اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة فضل الروح وماذا في القبور؟ للشيخ : عمر عبد الكافي


سلسلة الدار الآخرة فضل الروح وماذا في القبور؟ - (للشيخ : عمر عبد الكافي)
إن الموت حق، وهو القضية العظمى التي أسهرت العباد، وأقضت مضاجع الزهاد، ونغصت على العقلاء حياتهم، وكدرت على المتقين معاشهم.ويشرع بعد موت المسلم أن يغمض، ويغسل، ويكفن، ثم يدفن في القبر، فالدفن مكرمة للميت.وقبل ذلك يجب على الإنسان أن يوصي خصوصاً إذا كان عليه حقوق للناس، ويجب على أوليائه أن ينفذوا تلك الوصية كما هي بلا تحريف ولا تغيير.
الاستعداد ليوم الرحيل

 الله يفصل بيننا يوم القيامة
والله يفصل بيننا، قال رسول الله: (يا أبا ذر ! قال: نعم يا رسول الله! قال له: أتدري فيم ينتطحان -أي: عنزة تنطح عنزة أخرى- قال: لا، قال: ولكن الله يدري، وسيفصل بينهما يوم القيامة).والعلماء توقفوا عند هذا الحديث الذي يخوف، لأن البهائم ليست مكلفة، وإنما كلف الإنس والجن، وهؤلاء هم الذي سيحاسبون يوم القيامة، إذاً فهذا الحديث كناية عن إقامة الحق يوم القيامة، فالملك يومئذ لله سبحانه وتعالى، فالدنيا فيها ظلم، لكن يوم القيامة يقول ربنا: لا ظُلْمَ الْيَوْمَ [غافر:17]، ولذلك جاء في الحديث: (ولو بغى جبل على جبل لدك الله الباغي، ولو نطحت شاة قرناء شاةً جلحاء) أي: لو شاة بقرنين نطحت شاة من غير قرون، (لاقتص الله من هذه لتلك، ثم قال لها: كوني تراباً، فيقول الكافر يومها: يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا [النبأ:40]) أي: أنه يقول: يا ليتني كنت بهيمة، يا ليتني كنت معزة، يا ليت كنت حماراً؛ حتى ينجو من عذاب الله عز وجل. اللهم أنجنا من عذابك، وأبعدنا عن نار جهنم، وأدخلنا الجنة بدون سابقة عذاب، فنحن ضعفاء يا مولانا وقوي يا رب في رضاك ضعفنا، فأحسن عاقبتنا في الأمور كلها يا أكرم الأكرمين، إنك يا مولانا على كل شيء قدير.فالله يفصل بيننا، وذلك يكون بالحسنات والسيئات، فكل التعاملات يوم القيامة تكون بالحسنات والسيئات، فهو تعالى يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ [غافر:19]، و(خائنة الأعين) مثل الذي ينظر خفية ولا أحد يراه، لكن الله يراه، ولذا فـحاتم الأصم قال له ابن أخته: علمني الذي يرضى به عني، فقال له: يا بني هي ثلاث كلمات، قل دائماً: الله ناظر إلي، الله شاهد علي، الله مطلع علي، فالله تعالى يقول: وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [الأنعام:59].ولذلك: قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ [ق:4] أي: أن الأرض تأخذ منك اللحم ويبقى العظم، وبعد عشرات السنين تأخذ العظم أيضاً ويبقى عجب الذنب، وعجب الذنب هو آخر فقرة في العصعص.وهذا الحديث لما عرضناه على علماء الأحياء (البيولوجيا) أسلم سبعة منهم بفضل الله في أحد المؤتمرات، وقال بعضهم: هل قال رسولكم: يفنى من ابن آدم كل جسده إلا عجب الذنب؟ قلنا: نعم، فهذا الحديث موجود في صحيح مسلم ، وهو صحيح رواه أبو هريرة . فعملوا التحاليل والتجارب فوجدوا كل جسم الإنسان يفنى إلا بعض ذرات من آخر فقرة في العمود الفقري، فهي التي يعرف الإنسان بها، فإذا شاء الله أن يُنفخ في الصور مرة أخرى: فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ [الزمر:68].يقول مولانا جل في علاه: وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ [التكوير:7] أي: إذا عادت الأرواح إلى أبدانها، فلا تذهب روح محمود إلى عبد اللطيف، ولا روح سمير إلى عبد الله أبداً، فكل روح تروح للجسد المخصص لها، فربنا يقول: قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ [ق:4] من الذي علم؟ إنه العليم الخبير، فلا تخفى عليه خافية. والله يفصل بيننا، فلما أرى الموت أمامي فإني أعجل بالتوبة ولا أعمل ذنوباً؛ لأن الله سبحانه يراني، يا رب إن رأيتني أغادر مجالس الذاكرين إلى مجالس الغافلين فاكسر لي رجلي، فإنها نعمة تنعم بها علي، هكذا دعوة الصالحين، اللهم جنبنا المعاصي، يا من يحول بين المرء وقلبه حل بيننا وبين معاصيك، وتب على كل عاص يا رب، واهد كل ضال، واهدنا معهم يا رب العالمين. ولذلك فإن علياً كان يخاطب ربنا ويقول: ما أوحش الطريق على من لم تكن دليله! وما أضيق الطريق على من لم تكن أنيسه! وهي من الأنس وهو الظهور، أي: ظهرت لنا، فتخيل أن الله آنسك، أي: ظهر لك، فترى الله في كل حركة، فإذا أردت أن تعمل الحرام تذكرت أن الله يراك فتقلع.إذاً فالمؤمن يكون وقافاً عند حدود الله عز وجل، فما أوحش الطريق على من لم تكن رفيقه، فما دام ربنا ليس دليلاً لك فمن سيكون دليلك! قال الشاعر: ومن كان الغراب له دليلاً يمر به على جيف الكلابِتخيل! واحداً يجعل الغراب دليله فهل سيذهب به إلى مصنع العطور، أو سيأخذه إلى الرمم؟! وفي الحديث: (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل)، فأكثروا من الأخلاء الصالحين؛ فإن لكل مؤمن شفاعة يوم القيامة، الأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ [الزخرف:67]، اللهم احشرنا في زمرتهم يا رب!إذاً إذا كان الموت أمامي فإني أعجل بالتوبة ولا أعمل الذنوب، فالعبد المسلم ما دام أن الموت أمامه يبقى نشيطاً في العبادة، فما هو الذي يجعلك تذهب إلى الجامع وتقوم بالليل وتصلي وتقرأ جزءاً من القرآن، وتتقي الله وتغض البصر، وتسد آذانك عن الحرام، لماذا هذا كله؟ لأنك تعتقد أن ربنا قد يميتك فجأة، وما دام سيأخذك فجأة فعليك أن تكون مستعداً للقاء الله.وقال أهل العلم: لا راحة للمؤمن إلا بلقاء الله عز وجل، أي: أن المؤمن لا يستريح إلا عندما يلقى الله، وهذه المدة قد تطول، فيمكن تلقى الله بعد عشرين سنة، أو بعد سنة، أو بعد أسبوع، أو بعد مائة سنة، فربنا من رحمته جعل لنا لقاءات متكررة؛ من أجل أن نلتقي بالله ونستريح، فلا راحة للمؤمن إلا بلقاء الله.وربنا لقاؤه يكون غصباً عنك، فمفروض عليك أن تلقاه خمس مرات في اليوم: في الصبح والظهر والعصر والمغرب والعشاء، فهذه خمسة أوقات تلقى الله فيها، وتقف بين يدي الله فيها، فأنت تتكلم والله يسمع، وأنت تدعو والله يجيب، وأنت تقرأ والله يستمع إليك، ولذلك قال لما يؤذن المؤذن: (يا بني آدم قوموا إلى نيرانكم التي أشعلتموها على أنفسكم بالذنوب وأطفئوها بالصلاة).