اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , كيف نربي أطفالنا للشيخ : عائض القرني


كيف نربي أطفالنا - (للشيخ : عائض القرني)
الأطفال أمانة في أعناق آبائهم، وكثير من الآباء اليوم قد أهملوا أطفالهم، فربوهم على الميوعة، والغناء، والرقص، فخانوا الأمانة التي أئتمنهم الله عليها.وفي هذا الدرس تحدث الشيخ عن كيفية تربية الطفل المسلم التربية الإسلامية الصحيحة.
هدي النبي صلى الله عليه وسلم مع الأطفال
الحمد لله حمداً حمداً، والشكر لله شكراً شكراً، الحمد لله الذي جمعنا بالصالحين ووفقنا لسيرة سيد المرسلين، نسأله رحمة منه فإنه أرحم الراحمين، والصلاة والسلام على إمام المتقين وقدوة الناس أجمعين وحجة الله على الهالكين، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.أمَّا بَعْد.. فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته،،عنوان هذا الدرس: كيف نربي أطفالناقال سُبحَانَهُ وَتَعَالى: الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً [الكهف:46] الأولاد زينة للحياة، جعلهم الله عز وجل قرة عين للآباء وللأمهات إذا أصلحهم الله، ولذلك وصف الله الصالحين بقوله في دعائهم أنهم يقولون: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً [الفرقان:74] وقال كثير من الصالحين: لا تحلو الحياة إلا بالولد؛ ولذلك جعل صلى الله عليه وسلم من الأعمال الصالحة التي تلحق الرجل الصالح (ولد صالح يدعو له) -كما في صحيح مسلم - والعقيم في حياته شيء ليس من قبل الله عز وجل؛ فإن الله قد يعوضه خيراً من هذا الولد؛ لكن في سلوته وراحته وفي عزائه وفي حياته، ولذلك كان زكريا يقول: وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ [الأنبياء:89] أي: لا تتركني وحيداً بلا ولد وبلا أبناء، ولذلك أرسل الله الملائكة يبشرونه فنادته الملائكة وهو قائم في المحراب يصلي أن الله يبشرك بيحيى، فجعل الله الولد بشارة، وهي من أعظم البشارات لمن أحسن تربية الأولاد، ولكن كيف نربي الأطفال؟ وكيف نحسن تربيتهم؟ وكيف نرضعهم الإيمان والعقيدة الصحيحة التي أتى بها محمد عليه الصلاة والسلام؟وكلمتي هذه الليلة للآباء وللأمهات، وإن كان من نصيب أوفر فهو للأم، فأقول لها: يا أمنا! يا رائدة الأجيال! يا صانعة الأبطال! يا مدرسة الجيل.. أرضعي أبنائك عقيدة التوحيد مع اللبن فإن الله سوف يسألك عن أبنائك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.ولذلك وصف الشعراء الأبناء بأنهم الأكباد التي تمشي على الأرض؛ كما ذكر ذلك ابن الرومي وغيره، هم أكبادنا التي تمشي على الأرض، وهم شجا قلوبنا، وقرة أرواحنا، دخل عمرو بن العاص الداهية أرطبون العرب على معاوية بن أبي سفيان الخليفة وهو في دار الملك، وعند معاوية فتاة صغيرة نجيبة في الأربع أو في الخمس سنوات. قال عمرو بن العاص: [[يا أمير المؤمنين.. ما لك تقرب هذه الفتاة، والله إنهم ليقربون البعيد ويبعدون القريب ويوصمون العار! فغضب معاوية وقال: خالفت وأخطأت، والله إنهم شجا الأرواح، وإنهم ريحان الحياة، وإنهم شفاعة في الآخرة]] وصدق رضي الله عنه وأرضاه، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم (كان يحمل الحسن والحسين ويقبلهم ويقول: هذان ريحانتاني من الدنيا) يعني: يكفيني من الدنيا الحسن والحسين، وكان ينظر إليهما ويقول: (اللهم إني أحبهما فأحب من يحبهما) وهذا الحديث يروى عنه صلى الله عليه وسلم بسند فيه ضعف، فنشهد الله أنا نحب الحسن والحسين بحب جدهم عليه الصلاة والسلام.
