أكثرهم للموت ذكراً، وأحسنهم لما بعده استعداداً، أولئك الأكياس ).حدثنا هشام بن عبد الملك الحمصي قال: حدثنا بقية بن الوليد قال: حدثني ابن أبي مريم عن ضمرة بن حبيب عن أبي يعلى شداد بن أوس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، ثم تمنى على الله ). حدثنا عبد الله بن الحكم بن أبي زياد قال: حدثنا سيار قال: حدثنا جعفر عن ثابت عن أنس: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على شاب وهو في الموت، فقال: كيف تجدك؟ قال: أرجو الله يا رسول الله! وأخاف ذنوبي ).فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يجتمعان في قلب عبد في مثل هذا الموطن، إلا أعطاه الله ما يرجو، وآمنه مما يخاف ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا شبابة عن ابن أبي ذئب عن محمد بن عمرو بن عطاء عن سعيد بن يسار عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( الميت تحضره الملائكة، فإذا كان الرجل صالحاً، قالوا: اخرجي أيتها النفس الطيبة كانت في الجسد الطيب، اخرجي حميدة، وأبشري بروح وريحان ورب غير غضبان، فلا يزال يقال لها ذلك حتى تخرج، ثم يعرج بها إلى السماء فيفتح لها، فيقال: من هذا؟ فيقولون: فلان، فيقال: مرحباً بالنفس الطيبة كانت في الجسد الطيب، ادخلي حميدة، وأبشري بروح وريحان، ورب غير غضبان، فلا يزال يقال لها ذلك حتى ينتهى بها إلى السماء التي فيها الله عز وجل. وإذا كان الرجل السوء قال: اخرجي أيتها النفس الخبيثة كانت في الجسد الخبيث، اخرجي ذميمة، وأبشري بحميم وغساق، وآخر من شكله أزواج، فلا يزال يقال لها ذلك حتى تخرج، ثم يعرج بها إلى السماء، فلا يفتح لها، فيقال: من هذا؟ فيقال: فلان، فيقال: لا مرحباً بالنفس الخبيثة، كانت في الجسد الخبيث، ارجعي ذميمة، فإنها لا تفتح لك أبواب السماء، فيرسل بها من السماء، ثم تصير إلى القبر ).حدثنا أحمد بن ثابت الجحدري وعمر بن شبة بن عبيدة، قالا: حدثنا عمر بن علي قال: أخبرني إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا كان أجل أحدكم بأرض أوثبته إليها الحاجة، فإذا بلغ أقصى أثره، قبضه الله سبحانه، فتقول الأرض يوم القيامة: رب، هذا ما استودعتني ).حدثنا يحيى بن خلف أبو سلمة قال: حدثنا عبد الأعلى عن سعيد عن قتادة عن زرارة بن أوفى عن سعد بن هشام عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من أحب لقاء الله، أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله، كره الله لقاءه, فقيل له: يا رسول الله! كراهية لقاء الله في كراهية الموت، فكلنا يكره الموت! قال: إنما ذاك عند موته، إذا بشر برحمة الله ومغفرته، أحب لقاء الله، فأحب الله لقاءه، وإذا بشر بعذاب الله، كره لقاء الله، فكره الله لقاءه ).حدثنا عمران بن موسى الليثي قال: حدثنا عبد الوارث بن سعيد قال: حدثنا عبد العزيز بن صهيب عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يتمنى أحدكم الموت لضر نزل به، فإن كان لا بد متمنياً الموت، فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي ) ].
 

باب ذكر القبر والبلى
قال المصنف رحمه الله: [ باب ذكر القبر والبلى.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ليس شيء من الإنسان إلا يبلى، إلا عظم واحد، وهو عجب الذنب، ومنه يركب الخلق يوم القيامة ).حدثنا محمد بن إسحاق قال: حدثني يحيى بن معين قال: حدثنا هشام بن يوسف عن عبد الله بن بحير عن هانئ مولى عثمان قال: ( كان عثمان بن عفان إذا وقف على قبر بكى حتى يبل لحيته، فقيل له: تذكر الجنة والنار ولا تبكي، وتبكي من هذا؟! قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن القبر أول منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه, قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفظع منه ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا شبابة عن ابن أبي ذئب عن محمد بن عمرو بن عطاء عن سعيد بن يسار عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الميت يصير إلى القبر، فيجلس الرجل الصالح في قبره غير فزع ولا مشعوف، ثم يقال له: فيم كنت؟ فيقول: كنت في الإسلام، فيقال له: ما هذا الرجل؟ فيقول: محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، جاءنا بالبينات من عند الله فصدقناه. فيقال له: هل رأيت الله؟ فيقول: ما ينبغي لأحد أن يرى الله. فيفرج له فرجة قبل النار، فينظر إليها يحطم بعضها بعضاً، فيقال له: انظر إلى ما وقاك الله، ثم يفرج له فرجة قبل الجنة، فينظر إلى زهرتها وما فيها، فيقال له: هذا مقعدك، ويقال له: على اليقين كنت، وعليه مت، وعليه تبعث إن شاء الله.ويجلس الرجل السوء في قبره فزعاً مشعوفاً، فيقال له: فيم كنت؟ فيقول: لا أدري، فيقال له: ما هذا الرجل؟ فيقول: سمعت الناس يقولون قولاً فقلته، فيفرج له قبل الجنة، فينظر إلى زهرتها وما فيها، فيقال له: انظر إلى ما صرف الله عنك، ثم يفرج له فرجة إلى النار، فينظر إليها يحطم بعضها بعضاً، فيقال له: هذا مقعدك، على الشك كنت، وعليه مت، وعليه تبعث إن شاء الله ).حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن علقمة بن مرثد عن سعد بن عبيدة عن البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ [إبراهيم:27]. قال: نزلت في عذاب القبر، يقال له: من ربك؟ فيقول: ربي الله، ونبيي محمد، فذلك قوله: يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ [إبراهيم:27] ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا عبد الله بن نمير قال: حدثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا مات أحدكم عرض على مقعده بالغداة والعشي، إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة، وإن كان من أهل النار فمن أهل النار، يقال: هذا مقعدك حتى تبعث يوم القيامة ).حدثنا سويد بن سعيد قال: أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن عبد الرحمن بن كعب الأنصاري أنه أخبرهأن أباه كان يحدث، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إنما نسمة المؤمن طائر يعلق في شجر الجنة حتى يرجع إلى جسده يوم يبعث ).حدثنا إسماعيل بن حفص الأبلي قال: أخبرنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ( إذا دخل الميت القبر مثلت له الشمس عند غروبها، فيجلس يمسح عينيه ويقول: دعوني أصلي ) ].
