اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب الكراهية في الثياب المصبغة للمحرم) إلى (باب القران) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب الكراهية في الثياب المصبغة للمحرم) إلى (باب القران) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
وضحت الأدلة الشرعية حكم تخمير المحرم لوجهه ورأسه، كما بينت أعمال نوعي الحج: الإفراد والقران، وما يتعلق بهما من أحكام. ومن خلال النظر في الأدلة لا يوجد دليل يبين كراهة الثياب المصبوغة للمحرمة.
الكراهية في الثياب المصبغة للمحرم

 تراجم رجال إسناد حديث جابر في كراهية الثياب المصبغة للمحرم
قوله: [أخبرنا محمد بن المثنى].هو: محمد بن المثنى، وهو الملقب بـالزمن العنزي، أبو موسى، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة، رووا عنه مباشرة وبدون واسطة.[حدثنا يحيى بن سعيد].وهو: القطان، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن جعفر بن محمد].وهو: جعفر بن محمد بن علي بن الحسين الملقب بـالصادق، وهو صدوق، فقيه، إمام من أئمة أهل السنة، وهو أحد الأئمة الإثنا عشر عند الرافضة الذين يغلون فيهم، ويصفونهم بصفات لا تليق بالبشر، ومنها -أي: تلك الصفات-: تفضيل بعض زعمائهم وكبارهم ومقدميهم على الأنبياء والمرسلين، والملائكة المقربين، وهو زعيم الرافضة في هذا العصر الذي هلك قبل سنوات الخميني فإنه قال في كتابه: الحكومة الإسلامية، وفي صفحة اثنين وخمسين من الكتاب: وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغ ملك مقرب، ولا نبي مرسل، فهذا الذي هو جعفر أحد الإثني عشر الذين قال فيهم الخميني هذه المقالة، وأما أهل السنة فهم معتدلون ومتوسطون، لا إفراط ولا تفريط، ولا غلو ولا جفاء، يصفون الإنسان بما يليق به، وقد ذكر الحافظ ابن حجر عن جعفر أنه: صدوق، وهو دون الثقة، أي: حديثه يكون حسناً إذا انفرد، وقد خرج حديثه البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن أبيه].وهو: محمد بن علي الملقب الباقر، وهو إمام، من أئمة أهل السنة، وثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، وهو أحد الأئمة الاثني عشر عند الرافضة الذين قالوا فيهم ما قالوا من الغلو وتجاوز الحد في الوصف والثناء، وهم برآء بلا شك من الرافضة ومن عقيدتهم؛ لأنهم لا يرضون مثل هذا الكلام أن يقال فيهم، لا جعفر، ولا محمد، ولا علي بن الحسين، ولا غيرهم ممن قبلهم، ومن بعدهم. [عن جابر]وهو: جابر بن عبد الله الأنصاري، صحابي ابن صحابي، أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام.
تخمير المحرم وجهه ورأسه

 حديث: (اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثيابه ولا تخمروا وجهه ورأسه...) من طريق ثانية وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا عبدة بن عبد الله الصفار حدثنا أبو داود يعني الحفري عن سفيان عن عمرو بن دينار عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (مات رجل فقال النبي صلى الله عليه وسلم: اغسلوه بماء وسدر، وكفنوه في ثيابه، ولا تخمروا وجهه ورأسه، فإنه يبعث يوم القيامة ملبياً)].ثم أورد حديث: ابن عباس من طريق أخرى، وهو مثل ما تقدم. قوله: [أخبرنا عبدة بن عبد الله الصفار].هو: عبدة بن عبد الله الصفار، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري، وأصحاب السنن الأربعة.[حدثنا أبو داود يعني الحفري].وهو: عمر بن سعد الحفري، يعني: حفر نسبة إلى محلة بالكوفة، فهي نسبة خاصة؛ لأن الكوفة نسبة أعم، والحفري نسبة أخص، وهو ثقة، أخرج حديثه مسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن سفيان].وهو: سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري، وهو ثقة، ثبت، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن عمرو بن دينار].وهو: عمرو بن دينار المكي، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن سعيد بن جبير عن ابن عباس].وقد مر ذكرهما.
إفراد الحج

