اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الافتتاح - باب الركود في الركعتين الأوليين - باب قراءة سورتين في ركعة للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الافتتاح - باب الركود في الركعتين الأوليين - باب قراءة سورتين في ركعة - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
يُسن للإمام في الصلاة الرباعية أن يطيل الركعتين الأوليين من الصلاة ويخفف الركعتين الأخيرتين؛ لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما دلت السنة على جواز الجمع بين سورتين في ركعة واحدة لثبوت ذلك عنه صلى الله عليه وسلم.
الركود في الركعتين الأوليين

 حديث سعد في تطويل الركعتين الأوليين وتخفيف الأخريين من طريق أخرى وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا حماد بن إسماعيل بن إبراهيم بن علية أبو الحسن حدثنا أبي عن داود الطائي عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة رضي الله عنهما قال: (وقع ناس من أهل الكوفة في سعد رضي الله عنه عند عمر رضي الله عنه، فقالوا: والله ما يحسن الصلاة، فقال: أما أنا فأصلي بهم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أخرم عنها، أركد في الأوليين وأحذف في الأخريين، قال: ذاك الظن بك)].أورد النسائي حديث جابر بن سمرة عن سعد بن أبي وقاص من طريق أخرى، وهو بمعنى الحديث الذي قبله، ودال على ما دل عليه من الركود في الركعتين الأوليين، والحذف، أي: التخفيف في الركعتين الأخيرتين، وأنه يقتدي في ذلك بصلاة رسول الله صلوات الله وسلامه وبركاته عليه.قوله: [أخبرنا حماد بن إسماعيل].هو حماد بن إسماعيل بن إبراهيم بن علية، ثقة، أخرج حديثه مسلم، والنسائي، وحماد سبق أن مر بنا ذكر أخ له وهو: محمد بن إسماعيل، هذا روى عنه النسائي عدة أحاديث فيما مضى، وأما حماد، فإنه لم يأت ذكره فيما مضى، وإنما جاء ذكر أخيه محمد بن إسماعيل في مواضع عديدة، يروي عنه النسائي وحده، وهو ثقة، خرج حديثه النسائي، وسبق أن ذكرت أن لهم أخاً اسمه إبراهيم، وذاك ضال من أهل الضلال، قال عنه الذهبي في الميزان: إنه جهمي هالك، أي: خارج عن مذهب أهل السنة، بخلاف إسماعيل وابنيه: حماد، ومحمد، فإنهما من أهل السنة، وأما إبراهيم بن إسماعيل، فهو من الجهمية، وهو الذي يأتي ذكره في مسائل الفقه الشاذة، يقال: قال بها ابن علية، يراد به: إبراهيم بن علية الذي هو وصف بأنه جهمي هالك.[حدثنا أبي].حماد بن إسماعيل يروي عن أبيه إسماعيل، وهو إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم، وهو ثقة، حافظ، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن داود الطائي].داود الطائي، وهو داود بن نصير الطائي، وهو ثقة، فقيه، زاهد، أخرج حديثه النسائي وحده.[عن عبد الملك بن عمير].عبد الملك بن عمير، وهو ثقة، فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن جابر بن سمرة].جابر بن سمرة عن سعد بن أبي وقاص، وقد مر ذكرهما في الإسناد الذي قبل هذا.
قراءة سورتين في ركعة

 تراجم رجال إسناد حديث ابن مسعود في النظائر التي كان يقرأ بهن النبي من طريق ثالثة
قوله: [أخبرنا عمرو بن منصور].عمرو بن منصور، هو النسائي، وهو ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده.[حدثنا عبد الله بن رجاء].عبد الله بن رجاء، وهو الغداني البصري، وهو صدوق يهم قليلاً، أخرج حديثه البخاري، وأبو داود في كتاب الناسخ والمنسوخ، والنسائي، وابن ماجه.[أخبرنا إسرائيل].إسرائيل، وهو ابن يونس بن أبي إسحاق، هو أخو عيسى بن يونس، الذي مر ذكره قريباً، يعني إسرائيل بن يونس، وعيسى بن يونس الذي مر ذكره آنفاً، هؤلاء أخوان، وجدهما أبو إسحاق السبيعي، وإسرائيل بن يونس بن أبي إسحاق، ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن أبي حصين].أبو حصين، وهي كنية صاحبها: عثمان بن عاصم، وهو ثقة، ثبت، سني، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن يحيى بن وثاب].يحيى بن وثاب، وهو ثقة، أخرج له الجماعة إلا أبو داود.[عن مسروق].وهو مسروق بن الأجدع، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عبد الله].عبد الله بن مسعود، وقد مر ذكره.
الأسئلة

 توضؤ المستحاضة لكل صلاة
السؤال: هل على المستحاضة أن تتوضأ لكل صلاة وجوباً أم ندباً؟الجواب: لا، يجب عليها أن تتوضأ لكل صلاة؛ لأن الحدث دائم معها، فعليها أن تتوضأ لكل صلاة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الافتتاح - باب الركود في الركعتين الأوليين - باب قراءة سورتين في ركعة للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net