اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , الذنوب خراب الشعوب للشيخ : عائض القرني


الذنوب خراب الشعوب - (للشيخ : عائض القرني)
الذنوب خراب للأمم الشعوب، وسبب رئيس لهدم الحضارات، وما حل بأمتنا من هزائم وانتكاسات إنما هو بسبب ما وقع فيها من مخالفة لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم؛ فحق علينا أن نتعظ بذلك، ونعلن التوبة الفردية والجماعية قبل أن يحل بنا ما حل بالأمم التي عتت عن أمر بها من هلاك ماحق.
صلة الذنوب بالواقع
الحمد لله رب العالمين، ولي الصالحين، ولا عدوان إلا على الظالمين, والصلاة والسلام على إمام المتقين, وقدوة الناس أجمعين، وعلى آله وصحبه والتابعين.يا رب عفوك لا تأخذ بزلتنا وارحم أيا ربِّ ذنباً قد جنيناه كم نطلب الله في ضر يحل بنا فإن تولت بلايانا نسيناه ندعوه في البحر أن ينجي سفينتنا فإن رجعنا إلى الشاطي عصيناه ونركب الجو في أمن وفي دعة فما سقطنا لأن الحافظ الله أيها الكرام: عنوان المحاضرة "الذنوب خراب الشعوب"، ولها صلة أكيدة بما نعيشه ونعايشه في هذه الساعات المحرجة, ونحن لا نعيش في عالم آخر, ولا نفسر الحوادث في الأرض كما يفسرها الملاحدة , بأنها تغير في الكون، أو مروج في الشعوب، أو اختلال في الأمزجة، لا. كل شيء بقضاء وقدر, وما يجري ولا يسقط في الكون ساقط ولا تنبت نبتة إلا بإذن الله, قال تعالى: وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [الأنعام:59] وقال: إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [النحل:40]. ولذلك ضلل أهل السنة والجماعة من قال: إن الذنوب أو الحوادث لا تقع بعلم من الله، وما كان الله يعلم وقوعها, تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً.تقضون والفلك المسير ضاحك وتقدرون فتضحك الأقدار
 من قصص الصالحين
يقول بعض العلماء من الذين عاشوا في هذا القرن من الصالحين الثقات الأفذاذ: "كنا نسكن قرية من هذه البلاد الحبيبة المعطاءة، وأتانا عام الجدري -عام عمّ الله فيه ببلاء الجدري وربما سمي الكوليرا- قال: وكان في قريتنا رجل صالح يعرف الله, ويقوم الليل, رجل يصوم النوافل, ويتضرع إلى الله, قال: فكان كلما أصبح الصباح دار على هذه القرية وقرأ آية الكرسي والمعوذات في كل صباح, قال: فوالله ما علمنا إقليماً ولا مدينة ولا قرية إلا دخلها الجدري إلا هذه القرية".وربما يقول أذناب العلمنة والبعث والزندقة: هذا من أساطير الأولين, بل هي من حقائق الصالحين, ومن قواعد العارفين برب العالمين, فعلها محمد صلى الله عليه وسلم فأنجز الله له ما وعد به, الصالحون والأخيار، ومعلوم على مر التاريخ أن النار تحرق ولكن جعلها الله برداً وسلاماً على إبراهيم, والبحر يغرق ولكن جعله الله عز وجل يبساً تراباً لموسى عليه السلام, إنها قدرة بالغة من الواحد الأحد. يقول:تعصي الإله وأنت تزعم حبه هذا لعمري في القياس بديع
وقفات مع حزب البعث
إن الحب الادعائي، والمشاعر الفياضة التي ينطق بها بعض الناس أثبتت الأدلة خطأها. كثير من الناس يفعل المعاصي فإذا أوقفته عند حده رد عليك بالعواطف الكاذبة, يقول: الله يعلم أني أحبه, الله يعلم أني أناصره, الله يعلم أني أحب رسوله! إن هذا حب صوفي هندوكي, قال تعالى: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [آل عمران:31].إن كنتم تحبون الله فهلموا إلى المسجد, واتركوا الخمر والغناء والربا والدسيسة واللهو والتمرد على حدود الله, قال تعالى: وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ [المائدة:18] انظر إلى الكذبات، ادعاء الشعوب أنها تتصل بالله وهي على خطأ, ادعاء بعض القيادات أنها تحامي عن الإسلام وهي آثمة ظالمة, كما يفعل قادة البعث وزمرته في العراق, وهذا ادعاء فاشل ثبت فشله.يا مدعٍ حب طه لا تخالفه فالخلف يحرم في دنيا المحبينا البعث داس المصحف, أفيدافع من داس المصحف عن القبلتين؟ أيدافع عن المقدسات؟ أيتحمس لزمزم والحطيم؟ لا والله! وما كانوا أولياءه! وليسوا أولياءه، قال تعالى: وَمَا كَانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً [الأنفال:35] تصفيق وصفير ووَلْوَلةٌ كاذبة وشعارات آثمة.
