اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب غسل المحرم بالسدر إذا مات) إلى (باب الوقت الذي وافى فيه النبي مكة) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب غسل المحرم بالسدر إذا مات) إلى (باب الوقت الذي وافى فيه النبي مكة) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة في النهار، ودخلها في الليل، ودخلها تارة محرماً، وتارة غير محرم، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم إذا مات المحرم أن يغسل بماء وسدر، ويكفن في ثوبيه، ولا يمس طيباً، ولا يخمر وجهه ولا رأسه؛ لأنه يبعث يوم القيامة ملبياً.
غَسل المحرم بالسدر إذا مات

 تراجم رجال إسناد حديث: (اغسلوه بماء وسدر...)
قوله: [أخبرنا يعقوب بن إبراهيم].هو: يعقوب بن إبراهيم الدورقي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة.[حدثنا هشيم].هو: هشيم بن بشير الواسطي، وهو ثقة، كثير التدليس، والإرسال الخفي، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[أخبرنا أبو بشر].وهو: جعفر بن إياس المشهور بـابن أبي وحشية، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن سعيد بن جبير].هو: سعيد بن جبير، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن ابن عباس].هو: عبد الله بن عباس بن عبد المطلب، ابن عم النبي عليه الصلاة والسلام، وأحد العبادلة الأربعة من أصحابه الكرام، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام.
في كم يكفن المحرم إذا مات

 تراجم رجال إسناد حديث: (... وكفنوه في ثوبين ...)
قوله: [أخبرنا محمد بن عبد الأعلى].هو: محمد بن عبد الأعلى هو الصنعاني، وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم، وأبو داود في القدر، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه.[حدثنا خالد].هو: خالد بن الحارث البصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثنا شعبة].هو: ابن الحجاج الواسطي، ثم البصري، وهو ثقة، ثبت، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس].أبو بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس، وقد مر ذكرهم.
النهي عن أن يحنط المحرم إذا مات

 تراجم رجال إسناد حديث ابن عباس في النهي عن أن يحنط المحرم إذا مات من طريق ثانية
قوله: [أخبرنا محمد بن قدامة].محمد بن قدامة، وهو ثقة، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي، وابن ماجه.[حدثنا جرير].هو: جرير بن عبد الحميد، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن منصور].هو: منصور بن المعتمر الكوفي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن الحكم].هو: الحكم بن عتيبة الكندي الكوفي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن سعيد بن جبير عن ابن عباس].وقد مر ذكرهما.
النهي عن أن يخمر وجه المحرم ورأسه إذا مات

 تراجم رجال إسناد حديث: (... ولا يغطى رأسه ووجهه ...)
قوله: [أخبرنا محمد بن معاوية].هو: محمد بن معاوية بن مالج البغدادي، وهو صدوق ربما وهم، أخرج حديثه النسائي وحده.[حدثنا خلف يعني: ابن خليفة].خلف يعني: ابن خليفة، وهو صدوق اختلط في الآخر، أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس].وقد مر ذكر الثلاثة.
النهي عن تخمير رأس المحرم إذا مات

 تراجم رجال إسناد حديث: (... ولا تخمروا رأسه ...)
قوله: [أخبرنا عمران بن يزيد].هو: عمران بن يزيد، صدوق، أخرج حديثه النسائي وحده.[حدثنا شعيب بن إسحاق].هو: شعيب بن إسحاق، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي.[أخبرني ابن جريج].هو: عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي، وهو ثقة، فقيه، يرسل ويدلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [أخبرني عمرو بن دينار].هو: عمرو بن دينار المكي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [أن سعيد بن جبير أخبره أن ابن عباس أخبره].وقد مر ذكرهما.
فيمن أحصر بعدو