فأنت حين تعمل الذنوب فإنها توجب أنك تحترق، فإذا صليت أطفأت تلك النار التي كدت أن تحرق بها نفسك، اللهم أطفئ عنا نيران الدنيا ونيران الآخرة يا رب العالمين. فإذا كان الموت أمامي فإن الله سبحانه وتعالى سيجعلني نشيطاً في العبادة إلى أن ألقاه، فالجنة تحتاج إلى عبادة، فأنت عندما تأتي إلى الجامع في المغرب فإنك تأتي من أجل عبادة الله، وأن تعمر بيت الله، فتقعد مع الإخوة الصالحين، فتحيط بك الملائكة، وتنزل عليك السكينة، وتأخذ كلمة تهديك وتجعلك في عداد التائبين، والله عز وجل يفاخر بك ملائكته ويقول لك: (يا عبدي أنت عندي كبعض ملائكتي)، وهذه من كرم الله عز وجل عليك.والمؤمن يكون عنده يقين في الله فلا يحزن، ولا تكتئب من طول الدنيا، ولا تقل: في الشهر القادم من أين سنأكل؟ لا تهم الغد فإنما الغد بيد الله، ومن رزقك اليوم فإنه قادر على أن يرزق غداً.وقد ضربت لك المثل بالرجل الذي كان يحب اللحمة، فالأطباء قالوا له: لو أكلت لحمة قد تؤدي بك إلى الموت؛ لأن نسبة الكلسترول عندك عالية، فلا تأكل أي نوع من اللحوم، فجاء الرجل وهو غضبان فقلت له: لماذا أنت غضبان؟ قال: أنا محروم من أكل اللحم، فقلت له: أولاً: أنت محروم من أكل اللحم من أجل ألا تنسى إخوانك الفقراء.العلة الثانية: أنت لك في هذه الحياة تموين عند الله، وهذا التموين له قيمة، يعني: واحد مكتوب له أن يأكل في حياته طناً من اللحم، فأكل تسعمائة وسبعين كيلو، فإنه يبقى له ثلاثون كيلو، ولا زال له في الحياة عشر سنين، فلو أكل على نفس الطريقة أو على نفس هذا المنهاج الذي يمشي عليه فسيأخذ أكثر من نصيبه، لكن لا يكون إلا ما قضى الله في سابق الأزل، فيأتي له مرض يمنعه من أكل اللحمة، هو يظن أن الدكتور هو الذي منعه، أو أن المرض هو الذي منعه، لكن هو لو يفكر لعرف أن تموينه من اللحمة قد انتهى من عند الله عز وجل، فالمسلم يفكر بهذا المنطق، يكون كل تفكيره أنه سائر كما قضى الله له. اللهم اقض لنا بخير يا رب العالمين، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا يا رب العالمين.
الابتلاء على قدر الإيمان
والآن سنتكلم على رقية المريض ووصية كل واحد فينا، فإذا مرضت فهذا خير لك، فربنا يبتلي المؤمن على قدر إيمانه، فلو كان إيمانك قوياً فابتلاؤك يكون شديداً، وكلما قوي الإيمان ازداد البلاء، لذا نجد أكثر الناس بلاءً هو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وجميع الأنبياء عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام. فكل الأنبياء ابتلاؤهم قوي؛ لأنهم أقرب الناس إلى الله، وأخوف الناس من الله، وأشد الناس خشية من رب العباد سبحانه وتعالى، فتجد ابتلاءهم شديداً قوياً، والسيدة عائشة تقول: وارأساه -أي: عندي صداع- فقال رسول الله: (وارأساه أنا أيضاً يا عائشة ، فقالت: أتمرض أنت يا رسول الله؟!) أي: كانت حديثة عهد بالزواج، فتظن أنه لا يمرض؛ لأنه رسول الله، فقالت: وأنت أيضاً تمرض؟ فقال: (إني أوعك كما يوعك رجلان من أمتي) يعني: أنه يضاعف عليه الألم صلى الله عليه وسلم؛ من أجل أن يضاعف له الأجر.وقال الله عن نساء النبي: يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ [الأحزاب:32]، ثم حذرهن من الإتيان بالفاحشة: يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ [الأحزاب:30]؛ لأنهن زوجات رسول الله، فما بالك برسول الله صلى الله عليه وسلم، فربنا يزيد عليه الابتلاء من أجل أن يزيد له الأجر عنده عز وجل. وموت الفجأة الذي يكون بدون مرض هو أحد حالتين: راحة للمؤمن، وحسرة على الفاجر. اللهم اجعلنا من المؤمنين يا رب.فخير العباد من طال عمره وحسن عمله، وشر العباد من طال عمره وساء عمله، ولما تأتي تميز أهل الحق وأهل الباطل يوم القيامة فإنك تجد أهل الحق قلة، مثل: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي والصحابة والتابعين وأبي حنيفة ومالك والإمام الغزالي وابن تيمية وابن قيم الجوزية والجنيد وطائفة من الكبار والعظماء. وتجد طائفة كثيرة من الفسقة مثل: فرعون وهامان وقارون وأمية بن خلف وأبو جهل ، فأين هؤلاء أين وأين هؤلاء، وأبو جهل كان ينظر إلى ابن مسعود ويعتبره راعي غنم، وكان يقول له: يا رويعي الغنم.وكان أمية بن خلف ينظر إلى بلال بن رباح على أنه عبد حبشي، لكن هذا العبد بالإسلام يطأ الكعبة المشرفة بكعبه الأسود ليؤذن فوقها، فالإسلام يعز أناساً ويذل آخرين. اللهم أعزنا بطاعتك ولا تذلنا بمعصيتك يا رب العالمين. لذلك قال ربنا لنا: وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [آل عمران:139]، ولا تظن أن أمريكا أعلى أو أن أوروبا أعلى، أنا لا أرى الأمريكان إلا حيوانات سائمة، ولا أرى الأوروبيين إلا خنازير سائمة في الأرض، فهم متقدمون ونحن مقصرون، فهنا ربنا يحاسبنا على قلة أعمالنا الدنيوية التي تعود بالفائدة على المسلمين، لكن رغم ذلك لا أرى الأمريكي غير المؤمن بالله إلا إنساناً نجساً، والأوروبي نفس القضية، فتجد أحدهم طول الأسبوع وهو يجري على الرصيف، ويجري في المواصلات، ويجري إلى العمل وهو متعب، ويرجع في الليل فينام ويصبح في اليوم الثاني يعمل مثل اليوم السابق، فتراه يسابق الزمن ويطلع فوق الجبال ويتزحلق، ويلعب الرياضة العنيفة، وحياته منتهية على هذه الصورة، وكل آماله محددة؛ لأن الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر. وأما أنت فمسجون في الدنيا فتمنع نفسك من أشياء لا يحبها الله ولا رسوله، ويوم القيامة عند الله يكون الجزاء. اللهم أحسن خاتمتنا يا رب على الإسلام.فإذا مرض العبد فإنه يضاعف ثوابه، وتعال هنا نعيش مع رسول الله في اللحظات الأخيرة، ونرى الوصية التي أوصى بها، ونرى أبا بكر أيضاً، ثم نذكر الوصية التي نحب اليوم أن نتكلم فيها إن شاء الله، ونذكر بعد ذلك زيارة ملك الموت للمسلم وللمسلمة، عسى رب العباد أن يختم لنا ولكم بالإسلام.