 تطاول على الدين
سمعت مرة صداماً وهو يتكلم في إذاعته وهو يقول: كيف يدخل الخميني الجنة، والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: {أنا عربي، ولسان أهل الجنة العربية} والخميني ليس بعربي؟!الجواب: أولاً: يا صدام! الحديث موضوع كما أنك أنت موضوع من قائمة المعتمدين, والحديث مكذوب مثلما تكذب.الثاني: الإسلام ليس للعرب قال تعالى: فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ [الأنعام:89] , وسلمان فارسي أسلم وعرف الله, وصهيب رومي أسلم وعرف الله وأصبح ولياً لنا, وكذا بلال حبشي.وأينما ذكر اسم الله في بلد عددت ذاك الحمى من صلب أوطاني أبي الإسلام لا أب لي سـواه إذا افتخروا بقيس أو تميم هذا كلام باطل وسخيف, وينبئ عن عقلية فاجرة متجرئة على الله، تستهزئ بمقدرات وعقول الشعوب والأجيال, والله تعالى يقول في القرى التي كانت آمنة مطمئنة: وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [النحل:112]كانوا آمنين مطمئنين، ولكن لما انحرفوا عن منهج الله وأعرضوا فجعلهم الله شذر مذر, وهذه سنة الله في الكون وفي الدول وفي الشعوب.
الذنوب تدمر الحضارات

 سذاجة الشعوب ومصارع الطغاة
ويبلغ بعض الشعوب من السفاهة والسذاجة إلى أن ينقادوا إلى زعيم مضلل، يقول سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ [الزخرف:54]فرعون كان يقول: أليس لي ملك مصر؟ قالوا: يعيش يعيش.. ويصفقون له!! وقال: وهذه الأنهار تجري من تحتي؟ قالوا: صدقت. ويقول: ما علمت لكم من إله غيري.قالوا: صدقت!! فأراهم الله من هو الإله, قال: أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي؟ فأجرى الله الماء من فوق رأسه فأصبح كالضفدع في الماء "يا ضفدع! نقنقي ما تنقنقين أسفلك في الماء وأعلاك في الطين".قال تعالى: فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً [يونس:92]. فهذه مصارع الطغاة, دائماً مصارعهم تأتي عجيبة, هتلر انتحر, ونابليون نفي, وزعيم إيطاليا في الحرب العالمية احتسى سماً, وفرعون احتسى طيناً, يقول سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ [الذاريات:53] لكن المثل سوف يقع، والطغاة لهم مصارع, والله لهم بالمرصاد.
