اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب المساجد - (باب الفضل في بناء المساجد) إلى (باب ذكر أي مسجد وضع أولاً) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب المساجد - (باب الفضل في بناء المساجد) إلى (باب ذكر أي مسجد وضع أولاً) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
إنما بنيت المساجد للعبادة، ولهذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن زخرفتها وتحميرها وتصفيرها بغرض التباهي، وبين أن ذلك من علامات الساعة.
الفضل في بناء المساجد

 تراجم رجال إسناد حديث: (من بنى مسجداً يذكر الله فيه بنى الله له بيتاً في الجنة)
قوله: [أخبرنا عمرو بن عثمان].هو الحمصي، وهو صدوق، وخرج حديثه أبو داود، والنسائي، وابن ماجه ، ولم يخرج له البخاري، ومسلم، ولا الترمذي.[حدثنا بقية].هو ابن الوليد الحمصي، وهو صدوق، وكثير التدليس عن الضعفاء، وقد روى له البخاري تعليقاً، وروى له مسلم، وأصحاب السنن الأربعة. ومسلم روى له حديثاً واحداً متابعة، فبهذا رمز له بأنه من رجال البخاري تعليقاً، ومن رجال مسلم، ومن رجال أصحاب السنن الأربعة.[عن بحير].هو ابن سعد الحمصي، وهو ثقة، ثبت، وخرج له البخاري في الأدب المفرد، وأصحاب السنن الأربعة، ولم يخرج له البخاري في صحيحه، ولا مسلم في صحيحه.[عن خالد بن معدان].هو خالد بن معدان الحمصي، وهو ثقة، يرسل كثيراً، وقد خرج له أصحاب الكتب الستة.[عن كثير بن مرة].هو أيضاً حمصي، وهو ثقة، وخرج له مسلم، وأصحاب السنن الأربعة، وما خرج له البخاري شيئاً.[عن عمرو بن عبسة].هو عمرو بن عبسة السلمي الخزرجي صحابي مشهور، وقد خرج له مسلم حديثاً واحداً، وخرج حديثه أصحاب السنن الأربعة، وليس له في البخاري شيء، وله ثمانية وأربعون حديثاً كما ذكر ذلك صاحب خلاصة تهذيب تهذيب الكمال، وعمرو بن عبسة سكن الشام.
المباهاة في المساجد

 تراجم رجال إسناد حديث: (من أشراط الساعة أن يتباهي الناس في المساجد)
قوله: [ أخبرنا سويد بن نصر ].هو المروزي، ويلقب الشاه، وهو ثقة، وخرج حديثه الترمذي، والنسائي .[ أخبرنا عبد الله بن المبارك ]. هو المروزي، وهو ثقة، إمام، قال عنه الحافظ في التقريب بعد أن ذكر جملة من صفاته: إنه ثقة، حافظ، جواد، مجاهد، قال بعد ذلك: جُمِعَتْ فيه خصال الخير، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[ عن حماد بن سلمة ].هو حماد بن سلمة بن دينار البصري، وهو ثقة، وخرج له البخاري تعليقاً، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[ عن أيوب ].هو أيوب بن أبي تميمة السختياني، وأبو تميمة اسمه كيسان، وهو ثقة، ثبت، حجة، وخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، وهو أيضاً بصري مثل حماد بن سلمة.[ عن أبي قلابة ].هو عبد الله بن زيد الجرمي البصري، وهو أيضاً ثقة إلا أنه كثير الإرسال، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة، وأبو قلابة مشهور بكنيته، ومعرفة الكنى مهمة، وهي من علوم مصطلح الحديث؛ وذلك أن الشخص إذا كان مشهوراً بكنيته، فقد يذكر باسمه فيظنه من لا يعرفه أنه شخصين؛ وذلك إذا ذكر باسمه مرة، وذكر بكنيته مرة أخرى، فيظن من لا يعرف أن هذا غير هذا، لكن من عرف أن أبا قلابة كنية لـعبد الله بن زيد الجرمي يعرف أن هذا شخص واحد.[ عن أنس ].هو أنس بن مالك الأنصاري ، وهو أيضاً بصري، وصاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخادمه، وقد خدمه عشر سنوات، من حين قدم المدينة وهو يخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكانت مدة بقائه صلى الله عليه وسلم في المدينة وهي عشر سنوات خدمه فيها أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه وأرضاه، وهو أحد الصحابة المكثرين من رواية حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم سبعة عرفوا بكثرة الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم الذين جمعهم السيوطي في ألفيته بقوله:والمكثرون في رواية الأثرأبو هريرة يليه ابن عمروأنس والبحر كالخدريِوجابر وزوجة النبيِفهؤلاء السبعة من أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام تميزوا على غيرهم بكثرة الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم: أبو هريرة ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب ، وأنس بن مالك، وأبو سعيد الخدري ، وجابر بن عبد الله الأنصاري ، وابن عباس الذي هو الحبر، وعائشة أم المؤمنين زوجة النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله تعالى عنها وأرضاها، فهؤلاء السبعة هم أكثر الصحابة حديثاً، وأنس بن مالك أحد هؤلاء السبعة، وهو أيضاً من المـُعمِّرين الذين عاشوا وطالت حياتهم، واستفاد الناس من علمهم؛ لأنه أدركهم كبار التابعين، ومتوسط التابعين، وصغار التابعين، وصغار التابعين هم الذين أدركوا من تأخرت وفاتهم من الصحابة، فأدركهم الكبار والمتوسطون والصغار، وهذا من أسباب كثرة الرواية عنه؛ لأنه عُمِّر وعاش، وقدم الناس عليه يتلقون منه الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو بصري أيضاً؛ لأنه سكن البصرة.والحديث في إسناده مروزيان، وهما: سويد بن نصر ، وعبد الله بن المبارك ، والباقون بصريون، وهم: حماد بن سلمة ، وأيوب السختياني ، وأبو قلابة ، وأنس بن مالك فأربعة بصريون، واثنان مروزيان.
ذكر أي مسجد وضع أولاً