 تراجم رجال إسناد حديث عائشة في إفراد الحج من طريق رابعة
قوله: [أخبرنا محمد بن إسماعيل الطبراني أبو بكر].وهو: محمد بن إسماعيل الطبراني أبو بكر، وهو ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده.[حدثنا أحمد بن حنبل].وهو: أحمد بن محمد بن حنبل، وهو الإمام، الفقيه، أحد أصحاب المذاهب الأربعة المشهورة، من مذاهب أهل السنة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا يحيى بن سعيد].وهو: يحيى بن سعيد القطان، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا شعبة].وقد مر ذكره.[حدثني منصور].وهو: منصور بن المعتمر الكوفي، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [وسليمان].هو: سليمان بن مهران الكاهلي لقبه الأعمش، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن إبراهيم].وهو: إبراهيم بن يزيد بن قيس النخعي، الكوفي، وهو ثقة، فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن الأسود].وهو: الأسود بن يزيد بن قيس النخعي، وهو ثقة، مخضرم، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عائشة].وقد مر ذكرها.
القران

 حديث عمر في القران من طريق ثالثة وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا عمران بن يزيد أخبرنا شعيب يعني ابن إسحاق أخبرنا ابن جريج ح وأخبرني إبراهيم بن الحسن حدثنا حجاج قال ابن جريج: أخبرني حسن بن مسلم عن مجاهد وغيره عن رجل من أهل العراق يقال له: شقيق بن سلمة أبو وائل : (أن رجلاً من بني تغلب يقال له: الصبي بن معبد، وكان نصرانياً فأسلم، فأقبل في أول ما حج فلبى بحج وعمرة جميعاً، فهو كذلك يلبي بهما جميعاً، فمر على سلمان بن ربيعة وزيد بن صوحان، قال أحدهما: لأنت أضل من جملك هذا، فقال الصبي: فلم يزل في نفسي حتى لقيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فذكرت ذلك له، فقال: هديت لسنة نبيك صلى الله عليه وسلم)، قال شقيق: وكنت أختلف أنا ومسروق بن الأجدع إلى الصبي بن معبد نستذكره، فلقد اختلفنا إليه مراراً أنا ومسروق بن الأجدع].ثم أورد النسائي: الحديث من طريق أخرى، وهو مثل ما تقدم. قوله: [أخبرنا عمران بن يزيد].وهو صدوق، أخرج حديثه النسائي وحده.[أخبرنا شعيب].وهو: شعيب بن إسحاق، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، إلا الترمذي.[أخبرنا ابن جريج (ح_.وهو: عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي، وهو ثقة، فقيه، يرسل ويدلس، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة، ثم ذكر (ح) التحويل، وهي التحول من إسناد إلى إسناد.قال[أخبرني إبراهيم بن الحسن].وهو: إبراهيم بن الحسن المصيصي، وهو ثقة، أبو داود، والنسائي.[حدثنا حجاج قال ابن جريج ].وهو: حجاج بن محمد المصيصي، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. ووابن جريج هو عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج[أخبرني حسن بن مسلم].وهو: حسن بن مسلم بن يناق، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، إلا الترمذي.[عن مجاهد].وهو: مجاهد بن جبر المكي، وهو ثقة، حديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن شقيق بن سلمة عن الصبي عن عمر].وقد مر ذكرهم. مر ذكر علي بن حجر يعني في إسناد يروي عنه عمران بن يزيد، وهو يروي عن سفيان، وعلي بن حجر هو زائد في هذه الطبعة؛ لأنه في السنن الكبرى للنسائي نفس الإسناد والمتن لكن ليس فيه علي بن حجر، وكذلك هو في تحفة الأشراف ليس فيه علي بن حجر.فإذاً وجوده هنا زائد يعني في غير محله، ويكون عمران بن يزيد يروي عن سفيان بن عيينة، وعلي بن حجر زائد، ولعل هناك انتقال من الإسناد الذي بعده لكونه جاء وأقحم بسبب الإسناد الذي وراءه؛ لأن الذي وراءه أخبرنا علي بن حجر.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب مناسك الحج - (باب الكراهية في الثياب المصبغة للمحرم) إلى (باب القران) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net