 

باب ذكر البعث
قال المصنف رحمه الله: [ باب ذكر البعث.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا عباد بن العوام عن حجاج عن عطية عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن صاحبي الصور بأيديهما - أو في أيديهما - قرنان يلاحظان النظر متى يؤمران ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا علي بن مسهر عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: ( قال رجل من اليهود بسوق المدينة: والذي اصطفى موسى على البشر، فرفع رجل من الأنصار يده فلطمه، قال: تقول هذا وفينا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: قال الله عز وجل: وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ [الزمر:68], فأكون أول من رفع رأسه، فإذا أنا بموسى آخذ بقائمة من قوائم العرش، فلا أدري أرفع رأسه قبلي، أو كان ممن استثنى الله عز وجل، ومن قال: أنا خير من يونس بن متى، فقد كذب ).حدثنا هشام بن عمار ومحمد بن الصباح، قالا: حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم قال: حدثني أبي عن عبيد الله بن مقسم عن عبد الله بن عمر، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر يقول: ( يأخذ الجبار سماواته وأرضيه بيده -وقبض يده، فجعل يقبضها ويبسطها- ثم يقول: أنا الجبار، أنا الملك، أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟ قال: ويتمايل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن يمينه وعن شماله، حتى نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل شيء منه، حتى إني لأقول: أساقط هو برسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو خالد الأحمر عن حاتم بن أبي صغيرة عن ابن أبي مليكة عن القاسم، قال: قالت عائشة: ( قلت: يا رسول الله! كيف يحشر الناس يوم القيامة؟ قال: عراة حفاة. قلت: والنساء؟ قال: والنساء, قلت: يا رسول الله! فما يُستحيا؟ قال: يا عائشة، الأمر أهم من أن ينظر بعضهم إلى بعض ).حدثنا أبو بكر قال: حدثنا وكيع عن علي بن علي بن رفاعة عن الحسن عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يعرض الناس يوم القيامة ثلاث عرضات، فأما عرضتان فجدال ومعاذير، وأما الثالثة فعند ذلك تطير الصحف في الأيدي، فآخذ بيمينه، وآخذ بشماله ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا عيسى بن يونس وأبو خالد الأحمر عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ [المطففين:6], قال: يقوم أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذنيه ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا علي بن مسهر عن داود عن الشعبي عن مسروق عن عائشة قالت: ( سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى: يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ [إبراهيم:48], فأين يكون الناس يومئذ؟ قال: على الصراط ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا عبد الأعلى عن محمد بن إسحاق قال: حدثني عبيد الله بن المغيرة عن سليمان بن عمرو بن عبد العتواري أحد بني ليث- قال: وكان في حجر أبي سعيد- قال: سمعته - يعني: أبا سعيد - يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( يوضع الصراط بين ظهراني جهنم على حسك كحسك السعدان، ثم يستجيز الناس، فناج مسلم، ومخدوج به، ثم ناج، ومحتبس به، ومنكوس فيها ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر عن حفصة، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إني لأرجو ألا يدخل النار أحد - إن شاء الله تعالى - ممن شهد بدراً والحديبية, قالت: قلت: يا رسول الله! أليس قد قال الله: وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا [مريم:71], قال: ألم تسمعيه يقول: ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا [مريم:72] ) ].
 

باب صفة أمة محمد صلى الله عليه وسلم
قال المصنف رحمه الله: [ باب صفة أمة محمد صلى الله عليه وسلم.حدثنا أبو بكر قال: حدثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن أبي مالك الأشجعي عن أبي حازم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( تردون علي غرا محجلين من الوضوء، سيما أمتي، ليس لأحد غيرها ).حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون عن عبد الله، قال: ( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبة، فقال: أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة؟ قلنا: بلى. قال: أترضون أن تكونوا ثلث أهل الجنة؟ قلنا: نعم، قال: والذي نفسي بيده إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة، وذلك أن الجنة لا يدخلها إلا نفس مسلمة، وما أنتم في أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود، أو كالشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر ).حدثنا أبو كريب وأحمد بن سنان قالا: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يجيء النبي يوم القيامة ومعه الرجل، ويجيء النبي ومعه الرجلان، ويجيء النبي ومعه الثلاثة، وأكثر من ذلك وأقل، فيقال له: هل بلغت قومك؟ فيقول: نعم، فيدعى قومه، فيقال: هل بلغكم؟ فيقولون: لا، فيقال: من يشهد لك؟ فيقول: محمد وأمته، فتدعى أمة محمد فيقال: هل بلغ هذا؟ فيقولون: نعم. فيقول: وما علمكم بذلك؟ فيقولون: قال: أخبرنا نبينا بذلك أن الرسل قد بلغوا، فصدقناه، قال: فذلكم قوله تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143], قال: عدلاً, لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:143] ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا محمد بن مصعب عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن هلال بن أبي ميمونة عن عطاء بن يسار عن رفاعة الجهني، قال: ( صدرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: والذي نفس محمد بيده، ما من عبد يؤمن ثم يسدد إلا سلك به في الجنة، وأرجو ألا يدخلوها حتى تبوءوا أنتم ومن صلح من ذراريكم مساكن في الجنة، ولقد وعدني ربي عز وجل أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفاً بغير حساب ).حدثنا هشام بن عمار قال: حدثنا إسماعيل بن عياش قال: حدثنا محمد بن زياد الألهاني، قال: سمعت أبا أمامة الباهلي يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( وعدني ربي سبحانه أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفاً، لا حساب عليهم ولا عذاب، مع كل ألف سبعون ألفاً، وثلاث حثيات من حثيات ربي عز وجل ).حدثنا عيسى بن محمد بن النحاس الرملي و أيوب بن محمد الرقي، قالا: حدثنا ضمرة بن ربيعة عن ابن شوذب عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( نكمل يوم القيامة سبعين أمة، نحن آخرها وخيرها ).حدثنا محمد بن خالد بن خداش قال: حدثنا إسماعيل بن علية عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( إنكم وفيتم سبعين أمة، أنتم خيرها وأكرمها على الله ).حدثنا عبد الله بن إسحاق الجوهري قال: حدثنا حسين بن حفص الأصبهاني قال: حدثنا سفيان عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أهل الجنة عشرون ومائة صف، ثمانون من هذه الأمة، وأربعون من سائر الأمم ).حدثنا محمد بن يحيى قال: حدثنا أبو سلمة عن حماد بن سلمة عن سعيد بن إياس الجريري عن أبي نضرة عن ابن عباس، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( نحن آخر الأمم، وأول من يحاسب، يقال: أين الأمة الأمية ونبيها؟ فنحن الآخرون الأولون ).حدثنا جبارة بن المغلس قال: حدثنا عبد الأعلى بن أبي المساور عن أبي بردة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا جمع الله الخلائق يوم القيامة، أذن لأمة محمد في السجود، فيسجدون له طويلاً، ثم يقال: ارفعوا رؤوسكم، قد جعلنا عدتكم فداءكم من النار ).حدثنا جبارة بن المغلس قال: حدثنا كثير بن سليم عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن هذه الأمة مرحومة، عذابها بأيديها، فإذا كان يوم القيامة دفع إلى كل رجل من المسلمين رجل من المشركين، فيقال: هذا فداؤك من النار ) ]. وهذا الثلاثي من ثلاثيات ابن ماجه.