 هديه صلى الله عليه وسلم مع الطفل عند الولادة
كيف نربي أطفالنا؟ هنا مسائل:يوم يلد الطفل أمر عليه الصلاة والسلام {أن يؤذن في أذنه اليمنى، وفي لفظ -لكنه ضعيف- وأن يقام في اليسرى} ولـابن القيم كلام جميل في تحفة المودود يقول: أمر عليه الصلاة والسلام أن يؤذن، ليكون أول ما يطرق قلب الطفل التوحيد (لا إله إلا الله محمد رسول الله) فينشأ على حب الله وعلى حب رسول الله، وتغرس في قلبه شجرة الإيمان، ويطرد منه الشيطان؛ لأن الشيطان يفر من الأذان، إذا أذن المؤذن فر الشيطان فهو لا يقبل الأذان ولا يقبل ذكر الله، فالوصية كما ثبت عند أبي داود والترمذي: أن يؤذن في أذنه اليمنى، كما في حديث أبي رافع وابن عباس أنه صلى الله عليه وسلم {لما ولد لابنته فاطمة الحسن بن علي أذن في أذنه اليمنى} وينسب إلى عمر بن عبد العزيز أنه قال: [[ويقام في الأذن اليسرى]].هذه معالم التوحيد، بيوتنا تبدأ بلا إله إلا الله وتنتهي بلا إله إلا الله، أول ما يقع رأس الطفل في الأرض ينبغي أن يعلم بأنه لا إله إلا الله، ويؤذن في أذنه، ويوم تقبض روحه عليه أن يختم حياته بلا إله إلا الله.صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: {من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله، دخل الجنة}.أبو زرعة أحد المحدثين الكبار: رؤي في المنام بعد أن توفي: قالوا: ما فعل الله بك؟ قال: رفعني ربي في عليّين، قالوا: بماذا؟ قال: كتبت بيدي ألف ألف مرة صلى الله عليه وسلم. لما حضرت أبا زرعة الوفاة، أتى المحدثون وتلاميذه حوله ليذكرونه بحديث لا إله إلا الله عله أن يقولها، قال: فأتوا يتذكرون أول السند فيقولون: عله ينتبه؛ لأنه أصيب بإغماء فكانوا يقولون: حدثنا فلان فأخطئوا في الاسم فاستيقظ -بإذن الله- من غفلته وقال: حدثنا فلان عن فلان قال: حدثنا فلان عن معاذ رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله، دخل الجنة} ثم توفي.. فهذه هي الكلمة التي ينتهي بها الإنسان من الحياة.
تسمية الطفل وآدابها
ومن معالم تربية الأطفال يا موحدون ويا مسلمون: التسمية، وفيها آداب:
 إياك وأسماءً فيها حزن وشؤم
ومما يذم في الأسماء وهي المسألة الرابعة: ما فيه حزن وشؤمكأن يسمي ابنته "مصيبة" أو "فتنة" أو "بلية" أو ما يحلق بذلك، أو ما يسمى الأطفال كأن يسمي "الفتان" أو "العاصي" أو "المخالف" أو "الفاجر" ولا يفعل هذا من عنده عقل أو وعي.
من آداب التربية
ومن آداب تربية الأطفال:
 رجولة الطفل وأنوثة الطفلة
الإسلام يميز بين الرجل والأنثى، والمقبول عند المسلم أن يكون الرجل رجلاً لا يتأنث ولا يتخنث ولا يأتي بأسماء أو بألقاب أو بكلام أو بلبسة تخالف لبسة الرجال، قال عليه الصلاة والسلام: {من تشبه بقوم فهو منهم} وهو عند أحمد وأبي داود حديث صحيح، وقال عليه الصلاة والسلام في حديث صحيح: {لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال} مثل من يسمي ابنه "دلال" هذا اسم مؤنث لا يحق له، أو يسمي اسماً آخر يكسره تكسيراً أو يأتي الابن يتكلم بكلام يثنيه تثنيةفما عرفوا التثني في بنات ولا عرفوا التأنث في بنينا فلا درب المعالي ضيعوه ولكن العلا صيغت لحونا كذلك أخرج الإسلام قومي شباباً مخلصاً حراً أمينا وعلمه المروءة كيف تشرى فخالف أن يقيد أو يهونا فالمقصود: أنه يمنع الطفل إذا أتى يتكلم بكلام مايع أو يلبس دبلة من ذهب: فتقول له: لا. حرام، أو يسبل ثوبه نقول له: لا. هذا لا يجوز، حتى العرب في الجاهلية كانوا يقصرون ثيابهم، ويقول شاعرهم يمدح أخاه البطل:كميش الإزار خارج نصف ساقه من اليوم طلاع السعود لأنجد يقول: إنه بطل يقتحم المعارك، ومن علامة شجاعته أن ثوبه فوق كعبيه إلى نصف ساقيه، ولا يسبل الثياب إلا من تعرفون، قال عمر بن أبي ربيعة: كتب القتل والقتال علينا وعلى الغانيات جر الذيول