 الله يفصل بيننا يوم القيامة
والله يفصل بيننا، قال رسول الله: (يا أبا ذر ! قال: نعم يا رسول الله! قال له: أتدري فيم ينتطحان -أي: عنزة تنطح عنزة أخرى- قال: لا، قال: ولكن الله يدري، وسيفصل بينهما يوم القيامة).والعلماء توقفوا عند هذا الحديث الذي يخوف، لأن البهائم ليست مكلفة، وإنما كلف الإنس والجن، وهؤلاء هم الذي سيحاسبون يوم القيامة، إذاً فهذا الحديث كناية عن إقامة الحق يوم القيامة، فالملك يومئذ لله سبحانه وتعالى، فالدنيا فيها ظلم، لكن يوم القيامة يقول ربنا: لا ظُلْمَ الْيَوْمَ [غافر:17]، ولذلك جاء في الحديث: (ولو بغى جبل على جبل لدك الله الباغي، ولو نطحت شاة قرناء شاةً جلحاء) أي: لو شاة بقرنين نطحت شاة من غير قرون، (لاقتص الله من هذه لتلك، ثم قال لها: كوني تراباً، فيقول الكافر يومها: يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا [النبأ:40]) أي: أنه يقول: يا ليتني كنت بهيمة، يا ليتني كنت معزة، يا ليت كنت حماراً؛ حتى ينجو من عذاب الله عز وجل. اللهم أنجنا من عذابك، وأبعدنا عن نار جهنم، وأدخلنا الجنة بدون سابقة عذاب، فنحن ضعفاء يا مولانا وقوي يا رب في رضاك ضعفنا، فأحسن عاقبتنا في الأمور كلها يا أكرم الأكرمين، إنك يا مولانا على كل شيء قدير.فالله يفصل بيننا، وذلك يكون بالحسنات والسيئات، فكل التعاملات يوم القيامة تكون بالحسنات والسيئات، فهو تعالى يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ [غافر:19]، و(خائنة الأعين) مثل الذي ينظر خفية ولا أحد يراه، لكن الله يراه، ولذا فـحاتم الأصم قال له ابن أخته: علمني الذي يرضى به عني، فقال له: يا بني هي ثلاث كلمات، قل دائماً: الله ناظر إلي، الله شاهد علي، الله مطلع علي، فالله تعالى يقول: وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [الأنعام:59].ولذلك: قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ [ق:4] أي: أن الأرض تأخذ منك اللحم ويبقى العظم، وبعد عشرات السنين تأخذ العظم أيضاً ويبقى عجب الذنب، وعجب الذنب هو آخر فقرة في العصعص.وهذا الحديث لما عرضناه على علماء الأحياء (البيولوجيا) أسلم سبعة منهم بفضل الله في أحد المؤتمرات، وقال بعضهم: هل قال رسولكم: يفنى من ابن آدم كل جسده إلا عجب الذنب؟ قلنا: نعم، فهذا الحديث موجود في صحيح مسلم ، وهو صحيح رواه أبو هريرة . فعملوا التحاليل والتجارب فوجدوا كل جسم الإنسان يفنى إلا بعض ذرات من آخر فقرة في العمود الفقري، فهي التي يعرف الإنسان بها، فإذا شاء الله أن يُنفخ في الصور مرة أخرى: فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ [الزمر:68].يقول مولانا جل في علاه: وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ [التكوير:7] أي: إذا عادت الأرواح إلى أبدانها، فلا تذهب روح محمود إلى عبد اللطيف، ولا روح سمير إلى عبد الله أبداً، فكل روح تروح للجسد المخصص لها، فربنا يقول: قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ [ق:4] من الذي علم؟ إنه العليم الخبير، فلا تخفى عليه خافية. والله يفصل بيننا، فلما أرى الموت أمامي فإني أعجل بالتوبة ولا أعمل ذنوباً؛ لأن الله سبحانه يراني، يا رب إن رأيتني أغادر مجالس الذاكرين إلى مجالس الغافلين فاكسر لي رجلي، فإنها نعمة تنعم بها علي، هكذا دعوة الصالحين، اللهم جنبنا المعاصي، يا من يحول بين المرء وقلبه حل بيننا وبين معاصيك، وتب على كل عاص يا رب، واهد كل ضال، واهدنا معهم يا رب العالمين. ولذلك فإن علياً كان يخاطب ربنا ويقول: ما أوحش الطريق على من لم تكن دليله! وما أضيق الطريق على من لم تكن أنيسه! وهي من الأنس وهو الظهور، أي: ظهرت لنا، فتخيل أن الله آنسك، أي: ظهر لك، فترى الله في كل حركة، فإذا أردت أن تعمل الحرام تذكرت أن الله يراك فتقلع.إذاً فالمؤمن يكون وقافاً عند حدود الله عز وجل، فما أوحش الطريق على من لم تكن رفيقه، فما دام ربنا ليس دليلاً لك فمن سيكون دليلك! قال الشاعر: ومن كان الغراب له دليلاً يمر به على جيف الكلابِتخيل! واحداً يجعل الغراب دليله فهل سيذهب به إلى مصنع العطور، أو سيأخذه إلى الرمم؟! وفي الحديث: (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل)، فأكثروا من الأخلاء الصالحين؛ فإن لكل مؤمن شفاعة يوم القيامة، الأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ [الزخرف:67]، اللهم احشرنا في زمرتهم يا رب!إذاً إذا كان الموت أمامي فإني أعجل بالتوبة ولا أعمل الذنوب، فالعبد المسلم ما دام أن الموت أمامه يبقى نشيطاً في العبادة، فما هو الذي يجعلك تذهب إلى الجامع وتقوم بالليل وتصلي وتقرأ جزءاً من القرآن، وتتقي الله وتغض البصر، وتسد آذانك عن الحرام، لماذا هذا كله؟ لأنك تعتقد أن ربنا قد يميتك فجأة، وما دام سيأخذك فجأة فعليك أن تكون مستعداً للقاء الله.