 

باب ما يرجى من رحمة الله يوم القيامة
قال المصنف رحمه الله: [ باب ما يرجى من رحمة الله يوم القيامة.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا عبد الملك عن عطاء عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن لله مائة رحمة، قسم منها رحمة بين جميع الخلائق، فبها يتراحمون، وبها يتعاطفون، وبها تعطف الوحش على أولادها، وأخر تسعة وتسعين رحمة، يرحم بها عباده يوم القيامة ).حدثنا أبو كريب وأحمد بن سنان، قالا: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( خلق الله عز وجل يوم خلق السماوات والأرض مائة رحمة، فجعل في الأرض منها رحمة، فبها تعطف الوالدة على ولدها، والبهائم بعضها على بعض، والطير، وأخر تسعة وتسعين إلى يوم القيامة، فإذا كان يوم القيامة أكملها الله بهذه الرحمة ).حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير وأبو بكر بن أبي شيبة، قالا: حدثنا أبو خالد الأحمر عن ابن عجلان عن أبيهعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن الله عز وجل لما خلق الخلق كتب بيده على نفس: إن رحمتي تغلب غضبي ).حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب قال: حدثنا أبو عوانة قال: حدثنا عبد الملك بن عمير عن ابن أبي ليلى عن معاذ بن جبل، قال: ( مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا على حمار، فقال: يا معاذ! هل تدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟ قال: قلت: الله ورسوله أعلم. قال: فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، وحق العباد على الله إذا فعلوا ذلك أن لا يعذبهم ).حدثنا هشام بن عمار قال: حدثنا إبراهيم بن أعين قال: حدثنا إسماعيل بن يحيى الشيباني عن عبد الله بن عمر بن حفص عن نافع عن ابن عمر، قال: ( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته، فمر بقوم، فقال: من القوم؟ فقالوا: نحن المسلمون، وامرأة تحصب تنورها، ومعها ابن لها، فإذا ارتفع وهج التنور، تنحت به، فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: أنت رسول الله؟ قال: نعم, قالت: بأبي أنت وأمي، أليس الله بأرحم الراحمين؟ قال: بلى, قالت: أوليس الله أرحم بعباده من الأم بولدها؟ قال: بلى, قالت: فإن الأم لا تلقي ولدها في النار. فأكب رسول الله صلى الله عليه وسلم يبكي، ثم رفع رأسه إليها فقال: إن الله لا يعذب من عباده إلا المارد المتمرد الذي يتمرد على الله، وأبى أن يقول: لا إله إلا الله ).حدثنا العباس بن الوليد الدمشقي قال: حدثنا عمرو بن هاشم قال: حدثنا ابن لهيعة عن عبد ربه بن سعيد عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يدخل النار إلا شقي, قيل: يا رسول الله! ومن الشقي؟ قال: من لم يعمل لله بطاعة، ولم يترك له معصية ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا زيد بن الحباب قال: حدثنا سهيل بن عبد الله أخو حزم القطعي قال: حدثنا ثابت البناني عن أنس بن مالك: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ - أو تلا - هذه الآية: هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ [المدثر:56], فقال: قال الله عز وجل: أنا أهل أن أتقى، فلا يجعل معي إله آخر، فمن اتقى أن يجعل معي إلهاً آخر، فأنا أهل أن أغفر له ).قال أبو الحسن القطان: قال: حدثنا إبراهيم بن نصر قال: حدثنا هدبة بن خالد قال: حدثنا سهيل بن أبي حزم عن ثابت عن أنس: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في هذه الآية: هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ [المدثر:56], قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال ربكم: أنا أهل أن أتقى، فلا يشرك بي غيري، وأنا أهل لمن اتقى أن يشرك بي أن أغفر له ).حدثنا محمد بن يحيى قال: حدثنا ابن أبي مريم قال: حدثني الليث قال: حدثني عامر بن يحيى عن أبي عبد الرحمن الحبلي، قال: سمعت عبد الله بن عمرو، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يصاح برجل من أمتي يوم القيامة على رؤوس الخلائق، فينشر عليه تسعة وتسعون سجلاً، كل سجل مد البصر، ثم يقول الله عز وجل: هل تنكر من هذا شيئاً؟ فيقول: لا يا رب. فيقول: أظلمتك كتبتي الحافظون؟ فيقول: لا، يا رب, ثم يقول: ألك عذر، ألك حسنة؟ فيهاب الرجل، فيقول: لا. فيقول: بلى، إن لك عندنا حسنات، وإنه لا ظلم عليك اليوم، فتخرج له بطاقة، فيها: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، قال: فيقول: يا رب، ما هذه البطاقة مع هذه السجلات, فيقول: إنك لا تظلم, فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة، فطاشت السجلات، وثقلت البطاقة ) ].