عزة المؤمن وذكاؤه
الحجاج مسلم لكن قتل مائة ألفٍ من المسلمين, أتدرون يوم قتل سعيد بن جبير؟! دخل عليه سعيد بن جبير عالم المسلمين ومحدثهم وزاهدهم, ينصح الحجاج ويوجهه, فيهدده الحجاج وقال له -واسمع إلى المناظرة الساخنة الحارة- قال له الحجاج: من أنت -وهو يعرفه-؟بينما يذكرنني أبصرنني عند قيد الميل يسعى بي الأغر قال تعرفن الفتى قلن نعم قد عرفناه وهل يخفى القمر قال: من أنت؟ قال: سعيد بن جبير. قال: بل أنت شقي بن كسير. قال: أمي سمتني وهي أعلم. قال: شقيتَ أنت وشقيتْ أمك, ثم قال: والله لأبدلنك يا سعيد! بالدنيا ناراً تلظى. قال: لو كان ذلك لك لاتخذتك إلهاً! قال: ائتوني بالذهب والفضة, فنثروها بين يديه. فبكى سعيد بن جبير وقال: يا حجاج! إن كنت جمعت الأموال لتتقي بها من غضب الله فنعمّا فعلت، وإن كنت جمعتها رياءً وسمعة فلن تغني عنك من الله شيئاً. قال الحجاج وسيفه يقطر دماً من دماء المسلمين ودعاتهم وعلمائهم: علي بالمغنية, فضربت العود مثلما يفعل كثير من الناس, فالحرب قائمة وأهل العلمنة حملوا في وجوهنا السلاح وهو يغني يقول:هل رأى الحب سكارى مثلنا يا من هواه أعزه وأذلني نار يا حبيبي نار..!نار من العلمنة والزندقة والإلحاد, احمل السلاح واترك العود والوتر, فاليوم وقت قتال.قد لفها الليل بليل معتكر انزل إلى الميدان وقل كما قال العربي المسلم الأول: وليس على الأعقاب تدمى كـلومنا ولكن على أقدامنا تقطر الدما تأخرت أستبقي الحياة فلم أجد لنفسي حياة مثل أن أتقدما ويقول جعفر الطيار جدكم: يا حبذا الجنة واقترابهـا طيبة وبارد شرابها والروم روم قد دنا عذابها كافرة بعيدة أنسابها علي إن لاقيتها ضرابها فهذه هي الأصالة والخلود والتعاليم الربانية. قال: أنشدي؛ فغنت الجارية, فبكى سعيد , قال الحجاج: أبكيت من الطرب؟ قال: ما بكيت من الطرب! قال: فما يبكيك؟ قال: بكيت أنها جارية سخرت في المعصية. خلقها الله أمة لله, خلقها الله مسلمة، خلقها الله على الفطرة, من أتى بالمغنية من أهلها، ومن بيتها وأوقفها أمام الشاشة، من قال للمغنية: أن تترك القرآن والمصحف وكتب الحديث وتأخذ العود وتترك أباها وأمها وأخواتها؟ إنهم البشر، وضلالاتهم. قال: بكيت لأنها أمة سخرت في غير طاعة الله، وعود قطع من شجرة في معصية الله، العود خلقه الله ليكون منفعة للناس وليس وتراًً وعوداً.
 مناظرة نبوية
أيها الإخوة! أقف معكم في مناظرة مشهورة بين موسى عليه السلام وآدم عليه السلام، وهي في الصحيحين , والذي يرويها لنا محمد صلى الله عليه وسلم قال: {التقى آدم وموسى عليهما السلام} أين التقيا؟ الظاهر في السماء، وهذا الظاهر من أقوال أهل السنة وفي المسألة اختلاف, وإلا فبينهم آلاف السنوات؛ فموسى متأخر في التاريخ عن آدم, فالتقى الابن وأباه، موسى وآدم, وموسى جريء كثير الأسئلة, فإن فيه جرأةً وشجاعةً ولم يصلح لليهود إلا هو, رجل قوي أمين, إذا غاب عنهم عبدوا العجل, وإذا دخل سكتوا, إذا غاب افتروا عليه وكذبوه واغتابوه, وإذا دخل سكتوا.