اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , العلمانيون في كتاب الله للشيخ : عائض القرني


العلمانيون في كتاب الله - (للشيخ : عائض القرني)
العلمانيون هم منافقو هذا العصر، ولهم علامات ذكرها الله عنهم في كتابه ، ولهم أفكار يطرحونه في الساحة ، ولهم معتقدات يريدون بها هدم الدين ، وهم من أخطر أعداء الإسلام في هذا العصر.
العلمانيون في مجتمعاتنا
الحمد لله رب العالمين، ولي الصالحين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على إمام المتقين، وقدوة الناس أجمعين، وعلى آله وصحبه والتابعين. السَّلامُ عَلَيكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ:وشكر الله لمن كان سبباً في هذه الدعوة، وأشكر عميد الكلية وهيئة التدريس. عنوان هذه المحاضرة (العلمانيون في كتاب الله عَزَّ وَجَلَ) وهي المحاضرة الثالثة عشرة بعد المائة الثالثة.وقد اختير هذا الموضوع لاعتبارات كثيرة:من هذه الاعتبارات: أننا نعيش مأساة العلمانيين الذين تربوا على موائد الغرب، وتلقوا علومهم هناك، وأتوا ينفثون سمومهم هنا.ومن هذه الاعتبارات: أنه بدأ يلوح لنا في الأفق سيف العلمنة يريد أن يقصم ظهر الإسلام، وأن ينهي المسجد والمصحف والصلاة والتسبيح.ومن هذه الاعتبارات: أن من الحكمة أن نتكلم عن المقام الذي يتحدث فيه، ولعل الله أن يهيئ من الوقت والطاقة ما نتحدث بإذنه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عن موضوع (المفكرون في القرن الحالي من المسلمين)اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:257] ويقول الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * خَالِدِينَ فِيهَا لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ [البقرة:161-162].أيها الأبرار: العلمانيون قوم يمثلون المنافقين في عهده عليه الصلاة والسلام، ولو كان عدونا يهودياً لكنا حذرناه وعرفناه، ولو كان نصرانياً لكنا أبصرناه، ولو كان شيوعياً لكنا أدركناه، لكن هذا العدو الذي أتكلم عنه هذه الليلة يلبس عقالاً ومشلحاً، وقد يصلي يوم الجمعة، وقد يصلي صلاة العيد، ويحضر صلاة الاستسقاء، ولكنه في داخله وفي نفسه يحمل ناراً تلظى على لا إله إلا الله، ويكره عباد الله، ويريد أن تهدم الكعبة، وفي زعمه أن القديم من الدين الإسلامي هو سبب تأخر المسلمين وتخلفهم ورجعيتهم. هذا الصنف سافر إلى الخارج، ولكنه ما أتانا ليصنع طيارة، ولا سيارة، ولا بنى عمارة، ولا هندس لنا قاطرة؛ وإنما أتانا وقد حلق لحيته وفي زعمه أن هذه اللحية تخلف، وأنها تمثل وجه أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وصلاح الدين وابن تيمية.وأتانا وقال: إن الثوب القصير رمز الرجعية التي ما زال يعيش عليها الناس في الجزيرة العربية، وأتانا يضحك على جده الذي يقوم الليل ويصوم الإثنين والخميس والثلاثة البيض من كل شهر.وأتى يضحك على الناس يوم يجتمعون في صلاة الاستسقاء، ويقولون: اللهم اسقنا اللهم أغثنا.درس هناك في دنفر أو لوس أنجلوس أو باريس أو لندن، ولكنه ما أتانا بتلك الحضارة التي قدموها للإنسان.نعم قدموا لنا كهرباء، ومكبر صوت، وطاولة وكرسياً، وأسباب المادة، وليته أتانا وقدم لنا ما قدم أولئك للعالم من أسباب مادية، ولكنه أخذ القشور وترك اللباب.منهم أخذنا العود والسيجاره وما عرفنا نصنع السياره استيقظوا بالجد يوم نمنا وبلغوا الفضاء يوم قمنا
 