 

باب ذكر الحوض
قال المصنف رحمه الله: [ باب ذكر الحوض.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا محمد بن بشر قال: حدثنا زكريا قال: حدثنا عطية عن أبي سعيد الخدري، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن لي حوضاً ما بين الكعبة وبيت المقدس، أبيض مثل اللبن، آنيته عدد النجوم، وإني لأكثر الأنبياء تبعاً يوم القيامة ).حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال: حدثنا علي بن مسهر عن أبي مالك سعد بن طارق عن ربعي عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن حوضي لأبعد من أيلة من عدن، والذي نفسي بيده لآنيته أكثر من عدد النجوم، ولهو أشد بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، والذي نفسي بيده، إني لأذود عنه الرجال كما يذود الرجل الإبل الغريبة عن حوضه, قيل: يا رسول الله! وتعرفنا؟ قال: نعم، تردون علي غراً محجلين من أثر الوضوء، ليست لأحد غيركم ).حدثنا محمود بن خالد الدمشقي قال: حدثنا مروان بن محمد قال: حدثنا محمد بن مهاجر قال: حدثني العباس بن سالم الدمشقي، نبئت عن أبي سلام الحبشي قال: ( بعث إلي عمر بن عبد العزيز فأتيته على بريد، فلما قدمت عليه قال: لقد شققنا عليك يا أبا سلام في مركبك. قال: أجل -والله- يا أمير المؤمنين. قال: والله ما أردت المشقة عليك، ولكن حديث بلغني أنك تحدث به عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحوض، فأحببت أن تشافهني به، قال: فقلت: قال: حدثني ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن حوضي ما بين عدن إلى أيلة، أشد بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، أكاويبه كعدد نجوم السماء، من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبداً، وأول من يرده علي فقراء المهاجرين، الدنس ثياباً، والشعث رؤوساً، الذين لا ينكحون المنعمات، ولا يفتح لهم السدد. قال: فبكى عمر حتى اخضلت لحيته، ثم قال: لكني قد نكحت المنعمات، وفتحت لي السدد، لا جرم أني لا أغسل ثوبي الذي يلي جسدي حتى يتسخ، ولا أدهن رأسي حتى يشعث ).حدثنا نصر بن علي قال: حدثنا أبي قال: حدثنا هشام عن قتادة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما بين ناحيتي حوضي كما بين صنعاء والمدينة، أو كما بين المدينة وعمان ).حدثنا حميد بن مسعدة قال: حدثنا خالد بن الحارث قال: حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة، قال: قال أنس بن مالك: قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: ( يرى فيه أباريق الذهب والفضة كعدد نجوم السماء ).حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( أنه أتى المقبرة فسلم على المقبرة، فقال: السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله تعالى بكم لاحقون, ثم قال: وددنا أنا قد رأينا إخواننا, قالوا: يا رسول الله! أولسنا إخوانك؟ قال: أنتم أصحابي، وإخواني الذين يأتون من بعد، وأنا فرطكم على الحوض, قالوا: يا رسول الله! كيف تعرف من لم يأت من أمتك؟ قال: أرأيتم لو أن رجلاً له خيل غر محجلة بين ظهراني خيل دهم بهم، ألم يكن يعرفها؟ قالوا: بلى، قال: فإنهم يأتون يوم القيامة غراً محجلين من أثر الوضوء, قال: أنا فرطكم على الحوض, ثم قال: ليذادن رجال عن حوضي كما يذاد البعير الضال، فأناديهم: ألا هلموا، فيقال: إنهم قد بدلوا بعدك، ولم يزالوا يرجعون على أعقابهم. فأقول: ألا سحقاً سحقاً ) ].
 

باب ذكر الشفاعة
قال المصنف رحمه الله: [ باب ذكر الشفاعة.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي، فهي نائلة من مات منهم لا يشرك بالله شيئاً ).حدثنا مجاهد بن موسى وأبو إسحاق الهروي، إبراهيم بن عبد الله بن حاتم، قالا: حدثنا هشيم قال: أخبرنا علي بن زيد بن جدعان عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أنا سيد ولد آدم ولا فخر، وأنا أول من تنشق الأرض عنه يوم القيامة ولا فخر، وأنا أول شافع وأول مشفع ولا فخر، ولواء الحمد بيدي يوم القيامة ولا فخر ).حدثنا نصر بن علي وإسحاق بن إبراهيم بن حبيب قالا: حدثنا بشر بن المفضل قال: حدثنا سعيد بن يزيد عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أما أهل النار، الذين هم أهلها، فلا يموتون فيها ولا يحيون، ولكن ناس أصابتهم نار بذنوبهم أو بخطاياهم فأماتتهم إماتة، حتى إذا كانوا فحماً أذن لهم في الشفاعة، فجيء بهم ضبائر ضبائر، فبثوا على أنهار الجنة. فقيل: يا أهل الجنة أفيضوا عليهم، فينبتون نبات الحبة تكون في حميل السيل ). قال: فقال رجل من القوم: كأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كان في البادية.حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي قال: حدثنا الوليد بن مسلم قال: حدثنا زهير بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن شفاعتي يوم القيامة لأهل الكبائر من أمتي ).حدثنا إسماعيل بن أسد قال: حدثنا أبو بدر قال: حدثنا زياد بن خيثمة عن نعيم بن أبي هند عن ربعي بن حراشعن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( خيرت بين الشفاعة وبين أن يدخل نصف أمتي الجنة، فاخترت الشفاعة، لأنها أعم وأكفى، أترونها للمتقين؟ لا، ولكنها للمذنبين الخطائين المتلوثين ).حدثنا نصر بن علي قال: حدثنا خالد بن الحارث قال: حدثنا سعيد عن قتادة عن أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( يجتمع المؤمنون يوم القيامة يلهمون - أو يهمون، شك سعيد - فيقولون: لو تشفعنا إلى ربنا فأراحنا من مكاننا، فيأتون آدم فيقولون: أنت آدم أبو الناس، خلقك الله بيده، وأسجد لك ملائكته، فاشفع لنا عند ربك يرحنا من مكاننا هذا، فيقول: لست هناكم -ويذكر ويشكو إليهم ذنبه الذي أصاب، فيستحيي من ذلك، ولكن ائتوا نوحاً، فإنه أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض. فيأتونه، فيقول: لست هناكم- ويذكر سؤاله ربه ما ليس له به علم، ويستحيي من ذلك- ولكن ائتوا خليل الرحمن إبراهيم، فيأتونه، فيقول: لست هناكم، ولكن ائتوا موسى، عبداً كلمه الله وأعطاه التوراة. فيأتونه فيقول: لست هناكم- ويذكر قتله النفس بغير النفس- ولكن ائتوا عيسى، عبد الله ورسوله وكلمة الله وروحه. فيأتونه، فيقول: لست هناكم، ولكن ائتوا محمداً، عبداً غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. قال: فيأتوني فأنطلق ).قال: فذكر هذا الحرف عن الحسن: قال: ( فأمشي بين السماطين من المؤمنين ). قال: ثم عاد إلى حديث أنس، قال: ( فأستأذن على ربي فيأذن لي، فإذا رأيته وقعت ساجداً، فيدعني ما شاء الله أن يدعني، ثم يقال: ارفع يا محمد، وقل تسمع، وسل تعطه، واشفع تشفع، فأحمده بتحميد يعلمنيه، ثم أشفع، فيحد لي حداً، فيدخلهم الجنة، ثم أعود الثانية، فإذا رأيته وقعت ساجداً، فيدعني ما شاء الله أن يدعني، ثم يقال لي: ارفع محمد، قل تسمع، وسل تعطه، واشفع تشفع، فأحمده بتحميد يعلمنيه، ثم أشفع فيحد لي حدا فيدخلهم الجنة، ثم أعود الثالثة، فإذا رأيت ربي وقعت ساجداً، فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال: ارفع محمد، قل تسمع، وسل تعطه، واشفع تشفع، فأرفع رأسي، فأحمده بتحميد يعلمنيه، ثم أشفع فيحد لي حداً فيدخلهم الجنة، ثم أعود الرابعة فأقول: يا رب، ما بقي إلا من حبسه القرآن ) ]. وأعظم من حبسه القرآن من أخذ القرآن والوحي لغير الله، وهو أول من تسعر بهم النار ولا يخرج من النار أبداً باعتبار أنه أشرك مع الله عز وجل بأعظم شيء خرج من الله وهو كلامه سبحانه وتعالى. قال: [ قال: يقول قتادة على إثر هذا الحديث: وحدثنا أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( يخرج من النار من قال: لا إله إلا الله، وكان في قلبه مثقال شعيرة من خير، ويخرج من النار من قال: لا إله إلا الله، وكان في قلبه مثقال برة من خير، ويخرج من النار من قال: لا إله إلا الله وكان في قلبه مثقال ذرة من خير ).حدثنا سعيد بن مروان قال: حدثنا أحمد بن يونس قال: حدثنا عنبسة بن عبد الرحمن عن علاق بن أبي مسلم عن أبان بن عثمان عن عثمان بن عفان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يشفع يوم القيامة ثلاثة: الأنبياء، ثم العلماء، ثم الشهداء ).حدثنا إسماعيل بن عبد الله الرقي قال: حدثنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا كان يوم القيامة، كنت إمام النبيين وخطيبهم وصاحب شفاعتهم، غير فخر ).حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا يحيى بن سعيد قال: حدثنا الحسن بن ذكوان عن أبي رجاء العطاردي عن عمران بن الحصين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ليخرجن قوم من النار بشفاعتي يسمون الجهنميين ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا عفان قال: حدثنا وهيب قال: حدثنا خالد عن عبد الله بن شقيق عن عبد الله بن أبي الجدعاء، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( ليدخلن الجنة بشفاعة رجل من أمتي أكثر من بني تميم, قالوا: يا رسول الله! سواك؟ قال: سواي. قلت: أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: أنا سمعته ).حدثنا هشام بن عمار قال: حدثنا صدقة بن خالد قال: حدثنا ابن جابر قال: سمعت سليم بن عامر يقول: سمعت عوف بن مالك الأشجعي يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أتدرون ما خيرني ربي الليلة؟ قلنا: الله ورسوله أعلم، قال: فإنه خيرني بين أن يدخل نصف أمتي الجنة وبين الشفاعة فاخترت الشفاعة, قلنا: يا رسول الله! ادع الله أن يجعلنا من أهلها، قال: هي لكل مسلم ) ].