وقال أهل العلم: لا راحة للمؤمن إلا بلقاء الله عز وجل، أي: أن المؤمن لا يستريح إلا عندما يلقى الله، وهذه المدة قد تطول، فيمكن تلقى الله بعد عشرين سنة، أو بعد سنة، أو بعد أسبوع، أو بعد مائة سنة، فربنا من رحمته جعل لنا لقاءات متكررة؛ من أجل أن نلتقي بالله ونستريح، فلا راحة للمؤمن إلا بلقاء الله.وربنا لقاؤه يكون غصباً عنك، فمفروض عليك أن تلقاه خمس مرات في اليوم: في الصبح والظهر والعصر والمغرب والعشاء، فهذه خمسة أوقات تلقى الله فيها، وتقف بين يدي الله فيها، فأنت تتكلم والله يسمع، وأنت تدعو والله يجيب، وأنت تقرأ والله يستمع إليك، ولذلك قال لما يؤذن المؤذن: (يا بني آدم قوموا إلى نيرانكم التي أشعلتموها على أنفسكم بالذنوب وأطفئوها بالصلاة).فأنت حين تعمل الذنوب فإنها توجب أنك تحترق، فإذا صليت أطفأت تلك النار التي كدت أن تحرق بها نفسك، اللهم أطفئ عنا نيران الدنيا ونيران الآخرة يا رب العالمين. فإذا كان الموت أمامي فإن الله سبحانه وتعالى سيجعلني نشيطاً في العبادة إلى أن ألقاه، فالجنة تحتاج إلى عبادة، فأنت عندما تأتي إلى الجامع في المغرب فإنك تأتي من أجل عبادة الله، وأن تعمر بيت الله، فتقعد مع الإخوة الصالحين، فتحيط بك الملائكة، وتنزل عليك السكينة، وتأخذ كلمة تهديك وتجعلك في عداد التائبين، والله عز وجل يفاخر بك ملائكته ويقول لك: (يا عبدي أنت عندي كبعض ملائكتي)، وهذه من كرم الله عز وجل عليك.والمؤمن يكون عنده يقين في الله فلا يحزن، ولا تكتئب من طول الدنيا، ولا تقل: في الشهر القادم من أين سنأكل؟ لا تهم الغد فإنما الغد بيد الله، ومن رزقك اليوم فإنه قادر على أن يرزق غداً.وقد ضربت لك المثل بالرجل الذي كان يحب اللحمة، فالأطباء قالوا له: لو أكلت لحمة قد تؤدي بك إلى الموت؛ لأن نسبة الكلسترول عندك عالية، فلا تأكل أي نوع من اللحوم، فجاء الرجل وهو غضبان فقلت له: لماذا أنت غضبان؟ قال: أنا محروم من أكل اللحم، فقلت له: أولاً: أنت محروم من أكل اللحم من أجل ألا تنسى إخوانك الفقراء.العلة الثانية: أنت لك في هذه الحياة تموين عند الله، وهذا التموين له قيمة، يعني: واحد مكتوب له أن يأكل في حياته طناً من اللحم، فأكل تسعمائة وسبعين كيلو، فإنه يبقى له ثلاثون كيلو، ولا زال له في الحياة عشر سنين، فلو أكل على نفس الطريقة أو على نفس هذا المنهاج الذي يمشي عليه فسيأخذ أكثر من نصيبه، لكن لا يكون إلا ما قضى الله في سابق الأزل، فيأتي له مرض يمنعه من أكل اللحمة، هو يظن أن الدكتور هو الذي منعه، أو أن المرض هو الذي منعه، لكن هو لو يفكر لعرف أن تموينه من اللحمة قد انتهى من عند الله عز وجل، فالمسلم يفكر بهذا المنطق، يكون كل تفكيره أنه سائر كما قضى الله له. اللهم اقض لنا بخير يا رب العالمين، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا يا رب العالمين.
مرض رسول الله ثم موته
لقد اشتد على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الألم في أواخر أيامه، ولم يستطع أن يخرج للصلاة بالمسلمين، حتى إنهم كانوا يسندونه فتخط قدماه على الأرض، وهذا دليل على أن رجليه تثقله ولا يقدر على رفعهما صلى الله عليه وسلم، وهذا نوع من الألم.وبعض الناس يقول لك: أنا مريض منذ خمس عشرة سنة، وأنا أقول يا رب وما زلت كما أنا، فنقول: هل أنت أشرف عند الله من رسول الله؟ ثم قال رسول الله: (مروا أبا بكر فليصل بالناس)، فقالت السيدة عائشة : (إن أبا بكر رجل أسيف)، أي: رقيق القلب، (فإن قام فلن يسمع الناس من كثرة البكاء، فقال رسول الله: مروا أبا بكر فليصل بالناس)، فالسيدة عائشة أعادت نفس الكلام، (إن أبا بكر رجل أسيف)، فقال رسول الله: (مروا أبا بكر فليصل بالناس، إنكن أنتنَّ صواحب يوسف)، فالرسول إذا أمر بأمر فإننا نقول: سمعاً وطاعةً يا رسول الله!وهذا لا يعني أن الرجل لا يأخذ بمشورة زوجته إذا كانت صائبة، فالرسول لم يأخذ بكلام السيدة عائشة ؛ لأنها لم تصب في كلامها، وأمْر الرسول غير أمرك أنت.فامرأتك لو تحب أن تناقشك فناقشها، وأنزلها منزلتها، والمرأة في كثير من أمورها تقدم العاطفة على العقل، فطبيعتها وتركيبها هكذا، فتجدها تبكي من غير حاجة أحياناً، إذاً فالحنان الذي عندها لابنها لما تقوم له في الساعة الثالثة في الليل جاء من العاطفة، وأنت يمكن تتضايق من الولد إذا بكى ثلاث دقائق فقط، وأما هي فربنا وضع فيها هذا الحنان، وسوف يجزل لها العطاء إن هي صبرت، ولذلك ذهبت إحدى النساء إلى الرسول فقالت: يا رسول الله لقد أخذ الرجال الثواب كله، يصلون معك، ويذهبون يحاربون، ويحجون معك، ونحن قاعدات في البيوت نربي العيال، وننظف البيوت، ونعمل الأكل، وتغسل اللبس، ألا لنا من خير؟ انظر المرأة الناصحة تبحث عما يقربها إلى الله.فقال لها: (حسن تبعل إحداكن لزوجها يعدل ذلك كله) أي: طاعتها للزوج، وأدبها مع الزوج، وانخفاض صوتها مع الزوج، ورضاها بالزوج، كل هذا يعدل الحج والجهاد والخروج مع رسول الله.قال: (وقليل منكن من تصنعه)، وصدق رسول الله، فطالما المرأة عرفت طريق المسجد فانتظر منها خيراً، فلو أتيت بها إلى الجامع وتسمع له كلمتين فذلك خير لها ولك.