تربية الشعر وحلقه
كذلك مما ينهى عنه تربية شعر رأسه وحلق لحيته، بعض الناس الآن يربي شعره إلى أكتافه فإذا قلت له: لا. قال: هذه سنة وأنا فعلتها من حبي للسنة، فنقول له: خالفت السنة، لو كنت صادقاً كنت ربيت لحيتك أما أن تحلق لحيتك وتربي شعر الرأس أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ [البقرة:85] يا مدعٍ حب طه لا تخالفه فالخلف يحرم في دنيا المحبينا أراك تأخذ شيئاً من شريعته وتترك البعض تدويناً وتهويناً خذها جميعاً تجد فوزاً تفوز به أو فاطرحها وخذ رجس الشياطينا تربية على ثلاثة أقسام، وحلق الرأس على ثلاثة أقسام:- تربية الرأس تربية سنة، وتربية معصية، وتربية عادة مباحة، فمن رباه مع لحيته لكن لا يقصد به السنة ولا يقصد به التشبه قلنا: أنت على كل حال في أمر مباح وهذه عادة، مثلما تفعل بعض القبائل، يربون لحاهم ويربون شعورهم، لكنهم لا يعلمون السنة في تربية الشعر ولا في حلقه فنقول: أنت في عادة وفي أمر مباح.وتربية معصية: كأن يحلق لحيته ثم يتشبه بالنساء أو بالكافر نقول: أنت في معصية وقد تشبهت بالمرأة وبالكافر.وتربية سنة: وهي من ربى لحيته وربى شعر رأسه وقال: سمعت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يربي شعر رأسه قلنا: صدقت وأنت مأجور ومشكور.وحلق الرأس على ثلاثة أضراب: حلق معصية، وحلق سنة، وحلق عادة. فمن حلقه ليتشبه بـالخوارج الذين قال فيهم أبو بكر لـخالد: [[وسوف تأتي على قوم علامتهم التحليق، يحلقون شعر رءوسهم فاخفقهم بالسيف خفقاً]] فمن تشبه بمثل البهرة الباطنية الذين يحلقون شعر رءوسهم ويتشبه بهم قلنا: هذه معصية وسيئة وجريمة.ومن حلق رأسه في حج وعمرة كان سنة، وقد دعا صلى الله عليه وسلم للمحلقين ثلاث مرات وللمقصرين مرة.ومن حلق رأسه لا لأنه يقصد بها شيئاً قلنا: أنت في أمر مباح وفي عادة.. فليتنبه لهذا.
 رجولة الطفل وأنوثة الطفلة
الإسلام يميز بين الرجل والأنثى، والمقبول عند المسلم أن يكون الرجل رجلاً لا يتأنث ولا يتخنث ولا يأتي بأسماء أو بألقاب أو بكلام أو بلبسة تخالف لبسة الرجال، قال عليه الصلاة والسلام: {من تشبه بقوم فهو منهم} وهو عند أحمد وأبي داود حديث صحيح، وقال عليه الصلاة والسلام في حديث صحيح: {لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال} مثل من يسمي ابنه "دلال" هذا اسم مؤنث لا يحق له، أو يسمي اسماً آخر يكسره تكسيراً أو يأتي الابن يتكلم بكلام يثنيه تثنيةفما عرفوا التثني في بنات ولا عرفوا التأنث في بنينا فلا درب المعالي ضيعوه ولكن العلا صيغت لحونا كذلك أخرج الإسلام قومي شباباً مخلصاً حراً أمينا وعلمه المروءة كيف تشرى فخالف أن يقيد أو يهونا فالمقصود: أنه يمنع الطفل إذا أتى يتكلم بكلام مايع أو يلبس دبلة من ذهب: فتقول له: لا. حرام، أو يسبل ثوبه نقول له: لا. هذا لا يجوز، حتى العرب في الجاهلية كانوا يقصرون ثيابهم، ويقول شاعرهم يمدح أخاه البطل:كميش الإزار خارج نصف ساقه من اليوم طلاع السعود لأنجد يقول: إنه بطل يقتحم المعارك، ومن علامة شجاعته أن ثوبه فوق كعبيه إلى نصف ساقيه، ولا يسبل الثياب إلا من تعرفون، قال عمر بن أبي ربيعة: كتب القتل والقتال علينا وعلى الغانيات جر الذيول
رجولة الطفل