 

باب صفة النار
قال المصنف رحمه الله: [ باب صفة النار.حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال: حدثنا أبي ويعلى عن إسماعيل بن أبي خالد عن نفيع أبي داود عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن ناركم هذه جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم، ولولا أنها أطفئت بالماء مرتين ما انتفعتم بها، وإنها لتدعو الله عز وجل أن لا يعيدها فيها ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا عبد الله بن إدريس عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اشتكت النار إلى ربها، فقالت: يا رب، أكل بعضي بعضاً، فجعل لها نفسين: نفس في الشتاء، ونفس في الصيف، فشدة ما تجدون من البرد من زمهريرها، وشدة ما تجدون من الحر من سمومها ).حدثنا العباس بن محمد الدوري قال: حدثنا يحيى بن أبي بكير قال: حدثنا شريك عن عاصم عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أوقدت النار ألف سنة فابيضت، ثم أوقدت ألف سنة فاحمرت، ثم أوقدت ألف سنة فاسودت، فهي سوداء كالليل المظلم ).حدثنا الخليل بن عمرو قال: حدثنا محمد بن سلمة الحراني عن محمد بن إسحاق عن حميد الطويل عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يؤتى يوم القيامة بأنعم أهل الدنيا من الكفار، فيقال: اغمسوه في النار غمسة، فيغمس فيها، ثم يخرج، ثم يقال له: أي فلان، هل أصابك نعيم قط؟ فيقول: لا، ما أصابني نعيم قط، ويؤتى بأشد المؤمنين ضراً وبلاءً، فيقال: اغمسوه غمسة في الجنة، فيغمس فيها غمسة، فيقال له: أي فلان، هل أصابك ضر قط أو بلاء؟ فيقول: ما أصابني قط ضر ولا بلاء ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا بكر بن عبد الرحمن قال: حدثنا عيسى بن المختار عن محمد بن أبي ليلى عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إن الكافر ليعظم حتى إن ضرسه لأعظم من أحد، وفضيلة جسده على ضرسه، كفضيلة جسد أحدكم على ضرسه ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن داود بن أبي هند قال: حدثنا عبد الله بن قيس، قال: ( كنت عند أبي بردة ذات ليلة، فدخل علينا الحارث بن أقيش، فحدثنا الحارث ليلتئذ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن من أمتي من يدخل الجنة بشفاعته أكثر من مضر، وإن من أمتي من يعظم للنار حتى يكون أحد زواياها ).حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير قال: حدثنا محمد بن عبيد عن الأعمش عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يرسل البكاء على أهل النار، فيبكون حتى تنقطع الدموع، ثم يبكون الدم حتى يصير في وجوههم كهيئة الأخدود، لو أرسلت فيه السفن لجرت ).حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا ابن أبي عدي عن شعبة عن سليمان عن مجاهد عن ابن عباس، قال: ( قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102], ولو أن قطرة من الزقوم قطرت في الأرض لأفسدت على أهل الدنيا معيشتهم، فكيف بمن ليس له طعام غيره؟ ).حدثنا محمد بن عبادة الواسطي قال: حدثنا يعقوب بن محمد الزهري قال: حدثنا إبراهيم بن سعد عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( تأكل النار ابن آدم إلا أثر السجود، حرم الله على النار أن تأكل أثر السجود ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا محمد بن بشر عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يؤتى بالموت يوم القيامة، فيوقف على الصراط، فيقال: يا أهل الجنة، فيطلعون خائفين وجلين أن يخرجوا من مكانهم الذي هم فيه، ثم يقال: يا أهل النار، فيطلعون مستبشرين فرحين أن يخرجوا من مكانهم الذي هم فيه، فيقال: هل تعرفون هذا؟ قالوا: نعم، هذا الموت. قال: فيؤمر به فيذبح على الصراط، ثم يقال للفريقين كلاهما: خلود فيما تجدون، لا موت فيها أبداً ) ].
 

باب صفة الجنة
قال المصنف رحمه الله: [ باب صفة الجنة.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يقول الله عز وجل: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر ). قال أبو هريرة: ومن بله ما قد أطلعكم الله عليه، اقرؤوا إن شئتم: فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [السجدة:17].قال: وكان أبو هريرة يقرؤها: من قرات أعين.حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو معاوية عن حجاج عن عطية عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لشبر في الجنة خير من الأرض وما عليها ).حدثنا هشام بن عمار قال: حدثنا زكريا بن منظور قال: حدثنا أبو حازم عن سهل بن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( موضع سوط في الجنة خير من الدنيا وما فيها ).حدثنا سويد بن سعيد قال: حدثنا حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن معاذ بن جبل قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( الجنة مائة درجة، كل درجة منها ما بين السماء والأرض، وإن أعلاها الفردوس، وإن أوسطها الفردوس، وإن العرش على الفردوس، منها تفجر أنهار الجنة، فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس ).حدثنا العباس بن عثمان الدمشقي قال: حدثنا الوليد بن مسلم قال: حدثنا محمد بن مهاجر الأنصاري قال: حدثني الضحاك المعافري عن سليمان بن موسى عن كريب مولى ابن عباس، قال: حدثني أسامة بن زيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم لأصحابه: ( ألا مشمر للجنة؟ فإن الجنة لا خطر لها، هي- ورب الكعبة- نور يتلألأ، وريحانة تهتز، وقصر مشيد، ونهر مطرد، وفاكهة كثيرة نضيجة، وزوجة حسناء جميلة، وحلل كثيرة في مقام أبد، في حبرة ونضرة، في دار عالية سليمة بهية. قالوا: نحن المشمرون لها يا رسول الله. قال: قولوا: إن شاء الله, ثم ذكر الجهاد وحض عليه ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا محمد بن فضيل عن عمارة بن القعقاع عن أبي زرعة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ليلة البدر، ثم الذين يلونهم على ضوء أشد كوكب دري في السماء إضاءة، لا يبولون ولا يتغوطون ولا يمتخطون ولا يتفلون، أمشاطهم الذهب، ورشحهم المسك، ومجامرهم الألوة، أزواجهم الحور العين، أخلاقهم على خلق رجل واحد، على صورة أبيهم آدم عليه السلام ستون ذراعاً ).