فذهب الرجل يبحث عن أبي بكر فلم يجده ووجد عمر ، فقال: يا عمر ! قال له: نعم، قال: صل بالناس، فسيدنا عمر رأى رجلاً خارجاً من غرفة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يقول له: صل بالناس، إذاً فالأمر هذا جاء من الداخل، فصلى بالناس صلاة المغرب وصوته عال، فقال رسول الله: (صوت من هذا؟ فقالوا: هذا عمر يا رسول الله، قال: يأبى الله ذلك والمسلمون، يأبى الله ذلك والمسلمون، يأبى الله ذلك والمسلمون، لا يقدم أحد على أبي بكر).فسيدنا عمر سمع هذا الكلام بعد الصلاة فارتعب، فدخل على رسول الله وقال: هذا الرجل هو الذي قال لي، فقال الرجل: لم أجد أبا بكر، ولم أجد أولى بالصلاة بعد أبي بكر من عمر ، وهكذا ترتيبهم فـأبو بكر مكان سيدنا رسول الله يصلي بالناس، وعمر يصلي مكان أبي بكر، ويمشي هذا الترتيب حتى في العشرة المبشرين بالجنة، فـأبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ، وهؤلاء هم الخلفاء الأربعة الراشدون بنص الحديث.فـأبو بكر صلى بالناس سبعة عشر فرضاً، أي: صلى بهم ثلاثة أيام وفرضين، إذا فالرسول لم يصل بالناس الأيام الثلاثة الأخيرة، وفي يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول وهو اليوم الذي ولد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، صلى أبو بكر بالناس صلاة الصبح، وهذا كان الفرض السابع عشر، ودخل يعود رسول الله وهو مريض صلى الله عليه وسلم، فوجد سيدنا أبو بكر الحبيب المصطفى صحته جيدة وهو قاعد، وقد كان لا يقدر على القعود، فـأبو بكر استبشر خيراً وفرح، وكان في صلاة العشاء التي قبلها قد نادى العباس والفضل بن العباس فاستند عليهما وخرج إلى المسجد فوجد المسجد مليئاً بالناس، فمن فرحته نسي الألم صلى الله عليه وسلم وذهب يدخل في الصلاة، فصفق الناس لـأبي بكر من أجل أن ينتبه لرسول الله، وأنت عندما تقعد في الروضة الشريفة أمام قبلة سيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم ستجد القبر الشريف على شمالك، وقد كان المكان هذا عند الحاجز الألمنيوم الذي وضعوه، فقبله بمتر بالضبط هذا هو المتر الذي كان يطلع منه سيدنا الحبيب على القبلة، فكان سيدنا الحبيب يخرج وهو يمشي أمام المسلمين، يعني أمام أول صف فيخرج من الغرفة ويقعد في القبلة، فلما خرج رآه الصحابة، لأنه يمشي أمامهم، وأما أبو بكر فلم يره لأنه يصلي، فسيدنا أبو بكر أول ما حس أن هناك شيئاً التفت فلمح سيدنا رسول الله، فأراد أن يتأخر، فإذا بالرسول يقدمه مرة أخرى، والرسول صلى مأموماً خلف اثنين: خلف جبريل، وخلف أبي بكر .فقد صلى خلف جبريل عندما كان يعلمه مواقيت الصلاة، فلما فرضت الصلاة كان سيدنا جبريل ينزل ساعة أذان الفجر فيصلي به ركعتين، ويقول له: هذا الصبح، وقبل شروق الشمس بلحظات يصلي به ركعتين، ويقول له: هذا وقت الصبح. وجاء في وقت الظهر فصلى به الظهر، وقال له: هذا وقت الظهر، فهذا أول الوقت وهذا آخر الوقت، ثم العصر وجميع الصلوات يصلي به، فقد كان يصلي بالرسول مرتين كل فرض حتى تعلم رسول الله الصلاة صلى الله عليه وسلم، فصلى مأموماً متعلماً خلف جبريل، وصلى مأموماً خلف أبي بكر ؛ كي تظهر مكانة أبي بكر عند رسول الله وعند الله عز وجل.رضي الله عن أبي بكر ، اللهم احشرنا في زمرة الصالحين يوم القيامة يا رب العالمين.
 دفن رسول الله
ثم قالوا: يا ترى هل نضعه في لحد أو نضعه في شق؟ فكان في المدينة جماعة يحفرون القبور، وكان فيهم واحد مختص باللحد وواحد مختص بالشق، وهذا تعود لطبيعة التربة، فسيدنا أبو بكر قال: الذي سيصل الأول هو الذي سندفن الرسول بالطريقة التي هو مختص فيها، فجاء أولاً الرجل الذي يلحد، فلحدوا له ووضعوه في اللحد ثم حثوا عليه التراب.فمن السنة أنك عند الدفن تحثو على جسد الميت فوق الكفن ثلاث حثيات، والإنسان لو يفكر في حاله وفي مآله وفي مصيره فإنه لا يتكبر ولا يظلم ولا يفتري ولا يفسق ولا يذنب، نسأل الله سبحانه أن يجعلنا وإياكم من أهل عليين، وأن يجعل قبورنا روضة من رياض الجنة.فتحثو على الميت ثلاث حثيات، وتقول في أول حثية: مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ [طه:55]، وفي الثانية تقول: وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ [طه:55]، وفي الثالثة: وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى [طه:55].فلما رجعوا دخل سيدنا أنس يطمئن على السيدة فاطمة فالسيدة فاطمة لاقت أنس بشيء من الألم والأسى، فقالت: أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب على وجه رسول الله؟! فقال: هكذا أمرنا يا أم الحسنين أي: هو الذي أمر بهذا وعلمنا السنة صلى الله عليه وسلم، وجزاه الله عنا خير الجزاء وخير ما جازى نبي عن أمته.اللهم اسقنا بيده الشريفة شربة من حوض الكوثر لا نظمأ بعدها أبداً، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم شفعه فينا، اللهم شفعه فينا، اللهم شفعه فينا، اللهم أسكنا معه في الفردوس الأعلى يا رب العالمين، إنك يا مولانا على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.