وجريء يحب الاستطلاع, كلَّمه الله ولم يكلم أحداً من الناس، فلما كلمه الله وبلغه منزلة التكليم قال: رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ [الأعراف:143] فسكت الأنبياء إلا موسى, قال موسى عليه الصلاة والسلام: أنت آدم؟ قال: نعم -عند البخاري - قال: أنت الذي خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه، لقد خيبتنا وأخرجتنا من الجنه -يقول: لماذا لم تجلس في الجنة وقد كنت مرتاحاً فيها، ولماذا نزلت بنا إلى الدنيا؟ لو بقيت في الجنة لكنا معك وما خرجنا، ولا تسافكنا الدماء أو أذنبنا، ولا اغتبنا وكذبنا، ولا غششنا- قال: وأنت موسى بن عمران؟ قال: نعم -هذا المدح قبل ثم العتاب- قال: أنت الذي كتب الله لك التوراة بيده وكلمك تكليماً؟ قال: نعم, قال: بكم وجدت أن الله كتب عليَّ الذنب؟ يعني أكل الشجرة بكم وجدته في التوراة؟ قال: بأربعين عاماً, قال: أفتلومني على شيء قد كتبه الله عليّ قبل أن يخلقني بأربعين عاماً؟ فيقول عليه الصلاة والسلام: {فحجّ آدم موسى، فحجّ آدم موسى، فحجّ آدم موسى} أي: غلبه. وهو الصحيح, وبعضهم يجعل موسى قدرياً، وآدم جبرياً, وجلّ الاثنان وعظما عن هذا التمثيل الخاطئ الذي فعله المبتدعة، ولذلك ينطقون أحياناً: فحجّ آدمَ موسى.. ويجعلون آدم هوالمحجوج وموسى هو الذي حجه, وهو خطأ بل آدم الذي حجه بالقضاء والقدر.والشاهد أن الخطايا هي التي أنزلته من الجنة، لكنا نلام على المثالب ونعذر في المصائب, وهذه قاعدة من قواعد أهل السنة والجماعة , فإنسان سقط ابنه من على السطح فتأتي تعزيه وتقول: ويلك من الله! كيف تتركه يسقط من فوق السطح ويموت!! هذا خطأ. لكن إنسان يسرق وتقول له: لماذا تسرق؟ قال: قضاء وقدر, فهذا يكون خطأ أيضاً، فاستخدام القضاء والقدر هنا خطأ, وقد ورد أن عمر رضي الله عنه وأرضاه تقدم إليه سارق، فقال له عمر: لم سرقت؟ قال: بقضاء وقدر, قال عمر: إليّ بالسكين؟ فقطع عمر يده, قال: لم قطعت يدي؟ قال: بقضاء وقدر, ما دام أنك سرقت بالقضاء القدر فنحن نقطع يدك بالقضاء والقدر. فنحن نلام على المعايب، ونعذر في المصائب.
منازل الأمم
قال سبحانه عن آثار الذنوب: فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ [الزخرف:55] والمنازل التي يفعلها الله في الأمم أربع منازل: الإملاء - التزيين - الاستدراج - الأخذ.
 الأخذ
قال تعالى: فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ [العنكبوت:40] ثم يبقى قطاف الرءوس وعلى الله قطافها, وهذا عندما يصل إلى درجة الأخذ، ينتهي الإنسان حتى يبلغ من الطغيان والفجور مبلغاً لا يمكن أن يصبر عليه ولا يرضى أبداً، فيزلزله الله زلزلة، ويمزقه تمزيقاً، ويلعنه لعنة دائمة معه.