قال: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة، مثل حديث ابن فضيل عن عمارة.حدثنا واصل بن عبد الأعلى وعبد الله بن سعيد وعلي بن المنذر، قالوا: قال: حدثنا محمد بن فضيل عن عطاء بن السائب عن محارب بن دثار عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الكوثر نهر في الجنة، حافتاه من ذهب، مجراه على الياقوت والدر، تربته أطيب من المسك، وماؤه أحلى من العسل وأشد بياضاً من الثلج ).حدثنا أبو عمر الضرير قال: حدثنا عبد الرحمن بن عثمان عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة سنة لا يقطعها ). واقرؤوا إن شئتم: وَظِلٍّ مَمْدُودٍ [الواقعة:30].حدثنا هشام بن عمار قال: حدثنا عبد الحميد بن حبيب بن أبي العشرين قال: حدثني عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي قال: حدثني حسان بن عطية قال: حدثني سعيد بن المسيب ( أنه لقي أبا هريرة، فقال أبو هريرة: أسأل الله أن يجمع بيني وبينك في سوق الجنة. قال سعيد: أوفيها سوق؟ قال: نعم. قال: أخبرني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن أهل الجنة إذا دخلوها، نزلوا فيها بفضل أعمالهم، فيؤذن لهم في مقدار يوم الجمعة من أيام الدنيا، فيزورون الله عز وجل، فيبرز لهم عرشه، ويتبدى لهم في روضة من رياض الجنة، فتوضع لهم منابر من نور، ومنابر من لؤلؤ، ومنابر من ياقوت، ومنابر من زبرجد، ومنابر من ذهب، ومنابر من فضة، ويجلس أدناهم- وما فيهم دنيء- على كثبان المسك والكافور، ما يرون أن أصحاب الكراسي أفضل منهم مجلساً ).قال أبو هريرة: ( قلت: يا رسول الله! هل نرى ربنا؟ قال: نعم، هل تتمارون في رؤية الشمس والقمر ليلة البدر؟ قلنا: لا. قال: كذلك لا تتمارون في رؤية ربكم عز وجل، ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره الله عز وجل محاضرة، حتى إنه يقول للرجل منكم: ألا تذكر يا فلان يوم عملت كذا وكذا؟ - يذكره بعض غدراته في الدنيا- فيقول: يا رب، أفلم تغفر لي؟ فيقول: بلى. فبسعة مغفرتي بلغت منزلتك هذه، فبينما هم كذلك، غشيتهم سحابة من فوقهم، فأمطرت عليهم طيباً لم يجدوا مثل ريحه شيئاً قط، ثم يقول: قوموا إلى ما أعددت لكم من الكرامة، فخذوا ما اشتهيتم. قال: فنأتي سوقاً قد حفت به الملائكة، فيه ما لم تنظر العيون إلى مثله، ولم تسمع الآذان، ولم يخطر على القلوب. قال: فيحمل لنا ما اشتهينا، ليس يباع فيه شيء ولا يشترى، وفي ذلك السوق يلقى أهل الجنة بعضهم بعضاً، فيقبل الرجل ذو المنزلة المرتفعة فيلقى من هو دونه -وما فيهم دنيء- فيروعه ما يرى عليه من اللباس، فما ينقضي آخر حديثه حتى يتمثل عليه أحسن منه، وذلك أنه لا ينبغي لأحد أن يحزن فيها.قال: ثم ننصرف إلى منازلنا، فتتلقانا أزواجنا، فيقلن: مرحباً وأهلاً، لقد جئت وإن بك من الجمال والطيب أفضل مما فارقتنا عليه، فنقول: إنا جالسنا اليوم ربنا الجبار عز وجل، ويحقنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنا ).حدثنا هشام بن خالد الأزرق أبو مروان الدمشقي قال: حدثنا خالد بن يزيد بن أبي مالك عن أبيه عن خالد بن معدان عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما من أحد يدخله الله الجنة، إلا زوجه الله عز وجل ثنتين وسبعين زوجة: ثنتين من الحور العين، وسبعين من ميراثه من أهل النار، ما منهن واحدة إلا ولها قبل شهي، وله ذكر لا ينثني ).قال هشام بن خالد: من ميراثه من أهل النار، يعني: رجالاً دخلوا النار، فورث أهل الجنة نساءهم، كما ورثت امرأة فرعون.حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا معاذ بن هشام قال: حدثنا أبي عن عامر الأحول عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( المؤمن إذا اشتهى الولد في الجنة كان حمله ووضعه وسنه في ساعة واحدة، كما يشتهي ).حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال: حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم عن عبيدة عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إني لأعلم آخر أهل النار خروجاً منها، وآخر أهل الجنة دخولاً إلى الجنة، رجل يخرج من النار حبواً، فيقال له: اذهب فادخل الجنة، فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى، فيرجع فيقول: يا رب، وجدتها ملأى، فيقول الله: اذهب فادخل الجنة، فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى، فيرجع فيقول: يا رب، وجدتها ملأى، فيقول الله سبحانه: اذهب فادخل الجنة، فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى، فيرجع فيقول: يا رب، وجدتها ملأى، فيقول الله: اذهب فادخل الجنة؛ فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها - أو: إن لك مثل عشرة أمثال الدنيا - فيقول: أتسخر بي - أو: تضحك بي - وأنت الملك؟ قال: فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجذه. فكان يقال: هذا أدنى أهل الجنة منزلاً ).حدثنا هناد بن السري قال: حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن بريد بن أبي مريم عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من سأل الله الجنة ثلاث مرات، قالت الجنة: اللهم أدخله الجنة، ومن استجار من النار ثلاث مرات، قالت النار: اللهم أجره من النار ).حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأحمد بن سنان قالا: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما منكم من أحد إلا له منزلان: منزل في الجنة، ومنزل في النار، فإذا مات فدخل النار، ورث أهل الجنة منزله, فذلك قوله عز وجل: أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ [المؤمنون:10] ) ].