الرقية الشرعية
فالإنسان منا عندما يمرض يجب ألا يحزن وألا يضيق ذرعاً؛ لأن المسلم طالما أنه يحسن الظن بالله عز وجل فإنه يلقى الله عز وجل وهو عنه راض. اللهم اجعلنا ممن يحسن الظن بك يا رب العالمين.فالإنسان الذي يظن ظناً حسناً بالله عز وجل فإنه يبقى سعيداً في الدنيا، وإذا كانت صحتك جيدة فقدم الخوف على الرجاء، ففي الدنيا تكون خائفاً أكثر، فلما تشعر أن السن قد كبرت، أو المرض قد اشتد، والمؤمن كلما ازداد إيمانه حط في ذهنه أنه على وشك أن يرحل، فهنا يزداد الرجاء على الخوف؛ من أجل أن تلقى الله وأنت حسن الظن به سبحانه.قلنا: إن الرقية الشرعية لا تكون لا بحجاب، ولا بخرزة، ولا بحاجة تتعلق، ولا بمصحف تحت المخدة ولا هذا الكلام كله، وإنما تكون الرقية الشرعية بالأذكار والأدعية الشرعية، فتضع سبابتك على فمك ثم تضعها على الأرض، ثم ضعها على الجزء المريض في جسد المريض وتقول: (بسم الله تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفى سقيمنا، بإذن ربنا)، أو تقول: (اللهم رب الناس أذهب البأس، اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً)، أو (اللهم كما رحمتك في السماء أنزل رحمتك على الأرض، وأنزل على هذا المريض رحمة من رحمتك وشفاءً من شفائك) أو تضع يدك أنت على الجزء الذي يؤلمك وتقول: (أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر)، والذي لا يحفظ هذا كله يضع يده على الجزء المريض ويقرأ فاتحة الكتاب بنية الشفاء، يشفى بإذن الله رب العالمين. وجاءوا لي بطبيب الورى وروحي تنادي طبيب السماءطبيبان: ذاك ليعطي الدواء وذاك ليجعل فيه الشفاءفطبيب الدنيا يكتب لك الدواء فقط، وربنا الله عز وجل هو الشافي، وهذا سيدنا أبو بكر وهو يموت قيل له: أفلا نطلب لك الطبيب يا أبا بكر ؟ فقال: قد طلبته وجاءني، قالوا: وماذا قال؟ قال: قال لي: إني فعال لما أريد.فانظر إلى ثقة أبي بكر بالله تعالى وصلته به.
 دفن رسول الله
ثم قالوا: يا ترى هل نضعه في لحد أو نضعه في شق؟ فكان في المدينة جماعة يحفرون القبور، وكان فيهم واحد مختص باللحد وواحد مختص بالشق، وهذا تعود لطبيعة التربة، فسيدنا أبو بكر قال: الذي سيصل الأول هو الذي سندفن الرسول بالطريقة التي هو مختص فيها، فجاء أولاً الرجل الذي يلحد، فلحدوا له ووضعوه في اللحد ثم حثوا عليه التراب.فمن السنة أنك عند الدفن تحثو على جسد الميت فوق الكفن ثلاث حثيات، والإنسان لو يفكر في حاله وفي مآله وفي مصيره فإنه لا يتكبر ولا يظلم ولا يفتري ولا يفسق ولا يذنب، نسأل الله سبحانه أن يجعلنا وإياكم من أهل عليين، وأن يجعل قبورنا روضة من رياض الجنة.فتحثو على الميت ثلاث حثيات، وتقول في أول حثية: مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ [طه:55]، وفي الثانية تقول: وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ [طه:55]، وفي الثالثة: وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى [طه:55].فلما رجعوا دخل سيدنا أنس يطمئن على السيدة فاطمة فالسيدة فاطمة لاقت أنس بشيء من الألم والأسى، فقالت: أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب على وجه رسول الله؟! فقال: هكذا أمرنا يا أم الحسنين أي: هو الذي أمر بهذا وعلمنا السنة صلى الله عليه وسلم، وجزاه الله عنا خير الجزاء وخير ما جازى نبي عن أمته.اللهم اسقنا بيده الشريفة شربة من حوض الكوثر لا نظمأ بعدها أبداً، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم شفعه فينا، اللهم شفعه فينا، اللهم شفعه فينا، اللهم أسكنا معه في الفردوس الأعلى يا رب العالمين، إنك يا مولانا على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.
الوصية وبعض أحكامها
والآن نتحدث عن الوصية، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يبيتن أحدكم إلا ووصيته مكتوبة عند رأسه) يعني: ليس هناك أحد مسلم يؤمن بالله ولم يكتب وصيته إلى الآن، وأنا واثق بفضل الله أن كل المريدين عندي قد جهزوا وصاياهم منذ سنوات طويلة، لكن هناك أناس كتبوا وصاياهم وقاموا بتخبئتها، وهذا خطأ، أنا أريدك تكتب الوصية وتعرف المقربين مكانها، فقوله: (إلا ووصيته مكتوبة عند رأسه) يعني: تبقى معروفة ومحطوطة ومكتوبة وجاهزة.واكتب ما يأتي في هذه الوصية: بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أوصى به فلان ابن فلان، وتكتب اسمك، أوصى أنه يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً عبده ورسوله، وأن الساعة حق، وأن الله يبعث من في القبور، وأوصي من قرأ هذه الوصية بأن يتقي الله عز وجل ولا تغره الحياة الدنيا، ولا يغره بالله الغرور. أوصي أني إذا مت فليفعل ورثتي ما يأتي: تغمض عينيّ أول ما تخرج الروح، ويشد لحية الميت -أي: دقنه- بمنديل أو بفوطة أو بحبل، نشدها ونربط من فوق؛ لاحتمال أن يبقى فكاه مفتوحان فيبقى فمه مفتوحاً، فنضم الأسنان أو الفكين على بعض ونربط من تحت الدقن. ثم نغطيه بشيء غير الغطاء الذي كان متغطي به، ولكن قبل ذلك نخلع الملابس التي مات فيها، ونحن الآن للأسف لا نعرف ما هو الموت، ولا دارسين الموت، ولا نحضر دروس العلم ولا عارفين ما هي القواعد، فتجد بعضهم يتركون الميت قافلين عليه الباب وخارجين، فبعضهم يذهب إلى الصوان والذي يمسح التربة، وبعضهم يذهب يكتب النعي في الجريدة، وهذه كلها الميت ليس له دعوة بها، فنريد أن نهتم بالميت؛ لأنه أمانة إلى أن نعيده إلى صاحبه. إذاً فالمسلم أول ما يموت فالذين حوله يغمضون عينيه، ويربطون لحييه، ثم نخلع ملابسه ونغطيه.فتكتب: لا يدخل علي بعد موتي حائض، ولا يقبلني بعد موتي من لا يحل له تقبيلي في حياتي، يعني مثل: بنت عمتي وبنت خالتي، فلا يجوز لهما تقبيلي وأنا حي، فمن باب أولى عدم جواز ذلك وأنا ميت، حتى إن بعض أهل العلم قال -وهذا رأي الإمام أبي حنيفة وأنا أميل إليه- حتى إن امرأته لا تدخل عليه؛ لأن عقد الزوجية قد انتهى بالموت، وهذه مسألة تخاطب الفطرة. وهناك أثر للسيدة عائشة تقول فيه: لو استقبلنا من أمرنا ما استدبرنا ما غسل الرسول إلا أزواجه. لكن رأي أبي حنيفة أقوى؛ لأنه استدل بدليل أقوى من دليل السيدة عائشة ، فإن عقد الزوجية قد انتهى، فالزوج قد مات إذاً فهي ليس لها زوج، فلا يصح أن تدخل عنده، فبالتالي لا تقبله ولا تغسله ولا تحضر غسله.