أخي جاوز الظالمون المدى
يقول العرب: جاوز الحزام الطُّبيين، وبلغ السيل الزبى. وفي العدوان الثلاثي على مصر خرج المصريون بالسكاكين، خرجوا بالسلاح الأبيض على ثلاث دول كبرى اعتدت على أعراضهم، لكن الشعب إذا تجند بالإيمان فلا تغلبه قوة من قوى الأرض. والأفغان خرجوا على روسيا وهي من الدول الكبرى بل هي الدولة الثانية في عظمة أهل الدنيا، خرج المجاهدون بلا تدريب, وإنما على اسم الله عز وجل: وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى [الأنفال:17].يا غارة الله جدي السير مسرعة في أخذ هذا العدو يا غارة الله يطلقون السلاح في الشرق فتقع في رأس المجرم في الغرب.العمال في طهران لما سمعوا أن كابل احتلها الشيوعيون أخذوا السلاح العادي، وأخذوا يكبرون ويقولون:نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد ما بقينا أبدا ودخلوا أفغانستان وبقوا يقاتلون المجرم أكثر من عشر سنوات, وخرج المجرم هزيلاً ذليلاً ما سمع الناس بمثل هزيمته, وروسيا ليست كمثل بعض الدول التي ليس عندها شيء! بل هي دولة تصنع وتصدر، وعندها صواريخ تنسف المدن من على وجه الأرض, ولكنها عند قوة الله ليست بشيء. يا أمة النصر والأرواح أثمان في شدة الرعب ما هانوا وما لانوا هم الرعود ولكن لا خفوت لهم خسف ونسف وتدمير وبركان كم ملحد ماجنٍ ظن الحقوق له زفوا له الموت مراً وهو مجان وبلشفي أتى كالعير منتخياً رأى المنايا فأضحى وهو جعلان فروا على نغم البازوك في غسق فقهقهت بالكلاشنكوف نيران هذا هو الإيمان!! أولئك في العدوان الثلاثي يقول منشدهم:أخي جاوز الظالمون المدى فحق الجهاد وحق الفدا أنتركهم يسلبون الشريعة مهد الأبوة والسؤددا فجرد حسامك من غمده فليس له اليوم أن يغمدا انتهى اللهو واللعب, وانتهى البلوت والسلة والطائرة, أتى لعب دندنة السلاح ولا يثبت إلا القوي, وما يردد في الملاعب انتهى بتصفية الحق أن يبقى حقاً، وأن ينزل أهل الحق في ميدانهم، فهم أهل الملعب وأهل الميدان, أما هذه الألعاب فدورها انتهى، أصبح الضحك على الأجيال والشعوب ليس له مكان ولا جدول عندنا, أصبح عندنا مسجد ومصحف، وسلاح وميدان تدريب واستعداد، قال تعالى: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ [الأنفال:60] لنحافظ على المقدسات, وعلى التوحيد والأعراض والدماء, ولنحافظ على الرسالة, قال تعالى: لا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلّاً وَلا ذِمَّةً [التوبة:10]. أتظن أن أعداء الله سوف يرحمون, والله لا يرحمون! ربما يرحم النصراني، لكنهم لا يرحمون لأن في قلوبهم حقداً مشحوناً على الإسلام.صدام في مذكراته يقول: إن سبب تأخر المسلمين تعلقهم بالقديم الذي ورثوه من القرون المتقدمة، يعني: الإسلام. فهم يسمون المتمسكين بالإسلام رجعيين, أي: أهل اللحى وأهل الصلوات الخمس، وأهل القرآن، وأهل قيام الليل، فيقولون أن هؤلاء الرجعيين هم سبب تأخر العرب. نقول: وماذا فعلتم يا زنادقة؟ أنتم أول من يفر في الميدان, أنتم أهل الفضائح في التاريخ, أنتم سبب هزيمة العرب مع إسرائيل, وأنتم من قتل العلماء، وشرد الآمنين، وروع الأطفال، وذبح النساء، ولعب بالقيم، وفضح أعراض الناس, أما أهل الطهر والعفاف فهم أهل البقاء, قال تعالى: فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ [الرعد:17].
 الأخذ
قال تعالى: فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ [العنكبوت:40] ثم يبقى قطاف الرءوس وعلى الله قطافها, وهذا عندما يصل إلى درجة الأخذ، ينتهي الإنسان حتى يبلغ من الطغيان والفجور مبلغاً لا يمكن أن يصبر عليه ولا يرضى أبداً، فيزلزله الله زلزلة، ويمزقه تمزيقاً، ويلعنه لعنة دائمة معه.
الذنوب التي هدمت الشعوب
الذنوب هي التي هدمت الشعوب وأنا أقول: إن كثيراً من الشعوب لا تحكم شرع الله إلا من رحم ربك، ونرجو الله أن يحفظ هذه البلاد بسبب تحكيم شريعة الله عز وجل.
