اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب قيام الليل وتطوع النهار - باب فضل صلاة الليل في السفر - باب وقت القيام للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب قيام الليل وتطوع النهار - باب فضل صلاة الليل في السفر - باب وقت القيام - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقيام الليل مزية عظيمة حيث ورد في السنة أن الله يحب العابد الذي آثر القيام على النوم رغم عنائه في السفر، ولهذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم الليل ويحب من العمل أدومه.
فضل صلاة الليل في السفر

 تراجم رجال إسناد حديث: (ثلاثة يحبهم الله عز وجل ... فقام يتملقني ويتلو آياتي)
قوله: [أخبرنا محمد بن المثنى].هو الملقب بـالزمن، كنيته أبو موسى، وهو بصريٌ ثقةٌ، ثبت، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخٌ لأصحاب الكتب الستة، رووا عنه مباشرةً وبدون واسطة، وهو من صغار شيوخ البخاري، مات قبل البخاري بأربع سنوات، فـالبخاري توفي سنة ستٍ وخمسين ومائتين، ومحمد بن المثنى توفي سنة اثنتين وخمسين ومائتين، ومات معه في تلك السنة محمد بن بشار، ويعقوب بن إبراهيم الدورقي، وهما أيضاً من شيوخ أصحاب الكتب الستة، وكانت وفاتهم في سنةٍ واحدة هؤلاء الثلاثة.[حدثنا محمد].محمد هنا غير منسوب، والمراد به ابن جعفر الملقب غندر، وإذا جاء محمد غير منسوب يروي عن شعبة أو يروي عنه محمد بن المثنى أو محمد بن بشار، فالمراد به غندر الذي هو محمد بن جعفر البصري الملقب غندر، وهو ثقةٌ، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا شعبة].هو شعبة بن الحجاج الواسطي ثم البصري، وهو ثقةٌ، ثبتٌ، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وهي من أعلى صيغ التعديل وأرفعها، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة. [عن منصور].هو منصور بن المعتمر الكوفي، وهو ثقةٌ، وهو من أقران الأعمش، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[سمعت ربعياً].هو ربعي بن حراش الكوفي، وهو ثقةٌ، ثبتٌ، عابد، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن زيد بن ظبيان].مقبولٌ، أخرج حديثه الترمذي، والنسائي. [عن أبي ذر الغفاري].هو جندب بن جنادة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة. والحديث في إسناده زيد بن ظبيان، وهو مقبول، والمقبول حديثه يعتبر إذا توبع، وهو لم يتابع، فالحديث غير صحيح، ولهذا ضعفه الشيخ الألباني وجعله من ضمن ضعيف سنن النسائي، لكن جاء في بعض الأحاديث: أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يصلي على راحلته وهو في السفر أينما توجهت، يستقبل القبلة عندما يريد أن يبدأ بالصلاة، ثم تتجه راحلته إلى الجهة التي يريد، فيصلي، وكان لا ينزل إلا إذا حان وقت الفريضة، فإنه ينزل ويصلي، وأما النوافل فإنه كان يصليها وهو على راحلته، ومن ذلك صلاته في الليل، فإنه كان يصلي وهو على راحلته، أي: النوافل، متجهاً أينما توجهت به راحلته إلى الوجهة التي يريد.
وقت القيام

 الكلام على نعيم بن زياد وعمرو بن سواد الواردان في بعض أسانيد النسائي
وبالمناسبة سبق أن مر بنا شخصان: أحدهما نعيم بن زياد الأنماري أبو طلحة، وذكرت لكم أن في التقريب الرمز بالدال والسين، أي: روى له أبو داود، والنسائي، وذكر بعض الإخوان أنه رمز له بالفاء، أي: أبو داود في التفرد، والنسائي، والموجود في نسخة التقريب الطبعة المصرية، وكذلك في نسخة تهذيب التهذيب، موجودٍ د س، لكن الموجود في تهذيب الكمال، والذي هو ليس بالرمز ولكنه بالحروف وبالكتابة، قال: أخرج له أبو داود في التفرد، والنسائي، وكما قلت لكم كثيراً: إذا حصل إشكال في الرموز يعني عند التقريب أو التهذيب، فإنه يرجع إلى تهذيب الكمال الذي فيه التنصيص وليس الترميز، التنصيص على الأسماء، يقول: أخرج له فلان وفلان وفلان، ويسميهم، أو الجماعة إلا فلان، أما يعني التقريب وتهذيب التهذيب، فإنها بالرموز، والرمز أحياناً يكون فيه شيء من التصحيف، لكن الكتابة هذه هي التي تعتبر معتبرة، فيؤمن فيها تصحيف الرموز، فإذاً نعيم بن زياد أبو طلحة الرمز له ف وس، (ف) أبو داود في التفرد، و(س) الذي هو النسائي، وقد مر بنا قريباً لعله في الإسناد ألف وستمائة وخمسة. وفيه شخصٌ آخر أيضاً سبق أن مر بنا وهو عمرو بن سواد، وفي نسخة التقريب موجود البصري، وهو المصري، وأنا قد سبق أن صححتها عندي، والدليل على أنه المصري يعني عدة أمور: الأمر الأول: أن نسخة تهذيب التهذيب، ونسخة خلاصة التذهيب فيها المصري.والأمر الثاني: أنه يروي عن ابن وهب، بل قالوا في ترجمته: أنه راوياً لـابن وهب، وابن وهب مصري، فهو راوٍ له، وما دام راوية له فهو مصري؛ لأن معناه: أنه معه وملازمٌ له، وهو في مصر، ثم أيضاً ذكروا أن ابن يونس ذكر ترجمة له، وابن يونس صاحب تاريخ مصر، مصري، فيكون مصرياً، وهذه الأمور التي ذكرتها توضح كونه مصرياً من جهة أن الذين نصوا عليه غير التقريب، تهذيب التهذيب، وخلاصة التذهيب، وكونه روايته عن ابن وهب كثيرة، وكونه راوياً لـابن وهب كما قالوا في ترجمته، وكونه أيضاً في تاريخ مصر مترجم له، كل هذا يبين أنه مصري وليس بصري، والتصحيف بين المصري، والبصري يحصل لتقاربهما، البصري، والمصري، يحصل التصحيف فيما بينهم، مثل ما يحصل التصحيف بين النجاري، والبخاري، فيأتي في التقريب: الأنصاري البخاري، وهي الأنصاري النجاري، يعني نسبةٌ عامة ثم نسبةٌ خاصة، وقد مر بنا قريباً: أن الصحابة والتابعين ما فيهم أحد ينسب إلى بخارة، وإنما من يأتي من الصحابة ومن التابعين، كلمة بخارة فهي تصحيف في الغالب، لا سيما إذا كان من الأنصار، فإنه يقال فيه: نجاري، ويأتي في التقريب في مواضع عديدة التصحيف بين هاتين الكلمتين: البخاري، والنجاري، فيقال: الأنصاري البخاري، وهي النجاري ليس البخاري، لكن الاشتباه، والائتلاف، والاختلاف بين هاتين الكلمتين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب قيام الليل وتطوع النهار - باب فضل صلاة الليل في السفر - باب وقت القيام للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net