 حديث: (من كسر أو عرج فقد حلّ وعليه حجة أخرى) من طريق أخرى وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا شعيب بن يوسف ومحمد بن المثنى، قالا: حدثنا يحيى بن سعيد عن حجاج بن الصواف حدثنا يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن الحجاج بن عمرو رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (من كسر أو عرج، فقد حلّ وعليه حجةٌ أخرى)، وسألت: ابن عباس، وأبا هريرة رضي الله عنهم فقالا: صدق. وقال شعيب في حديثه: (وعليه الحج من قابل)].أورد النسائي حديث الحجاج بن عمرو الأنصاري رضي الله عنه من طريق أخرى، وهو مثل ما تقدم، إلا أنه رواه عن شيخين هما: شعيب بن يوسف، ومحمد بن المثنى، ومحمد بن المثنى في روايته قال: (وعليه حجةٌ أخرى)، وأما شيخه الأول شعيب بن يوسف فإنه قال: (وعليه الحج من قابل). قوله: [أخبرنا شعيب بن يوسف].هو شعيب بن يوسف النسائي، وهو ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده.[ومحمد بن المثنى].هو: محمد بن المثنى العنزي الملقب: الزمن، وكنيته: أبو موسى، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة.[حدثنا يحيى بن سعيد].هو: يحيى بن سعيد القطان، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن حجاج الصواف حدثنا يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن الحجاج بن عمرو، وابن عباس].وهؤلاء مر ذكرهم جميعاً.
دخول مكة

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن رسول الله كان ينزل بذي طوى يبيت به حتى يصلي صلاة الصبح حين يقدم إلى مكة ...)
قوله: [أخبرنا عبدة بن عبد الله].هو: عبدة بن عبد الله الصفار، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري، وأصحاب السنن الأربعة.[أخبرنا سويد].سويد، وهو: ابن عمرو، وهو ثقة، أخرج له مسلم، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه.[حدثنا زهير].هو: زهير بن معاوية، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثنا موسى بن عقبة].هو: موسى بن عقبة المدني، صاحب المغازي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثني نافع أن ابن عمر حدثه].وقد مر ذكرهما.
دخول مكة ليلاً

 تراجم رجال إسناد حديث محرش الكعبي في دخول مكة ليلاً من طريق أخرى
قوله: [أخبرنا هناد بن السري].هو: هناد بن السري أبو السري الكوفي، وهو ثقة، أخرج له البخاري في خلق أفعال العباد، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن سفيان].وهو: سفيان بن عيينة، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن إسماعيل بن أمية].إسماعيل بن أمية، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن مزاحم عن عبد العزيز بن عبد الله عن محرش].وقد مر ذكر هؤلاء الثلاثة، وكل منهم أخرج له أبو داود، والترمذي، والنسائي.
من أين يدخل مكة

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن الرسول دخل مكة من الثنية العليا ...)
قوله: [أخبرنا عمرو بن علي].هو: عمرو بن علي الفلاس، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة.[حدثنا يحيى].هو: يحيى القطان، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثنا عبيد الله].هو: عبيد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر العمري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثني نافع عن ابن عمر].وقد مر ذكرهما.
دخول مكة باللواء

 مراد النسائي من قوله: (دخول مكة باللواء)
أما قول النسائي (دخول مكة باللواء) فهو يحكي به فعل النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه كما هو معلوم: أن مكة أحلت له ساعة من نهار، وعادت حرمتها، فهي ما حلت لأحد قبله، ولا تحل لأحد بعده.
دخول مكة بغير إحرام

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن النبي دخل يوم فتح مكة وعليه عمامة سوداء بغير إحرام)
قوله: [أخبرنا قتيبة].وقد مر ذكره.[حدثنا معاوية بن عمار].هو: معاوية بن عمار الدهني، وهو صدوق، أخرج حديثه البخاري في خلق أفعال العباد، ومسلم، وأبو داود في المسائل، والنسائي.[حدثني أبو الزبير عن جابر].وقد مر ذكرهما.
الوقت الذي وافى فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم مكة

 حديث: (قدم النبي مكة صبيحة رابعة مضت من ذي الخجة)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا عمران بن يزيد أخبرنا شعيب عن ابن جريج قال عطاء: قال جابر رضي الله عنه: (قدم النبي صلى الله عليه وآله وسلم مكة صبيحة رابعة مضت من ذي الحجة)].أورد النسائي الحديث من طريق أخرى، وهو مثل ما تقدم فيه بيان الوقت الذي وصل فيه النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة، وهو صبيحة اليوم الرابع من ذي الحجة ضحى. قوله: [أخبرنا عمران بن يزيد أخبرنا شعيب عن ابن جريج قال عطاء قال جابر].وهؤلاء مر ذكرهم جميعاً.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب غسل المحرم بالسدر إذا مات) إلى (باب الوقت الذي وافى فيه النبي مكة) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net