 تراجم رجال إسناد حديث أبي ذر في بيان أي مسجد وضع أولاً
قوله: [ أخبرنا علي بن حجر ].هو ابن إياس السعدي المروزي، وهو ثقة، حافظ، وخرج حديثه البخاري، ومسلم، والترمذي، والنسائي، ولم يخرج له أبو داود ، ولا ابن ماجه، أي: خرج له أربعة من الكتب الستة، ومسلم أكثر من الرواية عنه.[ حدثنا علي بن مسهر ]، وهو ثقة، وخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[ عن الأعمش ].هو سليمان بن مهران الكاهلي الكوفي، وهو ثقة، مدلس، وهو مشهور بلقبه، واسمه سليمان بن مهران، ومعرفة ألقاب المحدثين من الأمور المهمة في علوم الحديث؛ لأن فائدة ذلك أن لا يظن أن الشخص الواحد شخصين، إذا ذكر مرة باسمه ومرة بلقبه، فإن من لا يعرف أن الأعمش هو سليمان بن مهران يظن أن هذا شخص وهذا شخص، لكن من يعلم أن الأعمش لقب لـسليمان بن مهران لا يلتبس عليه الأمر، ولا يظن الشخص الواحد شخصين، وإنما يعرف أن هذا شخص واحد، ولكن ذكر مرة باسمه وذكر مرة بلقبه، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[ عن إبراهيم ].هو ابن يزيد بن شريك التيمي، وهو ثقة، وخرج حديثه أصحاب الكتب الستة، وأبوه يزيد بن شريك التيمي ثقة أيضاً، وخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[ سمعت أبا ذر ]. صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
الأسئلة

 حكم التبرك بالصالحين
السؤال: ما حكم التبرك بالصالحين؟ وإذا كانت الإجابة بالمنع فما هو جوابكم عما حصل لبعض السلف مع بعض؟ كفعل جابر بن عبد الله رضي الله عنه في حديث مسلم في صفة الحج: أنه وضع يده على صدر أحد أبناء محمد بن علي بن الحسين؟الجواب: التبرك بالذوات والأشخاص إنما هو خاص برسول صلى الله عليه وسلم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان الصحابة يتبركون بشعره وبفضل وضوئه وبعرقه، وببصاقه ومخاطه صلى الله عليه وسلم، كانوا يتبركون به، وما فعلوا هذا مع أبي بكر، ولا عمر، ولا عثمان، ولا علي بعده، وقد ذكر الشاطبي في الاعتصام أن الصحابة أجمعوا على عدم فعل هذا مع أحد سوى النبي صلى الله عليه وسلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب المساجد - (باب الفضل في بناء المساجد) إلى (باب ذكر أي مسجد وضع أولاً) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net