إذاً فلا يدخل علي حائض ولا جنب، ولا أسمع رنة في البيت، والرنة هي الصويت أو العويل، وأنا بريء من ذلك.فعلى المسلم منا أن يكون مستعداً للقاء الله، إذاً فلا تدخل علي حائض ولا جنب، ولا يقبلني بعد موتي من كان يحرم عليه تقبيلي في حياتي، وأنا بريء من الآتي: بريء من التي تصوت، وبريء من ذبح شيء أمام النعش، فلا عقر في الإسلام، فالذين يذبحون أمام الجنازة وهي طالعة هذا حرام، وهذا الأمر كان في الجاهلية. ثم بعد ذلك من جلس عندي يجب أن يذكر الله، وأن يدعو بخير؛ فإن الملائكة تؤمن على الدعاء أو على البكاء، يعني: أن القاعدين عند الميت يقولون: اللهم ارحمه، والملائكة تؤمن آمين، اللهم اغفر له، آمين، اللهم ثبته عند السؤال آمين، اللهم اجعل كتابه في يمينه، آمين، واخلفه في عقبه في الغابرين، آمين، ولا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده، واغفر اللهم لنا وله، والملائكة تقول: تؤمن.فإن كان الميت صالحاً فإن ملك ينزع الروح فتخرج من الرجلين الركبتين، ثم إلى الصدر، ثم الحلق، إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ * وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ [القيامة:26-27]، فالذي يرقى بهذه الروح هم ملائكة الرحمة إن كان من أهل النعيم، وملائكة العذاب إن كان من أهل الجحيم.اللهم اجعلنا من الذين تقبض أرواحهم ملائكة الرحمة يا رب العالمين.ومعهم حنوط وأكفان من الجنة، فيبتدئون بالروح وتطلع سهلة ميسورة مثل قطرة الماء عندما تنزل من في السقا، ففي الحديث: (كالقطرة من الماء تنزل من فم القربة).وأما غير الصالح والعياذ بالله فإن روحه تكون متشعبة في جميع أجزاء جسمه، فعندما تنزع فإنها تنزع مع العروق وأجزاء الجسم، ونحن حول الميت لا ندري شيئاً، وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ [الواقعة:85].إذاً فالمسلم الموجود عند الميت لا يقول إلا خيراً.ثم على أهلي إذا ذهبوا لمواراة جثتي التراب أن يوجهوني إلى القبلة، وأن يغسلني فلان وفلان ويحدد، أي: لو كانوا موجودين أو على قيد الحياة أو قريبين في البلد، ولا يكثر الحاضرون على الغسل إلا من كانت له ضرورة، فلا يدخل كل أحد؛ لأن للميت عورات.ومن غسلني إذا جاء عند عورتي فليلبس خرقة لكي لا يلمس عورتي.ثم إذا دفنتموني فلينزل معي في القبر فلان أو فلان وتحدد، فليس كل واحد ينزل، ولتوجهوني إلى القبلة، ولتضعوني على جنبي الأيمن، ولتحثوا على جسدي التراب ثلاثاً، ولتقولوا في أولاها: مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى [طه:55]، ثم بعد ذلك يقول: بسم الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يدعو الله لي الحاضرون بالاستغفار وبالتثبيت عند السؤال.ثم لتمكثوا عند قبري ساعة، أي: قدر ذبح الجزور وتوزيع لحمها، أي: تقعدوا تستغفروا لي، حتى أستأنس بكم، وحتى أستطيع أن أراجع ملائكة ربي. ثم مالي يقسم كما أمر الله عز وجل التقسيم الشرعي، وأوصيت من مالي -في حدود الثلث- كذا للجهة الفلانية أو لفلان، ولا يكون هذا لوارث؛ فلا وصية لوارث، فالذي يرث لا يأخذ من الوصية.وأوصيت بكتبي -إذا عنده مكتبة علمية- للجهة الفلانية؛ من أجل تبقى صدقة جارية، وأوصي من خلفي بتقوى الله عز وجل، وألا تغرهم الحياة الدنيا، وأن يكثروا الترحم علي، وأدعو الله لهم بالتثبيت وبالتوفيق وبالهداية، فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ مَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ [البقرة:181]، ثم تمضي عليها، وتشهد إخوانك الصالحين أو من أهل العلم والتقوى.وهكذا تكون قد أرحت الذين وراءك، وعرّفت الذين وراءك القوانين، وإذا عملوا شيئاً غلطاً فإنه في ذمة الذي عمل ذلك، وأنت بريء يوم القيامة من كل سوء إن شاء الله، اللهم برئنا من الذنوب والخطايا والعيوب يا أكرم الأكرمين.
 دفن رسول الله
ثم قالوا: يا ترى هل نضعه في لحد أو نضعه في شق؟ فكان في المدينة جماعة يحفرون القبور، وكان فيهم واحد مختص باللحد وواحد مختص بالشق، وهذا تعود لطبيعة التربة، فسيدنا أبو بكر قال: الذي سيصل الأول هو الذي سندفن الرسول بالطريقة التي هو مختص فيها، فجاء أولاً الرجل الذي يلحد، فلحدوا له ووضعوه في اللحد ثم حثوا عليه التراب.فمن السنة أنك عند الدفن تحثو على جسد الميت فوق الكفن ثلاث حثيات، والإنسان لو يفكر في حاله وفي مآله وفي مصيره فإنه لا يتكبر ولا يظلم ولا يفتري ولا يفسق ولا يذنب، نسأل الله سبحانه أن يجعلنا وإياكم من أهل عليين، وأن يجعل قبورنا روضة من رياض الجنة.فتحثو على الميت ثلاث حثيات، وتقول في أول حثية: مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ [طه:55]، وفي الثانية تقول: وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ [طه:55]، وفي الثالثة: وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى [طه:55].فلما رجعوا دخل سيدنا أنس يطمئن على السيدة فاطمة فالسيدة فاطمة لاقت أنس بشيء من الألم والأسى، فقالت: أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب على وجه رسول الله؟! فقال: هكذا أمرنا يا أم الحسنين أي: هو الذي أمر بهذا وعلمنا السنة صلى الله عليه وسلم، وجزاه الله عنا خير الجزاء وخير ما جازى نبي عن أمته.اللهم اسقنا بيده الشريفة شربة من حوض الكوثر لا نظمأ بعدها أبداً، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم شفعه فينا، اللهم شفعه فينا، اللهم شفعه فينا، اللهم أسكنا معه في الفردوس الأعلى يا رب العالمين، إنك يا مولانا على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.