نشأة العلمانية
والعلمنة مذهب ونزعة فكرية نشأت في فرنسا مع الثورة الفرنسية عام (ألف وسبعمائة وتسعة وثمانين ميلادياً) وهذه الثورة استهدفت أول ما استهدفت الكنيسة.وكانت الكنيسة آنذاك ظالمة آثمة عقيمة متخلفة تعادي العلم، فثاروا عليها، وقد اكتشفوا بعض الكشوفات، فقررت الكنيسة إحراق المكتشفين وشنقهم، وبدأت العلمنة تبني أصولها على فصل الدين عن الدولة حتى تصبح لا دينية؛ والعلم هو السيد، والإله الذي يعبد من دون الله.وقالوا: إن الدين سبب التخلف؛ لأن الكنيسة منعتنا من الاكتشاف والعلم، وهي كلمة حق أريد بها باطل، لأنهم أجروا هذا القياس على كل دين حتى الإسلام، وقد أخطئوا في ذلك.ومن أساتذة العلمنة في العالم دوركايم وفرويد ودارون -صاحب النظرية- وماركس صاحب المذكرة في المبدأ الاشتراكي الإلحادي الذي بنيت عليه سبع دول من الحلف الشرقي، وسار على منهجه سوهارتو ووسوكارنو وأبو رقيبة ومصطفى كمال أتاتورك وثلة كثيرة من العالم الإسلامي، فقد تبنوا الفكرة وأدخلوها إلى البلاد، ودخلت العلمنة في الجزائر بعد الثورة الجزائرية على المحتلين، وكان عبد الحميد بن باديس يريد أن تكون لا إله إلا الله و: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] هي التي تسيس الأمة، ولكن أبى أحمد بن بلا المنافق الذي يدعي الآن أنه يعود إلى الإسلام ويتشبث بلا إله إلا الله، وقالوا عنه: إنه يحفظ القرآن في السجن، وكذب عدو الله! لو كان يحفظ القرآن لكان عرف نور القرآن.ودخلت العلمنة في مصر على يد الخديوي إسماعيل وقد أساء كل الإساءة للمسلمين في مصر.ودخلت في تركيا على يد الرجل الصنم أتاتورك، ثم قس على ذلك بقية البلاد، وعندنا الآن طابور سادس في بلادنا لهم مكانات، وهم يحملون الفكر الإلحادي، ومنهم من يحمل الفكر البعثي، ويجتمعون في أن الدين لا يصلح أن يقود الحياة.
 

أهم مبادئ العلمانية
وللعلمانيين علامات سوف أتعرض لها وأمور، ولكن أفكار العلمنة تبنى على مسائل:
 نشر الإباحية
ومن مبادئهم: نشر الإباحية والفوضى الأخلاقية وتهديم كيان الأسرة باعتبارها النواة الأولى في البنية الاجتماعية، وقد سلف يوم السبت أن ذكرت في محاضرة (الفتاة السعودية والعلمانيون) بعض ما ينشره في صحافتنا المحلية والعالمية بعض أبنائنا الذين كتبوا عن المرأة، وكان أحدهم يقول: أبشركم أن أفنان أصبحت مضيفة الطيران في الخطوط الجوية العربية السعودية، وهذه أفنان سعودية، ويبشرنا أن هناك دوراً للأزياء فيها اختلاط في جدة، ويخبرنا أن المرأة السعودية أصبحت تتكلم مع الرجل، وأصبحت تريد الحرية -الحرية المزعومة في ذهنه- حرية أن تكون عارضة أزياء وأن تكون خادمة، وأن تكون متعرضة في الليالي الحمراء والسكر وفي الدكاكين والمحلات، وأن يكون لها ألف عاشق وألف حبيب.رضينا بك اللهم رباً وخالقاً وبالمصطفى المختار شهماً وهاديا فإما حياة نظم الوحي سيرها وإلا فموت لا يسر الأعاديا ومن معتقداتهم تكثير الإباحية، ولذلك الدول العلمانية في الدول العربية أنشأت دوراً للدعارة، وجعلت على ميمنة المسجد وميسرته دارين للدعارة، وسمح للزنا ببطاقات وبإذن رسمي من تلك الدول التي يحكمها دين العلمنة، وحسبنا الله ونعم الوكيل.
