اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب ترك التسمية عند الإهلال) إلى (باب إذا أهل بعمرة هل يجعل معها حجاً) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب ترك التسمية عند الإهلال) إلى (باب إذا أهل بعمرة هل يجعل معها حجاً) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
يجوز للمحرم ترك تسمية النسك عند الإهلال، ولهذا يجوز للمحرم أن يقول: أهللت بما أهل به فلان، ومن أحرم بالعمرة له أن يدخل عليها الحج فيصير قارناً.
ترك التسمية عند الإهلال

 تراجم رجال إسناد حديث عائشة: (خرجنا مع رسول الله لا ننوي إلا الحج ...)
قوله: [أخبرنا محمد بن عبد الله بن يزيد].وهو: محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ المكي، وهو ثقة، أخرج حديثه النسائي، وابن ماجه.[والحارث بن مسكين].الحارث بن مسكين، وهو ثقة، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي.[قراءةً عليه وأنا أسمع واللفظ لـمحمد]واللفظ لـمحمد يعني هذا على خلاف الغالب على عادة النسائي أنه عندما يأتي الحارث بن مسكين ومعه غيره يكون اللفظ للحارث بن مسكين، لكن هنا اللفظ ليس للحارث بن مسكين بل هو لـمحمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ الأول للشيخ الأول؛ لأنه يذكر غالباً عندما يذكر النسائي الحارث بن مسكين ومعه شخصاً آخر، يبدأ بالشخص الآخر ويثني بـالحارث بن مسكين، ويقول: قراءة عليه وأنا أسمع واللفظ له، غالباً ما يقول هذا، لكنه هنا قال: قراءةً عليه وأنا أسمع واللفظ لـمحمد، أي: الشيخ الأول، فهذا على خلاف الغالب المعتاد عند النسائي من أن اللفظ يكون للحارث بن مسكين عندما يقرن معه شخصاً آخر، هنا اللفظ لـمحمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ المكي.[حدثنا سفيان].وهو: سفيان بن عيينة، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن عبد الرحمن بن القاسم].وهو: عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن أبيه].وهو: القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وهو ثقة، فقيه من فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن عائشة].وهي: عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها، الصديقة بنت الصديق، التي أنزل الله براءتها مما رميت به من الإفك في آياتٍ تتلى من سورة النور، وهي الصحابية التي وعت الكثير، وحفظت الكثير من سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام.
الحج بغير نية يقصده المحرم

 تراجم رجال إسناد حديث البراء في إهلال علي بما أهل به النبي
قوله: [أخبرنا أحمد بن محمد بن جعفر].وهو: أحمد بن محمد بن جعفر الطرسوسي، صدوق، أخرج له النسائي وحده[حدثني يحيى بن معين].هو: يحيى بن معين، وهو ثقة، إمام في الجرح والتعديل، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا حجاج].وهو: حجاج بن محمد الأعور المصيصي، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا يونس بن أبي إسحاق].هو: يونس بن أبي إسحاق، وهو صدوق يهم قليلاً، وحديثه أخرجه البخاري في جزء القراءة، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن أبيه].وهو: أبو إسحاق عمرو بن عبد الله الهمداني السبيعي، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن البراء].وهو: البراء بن عازب رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [كنت مع علي].وهو: علي بن أبي طالب بن عبد المطلب، ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، وصهره على ابنته فاطمة، وأبو الحسن، والحسين، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، رابع الخلفاء الراشدين الهادين المهديين، وصاحب المناقب الجمة والفضائل الكثيرة رضي الله تعالى عنه وأرضاه.
إذا أهل بعمرة هل يجعل معها حجاً؟

 تراجم رجال إسناد حديث ابن عمر في إهلاله بعمرة ثم جعله معها حجاً
قوله: [أخبرنا قتيبة].وهو: قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني، وهو ثقة، ثبت، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا الليث].وهو: الليث بن سعد المصري، وهو محدث، فقيه، ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن نافع].مولى ابن عمر، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[أن ابن عمر].هو: عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما، وهو صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وأحد العبادلة الأربعة من أصحابه الكرام، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام.وهذا الحديث من الرباعيات عند النسائي، من أعلى الأسانيد عند النسائي؛ لأن بينه وبين الرسول صلى الله عليه وسلم أربعة أشخاص: قتيبة، والليث، ونافع، وابن عمر.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب ترك التسمية عند الإهلال) إلى (باب إذا أهل بعمرة هل يجعل معها حجاً) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net