 الإعلام في العالم الإسلامي
أيها الإخوة الفضلاء! ومما يلاحظ في كثير من أقطار العالم الإسلامي مسألة الإعلام, فالإعلام في العالم الإسلامي لم يوجه الوجهة الصحيحة, الإعلام -وليسمع رجال الإعلام- لم يقم بدوره الصحيح في توجيه الناس وتعليمهم العقيدة الصحيحة, وتوجيههم إلى الله عز وجل, وتعليمهم العلم النافع. إن إعلام إسرائيل يخدم إسرائيل مع مخططات اليهود فيعرضونها على الناس, وإعلام الشيوعيين يخدم مبادئ الشيوعيين, والنصارى كذلك. لكن أين إعلام المسلمين؟ وما هي مهمة إعلام المسلمين؟ وماذا قدم للأمة؟ صحيح ربما يأتي فيه بعض اللفتات لكن لم يقم بدوره إلى الآن, ويعرف ذلك الكبير والصغير ورجل الشارع.والآن أتى وقت توجيه الإعلام الوجهة الصحيحة، أن يصدر أهل الفضل والفكر والعلم والأدب ليوجهوا الرأي العام من وجهة صحيحة، وليخبروا العالم والأمة والشعب بما يحاك لهم, وما يخطط لهم من مخططات رهيبة يخططها أعداء الله لاجتياحهم ولسفك دمائهم ولانتهاك أعراضهم, دور الإعلام أن يقدم العلماء للناس, وأن يقدم الدعاة للأجيال, وأن يقدم الكلمة الطيبة، الكتاب والسنة، والأدب الإسلامي، وسيرة السلف, أما إغراق الناس في اللهو واللغو، والغناء والمسلسلات، والتمثيليات وضياع الأوقات، فهذا ليس بصحيح وقد أنكرته القلوب. وولاة الأمر يدركون أن المصلحة في توجيه الناس الوجهة الصحيحة إلى العقيدة السليمة ليكونوا أمام أعدائهم في قوة, فنسأل الله لهم التوفيق والعون والسداد, وأن يرزقهم البطانة الصالحة، وأن يحوطهم برعايته، ويحفظهم حفظاً لدينهم من كل مكروه.
الحلول من هذه المعاصي والجرائم
البدائل والحلول عن هذه المعاصي والجرائم هي:
 شكر النعم
نحن في أمن وسكينة والحمد لله, فنحن جيران المقدسات، قال تعالى: أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ [القصص:57]. وقال: وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا [القصص:57] فهذا منطق قريش.وبعض الناس يقول: إذا استقمت على منهج الله أخشى أن أكون متطرفاً متزمتاً, وسوف آتي بهذه المسألة. ومن شكر النعم منها: أولها: المداومة والاجتهاد في تحكيم شرع الله.الثاني: إنزال الناس وأهل الفضل منازلهم.الثالث: أن نتآمر بالمعروف ونتناهى عن المنكر, قال تعالى: لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ [المائدة:78-79].الرابع: الولاء والبراء, بأن نوالي أولياء الله ونتبرأ من أعداء الله.مسألة أقولها -وقد طالعت فيها وسمعت كلام أهل الفضل والعلم- وهي في هذا الحدث: إن موالاة الكافر غير الاستعانة بالكافر, فالاستعانة بالكافر في وقت الدفع غير موالاة الكافر, أما الحديث الذي فيه: {فلن أستعين بمشرك} فقال عنه بعض الفضلاء: لأنه رجل واحد مشرك لا يغني عن المسلمين شيئاً.الأمر الثاني: أنه في تلك الفترة فترة هجوم على العدو, وكان المسلمون في غنية, وأما الآن فأظهرت المصلحة التي يراها أهل الفضل ونراها أن الاستعانة بمثل هذا لدرء خطر هذا أولى, ويضرب بعض العلماء مثلاً يقول: أخوان شقيقان رضعا من ثدي واحد, ثم كبرا فقام أحدهم بالسكين على أخيه يقتله, قال: اتق الله فيّ, قال: والله أذبحك, قال: خف الله, قال: أنا لا أخاف الله, قال: ويلك من الله, فأتى رجل كافر وقال: تريد أن أمنعك. فماذا يقول؟ يقول: نعم. أيقول: لا. لا تمنعني لأنك كافر؟! لا. المصلحة الظاهرة يستعين بالكافر لدفع أخيه, وإلا فلو لم يفعل ولم يستعن بالكافر في مثل هذا الحدث فما هي النتيجة؟ لا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة, الدبابات والطائرات والصواريخ واجتياح المدن قريةً قريةً.. ومدينةً مدينةً.. وبلداً بلداً.. وهتك الأعراض, والزنا, والفحش, والجرائم, وتهديم المساجد, وتمزيق المصاحف.ثم إن علينا أن نعد أنفسنا, وأن نحمل السلاح, وأن نجعل الجهاد من أعظم أمنياتنا في الحياة, وقلت من قبل وأقول: ليس بغريب علينا الجهاد، نحن الذين علمنا الناس الجهاد؛ فـخالد بن الوليد، وسعد بن أبي وقاص، وطارق بن زياد , بل موحد الجزيرة الملك عبد العزيز كان يُعلِّم غيره من هؤلاء الأذلاء الجهاد.في فتية من بني الأفغان ما تركت كراتهم للعدا صوتاً ولا صيتا قوم إذا قابلوا كانوا ملائكة حسنا وإن قاتلوا كانوا عفاريتا
تنبيهات

 التطرف اللاديني
هم يقولون: أهل الصحوة أهل تطرف, لكنهم ليسوا متطرفين، وهؤلاء الزنادقة والملاحدة و أهل الحداثة هم المتطرفون؟ من المسئول عن الخمر؟ من المسئول عن المخدرات؟ من المسئول عن الفواحش؟ من المسئول عن تضييع الجيل؟ هم. هذا هو التطرف.أما نحن فليس عندنا تطرف, وإن كان فصور نادرة شاذة, يأتي واحد بها من الألف, أما الكثرة الكاثرة فلا يوجد تطرف, بل استقامة في الجميع، فهؤلاء الذين أمامي والألوف المؤلفة من غيرهم من الشباب من أهل السنة والجماعة يعرفون الولاء لله ولرسوله ولأئمة المسلمين، ويعرفون الطاعة، ويعرفون الانضباط والحكمة, وأحدهم تثق بعقله ودينه وعلمه؛ لكن يأتي شاب فيسيء التصرف فيقولون: كل الشباب متطرفون.. هذا خطأ!!
الأسئلة

 قصيدة في طاغية العراق
السؤال: هناك سؤال تكرر بأكثر من صيغة يطالب الشيخ بإلقاء القصيدة التي قالها في طاغية العراق مؤخراً؟الجواب: عنوان هذه القصيدة "هتلر الشرق" وقد ذُكرت ليلة أمس:أذاك صدام أم هذا أبو لهب تبت يدا عصبةٍ حمالة الحطب يا حية الحقد يا نار الضغينة كم أبكيت من مقلة في ساعة الحرب يا قاتل المجد يا سفاك ما برحت كفَّاك في دمنا عاثت بلا سبب روعت يا مجرم التاريخ أمتنا هِجْتَ الأرامل بل أفزعت كل صبي يا هتلر الشرق إسرائيل رغت لها وهبتها ونصبت الموت للعرب صغت الصواريخ ألغاماً مفجرة أجريتها في دماء السادة النجب أكلما قام سفاح بأمتنا أفنى الأقارب في ليل من الرهب خطوت خطو جمال في تهوره أذاق صنعاء مر العلقم الوصب يا خائن الشعب يا من باع عزته يا محرق الأمة العرباء بالعطب سيحفظ الدهر والتاريخ ما فعلت يمينك الشؤم أو ما قلت من كذب صه يا عدو العلا ما أنت من دمنا نسلاً وما أنت من أبطالنا النجب لا ينصر الله إلا مؤمناً بطلاً له من الطهر ذكر عامر القرب سجوده في ظلام الليل قوته هزيجه الحلو تسبيح من الحجب إمامه أحمد المختار قدوته أنسابه في الهدى من أشرف النسب والسلام عليكم ورحمته وبركاته.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , الذنوب خراب الشعوب للشيخ : عائض القرني

http://audio.islamweb.net