أما رجولة الطفل فإنها تبدأ من صغره، والإنسان لا يقول: أنا صغير أو يربي أطفاله على التواكل، وكلما أسند إليه أمر قال: صغير صغير؛ فينشأ وعمره أربعين وهو لا يزال صغيراً.. هذا لا يصح، بل يشعره بالمسئولية من العاشرة، محمد بن القاسم قاد الجيش الإسلامي يوم دخل الهند وعمره خمس عشرة سنة!إن المروءة والسماحة والندى لـمحمد بن القاسم بن محمد قاد الجيوش لسبع عشرة حجة يا قرب ذلك سؤدداً من مولد وقالوا عن أسامة بن زيد: قاد الجيش لسبع عشرة سنة، وأرسل صلى الله عليه وسلم معاذاً إلى اليمن وعمره ما يقارب السابعة عشرة سنة، قال الصحابة لـعمر وكان يدخل عليه ابن عباس، عُمُرابن عباس ثلاث عشرة سنة قالوا: كيف تدخل هذا الطفل وعندنا أطفال مثله؟ لأن عند عمر مجلس عالمي سنوي لا يدخله إلا من الأربعين فما فوق، أهل بدر، أهل بيعة الرضوان، شيوخ الصحابة، نجوم الهدى، أسياد الأمة، ولا يدخله غيرهم لا من الأعراب ولا من الأطفال إلا ابن عباس مستثنى في القائمة وله حق الدخول، فكان يدخل فوجد الصحابة، قال ابن عباس: [[فجمع عمر الناس وقال للصحابة: ما معنى قوله تعالى: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ [النصر:1]؟ وهو يلتفت إلى ابن عباس يريد أن يريهم ذكاء ابن عباس، قال الصحابة: لا ندري، الله سُبحَانَهُ وَتَعَالى يقول للرسول صلى الله عليه وسلم: إذا جاء النصر والفتح فاستغفر وتب، فسألهم جميعاً فقالوا: لا نعرف إلا هذا. قال: وأنت يـ ابن عباس؟ قال: معنى الآية: قد اقتربت وفاتك يا رسول الله، فما دام أن العرب قد أسلمت ودخلت في دين الله فترقب الوفاة أو كما قال. قال عمر: والله ما أعلم منها إلا كما تعلم]] ولذلك أدخلوه معهم في مجلس الشورى.أتى وفد العراق يبايع عمر بن عبد العزيز بالخلافة وكان فيهم شاب صغير جالس، فقام الشاب يتحدث فقال: يا أمير المؤمنين! مرت بنا ثلاث سنوات (يقصد: قحط) والأمير الخليفة الملك بيده المال؟ يريد مالاً، والمشايخ جلوس، وعيون القبائل ووجوه العرب جلوس وقام هذا الشاب يتكلم: يا أمير المؤمنين! مرت بنا ثلاث سنوات، أما سنة فأذابت الشحم، وأما سنة فأكلت اللحم، وأما سنة فدقت العظم، وعندك مال الله فأخرج ما لله من خزائن الله على عباد الله. كلام مثل النجوم!! قال عمر بن عبد العزيز: يا بني.. اجلس ففي الناس من هو أولى منك بالحديث. فقال الشاب: يا أمير المؤمنين! لو كان الأمر بالسن لكان في الناس من هو أولى بالخلافة منك أنت:تعلم فليس المـرء يولد عالمـاً وليس أخو علم كمن هو جاهل وإن كبير القـوم لا علم عنده صغير إذا التفت عليه المحافل وهذان بيتان أنشدهما عمر بن عبد العزيز رحمه الله وهو قدوة، فإنه تولى أمر المسلمين وعمره ثمانية وثلاثين سنة فقادهم إلى بر الأمان وكان من خيرة عباد الله، رضي الله عنه وأرضاه.الخنساء النخعية -لا أعني السلمية- كان لها أربعة أبناء، فلما ربتهم على تقوى الله وطاعته ذهبت بهم إلى القادسية في المعركة، ثم لبستهم الأكفان وكانوا شباباً، ثم قالت: يا أبنائي.. والله ما خنت أباكم ولا خدعت خالكم، والله إنكم أبناء رجل واحد، والله، ما ربيتكم إلا لهذا اليوم فإذا حضرت المعركة فيمموا وطيسها، واشغلوا أبطالها، ولا أراكم بعد اليوم إلا في الجنة؛ فأخذوا أكفانهم الأربعة فأتوا المعركة فأوقدوها وأشعلوها من أول النهار، وما أتت صلاة الظهر إلا وهم مذبحون في الأرض، فأتى الخبر إليها فضحكت وقالت: الحمد لله الذي أقر عيني بشهادتهم.وينشأ ناشئ الفتيان منا على ما كان عوده أبوه هذه أسرة عربية مسلمة تربت على تقوى الله، يقال: قتل منها ما يقارب ثمانين شهيداً في سبيل الله، وهي إما من بني خندف أو من قبيلة أخرى الله أعلم بها، لكن مدحهم الشاعر العربي قال: هم القوم يروون المكارم عن أب وجد كريم سيد وابن سيد وهزتهم يوم الوغى أريحية كأن شربوا من طعم صهباء صرخد ويطربهم صوت الصوارم في الوغى بيوم الوغى لا ما ترى أم معبد يقول: لا تطربهم إلا صوت السيوف لا الغناء ولا الأوتار ولا الأصوات الخليعة الماجنة.