معتقدات العلمانية في العالم العربي والإسلامي
أما معتقدات العلمانية في العالم الإسلامي والعربي التي انتشرت بفضل الاستعمار والتبشير فهي:
 رمي الزي الإسلامي بالتخلف
الخامس: يزعمون أن الزي الإسلامي يمثل التخلف، أي: أنه زي الدول النامية، بحيث يلبس غترة وثوباً، ويكون قصيراً وعنده سواك ومسبحة، وهذا لا يستطيع إلا أن يصلي، أو يصلي الاستسقاء، ويصوم رمضان، أما أن يكتشف فلا يستطيع، وبالفعل نحن الملامون وليس الإسلام، فإننا الذين تركنا للعالم بأن يسمونا دولاً نامية، وأهل رجعية وتخلف، وجلسنا في هيئة الأمم ومجلس الأمن في المجالس الأخيرة، ومندوبونا كانوا ينامون في وقت انعقاد القمة وانعقاد مجلس الأمن، وكانوا يوافقون برءوسهم فقط، وإذا اعترضوا لا يقبل اعتراضهم ولا نقدهم.ويقضى الأمر حين تغيب تيم ولا يستشهدون وهم شهود وأصبحت الدول التي تملك حق النقض (الفيتو) خمس كافرة كلها بالله، وليس فيها دولة إسلامية: أمريكا وفرنسا وبريطانيا والصين والاتحاد السوفيتي، وكانوا يضحكون ويقولون: بعض ممثلي الدول العربية كان نائماً في آخر الجلسة في مجلس الأمن، فقد كان ساهراً في السباحة، وفي المرقص، وأتى وحضر فنام، فقام من الجلسة فقال: موافق موافق، ولم يصوت على القرار الآن، لكن أخذها عادة أنه يوافق سواء سمع له أو لم يسمع، لذلك تسمع في الأخبار قالوا وأجمع مجلس الأمن على كذا وكذا، وخالفت دولتان ولكن هذه المخالفة ليس لها أثر، ولكن حينما يأتي الرد على إسرائيل يجمع مجلس الأمن وتخالف دولة ممن يملك حق النقض الفيتو فلا يسري القرار ويعتبر لاغياً.ومليار مسلم في الهند وباكستان وأفغانستان وتركيا والعرب والأكراد والمصلون والصائمون ليس لهم نقض ولا فيتو إنما جزاهم الله خيراً الذين أدخلونا مجلس الأمن! ودعونا نرى المباني وناطحات السحاب، وأجلسونا هنا، فهذا: فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ [الجمعة:4]..!!أما الجذور الفكرية فتعرفون أنه العداء المطلق للكنيسة، تلك الكنيسة المتخلفة التي لا نقرها، وكان لليهود دور بارز في جعل العداء بين الدين والدنيا، حتى ينفصل الدين بما فيه الإسلام عن مسيرة الناس، حتى يأتي الإنسان كافراً ملحداً يكتشف الذرة ويصور الضوء وهو لا يؤمن بالله تعالى.متعجب مني بأن خالفته وأنا على أخلاقه متعجب أخشى أراه لأن جلدي ناعم يسبى إذا والاه جلد أجرب
أوصاف العلمانيين
أيها الأحباب:جمعت لأهل العلمنة وللعلمانيين عشرة أوصاف أو اثني عشر وصفاً في كتاب الله عَزَّ وَجَلَّ، وأنتم تأخذون هذه الأوصاف وتفصلون هذه الثياب على أجسامهم، وسوف تجدونهم في الساحة، وإذا رأيت آيات المنافقين في القرآن، فهم أهل العلمنة، فهم أناس لا يستطيعون مجاهرتك بسب الدين.قد يحضر المجلس، ويأخذ معه مسبحة، ويسبح أمامك إذا نظرت إليه، ويمدح أبا بكر وعمر وعثمان، ويقول: إن الصلاة طيبة، والمسجد فيه خير وهناك صحوة والحمد لله، ولكن في باطنه نار تغلي على الإسلام، وهو يريد أن يهدم المسجد ويمزق المصحف.