أحوال القبر
أنت كمسلم يجب عليه أن تعلم ما قاله عثمان رضي الله عنه قال: القبر أول منزل من منازل الآخرة، فإن كان يسيراً فما بعده أيسر، وإن كان شديداً فما بعده أشد يعني: أن القبر أول خطوة من خطوات الآخرة، لأنك دخلت في عالم الغيب.وكان عمرو بن العاص -وهو فاتح مصر- يقول: لو عاد لنا ميت ليقص لنا ما حدث. أي: لو يرجع ميت ويحكي لنا ماذا في القبر.فلما نزل الموت بسيدنا عمرو اجتمع عليه الصحابة فقالوا له: لقد كنت تتمنى أن يرجع أحد ويحكي لنا الذي يحصل، فأنت الآن ماذا يحصل لك؟فقال سيدنا عمرو : والله كأنما انطبقت السماء على الأرض، وكأن روحي محشورة بينهما، وكأنني أتنفس من ثقب إبرة، وكأنني عصفور فوق مقلاة زيت يغلى على نيران ساخنة، فلا هو يطير فينجو، ولا يموت فيستريح.هذا كلام عمرو بن العاص فاتح مصر، والرسول انتقل إلى الرفيق الأعلى وهو راض عنه.فأول ما تطلع روحك وتفارق البدن فأنت حي تماماً ولكنك لا تتكلم، بدليل أن سيدنا عمراً قال: إذا مت فلا تدخلوا علي أحداً من أقاربي المحارم وهو لابس ثوباً أحمر، قالوا: لماذا يا عمرو ؟ قال: حتى لا تفكر الروح في نار جهنم فتفزع.وسيدنا عبد الله بن عمر كان يمشي في جنازة فسمع رجلاً يقول: استغفروا لأخيكم، فقال له: اسكت لا غفر الله لك.لأن الجنازة لا تشيع في صوت، وإنما تشيع في صمت، فأنت لو كتبت هذا الكلام كله في الوصية فإنك تخرج نفسك من الأزمة.فالميت أول ما ينزل القبر وندفنه فإنه يرى ويسمع ويشعر ولكنه لا يتكلم فقط، فهو يحيا حياةً من نوع آخر، فقد انتقل من نوع من الحياة إلى نوع آخر من الحياة، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (وإنه ليسمع قرع نعالهم وهم يغادرونه)، وهذه أصعب لحظة عليك من ساعة ما ولدت، فأهلك يتركونك وحيداً.وهذه اللحظة صعبة جداً تريد إيماناً قوياً، وربنا يقول: يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ [إبراهيم:27].فأنت الآن تذكر الله بسهولة؛ لأنك قاعد وسط إخوانك وفي النور، وفي حالة من الأنس، وأما هناك فهي حالة من الرعب والذعر، وسيأتيك ملكان يسألانك، وقد سأل سيدنا عمر رسول الله فقال له: صفهم لنا يا رسول الله، قال: (يخرج من فيهما نار، ومن منخريهما نار، ومن عينيهما نار، ومن أذنيهما نار). فخاف سيدنا عمر وقال: (وأعرف ساعتها أني عمر ؟) يعني: ساعتها يكون عندي عقل وأعرف أنني عمر ، فقال له: (تعرف يا عمر ، قال له: إذن والله لا أبالي)، فكيف سيكون حالنا، نسأل الله السلامة.فإذا كان الميت له رصيد من الحسنات فإنه سيجيب على السؤال، فإذا قيل له: (من ربك؟ قال: ربي الله لا إله إلا هو، من نبيك؟ قال: محمد صلى الله عليه وسلم، وما دينك؟ قال: الإسلام، وما كتابك؟ قال: القرآن، فيقال له: نم هنيئاً عبد الله، ويوسع له في قبره مد البصر، ويفتح له باباً ليرى مقعده من الجنة، فيقول: يا رب عجل بالساعة عجل بالساعة).وأما الثاني -والعياذ بالله- فيحصل له ذعر ورعب، فيقال له: من ربك؟ يقول له: أنت، فيضربه بالمرزبة ضربة يغوص منها إلى سابع أرض، ثم يرجع فيقال له: من ربك؟ وهو يعرف أن الإجابة الأولى غلط، فيقول: لا أدري، وما دينك؟ لا أدري، وما كتابك؟ لا أدري، ومن هذا الرجل الذي أرسل فيكم؟ لا أدري، فيقال له: على الشك عشت، وعلى الشك مت، وعلى الشك لقيت الله، فليس لك اليوم ههنا حميم، فينطبق القبر عليه وينظم حتى تختلف أضلاعه، ويفرش له حيات وعقارب، ويفتح له باب يرى مقعده من النار فيقول: يا رب لا تعجل بالساعة لا تعجل بالساعة. اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم أن نلقاك، اللهم اجعل الموت راحة لنا من كل شر، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، اللهم أكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وزدنا ولا تنقصنا، وتوفنا على الإسلام، اللهم توفنا على الإسلام، اللهم توفنا على الإسلام، وارزقنا قبل الموت توبة وهداية، ولحظة الموت روحاً وراحة، وبعد الموت إكراماً ومغفرة ونعيماً.اللهم إنا نسألك إيماناً صادقاً، وعلماً نافعاً، ونعوذ بك من علم لا ينفع، ومن عين لا تدمع، ومن قلب لا يخشع، ومن دعاء لا يسمع، ومن نفس لا تقنع، ومن بطن لا تشبع، نسألك رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار.اللهم إنا نسألك رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار، نسألك رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار، أحينا على قول لا إله إلا الله، وأمتنا على قول لا إله إلا الله، وابعثنا من قبورنا آمنين مطمئنين تحت راية لا إله إلا الله، واغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين.وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم، وجزاكم الله خيراً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 دفن رسول الله
ثم قالوا: يا ترى هل نضعه في لحد أو نضعه في شق؟ فكان في المدينة جماعة يحفرون القبور، وكان فيهم واحد مختص باللحد وواحد مختص بالشق، وهذا تعود لطبيعة التربة، فسيدنا أبو بكر قال: الذي سيصل الأول هو الذي سندفن الرسول بالطريقة التي هو مختص فيها، فجاء أولاً الرجل الذي يلحد، فلحدوا له ووضعوه في اللحد ثم حثوا عليه التراب.فمن السنة أنك عند الدفن تحثو على جسد الميت فوق الكفن ثلاث حثيات، والإنسان لو يفكر في حاله وفي مآله وفي مصيره فإنه لا يتكبر ولا يظلم ولا يفتري ولا يفسق ولا يذنب، نسأل الله سبحانه أن يجعلنا وإياكم من أهل عليين، وأن يجعل قبورنا روضة من رياض الجنة.فتحثو على الميت ثلاث حثيات، وتقول في أول حثية: مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ [طه:55]، وفي الثانية تقول: وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ [طه:55]، وفي الثالثة: وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى [طه:55].فلما رجعوا دخل سيدنا أنس يطمئن على السيدة فاطمة فالسيدة فاطمة لاقت أنس بشيء من الألم والأسى، فقالت: أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب على وجه رسول الله؟! فقال: هكذا أمرنا يا أم الحسنين أي: هو الذي أمر بهذا وعلمنا السنة صلى الله عليه وسلم، وجزاه الله عنا خير الجزاء وخير ما جازى نبي عن أمته.اللهم اسقنا بيده الشريفة شربة من حوض الكوثر لا نظمأ بعدها أبداً، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم فرح بنا قلب نبينا، اللهم شفعه فينا، اللهم شفعه فينا، اللهم شفعه فينا، اللهم أسكنا معه في الفردوس الأعلى يا رب العالمين، إنك يا مولانا على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.
الأسئلة

 صلاة الحامل التي لا تقدر على الوقوف
السؤال: هناك امرأة حامل لا تقدر أن تصلي وهي واقفة، فما تعمل؟ الجواب: تصلي وهي قاعدة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة الدار الآخرة فضل الروح وماذا في القبور؟ للشيخ : عمر عبد الكافي

http://audio.islamweb.net