تم الكتاب, نحمد الله سبحانه وتعالى على توفيقه ومنته وأسأله جل وعلا أن يعطينا بركة هذا الكتاب وبركة سنة النبي عليه الصلاة والسلام، ورحمته، ونضارته، وفضله، وكرمه، ومغفرته، وأسأله جل وعلا المن كما من علينا في هذه المجالس باحتباس أيام وليالي وساعات أن يكون ذلك فرجاً لنا في الوقوف بين يديه وشفيعاً لنا عنده بشفاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأسأله سبحانه وتعالى أن يجعلنا من الواردين إلى حوض رسوله صلى الله عليه وسلم، وأسأله سبحانه وتعالى أن يجعل احتباسنا لأوقاتنا وساعاتنا واجتماعانا في مثل هذه المجالس بركة عنده ويسراً يوم العرض عليه وتخفيفاً في الحساب وإسراعاً في العرض والمرور على الصراط، ومن الواردين على حوض رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأسأله سبحانه وتعالى أن يكمل لنا النعمة وأن يتم لنا الخير، وأن يحسن إلينا بفضله وكرمه، وأسأله سبحانه وتعالى أن ينفعنا بما سمعنا وأن يعلمنا ما جهلنا وأن يبارك لنا في ما علمنا سبحانه وتعالى، وأسأله عز وجل الإخلاص وأن يعيننا على العمل، وأن يعيذنا من سيئات أنفسنا وأسأله سبحانه وتعالى أن يبارك لنا فيما نستقبل من أعمالنا وأوقاتنا، وكذلك أيضاً من ذريتنا وأزواجنا. وأسأله سبحانه وتعالى أن يهدينا الصرط المستقيم، وأن يسددنا سداد السهم، وأن يهدينا هداية الطريق، وأن يجعلنا على منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم ثابتين، غير ناكصين، مستقيمين غير حائدين ولا منحرفين، وأن يلحقنا برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن يهب لنا نضارة القلوب، ونضارة الأجسام، وأن يخلفنا في أهلينا، وذريتنا، وسمعنا، وأبصارنا، وقواتنا، وأموالنا خيراً إنه ولي ذلك والقادر عليه. إن هذه المجالس المباركة التي جلسناها تباعاً في أيام متقاربة إنه من فضل الله سبحانه وتعالى أن يتلو الإنسان متدبراً متأملاً، كذلك أيضاً مستفهماً لما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. إن النبي عليه الصلاة والسلام قد بعثه الله عز وجل وبقي في مكة أكثر من عقد، وبقي في المدينة عقداً عليه الصلاة والسلام، كلامه منثور بين أصحابه عليهم رضوان الله منه ما هو فعل، ومنه ما هو قول، ومنه ما هو تقرير، ومنه ما هو سير، وهذه قد من الله عز وجل علينا أن جمعت في مصنفات ودواوين نقوم باستعراض سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والنظر فيها، وتأملها، وهذه من نعم الله سبحانه وتعالى علينا أن بارك لنا في هذه الأوقات, فأتم علينا هذه النعمة؛ أن قمنا باستعراض وحي الله سبحانه وتعالى على رسوله عليه الصلاة والسلام. ونسأله جل وعلا كما يسر لنا ذلك وسهله وختمه أن ييسر لنا اللحاق برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن يكون ذلك بلاغاً وزاداً عنده سبحانه وتعالى، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لنا الزلل، والخطل، والسهو، والغلط، إنه ولي ذلك والقادر عليه. وقد مر علينا في بيان منهج المصنف رحمه الله في كتابه السنن واتضح لنا طريقة المصنف عليه رحمه الله في سرد الأحاديث وذكر الطرق والفوائد التي يملكها الإنسان وترسخ لديه من معرفة الشيوخ، ومعرفة طرائق المصنف، وتراجمه، وترتيبه لأبوابه، وروايات هذا الكتاب، ووفرة المسائل الفقهية التي أورد المصنف لها أدلة من كلام الله أو من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم.كذلك أيضاً اختصاص المصنف عليه رحمة الله بالمرفوعات وندرة الموقوفات فضلاً عن المقطوعات في كتابه، وندرة تعليقات المصنف عليه رحمة الله على الأحاديث، وكذلك أيضاً في تراجمه أنه يعلق بشيء من الآي، وكذلك الآثار كصنيع بعض المصنفين كـالبخاري، والإمام الترمذي عليه رحمة الله، هذه المعارف وغيرها التي ترسخ في ذهن الإنسان عند قراءته لأمثال هذا المصنف هي من المعارف المهمة التي تعين طالب العلم على معرفة مناهج الأئمة ومعرفة قيمتهم، وقدرهم، وفقههم، ودرايتهم، وعلمهم، وبركتهم على هذه الأمة. أولئك الجيل الذين غالبهم قد عاشوا في القرن الثالث ومنهم هذا المصنف الإمام محمد بن يزيد بن ماجه عليه رحمة الله. لهم بركة وفضل على هذه الأمة يبقيه الله عز وجل ما شاء إلى قيام الساعة بإذن الله؛ وذلك أنهم جمعوا السنة وأحصوها قدر وسعهم وإمكانهم ونقوها ما استطاعوا وما لم يستطيعوا فأسندوه ووكلوا الأمر إلينا، وبصرونا بأحوال الرواة الضعيف منهم من الثقة، والكاذب من الصادق، والمتقدم من المتأخر بمعرفة أحوالهم، وبلدانهم، وشيوخهم، وتلامذتهم وأعمارهم، وأحوالهم من جهة الرواية, وتنقلهم ورحلاتهم في البلدان, ومعرفة اختصاصهم في أبواب الرواية، وتدينهم، وزهدهم، واختصاصهم بشيء من الأعمال من القضاء والأذان وغير ذلك من أمور المعرفة التي لم يفوت الأئمة عليهم رحمة الله تعالى شيئاً من ذلك. فكان المتأخر بصيراً بتلك المعارف, والفضل لأولئك بعد الله سبحانه وتعالى، فلهم من ذلك الأجر العظيم، جعلنا الله عز وجل من المنخرطين في سلكهم، والمنتظمين بعقدهم, الذي يبتدئ برسول الله صلى الله عليه وسلم وينتهي به، فهو عليه الصلاة والسلام هو المبتدأ وهو المنتهى وهو الحاشر وهو العاقب عليه الصلاة والسلام، جمعنا الله عز وجل به وجعلنا من الشفعاء من أوائل من يدخل في شفاعته عليه الصلاة والسلام. وقد علقنا في هذه المجالس جملة من التعليقات على سبيل الاختصار والإيجاز، والإخوة متباينون في ذلك بين رغبة باختصار وإطالة، والغالب من الإخوة يريدون الاختصار لإتمام الكتاب، ولكن رأينا أن التعليق في ذلك هي من الأمور المهمة التي تخرج المجلس من مجرد سماع إلى فقه وفهم، وأن إقامة الحروف مجردة ليست هي المطلوبة وإنما إقامة الحدود، فإذا خير الإنسان بين أمرين لا يختار إلا واحداً منهما فإن إقامة الحدود لا يدانيها شيء, وهي التكليف, وهي التي عليها يكون الثواب والعقاب, وبها فصل الله عز وجل بين الناس، بين أهل يمين وشمال, وبين أهل جنة ونار.وبارك الله عز وجل في القائمين على هذا الجامع والمنشئين له، والمحبوسة له في هذا الجامع وقفاً, رحمها الله وغفر لها وأصلح لها ذريتها وخلفها وخلفهم في عقبهم خيراً إنه ولي ذلك والقادر عليه. وصل الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
 

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أبواب الزهد [2] للشيخ : عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

http://audio.islamweb.net