  إقصاء الإسلام عن الحياة
ومن مبادئهم: إقصاء الإسلام عن الحياة. يريدون أن يبقى الإسلام في المسجد، وأن يبقى الإسلام مسألة شخصية تتعلق بالإنسان فقط، أما إدخال الإسلام في الحياة فهذا لا يجوز عندهم، ويفصلون الإسلام كما ذكرت عن المصنع والمعمل والمدرسة والسوق والشارع، وهذا هو الكفر بالله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى.فالإسلام دين ودولة، والإسلام مدرسة ومسجد، ومصنع ومعمل، وصلاة واستشهاد: أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ [المائدة:50] ويسميها سيد قطب ولله درّه: (جاهلية الفن) وجاهلية الفن هي مخالفة أمر الله في الرسم، لأن: رسم الأرواح محرم عندنا، فلنا في الإسلام أن نرسم الشجر والمدر والحجر والزهر والليل إذا أقبل، وأن نرسم النجوم والقمر والنهر، إذا تدله بالماء، والأغصان، والروضة الفيحاء، ولكن لا يجوز لنا أن نرسم ذوات الأرواح، لكن جاهلية الفن تقول: يجوز هذا. وهناك جاهلية الأدب ولنا أن ننشد الشعر، وأن نسمع جميل القول، وأن نتأثر بالكلمة الطيبة المؤثرة، وهناك شريط اسمه (دور الأدب في معايشة النكبات) على من وجد فرصة أن يستمع إليه لمواصفات الأدب المسلم، وهناك محاضرة بعنوان (الأدب الذي نريده) ومحاضرة بعنوان إقبال شاعر الحب والطموح؛ وقصدي بهذا أن نعرف مسارات الأدب الملتزم لئلا نعيش جاهلية الأدب.ما هي جاهلية الأدب؟ جاهلية الأدب أن يأتينا أديب كافر مثل نزار قباني أو أدونيس قطع الله دابره، فكثير منهم سب الله عَزَّ وَجَلَّ، وأحفظ نماذج من ذلك، أو رجل يدعو إلى الفاحشة والجريمة، فهذا أدب جاهلي، وهذا أدب محرم، فالأمة لابد أن تعيش الإسلام في الأدب والفن والصناعة والهندسة والاقتصاد والسياسية؛ لأن الإسلام يحكم مسار الأمة، فليس إسلام المسجد فقط، وليس إسلام الخطيب يوم الجمعة فحسب، بل إسلام الحياة وإسلام كل شيء، يقول سبحانه: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ * وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [المائدة:44-45] وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [المائدة:47] والله يقول مُقْسِماً سبحانه جل قَسمه وجل اسمه: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً [النساء:65] فوالله لا يهتدون ولا يجدون طعم السعادة حتى يتبعوك أنت أيها العظيم.وأنا كررت في محاضرات أن مايكل هارف الأمريكي صاحب العظماء المائة جعل الأول محمداً عليه الصلاة السلام، وهذا حق رغم أنفه.من لي بمثل سيرك المدلل تمشي رويداً وتجي في الأول فهذا المصطفى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يريد منك أن تعيش الحياة، والله يقسم أنك لا تجد طعم السعادة والإيمان حتى تتبعه وتحكمه في كل شيء، فتحكمه في لا إله إلا الله، وتحكمه في الصلاة، واللحية، والثوب، وتقليم الأظافر والاقتصاد، والإعلام والأدب والحياة كل الحياة، إن كنت تريد أن تكون متبعاً للرسول عليه الصلاة والسلام.