 تعظيم الله في قلوبهم
ومما ينبغي ملاحظته في تربية الأطفال -أيها المسلمون- أن يعظم الله في قلوبهم، وأن يعظم قدره سُبحَانَهُ وَتَعَالَى ومراقبته، كان كثير من الصالحين إذا حضرتهم الوفاة استدعوا أبناءهم وقالوا لهم: ليكن أعظم شيء عندكم الله. قال الأندلسي لابنه: وإذا خلوت بريبة في ظلمة والنفس داعية إلى الطغيان فاستحِ من نظر الإله وقل لها إن الذي خلق الظلام يراني وقال الأندلسي الآخر يوصي ابنه في طلب العلم: إذا لم يفدك العلم خيراً فليتك ثم ليتك ما علمتا وإن ألقاك فهمك في مغاوٍ فليتك ثم ليتك ما فهمتا نسأل الله أن يرزقنا وإياكم قرة عين، وأن يثبتنا وإياكم حتى نلقاه.هذه مسحة بعنوان: كيف نربي أطفالنا؟ وسوف يسألنا الله عن أطفالنا يوم العرض الأكبر، وإنني أعود إلى الأم المسلمة فأقول لها: يا أمة الله! يا مدرسة الأجيال! يا من أنت المسئولة الأولى عن تربية أطفالنا وبناتنا.. اتق الله في أطفالك، واعلمي أنك مدرسة مؤهلة لإخراج الزعماء والعلماء والأدباء الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق الأم نبت إن تعاهده الحيا بالري أورق أيما إيراق فنسأل الله لنا ولكم السداد والعون والرشاد وأن يثبتنا حتى نلقاه، كما نسأله ثباتاً في الدنيا والآخرة، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو التواب الرحيم.
الأسئلة

  حكم قراءة الفاتحة وراء الإمام
السؤال: ما حكم قراءة الفاتحة وراء الإمام؟الجواب: أما في السرية فتقرأ وهو السنة، وأما في الجهرية فلأهل العلم قولان:ابن تيمية يقول: لا تقرأ في الجهرية لقوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الأعراف:204] ولحديث {قراءة الإمام قراءة لمن خلفه}.والصحيح أنه يقرأها المسلم في السرية وفي الجهرية المأموم وراء الإمام لأحاديث منها: {صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج خداج خداج} أي: باطلة، وهو حديث صحيح، ولحديث عبادة كذلك {لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب أو بأم القرآن} وهو حديث صحيح، أما الحديث الذي يستدل به ابن تيمية فهو عند الدارقطني ضعيف ضعفه ابن كثير وغيره، والأحناف يقولون: لا في السرية ولا في الجهرية واستدلوا بالحديث الضعيف.إذاً فلا بد من الفاتحة للمأموم في الجهرية والسرية، ويكتفي في الجهرية بقراء الفاتحة ليس إلا وعليه أن يستمع القراءة، وأما في السرية فيقرأ الفاتحة وسورة بعدها.وفي الأخير: نسأل الله أن يتولانا وإياكم في الدارين، وأن يثبتنا وإياكم بالقول الثابت إلى أن نلقاه، وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلها، سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , كيف نربي أطفالنا للشيخ : عائض القرني

http://audio.islamweb.net