ولكن العلمانيين قالوا: الإسلام في المسجد، وليس في المصنع، وقالوا: الإسلام عند صلاة الجنازة، وقالوا: ليس له حكم في الإعلام، وقالوا له: نعم. عند الرقية على المصروع، وقالوا له: لا. عند الاقتصاد، وقالوا للإسلام: نعم. عند المسبحة، وقالوا للإسلام: لا. عند الحاكمية، فبتروا الإسلام من مصدره وصلته وطريقه وعمقه؛ فحسبنا الله ونعم الوكيل.أيها الفضلاء: أقول لهذا المرتدي لهذا الثوب والذي نحت فكره من أفكار الآخرين وتنكر لعقيدة المسلمين:أحاكم عقلك المنهوب جهدي إلى قاضي الهداية والمعالي أشرع محمد فيه التباس ومنـزله عظيم ذو جلال أو كما قال الآخر: تركت الردى خلفي لمن قل دينه ويممت قلبي في حماك فيمما وخالفت من قد خالف الله جهرة وفارقت من قد لابس الحق مسلما وعسى الله أن يرينا وإياكم الحق حقاً ويرزقنا اتباعه، وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه.والمقصود من هذه المحاضرة أمور ثلاثة:الأمر الأول: إظهار الجاهلية وتعرية أهل الجاهلية كما قال تعالى: وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ [الأنعام:55].الأمر الثاني: أن نغرس اعتقاداً جازماً عند الناس أن القرآن يلبي حاجة الناس، وأنه يعايش المشكلات العصرية التي يعيشها الناس والتي دائماً تعيش ظروفهم ودائماً تلابسهم. الأمر الثالث: أن نكون على بصيرة ممن يعايشنا، وممن نعيش معه، حتى نعرف عدونا من صديقنا.عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه ومن لا يعرف الشر جدير أن يقع فيه وما بقي من وقت فللأسئلة، وشكر الله لكم اجتماعكم وإنصاتكم.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الأسئلة

  كتب حول الواقع
السؤال: هلا ذكرتم لنا -جزاكم الله خيراً- أبرز المؤلفات التي تعين الشاب على معرفة ما يدور حوله، ونرجو من السامعين جزاهم الله خيراً هذه المؤلفات وقراءتها؟الجواب: الكتاب الأول بعد كتاب الله عَزَّ وَجَلَّ: (في ظلال القرآن) لـ سيد قطب.(ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين) لـ أبي الحسن الندوي.(واقعنا المعاصر) للأستاذ المفكر محمد قطب.(تذكرة الدعاة) لـ أبي الأعلى المودودي.(مبادئ الإسلام) لـ أبي الأعلى المودودي.(حصوننا مهددة من الداخل) لـ محمد محمد حسين.(الغارة على العالم الإسلامي) لمجموعة من الكتبة، وقد ترجمه مجموعة من العرب وهو موجود في الأسواق.(دمروا الإسلام أبيدوا أهله) كتيب لـ جلال العالم لا بد أن تقرءوه.(جند الله ثقافة وأخلاقاً) لـسعيد حوى.(معالم في الطريق) لـسيد قطب رحمه الله.(الإيمان والحياة) للدكتور يوسف القرضاوي، وفي هذه المرحلة أنصحكم بكتاب (عودة الحجاب) لـ محمد إسماعيل وهو من أحسن ما كتب.وهناك (الحجاب) لـ مصطفى العدوي.(معالم الانطلاقة الكبرى عند أهل السنة والجماعة).فهذه تكفي إن شاء الله مع كتب السلف وبالخصوص كتب ابن تيمية وكتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله رحمة واسعة.وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , العلمانيون في كتاب الله للشيخ : عائض القرني

http://audio.islamweb.net